اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

واجهة وخصوصيات: مقاربة سيميولوجية/ بصَرِية لنماذج من أفضية سكنية تقليدية بالجنوب التونسي
يُعدّ الفضاء السكني حاملا لمخزون ذاكراتي، يتجسّد عناصر معمارية مُشبعة رموزا وعلامات. فمحامل الذاكرة على تعدّدها تُعدّ نم...

«البرعة» فنٌ عُماني على قائمة التراث اللامادي
ثمةً أثرٌ دالٌ يعكسُ في تجلياتهِ سيرة إنسان هذا البلد أو ذاك، وثمةً مقدرةً للصورة الفوتوغرافية، على أن تعكس هذا التجلي ب...

الرقصات المسرحية من أعرق تراث كيرالا الهندية «كاثاكالي (Kadakali)، وكودياطم (Koodiyattam)، وكوت (Kootu)، وغير ذلك»
كيرالا، إحدى الولايات الهندية التي تقع في جنوبها تمتلك أجمل طبيعة وتتحلى أعلى درجة  في مقياس التنمية الإنسانية...
45
Issue 45
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
صورة المسلم في الأمثال الشعبية والتعبيرات الاصطلاحية الإسبانية
العدد 45 - أدب شعبي

د‭. ‬أحمد‭ ‬كمال‭ ‬زغلول،‭ ‬كاتب‭ ‬من‭ ‬مصر

 

تسعى‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬إلى‭ ‬تحليل‭ ‬صورة‭ ‬المسلم‭ ‬والعربي‭ ‬في‭ ‬الوعي‭ ‬الشعبي‭ ‬الإسباني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقصي‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬الإسبانية‭ ‬المتضمنة‭ ‬لكلمة‭ ‬اموروب‭ (‬Moro‭) ‬دراسة‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬اللغة‭ ‬الإدراكي؛‭ ‬وذلك‭ ‬بهدف‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬الآراء‭ ‬الشعبية‭ ‬المسبقة‭ ‬التي‭ ‬يتشاركها‭ ‬أبناء‭ ‬المجتمع‭ ‬اللغوي‭ ‬الإسباني‭ ‬حول‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭. ‬ولتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الغرض‭ ‬فسوف‭ ‬نستخرج‭ ‬من‭ ‬المعاجم‭ ‬الإسبانية‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬التي‭ ‬يظهر‭ ‬فيها‭ ‬مصطلح‭ ‬اموروب،‭ ‬وهو‭ ‬المصطلح‭ ‬المستخدم‭ ‬في‭ ‬التراث‭ ‬الشعبي‭ ‬الإسباني‭ ‬ذحتى‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭- ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬مسلمي‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الأيبيرية،‭ ‬وهو‭ ‬المعنى‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يضيق‭ ‬أو‭ ‬يتسع‭ ‬أحيانا‭ ‬ليشمل‭ ‬أعراقا‭ ‬أخرى‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭. ‬

وانطلاقا‭ ‬من‭ ‬مبادئ‭ ‬علم‭ ‬اللغة‭ ‬الإدراكي،‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أننا‭ ‬لا‭ ‬نستهدف‭ ‬تحليل‭ ‬المعنى‭ ‬العام‭ ‬للأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬محل‭ ‬الدراسة،‭ ‬وإنما‭ ‬استخلاص‭ ‬الانطباع‭ ‬الذي‭ ‬تتركه‭ ‬صورة‭ ‬المسلم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الوحدات‭ ‬اللغوية،‭ ‬آخذين‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬أن‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬المعنى‭ ‬العام‭ ‬للمثل‭ ‬والصورة‭ ‬المتخيلة‭ ‬للمسلم‭ ‬قد‭ ‬يتفقان‭ ‬أو‭ ‬يختلفان‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المعنى‭ ‬الإيجابي‭ ‬أو‭ ‬السلبي‭ ‬الذي‭ ‬يقدمانه‭. ‬فمن‭ ‬الأمثلة‭ ‬التي‭ ‬تظهر‭ ‬اتفاق‭ ‬معنى‭ ‬المثل‭ ‬الشعبي‭ ‬مع‭ ‬الصورة‭ ‬المتخيلة‭ ‬للمسلم‭ ‬قولهم‭ ‬امثل‭ ‬موروس1‭ ‬بلا‭ ‬سيدب،‭ ‬فهذا‭ ‬التشبيه‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬سلبي‭ ‬عام،‭ ‬إذ‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬الفوضى،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يقدم‭ ‬صورة‭ ‬سلبية‭ ‬للمسلم‭ ‬الذي‭ ‬يصعب‭ ‬قياده‭ ‬أو‭ ‬السيطرة‭ ‬عليه‭. ‬وكمثال‭ ‬على‭ ‬اختلاف‭ ‬المعنى‭ ‬العام‭ ‬للمثل‭ ‬وصورة‭ ‬المسلم‭ ‬في‭ ‬المتخيل‭ ‬الشعبي‭ ‬الإسباني‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬قولهم‭ ‬الا‭ ‬يوجد‭ ‬موروس‭ ‬على‭ ‬الشاطئب،‭ ‬الذي‭ ‬وإن‭ ‬ترك‭ ‬معناه‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬السامع‭ ‬إحساسا‭ ‬إيجابيا‭ ‬بالطمأنينة،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬المسلم‭ ‬تجسيدا‭ ‬للخطر‭ ‬والعداء‭. ‬تحديد‭ ‬مصطلح‭ ‬اموروب‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬

يرجع‭ ‬أصل‭ ‬مصطلح‭ ‬اموروب‭ ‬إلى‭ ‬كلمة‭ (‬maurus‭) ‬اللاتينية،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬أحد‭ ‬سكان‭ ‬محافظة‭ ‬موريتانيا‭ ‬التابعة‭ ‬للدولة‭ ‬الرومانية‭ ‬القديمة‭. ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬تُستخدم‭ ‬كمرادف‭ ‬لكلمة‭ ‬موريتاني‭. ‬بالفعل،‭ ‬فما‭ ‬زال‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المعاني‭ ‬المعاصرة‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬لكلمة‭ (‬moro‭) ‬المعنى‭ ‬التالي‭: ‬شخص‭ ‬أو‭ ‬شيء‭ ‬ينتمي‭ ‬أو‭ ‬يتصل‭ ‬بشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬المتاخمة‭ ‬لإسبانيا2‭. ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬تحديدا‭ ‬فقد‭ ‬أطلق‭ ‬شكسبير‭ ‬على‭ ‬شخصيته‭ ‬اعطيلب‭ ‬اسم‭ ‬امورو‭ ‬البندقيةب‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭. ‬

ومع‭ ‬اعتناق‭ ‬الموريتانيين‭ ‬الإسلام،‭ ‬وانضمامهم‭ ‬إلى‭ ‬الجيش‭ ‬الإسلامي‭ ‬الذي‭ ‬فتح‭ ‬إسبانيا‭ ‬عام‭ ‬711م،‭ ‬أخذ‭ ‬مصطلح‭ ‬اموروب‭ ‬يكتسب‭ ‬معنى‭ ‬جديدا‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬الإسبانية،‭ ‬فقد‭ ‬أصبح‭ ‬يُستخدم‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الفاتحين‭ ‬المسلمين،‭ ‬سواء‭ ‬أكانوا‭ ‬موريتانيين‭ ‬أم‭ ‬بربرا‭ ‬أم‭ ‬عربا‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬فإن‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬يذكر‭ ‬أن‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب‭ ‬تعني‭ ‬أيضا‭: ‬شخص‭ ‬مسلم‭ ‬سكن‭ ‬إسبانيا‭ ‬منذ‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬حتى‭ ‬الخامس‭ ‬عشر‭ ‬الميلادي‭. ‬

ثم‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬تالية‭ ‬اتسعت‭ ‬دلالة‭ ‬لفظ‭ ‬اموروب‭ ‬ليشمل‭ ‬كل‭ ‬عربي‭ ‬أو‭ ‬مسلم،‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬ديني‭ ‬أو‭ ‬عرقي‭ ‬أو‭ ‬ثقافي‭ ‬واضح‭. ‬وبالفعل‭ ‬فإن‭ ‬أعمَّ‭ ‬معنى‭ ‬ذكره‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬لكلمة‭ ‬اموروب‭ ‬هو‭: ‬شخص‭ ‬يدين‭ ‬بالإسلام‭. ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬أطلق‭ ‬على‭ ‬الإسبان‭ ‬الذين‭ ‬اعتنقوا‭ ‬الإسلام‭ ‬خلال‭ ‬العصور‭ ‬الوسطى‭ ‬اسم‭ ‬اموروسب‭ ‬أيضا،‭ ‬ثم‭ ‬أُطلق‭ ‬عليهم‭ ‬بعد‭ ‬سقوط‭ ‬غرناطة‭ ‬عام‭ ‬1492م‭ ‬اسم‭ ‬االموريسكيونب‭. ‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬لفظ‭ ‬اموروب‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬لا‭ ‬يحمل‭ ‬في‭ ‬ذاته‭ ‬أي‭ ‬معنى‭ ‬تحقيري،‭ ‬إذ‭ ‬يستخدم‭ ‬كذلك‭ ‬كصفة‭ ‬محايدة،‭ ‬ومن‭ ‬ذلك‭ ‬ابومة‭ ‬موروب‭ ‬وبسلحفاة‭ ‬موروب‭ ‬وبسلطعون‭ ‬موروب‭ ‬وبعشب‭ ‬موروب،‭ ‬وهي‭ ‬تعبيرات‭ ‬محايدة‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬اللون‭ ‬الأسود‭ ‬كسمة‭ ‬مميزة‭ ‬لهذه‭ ‬الكائنات‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬أي‭ ‬نية‭ ‬للإهانة،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬لفظ‭ ‬اموروب‭ ‬قد‭ ‬يستخدم‭ ‬أيضا‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬قيمة‭ ‬إيجابية،‭ ‬هي‭ ‬الجمال،‭ ‬فيقولون‭ ‬اعيون‭ ‬موروب‭ ‬لوصف‭ ‬العيون‭ ‬السوداء‭ ‬الجميلة‭. ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب‭ ‬تستخدم‭ ‬عادة‭ ‬في‭ ‬التراث‭ ‬الإسباني‭ ‬مقرونة‭ ‬بنبرة‭ ‬ازدراء‭ ‬ومحمَّلة‭ ‬بدلالات‭ ‬سلبية‭ ‬لتشير‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬عربي‭ ‬أو‭ ‬مسلم؛‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬النية‭ ‬الذي‭ ‬يلازم‭ ‬استخدامها،‭ ‬فضلا‭ ‬عما‭ ‬تحمله‭ ‬من‭ ‬زخم‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الصراع‭ ‬التاريخي‭ ‬بين‭ ‬المسلمين‭ ‬والمسيحيين‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الأيبيرية‭. ‬

 

الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية

الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬هي‭ ‬وحدات‭ ‬معجمية‭ ‬تتألَّف‭ ‬عادة‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الكلمات‭ ‬الثابتة،‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬معنى‭ ‬خاصا،‭ ‬وتشكل‭ ‬جزءا‭ ‬مهما‭ ‬من‭ ‬مفردات‭ ‬أي‭ ‬لغة‭. ‬واللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬لغة‭ ‬ثرية‭ ‬بهذه‭ ‬التراكيب‭ ‬الجاهزة،‭ ‬ثراء‭ ‬ربما‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الثقافات‭ ‬الأخرى‭. ‬فمنذ‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬كتب‭ ‬لجمع‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬الاهتمام‭ ‬بهذه‭ ‬الصيغ‭ ‬متَّقدا‭ ‬إلى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬وبعبارات‭ ‬ربما‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬المبالغة،‭ ‬يقول‭ ‬ميجيل‭ ‬مير‭ (‬Miguel Mir‭): ‬اإنه‭ ‬لمن‭ ‬المعلوم‭ ‬والمعترف‭ ‬به‭ ‬لدى‭ ‬الجميع‭ ‬أنَّه‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬لغة‭ ‬حديثة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تُقارن‭ ‬بلغتنا‭ [‬الإسبانيَّة‭] ‬فيما‭ ‬يتعلَّق‭ ‬بالأمثال،‭ ‬كما‭ ‬أنَّه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أدب‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الآداب‭ ‬العالميَّة‭ ‬يضاهي‭ ‬أدبنا‭ [‬الإسباني‭] ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الأعمال‭ ‬الأدبية‭ ‬التي‭ ‬جمعت‭ ‬هذه‭ ‬الأمثال‭ ‬وعلَّقت‭ ‬عليها‭ ‬وأبانت‭ ‬معناهاب3‭. ‬كما‭ ‬يؤكد‭ ‬رودريجيث‭ ‬مارين‭ (‬Rodríguez Marín‭) ‬في‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬أن‭: ‬االأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانيَّة‭ ‬بغزارتها‭ ‬الشديدة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬مثيل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كلِّه‭. ‬إن‭ ‬إسبانيا‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬لهي‭ ‬أرض‭ ‬الأمثال‭ ‬دون‭ ‬منازعب4‭. ‬

ويعبر‭ ‬أصل‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬عن‭ ‬دلالات‭ ‬تاريخية‭ ‬ذات‭ ‬إيحاءات‭ ‬أدبية‭ ‬نمطية‭ ‬في‭ ‬مخيلة‭ ‬الشعوب،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تستخدم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬علاقة‭ ‬بأصل‭ ‬نشأتها‭. ‬وتُظهر‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬كيف‭ ‬تفكر‭ ‬الشعوب‭ ‬وترى‭ ‬الأشياء‭ ‬وتعبر‭ ‬عن‭ ‬مبادئها‭ ‬الأخلاقية‭ ‬والعملية،‭ ‬فهي‭ ‬صورة‭ ‬معبرة‭ ‬عن‭ ‬حكمة‭ ‬الشعوب‭ ‬وتصوير‭ ‬صادق‭ ‬لمخيلتها‭. ‬

وعن‭ ‬تحديد‭ ‬مفهوم‭ ‬االمثلب‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬الإسبانية،‭ ‬نجد‭ ‬أبسط‭ ‬تعريفاته‭ ‬في‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭: ‬اقول‭ ‬حادُّ‭ ‬المعنى‭ ‬يحمل‭ ‬حُكمًا‭ ‬ويتَّصف‭ ‬بالشيوعب‭. ‬ومن‭ ‬بين‭ ‬أهمِّ‭ ‬التعريفات‭ ‬التي‭ ‬وضعها‭ ‬المتخصِّصون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبيَّة‭ ‬الإسبانيَّة‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬تعريف‭ ‬كاساريس‭ (‬Casares‭) ‬الذي‭ ‬عرَّف‭ ‬المَثل‭ ‬بقوله‭: ‬االمَثل‭ ‬جملة‭ ‬مكتملة‭ ‬المعنى‭ ‬ومستقلة،‭ ‬تعبِّر‭ ‬تعبيرًا‭ ‬مُباشرًا‭ ‬أو‭ ‬مجازيًّا،‭ ‬عن‭ ‬فكر‭ ‬أو‭ ‬خبرة‭ ‬إنسانيَّة‭ ‬أو‭ ‬نصيحة‭ ‬أو‭ ‬تحذير،‭ ‬بطريقة‭ ‬تنمُّ‭ ‬عن‭ ‬إصدار‭ ‬حكم‭ ‬وبشكل‭ ‬يربط‭ ‬بين‭ ‬فكرتين‭ ‬على‭ ‬الأقلب5‭. ‬أمَّا‭ ‬المُتخصِّص‭ ‬في‭ ‬الدراسات‭ ‬الشعبيَّة‭ ‬رودريجيث‭ ‬مارين‭ (‬Rodríguez Marín‭) ‬فيعرِّف‭ ‬المَثل‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭: ‬اقول‭ ‬شعبي‭ ‬موجز،‭ ‬يُصدر‭ ‬حُكمًا،‭ ‬ويعبِّر‭ ‬عن‭ ‬حقيقة‭ ‬مثبتة،‭ ‬وبصفة‭ ‬عامَّة‭ ‬له‭ ‬دلالة‭ ‬رمزيَّة‭ ‬وإيقاع‭ ‬شعري،‭ ‬ويحوي‭ ‬قاعدة‭ ‬من‭ ‬قواعد‭ ‬السلوك‭ ‬أو‭ ‬أيَّ‭ ‬تعاليم‭ ‬أخرىب6‭. ‬

في‭ ‬المقابل،‭ ‬فإن‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬لا‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬تعاليم‭. ‬ويعرفه‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الكلمات‭ ‬الثابتة،‭ ‬لها‭ ‬معنى‭ ‬مجازي،‭ ‬واستخدام‭ ‬شائع،‭ ‬ولا‭ ‬تحوي‭ ‬حُكما،‭ ‬مثل‭ ‬اكخاتم‭ ‬في‭ ‬أصبعهب‭. ‬

