قال ابن حبتور - شعبيات الشاعر الغنائي محمد بن حبتور

الآن في الأسواق

+973 33769880
+973 17400088
اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

«الحوض الميمي» بين التقارب والتباعد الثقافي
الرقص، مشتركٌ تتقاطعُ فيه العديد من المجتمعات، ولا يقتصرُ على الإنسان باعتبارهِ كائناً ثقافياً أو «ميمياً»، ...

الطـب الشـعـبي والمـقـدس في الثقافة الشعبية العـربية قراءة سوسيو-انثروبولوجية في قوة المكانة
إن وصول الطب الحديث ذروته من التطور، هذا لا يعني أنه قضى على الطب الشعبي، لأن هذا الأخير بأبعاده التقليدية مازال منغمسا ...

مهرجان الغربوز ببني خداش ملخّص حول فعاليات الدّورة الثالثة من مهرجان الغربوز ببني خداش ولاية مدنين من الجمهوريّة التّونسيّة
انعقدت أيّام 27و28و29 أوت2020 فعاليات مهرجان الغربوز ببني خداش متحدّية جائحة الكورونا ومثبّتة تأصّل الإنسان في ثقافة الم...
53
Issue 53
PDF
الطـب الشـعـبي والمـقـدس في الثقافة الشعبية العـربية قراءة سوسيو-انثروبولوجية في قوة المكانة
العدد 53 - عادات وتقاليد

إن وصول الطب الحديث ذروته من التطور، هذا لا يعني أنه قضى على الطب الشعبي، لأن هذا الأخير بأبعاده التقليدية مازال منغمسا في الذات العربية، حيث يلاحظ على الكثير من الفئات اقتناءها للنوعين الحديث والشعبي وهذا ما تؤكده نتائج الدراسات الامبريقية، التي تقر استمرارية الطب الشعبي في العلاجات المختلفة.

أكمل القراءة
تنشئة الطفل في المجتمع القروي: دراسة في المعتقدات الشعبية الريفية
العدد 53 - عادات وتقاليد

تعتبر ولادة الطفل أولى مراحل دورة الحياة الإنسانية لأنها تمثل أهم الأحداث في حياة أي عائلة، لذلك يبدأ الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة قبل الوضع من طرف الأم الحبلى التي تُهيء الجو المناسب والبيئة الملائمة لاستقبال مولودها الجديد الذي يُعَدّ اللبنة الأولى في تركيب وبناء مستقبل الأسرة وأملها في استمرار الحياة1.

أكمل القراءة
فنون الحضرة الليبية؛ الآلات والإيقاعات
العدد 53 - موسيقى وأداء حركي

الحضرة الصوفية تراث غنائي قديم وعريق له تاريخ وله مكانة مرموقة في جميع أقطار الوطن العربي الإسلامي في شرق وسط آسيا وفي الدول الإفريقية المجاورة للدول العربية، ومن بين الطرق الصوفية التي عرفت في ليبيا نجد القادرية والعروسية والمدنية والعيساوية، والسلامية والشاذلية والتيجانية والبرهانية. وكانت الزاويا الصوفية، المقر الرسمي لهذه الطرق بمثابة المنارات العلمية والتعليمية الوحيدة في بلادنا خلال العهد العثماني الذي استمر لمدة أربعة قرون كاملة، حيث اخدت الزاويا على عاتقها مهمة تعليم اصول اللغة العربية واصول الدين الأسلامي وتحفيظ القرآن الكريم إلى جانب أنها كانت ترشد إلى اتباع النهج الديني القويم، كما قامت الزوايا بتحفيظ ونشر الابتهالات الدينية والأوراد والأذكار وقصائد المديح النبوي ونوبات المالوف الأندلسي. وقد تطورت الحضرة الصوفية خلال القرون الماضية.

