اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

القهوة الإماراتية والقرى التونسية والطب الشعبي اللبناني وتعريف بعلم من الجزائر
رحلة هذا الملف تتنوع جغرافيًا وموضوعيًا، وهو المنهج الذي اتبعناه دومًا في جديد النشر. وقد بدأنا الرحلة في كتاب غاص مؤلفه...

العمارة والإنسان في صعيد مصر (بحث ميداني)
العمارة في صعيد مصر لا تطلق فقط على المساكن، لكنها تعني العَمَار، وهو وجود أهل المنزل في منزلهم، مما يُضفي عليه الروح وي...

الطب الفلكلوري عند المسلمين في ولاية كيرالا الهندية
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الرسول الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، وإن للترا...
47
Issue 47
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
العمارة والإنسان في صعيد مصر (بحث ميداني)
العدد 47 - ثقافة مادية

العمارة‭ ‬في‭ ‬صعيد‭ ‬مصر‭ ‬لا‭ ‬تطلق‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المساكن،‭ ‬لكنها‭ ‬تعني‭ ‬العَمَار،‭ ‬وهو‭ ‬وجود‭ ‬أهل‭ ‬المنزل‭ ‬في‭ ‬منزلهم،‭ ‬مما‭ ‬يُضفي‭ ‬عليه‭ ‬الروح‭ ‬ويجعله‭ ‬كائنا‭ ‬حيا‭ ‬يستأنس‭ ‬به‭ ‬أصحاب‭ ‬المنزل‭ ‬وأحبابهم،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬البيت‭ ‬لا‭ ‬يُطلق‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المسكن،‭ ‬ولكنه‭ ‬يعني‭ ‬عندهم‭ ‬العائلة‭ ‬أو‭ ‬القبيلة‭ ‬الكبيرة‭ ‬فيقولون‭ (‬بيت‭ ‬عطية‭ - ‬بيت‭ ‬الجيلاني‭...)‬،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬البيوت‭ ‬عندهم‭ ‬مقدسة‭ ‬كقدسية‭ ‬المرأة،‭ ‬فلا‭ ‬يدخلها‭ ‬أحد‭ ‬بدون‭ ‬استئذان‭ ‬فيقولون‭ (‬البيوت‭ ‬لها‭ ‬حُرمَة‭)‬،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬للبيت‭ ‬قيمة‭ ‬وأهمية‭ ‬كبيرة‭ ‬عندهم‭.‬

أكمل القراءة
عادل مقديش: قراءة تشكيلية معاصرة للقصص والأساطير الشعبية التونسية والعربية
العدد 47 - ثقافة مادية

تُجمع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬السوسيولوجية‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬فهم‭ ‬خصوصيات‭ ‬المجتمعات‭ ‬ومدى‭ ‬وعيها‭ ‬ومساهمتها‭ ‬في‭ ‬التحولات‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬عرفتها‭ ‬عبر‭ ‬تاريخها،‭ ‬فهي‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬الملاذ‭ ‬لفهم‭ ‬حاضر‭ ‬ومستقبل‭ ‬الشعوب‭ ‬والمجتمعات،‭ ‬والمدخل‭ ‬لفهم‭ ‬مجموعة‭ ‬الظواهر‭ ‬الاجتماعية‭ ‬المعاصرة‭ ‬التي‭ ‬نعتبرها‭ ‬وليدة‭ ‬العصر‭ ‬الحالي‭. ‬وقد‭ ‬بان‭ ‬هذا‭ ‬الوعي‭ ‬بأهمية‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬لدى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المثقفين‭ ‬العرب‭ ‬الذين‭ ‬أولوها‭ ‬اهتماما‭ ‬كبيرا،‭ ‬حيث‭ ‬ظهرت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المواقع‭ ‬الالكترونية‭ ‬والمجلات‭ ‬والكتب‭ ‬المخصصة‭ ‬لهذا‭ ‬الموروث‭ ‬الهام‭. ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الإصدارات‭ ‬مجلة‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬اختارت‭ ‬أن‭ ‬تفتح‭ ‬ذراعيها‭ ‬على‭ ‬كامل‭ ‬التراث‭ ‬الشعبي‭ ‬العربي‭ ‬والعالمي،‭ ‬وذلك‭ ‬إيمانا‭ ‬منها‭ ‬بمدى‭ ‬ترابط‭ ‬الثقافات‭ ‬الشعبية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العربي‭ ‬خاصة،‭ ‬رغم‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬الاختلافات‭ ‬التي‭ ‬فرضتها‭ ‬الخصوصيات‭ ‬التاريخية‭ ‬والجغرافية‭ ‬والحضارية‭. ‬فقد‭ ‬سكنت‭ ‬الذاكرة‭ ‬العربية‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الحكايات‭ ‬والسير‭ ‬والملاحم‭ ‬والأساطير‭ ‬المشتركة‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬أسطورة‭ ‬عنترة‭ ‬وعبلة،‭ ‬والجازية‭ ‬الهلالية‭ ‬والعنقاء‭ ‬وملكة‭ ‬سبأ‭ ‬وعلّيسة‭ ‬وغيرها‭.‬

