قال ابن حبتور - شعبيات الشاعر الغنائي محمد بن حبتور

الآن في الأسواق

+973 33769880
+973 17400088
اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

الغلاف الأمامي: لعبة الدحروي
تعد لعبة الدحروي أو الدحروج من الألعاب الشعبية القديمة المتوارثة عن الأجداد حتى وصلت للأبناء في دول الخليج العربية، وهي ...

الجمل في الأمثال الشّعبيّة التّونسيّة
إنّ البحث في الأمثال الشّعبيّة التّونسيّة التي تهتمّ بالجمل وتتغنّى به، ودراستها وتحليل مضامينها، هو بحث في المأثور الشع...

من مدوّني الشعر النبطي محمـّـد بـُـوْدَيْ
هو الأديب الكويتي الشاعر الباحث الجامع المدوّن، محمد بن حمد بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن جاسم بن أحمد ...
54
Issue 54
PDF
بين جائحتين: التشابه الغريب والمذهل بين الطاعون العظيم وكوفيد 19
العدد 54 - أدب شعبي

كان هذا هو السؤال الشائع، آنذاك، مثلما الآن. وكان العزلُ استراتيجية وقائية شائعة، كما الآن. في عام 1347 رست إثنا عشر سفينة في ميناء (ميسينا) Messina في جزيرة (صقلية) الإيطالية. جميع البحارة على متن هذه السفينة إما قضوا نحبهم، أو كانوا يعانون من مرض خطير للغاية. كانت الدمامل السوداء المليئة بالصديد تغطي وجوههم، وكان هذا أول إعلان عن أعظم جائحة تصيب البشرية في القرون الوسطى، وأطلقت على هذه الجائحة اسم (الموت الأسود).

أكمل القراءة
نجم سهيل: ملهم العرب بالليل !
العدد 54 - عادات وتقاليد

في كل عام يظهر نجم سهيل فجرا في يوم 24 أغسطس، وعادة تكون أول مشاهدة لنجم سهيل في سماء البحرين بعد أن يغيب عن سمائها في 4 مايو . وعند طلوعه في هذا الوقت (24 سبتمبر) تصعب مشاهدته بسبب قربه من الأفق، وتأثير عكرة السماء على ضوئه، إلا أن العارفين له وعشاقه لا يخطئونه، ويتقدم شروقه من لحظة طلوعه – بعد غياب – بواقع 4 دقائق كل يوم أي كل شهر يتقدم شروقه ساعتين ليكون في 24 يناير واضحا جهة الجنوب بدءا من الساعة 6:30 مساء، وفي فبراير بدءا من الساعة 4:30 مساء، وهكذا. وسيمكن مشاهدته – بصعوبة بسبب قربه من الأفق الجنوبي- في الساعة 5:00 صباحاً. ولحسن الحظ فقد تم تصوير هذا النجم، ولأول مرة في اول أيام طلوعه من قمة جبل حفيت بمدينة العين في الإمارات العربية المتحدة في يوم الجمعة 28 أغسطس 2020 فجرا – عند الساعة 5:30 صباحا تقريبا بتوقيت الإمارات.وتستعرض هذه الدراسة معلومات حول نجم سهيل مع عرض لبعض الحسابات الفلكية الخاصة بهذا النجم الجميل.

أكمل القراءة
المواسم والأعياد والمناسبات الاحتفاليات في المجتمع الجزائري بين الوظائف الاجتماعية والمظاهر الفرجوية
العدد 54 - عادات وتقاليد

لا يخلو أي مجتمع من أعياد ومواسم ومناسبات احتفالية يتم إحياؤها في مواعيد سنوية محددة، ولعل المجتمعات العربية والإسلامية أكثرها زخما بهذه الأعياد والمناسبات التي يحتفل بها في مشارق الأرض ومغاربها، والمجتمع الجزائري يشترك مع باقي الشعوب العربية والإسلامية في إحياء هذه الأعياد الدينية والاحتفاليات العائلية والمناسبات الاجتماعية والوطنية. هذه الأعياد والاحتفاليات التي تمثل تقليدا رسميا وشعبيا تتجلى فيها مظاهر الفرح والابتهاج والترويح عن النفس المجهدة من مشاق الحياة، بل تمثّل للبعض محطة يودعون فيها الهموم والأحزان ولو بشكل مؤقت، كما تتمظهر فيها ممارسات يختلط فيها الديني بالاجتماعي والمقدس بالدنيوي والروحي بالمادي، وهي من جهة أخرى مناسبات جليلة تساعد على تقوية التراحم والتواصل الاجتماعي المادى والمعنوى، مما يزيد من تماسك المجتمع وتقوية بنيانه وتعزيز العلاقات الاجتماعية بين أفراده، وهذا مايجعلنا نتساءل ماهي العلاقة بين الأعياد والاحتفالات والمواسم ؟ وماهي أنواع هذه الأعياد والاحتفاليات ؟ وفي ماذا تتمثل دلالاتها الرمزية ووظائفها الاجتماعية ومظاهرها الفرجوية ؟