وخلاصة‭ ‬القول‭ ‬أن‭ ‬المقصود‭ ‬بالأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬التي‭ ‬عنونا‭ ‬لها‭ ‬هذا‭ ‬الدراسة‭ ‬هو‭ ‬جميع‭ ‬التراكيب‭ ‬اللغوية‭ ‬الجاهزة‭ ‬مجهولة‭ ‬المصدر،‭ ‬والتي‭ ‬تستخدمها‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬المواقف‭ ‬الحياتية‭ ‬المختلفة‭ ‬بما‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬شخصيتها‭ ‬الشعبية‭ ‬وحياتها‭ ‬وطريقة‭ ‬تفكيرها‭ ‬وإحساسها‭ ‬ورؤيتها‭ ‬للواقع‭ ‬وفلسفتها‭ ‬في‭ ‬الحياة‭. ‬

 

الأفكار‭ ‬النمطية‭ ‬في‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية

‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية

تعبر‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬عن‭ ‬صور‭ ‬وأفكار‭ ‬نمطية‭ ‬لدى‭ ‬الشعوب،‭ ‬يستدعيها‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬اللغوي‭ ‬الواحد‭ ‬في‭ ‬مخيلته‭ ‬استدعاء‭ ‬متكررا‭ ‬كلما‭ ‬اقتضى‭ ‬المقام‭ ‬ذلك‭. ‬ويعرف‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬االفكرة‭ ‬النمطيةب‭ ‬بأنها‭ ‬اصورة‭ ‬أو‭ ‬فكرة‭ ‬ثابتة،‭ ‬يقبلها‭ ‬أحد‭ ‬المجتمعات‭ ‬قبولا‭ ‬عاماب‭. ‬فالفكرة‭ ‬النمطية‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الخطاب‭ ‬المجازي‭ ‬الشائع‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬دلالات‭ ‬خاصة‭ ‬تعكس‭ ‬فكرة‭ ‬أو‭ ‬شعور‭ ‬مسبق‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬ما‭ ‬أو‭ ‬فئة‭ ‬مجتمعية‭ ‬أو‭ ‬شعب‭ ‬من‭ ‬الشعوب،‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬تدخل‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬مرسل‭ ‬الرسالة،‭ ‬والذي‭ ‬يلقى‭ ‬رواجا‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬من‭ ‬العصور‭ ‬لقدرته‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬تصورات‭ ‬مشتركة‭ ‬وليدة‭ ‬التراث‭ ‬الثقافي‭ ‬الشعبي‭ ‬لمجتمع‭ ‬ما‭. ‬

ومن‭ ‬هنا‭ ‬فإن‭ ‬الأفكار‭ ‬النمطية‭ ‬هي‭ ‬آراء‭ ‬وعقائد‭ ‬شعبية‭ ‬لا‭ ‬تخضع‭ ‬ذفي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭- ‬للتأمل،‭ ‬حيث‭ ‬تحدد‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬يرى‭ ‬بها‭ ‬فرد‭ ‬أو‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬أو‭ ‬فئة‭ ‬مجتمعية‭ ‬ما‭ ‬العالم،‭ ‬ويفهمه،‭ ‬ويدركه‭ ‬إدراكا‭ ‬يبسط‭ ‬الواقع‭. ‬ولعل‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬القنوات‭ ‬التي‭ ‬تنتقل‭ ‬بها‭ ‬هذه‭ ‬الصور‭ ‬النمطية‭ ‬ويحفظ‭ ‬لها‭ ‬بقاءها‭ ‬وتوارثها‭ ‬من‭ ‬عصر‭ ‬إلى‭ ‬عصر‭ ‬ومن‭ ‬جيل‭ ‬إلى‭ ‬جيل‭. ‬

 

صورة‭ ‬الآخر‭ ‬في‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬

تعكس‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬عادة‭ ‬صورة‭ ‬سلبية‭ ‬للآخر‭. ‬ففي‭ ‬دراسة‭ ‬حول‭ ‬صورة‭ ‬الآخر‭ ‬في‭ ‬التراكيب‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬البولندية،‭ ‬أجرتها‭ ‬الباحثة‭ ‬بايجينسكا‭ (‬Pajdzińska‭) ‬عام‭ ‬2007م7،‭ ‬أظهرت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يرتبط‭ ‬بالآخر‭ ‬أو‭ ‬يعود‭ ‬عليه‭ ‬يكتسب‭ ‬تلقائيا‭ ‬دلالة‭ ‬سلبية‭. ‬وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬الباحثة‭ ‬هذه‭ ‬الفرضية‭ ‬عبر‭ ‬دراسة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬البولندية‭ ‬التي‭ ‬ورد‭ ‬فيها‭ ‬ذكر‭ ‬أحد‭ ‬الشعوب‭ ‬المغايرة‭ ‬للشعب‭ ‬البولندي،‭ ‬مثل‭ ‬النمساويين‭ ‬والصينيين‭ ‬والفرنسيين‭ ‬والألمان‭ ‬واليونانيين‭ ‬والروس‭ ‬والأتراك‭ ‬والإنجليز‭ ‬والعرب‭. ‬وتعتقد‭ ‬الباحثة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬له‭ ‬ما‭ ‬يبرره‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬النفسية؛‭ ‬فكل‭ ‬شعب‭ ‬يقرن‭ ‬الآخر‭ ‬بالمجهول،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬بالخطر‭ ‬المحدق‭ ‬به‭.  