أكمل القراءة
تحولاّت ملامح الثقافة الموسيقية في العالم العربي: قراءة نقدية في البوادر التاريخية وتداعايتها في واقع وآفاق
العدد 53 - موسيقى وأداء حركي

إنّ أغلب ما أوردته المصادر العربية والغربية في تاريخ العلاقات بين العرب والغرب تُؤكّد على تأصّل هذه العلاقة منذ تاريخ بعيد، غير أنّ بدايات التأثر الفعلي للعرب بالنموذج الغربي وبالموسيقى الغربية على وجه الخصوص والانصهار فيها تدريجياً كان منذ الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798، والتي تعرف بحملة نابوليون بونابرت، حيث يُعتبر هذا الحدث التاريخي من أهم وأبرز الأحداث التاريخية، التي من خلالها انبثقت عدة تحولات عميقة، على المستوى الاجتماعي والثقافي والسياسي. ويعتبر هذا الحدث من المنطلقات التي ساهمت في بروز مفهوم التثاقف بين العرب والغرب وذلك من خلال ما يؤكده بعض الباحثين على « أنّ الحملة الفرنسية ساهمت في انطلاق عملية التثاقف، كما أنها ظاهرة شكّلت الصدمة بين الثقافتين: الغربية والشرقية»1. بالإضافة إلى أنّ هذا الحدث التاريخي مثّل نقطة التقاء فعلية للعرب مع التيّار الحداثي الغربي المعاصر وذلك باكتشاف ما وصلت إليه الحضارة الأوروبية من تقدّم على جميع المستويات2.

أكمل القراءة
النسيج التقليدي بجهة المنستير: المهـارات والمنسوجـات والدّلالات
العدد 53 - ثقافة مادية

يشكّل النسيج التقليدي نشاطا حرفيّا رئيسيّا بجهة المنستير أين انتشر منذ قرون ليشمل مختلف مناطقها. وقد اشتهرت كلّ الجهة تقريبا بمختلف أنواع النسيج اليدوي حتّى أصبح من أهمّ الحرف التي يتعاطاها الرّجال والنّساء مقارنة بباقي المهن التقليديّة التي ما تزال منتشرة بالمنطقة. ويرتبط النسيج بجملة من المعارف والمهارات المتناقلة التي تحوّلت إلى «فن فطري يخضع لتقاليد متوارثة عبر الأجيال»1، يساهم في صونه وتطويره معشر الحرفيّين والحرفيّات. وتتنوّع المنسوجات بالجهة لتشمل الألبسة والأغطية والمفروشات الثّريّة بالألوان والأشكال والزخارف الّتي تعدّ جزءا لا يتجزّأ من المنسوج ومكمّلة له وعنصرا أساسيّا من «البناء النسيجي المتكامل»2. ولم تعد الزخارف والرّسوم تقتصر على الوظيفة الجماليّة فحسب وإنّما تجاوزتها لتصبح علامات للفكر الرّمزي والدّلالات الثقافيّة السّائدة وتعكس تنوّعا حضاريّا هامّا.

أكمل القراءة
ثوب المرأة السلطية: بعد حضاري وخصوصية مكانية
العدد 53 - ثقافة مادية

مدينة السلط من المدن الأردنية العريقة تقع شمال غرب العاصمة عمان حيث تبعد عنها ما يقارب العشرة كليومترات والآن اتصلت عمرانيا بها وكانت أيام الحكم العثماني مدينة رئيسية وفيها أقدم مدرسة ثانوية هي مدرسة السلط الثانوية التي أنشئت عام 1918، وابتدأ التدريس فيها عام 1919، وتعد من أولى المدارس التي أنشئت في الأردن وكان التدريس يتم في بناء مستأجر. بوشر البناء بطابق أرضي عام 1921، واكتمل عام 1923، وتتكون اليوم المدرسة من طابقين. افتتحها الملك المؤسس عبد الله الأول بن الحسين في 28 ديسمبر 1923...

