اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

الأصول المعجمية لبعض التّعبيرات الأجنبيّة ذات الصّبغة التّراثـيّة في اللهجَة البَحريـنيّة مقاربة لظاهرة الاقتراض اللغويّ في العاميّة البحرينة (الجزء الثاني)
تناولت دراسة "الأصول المعجمية لبعض التّعبيرات الأجنبيّة ذات الصّبغة التّراثيّة في اللهجَة البَحرينيّة" في جزئها الأول تأ...

الثقافة الشعبيّة والثقافة العالمة بـين المعنى والمصطلح مقاربة اثنوموسيقولوجيّة حول الأغنية الشعبيّة
لاشك أن دراسة الثقافة الشعبية لبعض المجتمعات، تعد من الأمور بالغة الأهمية في الكشف عن مستويات التفكير وطرائق التعبير عن ...

مشروع تــوثـيق التراث الشعبي في المصادر العربية
إشكالية توثيق عناصر التراث الشعبي العربي الموجودة بالمصادر العربية، لا زالت قائمة في الأوساط العلمية المهتمة ببحث وتوثيق...
39
Issue 39
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
الرقصات الشعبية في الواحات البحرية
العدد 39 - موسيقى وأداء حركي

الواحات البحرية هي واحدة من خمس واحات كبرى تنتشر في صحراء مصر الغربية، وهي تجمعات تاريخية صنعت حياة منذ آلاف السنين رغم قسوة الطبيعة وعزلة المكان. وتتبع من حيث التقسيم الإداري محافظة الجيزة، وتبعد عن القاهرة بحوالى 360 كم ناحية الغرب. و(الباويطى) هي المدينة الأكبر في الواحات البحرية، بمثابة العاصمة وبها الإدارات الحكومية. كما تضم الواحات عدة قرى منها: الحيز .. وهي تبعد عن الباويطى مسافة 50 كم، وقرية القصر تقع على طريق الحيز، فضلا عن قرى صغيرة أقرب إلى دروب سكنية، منها: قرية الحارّة والعجوز ومنديشة، إضافة إلى منطقة المناجم، وهي أول منطقة تقابلها في مدخل الواحات البحرية للقادم من القاهرة، وبها مقر شركة الحديد والصلب، والمنطقة السكانية الخاصة بالعاملين فى المناجم(1).

أكمل القراءة
الثقافة الشعبيّة والثقافة العالمة بـين المعنى والمصطلح مقاربة اثنوموسيقولوجيّة حول الأغنية الشعبيّة
العدد 39 - موسيقى وأداء حركي

لاشك أن دراسة الثقافة الشعبية لبعض المجتمعات، تعد من الأمور بالغة الأهمية في الكشف عن مستويات التفكير وطرائق التعبير عن جوهر تلك الثقافة وعن حصيلة الخبرات والتراكمات المتوارثة، ولعل دراسة واستنطاق بعض عناصرها يقودنا إلى التمكين المعرفي والفهم الحاذق لبعض جوانب الثقافة والقيم السائدة في المجتمع لفترات تاريخية معينة. الثقافة والإشكال المفاهيمي: إن الحديث حول الثّقافة بمعناها العام، يعدّ من المواضيع الشائكة والمركّبة والمستعصية أحيانا، باعتبارها تجمع أكثر من جانب ويلتقي فيها أكثر من مجال، إذ يتداخل في تشكيلها المعطى الاجتماعي والتّاريخي والسّياسي والاقتصادي، وهو الأمر الذي جعل المسألة على نحو من الصّعوبة والتّعقيد في الوصول إلى مفهوم واضح وتعريف ضاف للثّقافة. " لقد طبقت الكلمة ولا تزال على حقائق بالغة التنوع(فلاحة الأرض، الاكثار الجرثومي، تربية الأبدان،...) وبمعان بائنة الاختلاف إلى الحد الذي لم يعد فيه بالإمكان، هنا، تتبع تاريخها كاملا" (1).

أكمل القراءة