ويرى‭ ‬الباحث‭ ‬الإسباني‭ ‬جوتيريث‭ ‬روبيو‭ (‬Gutiérrez Rubio‭)‬‭ ‬أن‭ ‬صورة‭ ‬الآخر‭ ‬ليست‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الأحوال،‭ ‬فالصورة‭ ‬التي‭ ‬تتشكل‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬حول‭ ‬كل‭ ‬أمة‭ ‬تختلف‭ ‬وفقا‭ ‬لمجموعة‭ ‬من‭ ‬العوامل،‭ ‬من‭ ‬أهمها‭ ‬البعد‭ ‬الجغرافي،‭ ‬والعلاقات‭ ‬التاريخية‭ ‬والثقافية‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬العصور‭ ‬وحتى‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭. ‬ويصنف‭ ‬الكاتب‭ ‬العلاقة‭ ‬التي‭ ‬تربط‭ ‬الشعب‭ ‬الإسباني‭ ‬بالشعوب‭ ‬الأخرى‭ ‬إلى‭ ‬خمسة‭ ‬مستويات‭ ‬إدراكية،‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭: ‬

‭ ‬المستوى‭ ‬صفر،‭ ‬وهو‭ ‬مستوى‭ ‬االأناب‭. ‬

‭ ‬المستوى‭ ‬الأول،‭ ‬وهو‭ ‬مستوى‭ ‬التعايش‭. ‬

‭ ‬المستوى‭ ‬الثاني،‭ ‬وهو‭ ‬مستوى‭ ‬الجيرة‭. ‬

‭ ‬المستوى‭ ‬الثالث،‭ ‬وهو‭ ‬مستوى‭ ‬البعد‭. ‬

‭ ‬المستوى‭ ‬الرابع،‭ ‬وهو‭ ‬مستوى‭ ‬الغرائبية‭. ‬

جدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬الباحث‭ ‬الإسباني‭ ‬يضع‭ ‬الشعب‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬المستوى‭ ‬الأول‭ ‬داخل‭ ‬مخيلة‭ ‬الشعب‭ ‬الإسباني؛‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬االأناب‭ ‬مباشرة،‭ ‬وذلك‭ ‬بفضل‭ ‬علاقة‭ ‬التعايش‭ ‬التاريخية‭ ‬التي‭ ‬جمعت‭ ‬بين‭ ‬الثقافتين‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الأندلس‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬ثمانية‭ ‬قرون‭. ‬

 

العناصر‭ ‬الإدراكية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بـالمورو‭ ‬في‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬

والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬الإسبانية

لا‭ ‬يوجد‭ ‬مثل‭ ‬شعبي‭ ‬أو‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬يلخص‭ ‬التصور‭ ‬الإدراكي‭ ‬للمسلمين‭ ‬والعرب‭ ‬كاملا‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية،‭ ‬فكل‭ ‬وحدة‭ ‬من‭ ‬الوحدات‭ ‬اللغوية‭ ‬التي‭ ‬تتضمن‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬فكرة‭ ‬نمطية‭ ‬أو‭ ‬فكرتين‭ ‬على‭ ‬الأكثر،‭ ‬وليس‭ ‬جميع‭ ‬الخصائص‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالمسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬كلمات‭ ‬الباحث‭ ‬جوتيريث‭ ‬روبيو9‭ ‬التي‭ ‬يحدد‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬كيفية‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬العنصر‭ ‬الإدراكي‭ ‬لمظهر‭ ‬دلالي‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬التراكيب‭ ‬التعبيرية،‭ ‬حيث‭ ‬يقول‭: ‬االعنصر‭ ‬الإدراكي‭ ‬هو‭ ‬ذلك‭ ‬العنصر‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬تصورنا‭ ‬للمفاهيم،‭ ‬وهو‭ ‬التصور‭ ‬الذي‭ ‬يتمحور‭ ‬حوله‭ ‬اهتمام‭ ‬المتحدث‭ ‬في‭ ‬اللحظة‭ ‬التي‭ ‬يستخدم‭ ‬فيها‭ ‬وحدة‭ ‬تعبيرية‭ ‬معينةب‭. ‬

وسوف‭ ‬نحاول‭ ‬في‭ ‬السطور‭ ‬التالية‭ ‬تحديد‭ ‬المظاهر‭ ‬التي‭ ‬تتمركز‭ ‬حولها‭ ‬صورة‭ ‬المسلم‭ ‬والعربي‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية‭ ‬عند‭ ‬استخدام‭ ‬كل‭ ‬مثل‭ ‬أو‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬إسباني‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب‭. ‬ولتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬فسوف‭ ‬نعتمد‭ ‬على‭ ‬المعنى‭ ‬الحالي‭ ‬للتركيب‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬وفكرة‭ ‬نشأته‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭. ‬ويمكن‭ ‬تقسيم‭ ‬القيم‭ ‬والخصائص‭ ‬التي‭ ‬تعبر‭ ‬عنها‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬إلى‭ ‬الأنواع‭ ‬الثلاثة‭ ‬التالية‭: ‬

1‭) ‬أمثال‭ ‬شعبية‭ ‬وتعبيرات‭ ‬اصطلاحية‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬إيجابية‭:‬

‭ ‬‭ ‬جدير‭ ‬بالثقة‭: (‬Moro‭ ‬de‭ ‬paz‭) ‬ذ‭ ‬امورو‭ ‬مسالمب‭:‬

يحتوي‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭ ‬على‭ ‬تعريفين‭ ‬للتعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬امورو‭ ‬مسالمب،‭ ‬أما‭ ‬أولهما‭ ‬فهو‭ ‬امغربي‭ ‬كان‭ ‬يعمل‭ ‬وسيطا‭ ‬للتعامل‭ ‬بين‭ ‬الإسبان‭ ‬والعرب‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬الإسبانية‭ ‬في‭ ‬إفريقيا،‭ ‬وكان‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬المستعمرات‭ ‬الإفريقية‭ ‬التابعة‭ ‬لإسبانيا‭ ‬ويدفع‭ ‬ضرائب‭ ‬لدولة‭ ‬إسبانياب‭. ‬وأما‭ ‬المعنى‭ ‬الثاني‭ ‬فهو‭ ‬اشخص‭ ‬مسالم‭ ‬لا‭ ‬يُخشى‭ ‬جانبه‭ ‬ولا‭ ‬يُرتاب‭ ‬فيهب‭. ‬فهو‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬شخص‭ ‬جدير‭ ‬بالثقة‭. ‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬آخر‭ ‬مضاد‭ ‬لهذا،‭ ‬وهو‭ ‬امورو‭ ‬محاربب،‭ ‬حيث‭ ‬يشار‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬الإسبانية‭ ‬إلى‭ ‬سكان‭ ‬شمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬المعادين‭ ‬للإسبان‭. ‬