أكمل القراءة
ألعاب الأطفال الغنائية التراثية: وظائفها ودلالاتها الرمزية والواقعية
العدد 54 - عادات وتقاليد

تعد ألعاب الأطفال التراثية إحدى الموروثات التي تمارس بشكل جماعي بدافع المتعة والتسلية، ولقضاء أوقات الفراغ، فتعكس الجانب الإيجابي للحياة الاجتماعية السائدة في ذلك الوقت والتي تتميز بالبساطة والتعاون والتنافس بين الأطفال. وهي ألعاب تنتقل من جيل إلى جيل قابلة للنقصان والزيادة بفضل ما شهدته من تحوير وتغيير متنوع على مر الزمن، ولها قدرة متميزة على الترفيه لأنها تجعل الطفل يعبر دون قيود تكبل حريته. كما أن الجزء الكبير من الموروث اللعبي الغنائي قائم على أغاني وأهازيج الأطفال في مساحاتهم اليومية المشبعة بالخيال والحركة يبدعون فيما بينهم جملا مسجوعة ومقفاة، تبدأ بسيطة ثم تتراكم عليها الألحان والكلمات حتى تكتسب صبغة غنائية. وهنا لا نقصد بالموروث اللعبي ما تحمله ثقافتنا اللعبية بوسائطها المتعددة فقط ولكننا نعني دراسة ألعاب الأطفال الغنائية التراثية بشقيها الغنائى والحركي ومناسباتها المختلفة بالإضافة إلى أهم الدلالات الاجتماعية والثقافية التي تتضمنها والخصائص التي تتميز بها.

أكمل القراءة
العادات والتقاليد التلمسانية في الأعراس: حمام العروس
العدد 54 - عادات وتقاليد

يعد الحمام من المرافق الخدماتية التي تميز المدن عن غيرها من الحواضر باعتباره دليلا على تطور النظام المائي بها حسب ابن خلدون «توجد في الأمصار المستحضرة المستبحرة العمران، لما يدعو إليه الترف والغنى من التنعم، ولذلك لا تكون في المدن المتوسطة». علاوة على دوره في توفير النظافة الصحية للأشخاص اتصل بالترفيه والاستجمام والأفراح كحمام الطفل الرضيع الأول وحمام العروس. فهو فضاء عاكس لتقاليد وموروثات المجتمع وخصوصياته منذ العصور القديمة عند الرومان والإغريق الى غاية الفترات الاسلامية المتأخرة، لا بل الى يومنا هذا. ومسلك لفهم المجتمع وعكس تقاليده ومعتقداته الخاصة وقيمه وموروثه الحضاري، فقد خصت العروس التلمسانية عن بقية العرائس بجهازها وثيابها التي تلبسها في كل مناسبة، ومنها يوم الحمام فهو جزء لا يتجزء من مراسم العرس.

أكمل القراءة
البعد الثقافي الإسلامي للإنشاد الديني من خلال دراسة لمميزاته الأسلوبية وعلاقته بالغناء العربي (ابتهال «يا سيّد الكونين» لمحمد عمران نموذجا)
العدد 54 - موسيقى وأداء حركي

تُعد العلاقة بين الدين والموسيقى من أكثر المسائل التي حظيت بكتابات واهتمام عدّة مفكرين وفلاسفة وفقهاء، حيث تداولت الكتابات وكثُرت الآراء والدلائل حول حكمها الشرعي1بعد فترة الرسول محمد صلى الله عليه وسلّم إلى يومنا هذا، نظرا لأن فترة الخلفاء الراشدين الأربعة كانت أيام زهد. ولئن كان الإنشاد الديني في «عصر النبوّة متمثّلا في أشعار المديح الذي يُعدّ أحد ألوان الإنشاد وكان فارس هذا الشعر حسان ابن ثابت شاعر الرسول،»(البشر، مروى، 2018ـ، ص.38.) فإنّه تطوّر بعده «حتى أصبح في عهد الأمويين فنا له أصوله، وضوابطه، وقوالبه وإيقاعاته.»(البشر، مروى، 2018ـ، ص.50.) ويتميّز هذا الفن بأبعاده الدلالية والاستطيقية التي تحفظ الهوية والثقافة العربية، حيث يُعتبر بمثابة البديل الذي قد يضمن المشروعية الدينية للممارسة الموسيقية دون الخوض في الشبهات وفيما هو محظور.

