قال ابن حبتور - شعبيات الشاعر الغنائي محمد بن حبتور

الآن في الأسواق

+973 33769880
+973 17400088
اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

ظاهرة تجديد الأغنية التراثية في تونس بين استراتيجيات التسويق الموسيقي والحفاظ على الهوية الثقافية
اتسمت السنوات الأخيرة بتعدد التجارب الموسيقية في تونس القائمة على إعادة تسجيل أغان تراثية وتقديمها في صورة عصرية مماثلة ...

كورونا تسلب أرواحنا وتهدد ثقافتنا الشعبية
عندما نتأمل منذ سنتين ما كتب عن هذا الوباء اللعين الذي تغلغل في حياتنا جميعا دون فصل بين الشعوب والأعمار والطبقات الاجتم...

الرقص الشعبي الفولكلوري في أدرار(توات) رقصة قرقابو أنموذجاً
تمنح الأشكال التعبيرية الفولكلورية الشعبية فرصة الاطلاع على الإبداع الشعبي للمجتمعات، الذي صار اليوم مهددا بالاندثار نتي...
55
Issue 55
PDF
حكايات المعتقد الشعبي في منطقة تبسة الجزائر «شجرة التوت أنموذجا»
العدد 55 - عادات وتقاليد

يعرف الأدب الشعبي في العادة على أنه ذلك الأدب الذي أنتجه فرد بعينه ثم ذاب في ذاتية الجماعة التي ينتمي إليها مصورا همومها وآمالها وآلامها في قالب أدبي عجائبي مدهش، وقد عبر بمختلف أشكاله الشعرية والنثرية عن حياة المجتمع وممارساته وأفكاره ومعتقداته، ومن هذا المنبر تبلورت فكرة موضوع البحث والمعنون بـ: «حكايات المعتقد الشعبي في منطقة تبسة/الجزائر» شجرة التوت أنموذجا، للغوص في مختلف الممارسات العقائدية الممارسة في المنطقة موضوع الدراسة والنبش في أصولها وجذورها التاريخية للوصول إلى الأفكار الأولى والركائز التي أسست عليها هذه المعتقدات والإشكالية المطروحة في هذا المقام.

أكمل القراءة
ظاهرة تجديد الأغنية التراثية في تونس بين استراتيجيات التسويق الموسيقي والحفاظ على الهوية الثقافية
العدد 55 - موسيقى وأداء حركي

اتسمت السنوات الأخيرة بتعدد التجارب الموسيقية في تونس القائمة على إعادة تسجيل أغان تراثية وتقديمها في صورة عصرية مماثلة للإنتاجات الموسيقية الحديثة. لعل هذا الاتجاه الذي انتهجه العديد من الفنانين التونسيين مرده ارتفاع تكلفة إصدار أغان جديدة من جهة وسهولة التصرف في التراث الموسيقي دون اضطلاع رقابة الجهات المختصة بدورها الرقابي الفاعل في حقوق التأليف من جهة أخرى. في المقابل، تبعث هذه الظاهرة للتوقف عند هذه الأغاني والتأكد من مدى التزام الفنان بالمحافظة على خصوصيات وهوية الأغنية في خضم التقنيات التسويقية المعتمدة لترويج المنتوج الموسيقي حيث لم يبت واضحا انعكاس هذه الممارسات على ترسيخ الهوية الثقافية أو محوها وهو ما يدعو للتساؤل إلى أي مدى تحافظ محاولات تجديد الأغنية التراثية على هوية التراث الموسيقي؟

أكمل القراءة
فنون موسيقية وافدة على الموروث الثقافي اللامادي المغربي... الطرب الغرناطي نموذجا
العدد 55 - موسيقى وأداء حركي

شَكَّل المغرب عبر التاريخ ملتقى للحضارات القديمة التي عَمَّرَت البحر الأبيض المتوسط، وهو بذلك مجال خصب لتقاليد موسيقية تحمل بصمات الزمن وتغتني عبر القرون المتعاقبة بتأثيرات ثقافية متعددة منها الأصيل أمازيغيا وعربيا ومنها المجاور متوسطيا وإفريقيا، وتُقَدَّر عدد الأنماط الموسيقية الموجودة بالمغرب في أكثر من خمسين نوعا، دون الأخذ بعين الاعتبار في تعدادها مجمل التنويعات الجهوية المتعددة لنفس النمط، أما تصنيف الأنماط نفسها فقد يأتي معبرا عن التمييز ما بين القروي والحضري، أو ما بين اللهجات، أو حسب الطبيعة الجغرافية (سهول، جبال، صحراء، سواحل...).