‭ ‬ذو‭ ‬خبرة‭: (‬A‭ ‬moro‭ ‬viejo‭ ‬no‭ ‬aprendas‭ ‬algarabía‭) ‬ذ‭ ‬الا‭ ‬أحد‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يعلِّم‭ ‬شيخا‭ ‬مورو‭ ‬اللغة‭ ‬العربيةب‭ :‬

هذا‭ ‬المثل‭ ‬مهمل‭ ‬الاستخدام،‭ ‬وهو‭ ‬ينصحنا‭ ‬بعدم‭ ‬توجيه‭ ‬التعليم‭ ‬لشخص‭ ‬خبير‭ ‬في‭ ‬مجاله‭. ‬وقد‭ ‬يقال‭ ‬بصيغة‭ ‬أخرى،‭ ‬هي‭ (‬En casa del moro‭, ‬no‭ ‬hables algarabía‭) ‬الا‭ ‬تتحدث‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬منزل‭ ‬الموروب‭. ‬يتضح‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬أن‭ ‬المورو‭ ‬هنا‭ ‬يرمز‭ ‬للخبرة‭. ‬

‭ ‬عالم‭: (‬Saber‭ ‬más‭ ‬que‭ ‬un‭ ‬moro‭ ‬sabio‭) ‬ذ‭ ‬ايعرف‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬موروب‭ :‬

في‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬نجد‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬الماضي‭ ‬التاريخي‭ ‬المزدهر‭ ‬للعالَم‭ ‬الإسلامي،‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬إسبانيا‭ ‬المسلمة‭ ‬جزءا‭ ‬منه،‭ ‬والذي‭ ‬كانت‭ ‬الحضارة‭ ‬العربية‭ ‬فيه‭ ‬تحظى‭ ‬بعدد‭ ‬هائل‭ ‬من‭ ‬المفكرين‭ ‬والعلماء‭ ‬والفلاسفة‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬فقد‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬المثل‭ ‬الذي‭ ‬يستخدم‭ ‬لوصف‭ ‬شخص‭ ‬بالعلم‭ ‬الغزير‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تشبيهه‭ ‬بعالم‭ ‬مورو‭. ‬

‭ ‬‭ ‬ماهر‭ ‬متقن‭ ‬لعمله‭: (‬Una‭ ‬huerta‭ ‬es‭ ‬un‭ ‬tesoro‭ ‬si‭ ‬el‭ ‬hortelano‭ ‬es‭ ‬un‭ ‬moro‭) ‬ذ‭ ‬ايصبح‭ ‬البستان‭ ‬كنزا‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬البستاني‭ ‬موروب‭ :‬

يشير‭ ‬هذا‭ ‬المثل‭ ‬إلى‭ ‬مهارة‭ ‬المورو‭ ‬وقدرته‭ ‬على‭ ‬تحويل‭ ‬البستان‭ ‬إلى‭ ‬كنز‭ ‬بفضل‭ ‬جدِّه‭ ‬واجتهاده‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬صيغة‭ ‬المثل‭ ‬تدور‭ ‬حول‭ ‬مهارة‭ ‬المورو‭ ‬في‭ ‬حرث‭ ‬الأرض،‭ ‬فإن‭ ‬استخدامه‭ ‬لا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬يستخدم‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬المجالات‭ ‬الحرفية‭ ‬الأخرى،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنه‭ ‬كان‭ ‬معروفا‭ ‬عن‭ ‬المورو‭ ‬مهارته‭ ‬وإتقانه‭ ‬للأعمال‭ ‬اليدوية‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭. ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬المثل‭ ‬قد‭ ‬يطلق‭ ‬بصيغ‭ ‬أخرى‭ ‬أعم،‭ ‬مثل‭ (‬El‭ ‬que‭ ‬tiene‭ ‬un‭ ‬moro‭, ‬tiene‭ ‬un‭ ‬tesoro‭) ‬االذي‭ ‬يملك‭ ‬مورو،‭ ‬يملك‭ ‬كنزاب،‭ ‬وفي‭ ‬صيغة‭ ‬أخرى‭ ‬ايملك‭ ‬ذهباب‭. ‬وكل‭ ‬هذه‭ ‬الصيغ‭ ‬تشير‭ ‬إشارة‭ ‬واضحة‭ ‬إلى‭ ‬الميزات‭ ‬والفوائد‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬الإسبان‭ ‬يحصلون‭ ‬عليها‭ ‬بسبب‭ ‬مهارة‭ ‬المورو‭ ‬وإتقانه‭ ‬لكثير‭ ‬من‭ ‬الحرف‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يمارسها،‭ ‬بحيث‭ ‬تحول‭ ‬إلى‭ ‬مصدر‭ ‬ثراء‭ ‬لسيده‭. ‬وتشير‭ ‬الصيغة‭ ‬الأخيرة‭ ‬إلى‭ ‬حقيقة‭ ‬تحول‭ ‬المورو‭ ‬إلى‭ ‬عبد‭ ‬بعد‭ ‬هزيمته‭ ‬فيما‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬احرب‭ ‬الاستردادب،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الصورة‭ ‬الإدراكية‭ ‬له‭ ‬ظلت‭ ‬كما‭ ‬هي؛‭ ‬أي‭ ‬إيجابية‭. ‬