أكمل القراءة
رحلة الموسيقى والغناء من بابل إلى بغداد مدخل لتطور الموسيقى العراقية
العدد 54 - موسيقى وأداء حركي

للموسيقى تأثير مباشر في المتلقي، تجعل خياله يشكل صورًا ذاتية تعكس تعابير مجردة، عن طريق العمل الموسيقي الآلي أو الغنائي، وفن الموسيقى عند (أفلاطون)، أحد المحركات الرئيسة السامية للبشر، وبها عرف العالم النظام وتحقق له التوازن، ووفقًا لنظريته، فالموسيقى قد اسهمت في تحقيق التوحيد بين أحاسيس البشر ومختلف عناصر الحياة في المجتمع الواحد وبين المجتمعات الأخرى، وتمكنت من التعبير عن الفرد وعن الجماعة في تنسيق ووحدة. استعملت الموسيقى في مختلف الفعاليات التي يقوم بها الإنسان، فهي لغة تحاكي مشاعره وتتواصل مع حياته اليومية، هي معه في مناسباته الاجتماعية وطقوسه الدينية، وفي تعليم وتربية الأطفال، وصولًا إلى العلاج بالموسيقى. تعد الموسيقى مرآة لحضارة الأمم، ترتقي وتسمو بسموها ورقيها، وكثيرة هي الأدلة التي تشير إلى التراث الموسيقي للشعوب، وخلود حضارتها التي لا تؤثر فيها عوامل التقادم الزمني لتوثق التفاصيل الدقيقة عن حياة تلك الشعوب، عن ممارسات العادات والتقاليد، أن ارتباط الموسيقى بحياة الانسان كان ومازال يعبر عن تطور ورقيّ حضارات الأمم والشعوب، إذ بأنواعها تخبرنا عن المستوى الفكري والثقافي للفرد والجماعة.

أكمل القراءة
تصميم أزياء سهرة مستوحاة من الخيل العربية وأدواتها
العدد 54 - ثقافة مادية

يعدُّ الحصان العربي الأصيل من أنبل سلالات خيول العالم لأسباب عدة، منها ما هو مرتبط بجمالية الأعضاء وتناسقها وانسيابها ورشاقتها، ومنها ما هو مرتبط بنقاء الدم، ومنها ما هو مرتبط بالقوة والتحمُّل والذكاء. وبحث جمالية الحصان العربي بحث طويل، فهناك قياسات ونظام صارم ودقيق لكل جزء من جسم الحصان. ومفهوم الجمال في الخيل العربية يبدأ من المحاسن العامة إلى المحاسن الخاصة، مروراً بالصفات الخارجية والتكوينات الداخلية، والأخلاق المتميِّزة النبيلة. كما تتميَّز الخيل العربية بأدواتها التي تُستخدم في تزيينها في الاستعراضات الجمالية أو في سباقات الفروسية، ومن أميزها السرج والحدوة والرسن والقربوس والأقفال (فايز،2019، 2 ،3).

أكمل القراءة
نوافذ الزجاج الملون في اليمن (القمريات)
العدد 54 - ثقافة مادية

تعتبر القمريات المعشقة بالزجاج الملون من أهم العناصر المعمارية في اليمن حيث تستخدم بكثرة في الواجهات المعمارية للبيت اليمني وخاصة في المحافظات الشمالية والوسطى وقد ساعد توفر الخامات المناسبة لهذا النوع من النوافذ على ظهورها منذ وقت مبكر فقد كانت القمريات قديما تصنع من أحجار الرخام الشفاف(الآلباستر) وكانت عبارة عن نوافذ دائرية أو شبه دائرية تثبت أعلى النوافذ وكان الغرض منها الإضاءة فقط حيث تثبت أعلى النوافذ الخشبية المتحركة بشكل منفصل عنها وكانت هذه النوافذ سابقاً تثبت بمادة القضاض وهي مادة تستخرج من سحق وطحن نوع من الأحجار البيضاء متوسطة الصلابه - متوفرة في مُعظم جبال اليمن - تتحول بفعل مزج مسحوقها إلى خليط يشبه الإسمنت في الوقت الحاضر واستخدمت شرائح المرمر الشفاف لتغطية النوافذ في فترات التاريخ القديم في اليمن بكثرة... 

أكمل القراءة
التراث الشعبي اليمني العادات والمعتقدات وفنون الأداء الشعبي
العدد 54 - فضاء النشر

عرضنا في العدد 52 لمجموعة متنوعة من الدراسات التي تناول أصحابها فنون الأدب الشعبي اليمني والتي اعتمدت كتاباتهم على العمل الميداني والدراية الواعية بتحليل النصوص الشعبية.. وفي هذا العدد نكمل ملف الدراسات الشعبية التي توفرت لدينا من اليمن، حيث تنوعت هذه الدراسات بين موضوعات العادات والتقاليد سواء المرتبطة بدورة الحياة أو العادات المرتبطة بالأسواق، وبعض الدراسات المتعمقة في العادات والمعتقدات الشعبية، فضلاً عن فنون الرقص الشعبي وما يرتبط بها من أداء غنائي وموسيقي. ويتنوع الإطار الجغرافي لهذه الدراسات ليتسع لعموم اليمن أو يتصل بمحافظات بعينها مثل بلاد يافع وحُجة وصنعاء.

أكمل القراءة