أكمل القراءة
الرقص الشعبي الفولكلوري في أدرار(توات) رقصة قرقابو أنموذجاً
العدد 55 - موسيقى وأداء حركي

تمنح الأشكال التعبيرية الفولكلورية الشعبية فرصة الاطلاع على الإبداع الشعبي للمجتمعات، الذي صار اليوم مهددا بالاندثار نتيجة التمدن ومستجدات عصر العولمة، التي بالكاد تقضي على التراث الثقافي غير المادي، طقوس الاحتفالات والأغاني الشعبية التراثية مثلاً لا حصراً، ومع التغيرات التي عرفتها الحياة نجد المجتمعات الصحراوية الأكثر ميلاً إلى التشبث بالهوية الثقافية التراثية المحلية، والأكثر نزوعاً إلى التمسك بالعادات والتقاليد، وإحياء المناسبات والاحتفالات وممارسة الرقص الشعبي، وقد دفعت الحياة القاسية في الصحراء القاطن بها إلى أن يبتدع فولكلوراً وموسيقى ورقصاً؛ يرفه به عن نفسه وينسى- بممارستها- معاناته، التي لا فكاك له منها طالما قرر البقاء في الصحراء، ومكابدة مشاق الإقامة فيها، وكانت ولازالت الرقصات الشعبية الفولكلورية لدى سكانها مؤنساً لهم في نشاطاتهم، وطقوسهم، وممارساتهم التي تنشد التعبير عن الفرح، والانعتاق من هموم العيش وتسرد تجارب حياتهم.

أكمل القراءة
مساكن النخيل التقليدية بمحافظة العلا
العدد 55 - ثقافة مادية

عرفت مساكن النخيل منذ أقدم العصور، وانتشرت في كثير من ثقافات العالم القديم وخاصة التي تنمو فيها أشجار النخيل، موفرة للمادة الخام. تعد الجزيرة العربية أحد أبرز المواقع التي تأصلت فيها مساكن النخيل، وتطورت، وقد اختص سكان بعض المناطق بمنازل النخيل، وأصبحت ضمن ثقافتهم وموروثهم التقليدي، ومن أشهرها محافظة العلا . أدت النخلة دوراً بارزاً ومهماً في التراث الثقافي للإنسان في الجزيرة العربية، ووفرت له المادة الخام منذ أقدم العصور، وقد وظف الإنسان القديم هذه المادة الخام وصنع منها المساكن وغيرها من مواد نفعية، لبت احتياجاته المعيشية اليومية، وطور أدوات النشاط الاقتصادي. ومن المرجح أن الاشتغال ببناء منازل النخيل، أفرز ثقافة مادية مميزة لهذه المحافظة؛ لذا فان توثيقها وتحليل مكوناتها يكشف عن القضايا الاجتماعية المرتبطة بها، وطبيعة النشاط الاقتصادي والمعيشي، ويفسر أشكال المساكن.

أكمل القراءة
الزربية القيروانية بين الهوية والأصالة ومقتضيات المعاصرة والتجديد «دراسة ميدانية »
العدد 55 - ثقافة مادية

تُعدّ الزربية من أشهر الصناعات التقليدية في تونس وأعرقها، ولغويا هي مفردة لكلمة قرآنية فصيحة تعني «السجاد»، إذ ورد في سورة الغاشية قوله تعالى {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ، لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ، فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ، لَّا تَسْمَعُ فِيهَا لَاغِيَة، فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَة، فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَة، وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَة، وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ، وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَة}.

أكمل القراءة
نمط البيت السوداني في غرب وشرق السودان
العدد 55 - ثقافة مادية

تتناول الورقة وصف البيت في منطقة غرب السودان، وتشمل المساحة التي تمتد من جنوبي كردفان ودارفور إلى شماليها، حيث تشرح أنماط المعمار عند النوبة بجنوب كردفان بالتركيز على بيت النوبة، وتصف بيت البقارة الذين يقطنون مع النوبة في تلك المنطقة، وعلى طول امتداد وجودهم في جنوب دارفور، بالتركيز على بيت البرش، وتقدم شرحاً وافياً لأثاثات وأدوات البيت بالتفصيل لكل القطع المصنوعة من الجلد والسعف والقرع، وفي منطقة شمال كردفان تتناول بيت الشعر لدى الكبابيش، وتقدم شرحاً لكل المحتويات التي نجدها في داخل هذه البيوت من الأثاثات والأدوات التي تستخدم في الحياة اليومية، ثم تعرج الورقة إلى منطقة شرق السودان وتصف ثلاثة أنماط من البيوت، منها بيت الشعر لدى الرشايدة في ولاية كسلا، وبيت البرش لدى البجا...

أكمل القراءة
إطلالة على أعمال عبد العزيز المُسَلَّم الباحث والمبدع والراوي
العدد 55 - فضاء النشر

كان اتجاهنا في باب فضاء النشر (جديد النشر سابقًا) خلال السنوات الفائتة قد ارتبط بمسارين: الأول موضوعي، مثل ملفات حول الألغاز أو الأدب الشعبي أو العادات والتقاليد أو الحرف الشعبية أو توثيق التراث الشعبي..إلخ، والثاني جغرافي، كأن نعرض لدراسات حول فولكلور الكويت أو البحرين أو سوريا أو السودان أو مصر أو المغرب..إلخ. وفي هذا العدد سنلقي الضوء على مسار آخر في باب فضاء النشر، حيث نسعى إلى التوسع في هذا الفضاء للتعريف بالإنتاج العلمي لبعض الرواد الباحثين والأكاديميين في مجال التراث الشعبي العربي..

أكمل القراءة