فصلية علمية متخصصة
رسالة التراث الشعبي من البحرين إلى العالم

مهرجان التراث الثامن عشر

العدد 10 - أصداء
مهرجان التراث الثامن عشر

 

أناب حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لحضرة صاحب الجلالة لافتتاح مهرجان التراث الثامن عشر تحت شعار «الأسواق الشعبية» والذي ينظمه قطاع الثقافة والتراث الوطني بوزارة الثقافة والإعلام وذلك فى الفترة من 21 إلى 29 ابريل الجاري بموقع القرية التراثية الجديد بالقرب من قلعة عراد التاريخية.

ولدى وصول سموه كان في الاستقبال معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة والإعلام .

حضر حفل الافتتاح عدد من كبار المسؤولين في المملكة ورجال السلك الدبلوماسي والمدعوين.

وقد قام سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة بجولة في القرية التراثية اطلع خلالها على معرض «تاريخ التجارة وتطورها» والمتضمن نبذة عن تاريخ التجارة في البحرين منذ القدم، وأبرز تاريخ العملات والأوزان وتطورها عبر العصور والأزمنة، كما اطلع سموه على عدد من العروض الموسيقية التراثية وعروض حية للحرفيين، بالإضافة إلى أقسام الحرف والصناعات التقليدية والأكلات الشعبية والعروض الحية لعدد من العادات والتقاليد المرتبطة بالأسواق والألعاب الشعبية.

وبهذه المناسبة أعرب سمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة عن تشرفه بافتتاح مهرجان التراث نيابة عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى، مضيفا سموه أن رعاية جلالة الملك المفدى لمهرجانات التراث يعكس بجلاء ما تحظى به هذه المهرجانات من دعم سام ورعاية كريمة من جلالته.

ورفع سموه تحيات وتقدير جلالة الملك المفدى لجميع القائمين على هذا المهرجان وما يبذلونه من جهود طيبة في سبيل إنجاح هذا المهرجان وإتاحة الفرصة للمشاركة الشعبية فيه، مشيرا سموه إلى أن مهرجان التراث السنوي أصبح يحتل مكانة متميزة على الساحة الثقافية في المملكة لما له من دور في المحافظة على التراث وإبراز حضارة ومكانة البحرين.

وأوضح سموه أن مهرجان التراث أصبح حقيقة ثابتة فى الحياة الثقافية وعنوانا لثقافة أصيلة فى بلد أصيل وذلك بفضل التوجيهات السامية لجلالة الملك المفدى، مشيدا سموه باهتمام وزارة الثقافة والإعلام ممثلة فى قطاع الثقافة والتراث الوطني على إقامة مثل هذه المهرجانات الثقافية والتراثية لما تسهم وبشكل فاعل في إحياء التراث البحريني الأصيل، منوها سموه بالمستوى المتميز الذي وصل إليه مهرجان التراث السنوي من خلال اشتماله على نماذج من الأسواق الشعبية بروحها التراثية والبرامج التعليمية والعروض السينمائية والمعارض الثابتة.

وأبدى سموه إعجابه بما شاهده من فعاليات مختلفة في هذه القرية التراثية وما اشتملته من أسواق شعبية اشتهرت بها البحرين قديما وغيرها من الأسواق التي كانت تلاقي إقبالا كبيرا من مختلف مناطق البحرين، كما أثنى سموه على جهود القائمين على هذا المهرجان المختص وسعيهم للتعريف بتراث وماضي البحرين بصورة توضح عراقته وأصالته.

وبهذه المناسبة عبرت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة والإعلام باسمها وباسم جميع منتسبي وزارة الثقافة والإعلام عن عميق شكرها وتقديرها واعتزازها بالدعم المستمر والرعاية السامية والمتابعة الشخصية من قبل صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لما من شأنه رفعة هذا الوطن العزيز وتتويجا لنهج ثابت في رعاية الدولة للثقافة والفنون والتراث الوطني وتأكيدا لما للثقافة من دور فى بناء الشعوب والدول، كما عبرت معاليها عن شكرها وتقديرها لتشريف سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك ومشاركته الكريمة في هذه الاحتفالية الوطنية.

كما وأشادت معاليها بالتجاوب الشعبي والجماهيري مع مهرجانات التراث التي أقامتها وزارة الثقافة والإعلام على مدى الاعوام الماضية مما كان دافعا للمزيد من التنوع والغنى على نشاطات المهرجان الذي أصبح أحد الفعاليات الثقافية المهمة في مملكة البحرين.

وفي ختام تصريحها أعربت الوزيرة عن شكرها العميق وتقديرها الخالص لكافة من ساهم وشارك في إنجاح مهرجان هذا العام بالصورة التى تليق باسم ومكانة البحرين.

استمر معرض مهرجان التراث الثامن عشر لغاية 29 من شهر ابريل الجاري، وسيسلط الضوء على الأسواق الشعبية التي اشتهرت بها البحرين قديما حيث سيتم في كل يوم من أيام المهرجان إبراز سوق من هذه الأسواق كسوق الأربعاء، الخميس، المقاصيص وغيرها من الأسواق التي كانت تلاقي إقبالا كبيرا من مختلف مناطق البحرين إضافة إلى تقديم فعاليات جديدة حيث تم تخصيص جناح متكامل لتقديم العروض السينمائية إضافة إلى تقديم أمسية شعرية للشاعر عبد الرحمن رفيع تحمل عنوان المهرجان.

البحرين - 2010

أسواق شعـبية

أعداد المجلة