‭ ‬قوي‭ ‬وشجاع‭: (‬A‭ ‬moro‭ ‬muerto‭, ‬gran‭ ‬lanzada‭) ‬ذ‭ ‬اعندما‭ ‬يموت‭ ‬المورو‭ ‬يُضرب‭ ‬بحربة‭ ‬كبيرةب‭:‬

يستخدم‭ ‬هذا‭ ‬المثل‭ ‬للسخرية‭ ‬من‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يدَّعون‭ ‬البطولة‭ ‬والشجاعة‭ ‬ضد‭ ‬شيء‭ ‬أو‭ ‬شخص‭ ‬بعد‭ ‬زوال‭ ‬مكمن‭ ‬الخطورة‭ ‬عنه،‭ ‬أو‭ ‬يطلقون‭ ‬هجمات‭ ‬غاضبة‭ ‬ضد‭ ‬أعداء‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬لهم‭ ‬وجود‭. ‬وفي‭ ‬ذلك‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬فترة‭ ‬احرب‭ ‬الاستردادب،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬جنود‭ ‬متباهون‭ ‬يتفاخرون‭ ‬بقتل‭ ‬موروس‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬قتلهم‭ ‬السيد‭ ‬القمبيطور‭ (‬El‭ ‬Cid‭ ‬Campeador‭)‬،‭ ‬بينما‭ ‬كانوا‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬يختبئون‭ ‬أثناء‭ ‬المعركة‭. ‬

وفي‭ ‬صيغ‭ ‬أخرى‭ ‬لنفس‭ ‬المثل‭ ‬نجد‭ ‬استخدام‭ ‬كلمة‭ ‬اثورب‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬دلالة‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬تشبيه‭ ‬ضمني‭ ‬لشجاعة‭ ‬المورو‭ ‬بشجاعة‭ ‬الثور؛‭ ‬مما‭ ‬لا‭ ‬يدع‭ ‬مجالا‭ ‬للشك‭ ‬بأن‭ ‬الصورة‭ ‬الإدراكية‭ ‬للمورو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المثل‭ ‬هي‭ ‬صورة‭ ‬العدو‭ ‬الشجاع‭ ‬القوي‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يجرء‭ ‬على‭ ‬مواجهته‭ ‬سوى‭ ‬الفرسان‭ ‬الأقوياء‭ ‬الشجعان‭. ‬

2‭) ‬أمثال‭ ‬شعبية‭ ‬وتعبيرات‭ ‬اصطلاحية‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬سلبية‭:‬

‭ ‬عدو‭ ‬خطير‭: (‬Haber‭ ‬moros‭ ‬en‭ ‬la‭ ‬costa‭) ‬ذ‭ ‬اهناك‭ ‬موروس‭ ‬على‭ ‬الشاطئب‭:‬

هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬شائع‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬المعاصرة،‭ ‬ويشير‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬أخذ‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬يُخشى‭ ‬جانبه‭. ‬ويستخدم‭ ‬عادة‭ ‬في‭ ‬صيغة‭ ‬النفي،‭ ‬فيقال‭ ‬الا‭ ‬يوجد‭ ‬موروس‭ ‬على‭ ‬الشاطئب؛‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أننا‭ ‬نستطيع‭ ‬الحديث‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أحد‭ ‬ممن‭ ‬نخشاه‭ ‬يسمعنا‭. ‬فهو‭ ‬يستخدم‭ ‬ذإذن‭- ‬في‭ ‬مواقف‭ ‬الخطر،‭ ‬ومع‭ ‬أشخاص‭ ‬يبدو‭ ‬حضورهم‭ ‬مقلق‭ ‬للمتحدث‭. ‬وهناك‭ ‬صيغ‭ ‬أخرى‭ ‬يقال‭ ‬بها‭ ‬التعبير‭ ‬نفسه،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬الا‭ ‬يستوي‭ ‬الاستماع‭ ‬لمن‭ ‬يقول‭ ‬بوجود‭ ‬موروس‭ ‬مع‭ ‬رؤيتهم‭ ‬قادمينب‭. ‬

ويعتقد‭ ‬بويتراجو‭ (‬Buitrago‭) ‬أن‭ ‬أصل‭ ‬التعبير‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يستخدم‭ ‬قديما‭ ‬بمعناه‭ ‬الحرفي‭ ‬كصيحة‭ ‬تطلقها‭ ‬أبراج‭ ‬المراقبة‭ ‬لتحذير‭ ‬السفن‭ ‬وسكان‭ ‬السواحل‭ ‬ذخاصة‭ ‬سكان‭ ‬ساحل‭ ‬مضيق‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭- ‬من‭ ‬وجود‭ ‬قراصنة‭ ‬من‭ ‬البربر‭ ‬قرب‭ ‬الساحل‭. ‬فالتعبير‭ ‬كان‭ ‬يعني‭ ‬قديما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬عدوا‭ ‬على‭ ‬مرمى‭ ‬البصر11‭. ‬يتضح‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬التعبير‭ ‬يعكس‭ ‬صورة‭ ‬سلبية‭ ‬جدا‭ ‬عن‭ ‬العربي‭ ‬والمسلم‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يطلقون‭ ‬عليه‭ ‬اقرصنةب‭ ‬إنما‭ ‬كان‭ ‬أمرا‭ ‬دارجا‭ ‬ومتبادلا‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬الإسباني‭ ‬والعربي‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬التاريخية‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬نشأة‭ ‬محاكم‭ ‬التفتيش‭ ‬الإسبانية،‭ ‬ثم‭ ‬طرد‭ ‬المسلمين‭ ‬من‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الأيبيرية‭ ‬بدايات‭ ‬القرن‭ ‬السابع‭ ‬عشر‭.‬