أكمل القراءة
مُتحف النَسيج بالقَاهرة وَدَوره فِي الحِفاظ عَلى التُراث وَالمَوروث
العدد 47 - ثقافة مادية

الموقع‭: ‬يَقع‭ ‬مُتحف‭ ‬النَسيج‭ ‬فِي‭ ‬شَارع‭ ‬المُعز‭ ‬لدين‭ ‬الله‭ ‬بمنطقة‭ ‬النَحّاسين‭ ‬بِحي‭ ‬بَين‭ ‬القَصرين،‭ ‬أمام‭ ‬مَدرسة‭ ‬النَاصر‭ ‬مُحمد‭ ‬بن‭ ‬قَلاوون‭ ‬بِالقَاهرة‭ ‬الفَاطمية1‭.‬

أصل‭ ‬المَكان‭:‬‭ ‬كَان‭ ‬هَذا‭ ‬المَكان‭ ‬سَبيل‭ ‬مُحمد‭ ‬عَلي‭ ‬بالنحاسين،‭ ‬وَقَد‭ ‬أنشأه‭ ‬مُحمد‭ ‬عَلي‭ ‬بَاشا‭ ‬الكَبير‭ (‬1244هـ‭/‬1828م‭)‬،‭ ‬عَلى‭ ‬رَوح‭ ‬وَلده‭ ‬إسماعيل‭ ‬بَاشا‭ ‬المُتوفى‭ ‬بالسودان‭ ‬سنة‭ (‬1238هـ‭/‬1822م‭)‬2،‭ ‬كَما‭ ‬أنشأه‭ ‬ليَكون‭ ‬مَدرسة‭ ‬للأيتام‭ (‬مَدرسة‭ ‬بَين‭ ‬القَصرين‭ ‬الإبتدائية‭) ‬وَالتي‭ ‬عُرفت‭ ‬فِيما‭ ‬بَعد‭ ‬بـ‭ (‬مَدرسة‭ ‬النَحاسين‭)‬3،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬أُهمل‭ ‬بِشَكل‭ ‬كَبير،‭ ‬وَفي‭ ‬عَام2005م‭ ‬تَمّ‭ ‬البدء‭ ‬فِي‭ ‬تَرميمه‭ ‬ضِمن‭ ‬مَشروع‭ ‬تَجديد‭ ‬شَارع‭ ‬المُعز‭ ‬وانتهت‭ ‬أعمال‭ ‬التَرميم‭ ‬عَام2010م؛‭ ‬وَقَد‭ ‬جَرى‭ ‬تَحويله‭ ‬لِمُتحف‭ ‬النَسيج‭ ‬المِصري؛‭ ‬والذي‭ ‬يُعتبر‭ ‬المُتحف‭ ‬الأول‭ ‬مِن‭ ‬نَوعه‭ ‬فِي‭ ‬الشَرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وَأفريقيا‭ ‬وَوَاحد‭ ‬مِن‭ ‬أهم‭ ‬ثَلاثة‭ ‬مَتاحف‭ ‬نَوعية‭ ‬بِالعَالم‭ ‬مُختصة‭ ‬بِتَاريخ‭ ‬النَسيج‭.‬

أكمل القراءة
جامع القرويين بمدينة فاس دراسة تاريخية وفنية ومعمارية
العدد 47 - ثقافة مادية

تعد‭ ‬المساجد‭ ‬والجوامع‭ ‬بمدينة‭ ‬فاس‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الآثار‭ ‬المعمارية‭ ‬الدينية،‭ ‬لما‭ ‬تتضمنه‭ ‬من‭ ‬نقوش‭ ‬وزخرفة‭ ‬وكتابة‭ ‬وأساليب‭ ‬فنية‭ ‬تعكس‭ ‬روح‭ ‬العصر‭ ‬الذي‭ ‬أنشئت‭ ‬فيه،‭ ‬وأهم‭ ‬هذه‭ ‬الآثار‭ ‬جامع‭ ‬القرويين‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬دارسي‭ ‬الآثار‭ ‬الإسلامية‭ ‬نموذجا‭ ‬أصيلا‭ ‬من‭ ‬أرقى‭ ‬الأشكال‭ ‬المعمارية‭ ‬الإسلامية،‭ ‬لذلك‭ ‬عدوه‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬المراكز‭ ‬الدينية‭ ‬بشمال‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وقد‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬رائد‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الديني‭ ‬والثقافي‭ ‬والفكري،‭ ‬وذلك‭ ‬لاحتضانه‭ ‬جامعة‭ ‬تحولت‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬للإشعاع‭ ‬الثقافي‭ ‬ومنبر‭ ‬للحضارة‭ ‬العربية‭ .‬

أكمل القراءة