قال ابن حبتور - شعبيات الشاعر الغنائي محمد بن حبتور

الآن في الأسواق

+973 33769880
+973 17400088
اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

الحكاية الشعبية العُمانية والهندية: دراسة مقارنة
يتفق الباحثون على أن الحكايات الشعبية قديمة وعفوية وتمثل روح الجماعة وتشير إلى معاناتها وآمالها ومعتقداتها. فهي تعبرعن ا...

المرأة في المصادر الشعبية بين المصدر المجهول و المصدر المعلوم قراءة في كتاب الدكتورة العاصمي: «صورة المرأة في الموروث الشعبي المغربي»
حظيت المرأة بنصيب الأسد في الموروث الشعبي عامة والمغربي خاصة، فقد ضربت الأمثال وحُكيت الحكايات وأُلفت القصص في المرأة في...

مهرجان الغربوز ببني خداش ملخّص حول فعاليات الدّورة الثالثة من مهرجان الغربوز ببني خداش ولاية مدنين من الجمهوريّة التّونسيّة
انعقدت أيّام 27و28و29 أوت2020 فعاليات مهرجان الغربوز ببني خداش متحدّية جائحة الكورونا ومثبّتة تأصّل الإنسان في ثقافة الم...
53
Issue 53
PDF
الحكاية الشعبية العُمانية والهندية: دراسة مقارنة
العدد 53 - ثقافة مادية

يتفق الباحثون على أن الحكايات الشعبية قديمة وعفوية وتمثل روح الجماعة وتشير إلى معاناتها وآمالها ومعتقداتها. فهي تعبرعن المخيال وخبرات الأوليين، وهي بذلك إرثٌ مشترك ساهم الحكاؤون في ابتداعه وتطويره وتحويره، ويصعب لذلك تحديد أصوله أو مؤلفيه، خاصة مع انتقال الحكايات الشفهية عبر الحضارات عن طريق الهجرة أو التجارة او التنقل بشكل عام. وتعد الحكاية الشعبية جزءا من الموروث الشعبي الذي يتضمن الأدب الشعبي إلى جانب أنواع أخرى من الفنون. وتشير البوعلي (2006) إلى أن الأدب الشعبي هو التراث المشترك لكل فئات الشعب المختلفة التي تجمعها ثقافة مشتركة يعبر عنه فنيا وتوظف فيه الكلمة المكتوبة أو المنطوقة والأخيرة تجعل منه أدبا شفاهيا جماعيا وهو ما يضفي عليه طابع التنظيم.

أكمل القراءة
النسيج التقليدي بجهة المنستير: المهـارات والمنسوجـات والدّلالات
العدد 53 - ثقافة مادية

يشكّل النسيج التقليدي نشاطا حرفيّا رئيسيّا بجهة المنستير أين انتشر منذ قرون ليشمل مختلف مناطقها. وقد اشتهرت كلّ الجهة تقريبا بمختلف أنواع النسيج اليدوي حتّى أصبح من أهمّ الحرف التي يتعاطاها الرّجال والنّساء مقارنة بباقي المهن التقليديّة التي ما تزال منتشرة بالمنطقة. ويرتبط النسيج بجملة من المعارف والمهارات المتناقلة التي تحوّلت إلى «فن فطري يخضع لتقاليد متوارثة عبر الأجيال»1، يساهم في صونه وتطويره معشر الحرفيّين والحرفيّات. وتتنوّع المنسوجات بالجهة لتشمل الألبسة والأغطية والمفروشات الثّريّة بالألوان والأشكال والزخارف الّتي تعدّ جزءا لا يتجزّأ من المنسوج ومكمّلة له وعنصرا أساسيّا من «البناء النسيجي المتكامل»2. ولم تعد الزخارف والرّسوم تقتصر على الوظيفة الجماليّة فحسب وإنّما تجاوزتها لتصبح علامات للفكر الرّمزي والدّلالات الثقافيّة السّائدة وتعكس تنوّعا حضاريّا هامّا.

أكمل القراءة
ثوب المرأة السلطية: بعد حضاري وخصوصية مكانية
العدد 53 - ثقافة مادية

مدينة السلط من المدن الأردنية العريقة تقع شمال غرب العاصمة عمان حيث تبعد عنها ما يقارب العشرة كليومترات والآن اتصلت عمرانيا بها وكانت أيام الحكم العثماني مدينة رئيسية وفيها أقدم مدرسة ثانوية هي مدرسة السلط الثانوية التي أنشئت عام 1918، وابتدأ التدريس فيها عام 1919، وتعد من أولى المدارس التي أنشئت في الأردن وكان التدريس يتم في بناء مستأجر. بوشر البناء بطابق أرضي عام 1921، واكتمل عام 1923، وتتكون اليوم المدرسة من طابقين. افتتحها الملك المؤسس عبد الله الأول بن الحسين في 28 ديسمبر 1923...

أكمل القراءة