أكمل القراءة
المرأة في المصادر الشعبية بين المصدر المجهول و المصدر المعلوم قراءة في كتاب الدكتورة العاصمي: «صورة المرأة في الموروث الشعبي المغربي»
العدد 53 - فضاء النشر

حظيت المرأة بنصيب الأسد في الموروث الشعبي عامة والمغربي خاصة، فقد ضربت الأمثال وحُكيت الحكايات وأُلفت القصص في المرأة في كل حالاتها الإجتماعية حتى أنها تناولت المرأة من جوانب عدة سواء أكانت زوجة أو بكرا أو عانسا أو أمًا أو مطلقة أو أرملة... وإذا ما تتبعنا صورة المرأة في الأمثال الشعبية وحتى في الحكايات الشعبية نجدها مأخوذة من واقع الحياة اليومية واقع المرأة ومكانتَها داخل الجماعة، ونستطيع من خلال هذا الموقف استشفاف واقع المرأة في المجتمع المغربي ككل، بحكم أن هذه الأمثال تعبر عن التفكير الجماعي للشعب بأكمله.

أكمل القراءة
الدرة المصونة في علماء وصلحاء بونة
العدد 53 - فضاء النشر

جاء الكتاب التراثي « الدرة المصونة في علماء وصلحاء بونة» الصادر عن دار الوسام العربي / الجزائر، لأحمد بن أبي عبد الله قاسم البوني، والذي حققه وشرح حواشيه وعلق عليه كل من الأستاذين: محمد لخضر بوبكر، و الدكتور سعيد دحماني كبادرة قيمة لإحياء التراث وبعثه من جديد، باعتباره ذاكرة جماعية يسافر المرء منها وإليها، ويطيب له في الكثير من الأحيان الجلوس تحت ثرائها الوارف، والتلذذ بنعيم التقرب من الماضي ومعايشته ومحاكاته في الكثير من الأحيان. ولأن التراث هو واحد من أهم المقومات التي تعنى الشعوب بالحفاظ عليها وإبرازها وإعادة بعثها لتتعرف عليها الأجيال اللاحقة...

أكمل القراءة
البحرين تعيد الاعتبار لشاعر غنائي مجهول
العدد 53 - فضاء النشر

في حلة قشيبة احتفلت الثقافة الشعبية للدراسات والبحوث والنشر مؤخرا بإصدار ديوان (قال ابن حبتور)، وهو الشاعر الغنائي الشعبي (محمد بن عبد الله بن حبتور البوفلاسة المهيري 1918 - 1978)، من أسرة الحبتور التي تواجدت في البحرين منذ بدايات القرن التاسع عشر، مع عدة قبائل وأسر وعائلات نزحت من الإمارات المتصالحة قديماً (دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً) وسكنت جزيرة البحرين...

أكمل القراءة
مهرجان الغربوز ببني خداش ملخّص حول فعاليات الدّورة الثالثة من مهرجان الغربوز ببني خداش ولاية مدنين من الجمهوريّة التّونسيّة
العدد 53 - أصداء

انعقدت أيّام 27و28و29 أوت2020 فعاليات مهرجان الغربوز ببني خداش متحدّية جائحة الكورونا ومثبّتة تأصّل الإنسان في ثقافة المكان انشدادا إلى شجرة التّين جذرا واستمرارا بثمرة الكرموس فعلا، واستثمارا لمنتج الغربوز تسويقا واعدا بالسّوقين الوطنيّة والعالميّة. أسّست هذا المهرجان جمعيّة صيانة القصور والمحافظة على التّراث ببني خداش ببحوثها الأكاديميّة ودراساتها الميدانيّة المجمّعة في كتابها «إحياء ثقافة التّين ببني خداش» المنشور سنة2013، مراهنة على تثمين التّراث الغذائيّ بالمنطقة، ورفعت شعارها الاستراتيجي للتنمية المحليّة: فلاحة+ثقافة=سياحة (CULTE+CULTURE+ACCULTURATION)، وتعاونت مع دار الثّقافة ببني خداش وخليّة الإرشاد الفلاحيّ ببني خداش في إحداث مهرجان ثقافيّ فلاحيّ سياحيّ يثمّن هذا التّراث المحلّي المنعقد حول صناعات الغربوز فكانت الدّورة التأسيسيّة سنة2018، وأثمرت دورة فعليّة سنة2019، لتكون هذه الدّورة الثّالثة دورة الانطلاق ومعانقة الآفاق بالإبداع والإمتاع والإشعاع صيف2020.

أكمل القراءة