‭ ‬عدو‭ ‬مهزوم‭: (‬‭ ‬‭(‬A‭ ‬más‭ ‬moros‭, ‬más‭ ‬ganancia‭(‬s‭) ‬ذ‭ ‬اكلَّما‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬الموروس‭ ‬زادت‭ ‬المكاسبب‭:‬

يستخدم‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬للتقليل‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬المخاطر‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬يواجهها‭ ‬المرء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬غاية‭ ‬ما،‭ ‬فكلما‭ ‬زادت‭ ‬الصعوبات‭ ‬كان‭ ‬المجد‭ ‬المترتب‭ ‬على‭ ‬الانتصار‭ ‬أعظم‭. ‬ويشير‭ ‬التعبير‭ ‬إلى‭ ‬حروب‭ ‬الاسترداد‭ ‬الإسبانية‭ ‬خلال‭ ‬القرون‭ ‬الوسطى،‭ ‬فكما‭ ‬يؤكد‭ ‬بويتراجو12‭ ‬فإن‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الجنود‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يقاتلون‭ ‬مع‭ ‬الممالك‭ ‬الإسبانية‭ ‬كانوا‭ ‬مرتزقة،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فكلما‭ ‬زاد‭ ‬عدد‭ ‬المعارك‭ ‬التي‭ ‬يخوضونها‭ ‬كانت‭ ‬المكاسب‭ ‬المادية‭ ‬التي‭ ‬يحققونها‭ ‬أكبر‭. ‬

‭ ‬غنيمة‭ ‬حرب‭: (‬Prometer‭ ‬el‭ ‬oro‭ ‬y‭ ‬el‭ ‬moro‭) ‬ذ‭ ‬افاز‭ ‬بالذهب‭ ‬والموروب‭:‬

يستخدم‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬الفوائد‭ ‬والمزايا‭ ‬العظيمة‭ ‬التي‭ ‬سيجنيها‭ ‬شخص‭ ‬ما‭ ‬حال‭ ‬قبوله‭ ‬عرضا‭ ‬ما؛‭ ‬أي‭ ‬أنه‭ ‬يستخدم‭ ‬للمبالغة‭ ‬في‭ ‬تقدير‭ ‬قيمة‭ ‬شيء‭ ‬أو‭ ‬شخص‭. ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الزمن،‭ ‬أصبح‭ ‬التعبير‭ ‬يستخدم‭ ‬لنقد‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يحاول‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يستحق،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬يقال‭ ‬عنه‭ ‬أنه‭ ‬ايريد‭ ‬أن‭ ‬يستأثر‭ ‬لنفسه‭ ‬بالذهب‭ ‬والموروب‭. ‬

وتُرجع‭ ‬المصادر‭ ‬الإسبانية‭ ‬أصل‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬التهكمي‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬1426م،‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬خوان‭ ‬الثاني‭ ‬ملك‭ ‬قشتالة‭ (‬Juan II de Castilla‭)‬،‭ ‬عندما‭ ‬استطاعت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الفرسان‭ ‬المسيحيين‭ ‬بمدينة‭ ‬شريش‭ ‬خلال‭ ‬غزوة‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬أسر‭ ‬نحو‭ ‬40‭ ‬فارسا‭ ‬من‭ ‬نبلاء‭ ‬المسلمين،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأسرى‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬عمدة‭ ‬مدينة‭ ‬رُندة‭ ‬التابعة‭ ‬لمملكة‭ ‬ملقة،‭ ‬وكذا‭ ‬ابن‭ ‬أخ‭ ‬له‭ ‬يدعى‭ ‬حامد‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬دفع‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬فدية‭ ‬باهظة‭ ‬مقابل‭ ‬فك‭ ‬الأسر،‭ ‬أطلق‭ ‬الفرسان‭ ‬المسيحيون‭ ‬سراحه‭ ‬وحده،‭ ‬حيث‭ ‬رفضوا‭ ‬تحرير‭ ‬ابن‭ ‬أخيه‭ ‬قبل‭ ‬دفع‭ ‬مئة‭ ‬قطعة‭ ‬ذهبية‭ ‬أخرى‭ ‬بدعوى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المبلغ‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬أنفق‭ ‬على‭ ‬حراسته‭ ‬وإطعامه‭. ‬وعندما‭ ‬وصل‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬مسامع‭ ‬خوان‭ ‬الثاني‭ ‬ملك‭ ‬قشتالة‭ ‬أمر‭ ‬بفك‭ ‬أسر‭ ‬حامد‭ ‬أيضا،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬فرسان‭ ‬مدينة‭ ‬شريش‭ ‬لم‭ ‬يكونوا‭ ‬راضين‭ ‬تماما‭ ‬عن‭ ‬حكم‭ ‬الملك؛‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬هذا‭ ‬الأخير‭ ‬إلى‭ ‬الأمر‭ ‬بإحضار‭ ‬حامد‭ ‬إلى‭ ‬بلاطه‭. ‬ثم‭ ‬كثر‭ ‬الحديث‭ ‬بين‭ ‬الناس‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬الحادثة،‭ ‬حتى‭ ‬قال‭ ‬بعضهم‭ ‬إن‭ ‬خوان‭ ‬الثاني‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يحتفظ‭ ‬لنفسه‭ ‬بالذهب‭ ‬والمورو،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬كان‭ ‬أصل‭ ‬المثل‭. ‬

ويصــف‭ ‬خـوان‭ ‬سـالانوفا‭ (‬Juan‭ ‬Salanova‭)‬‭ ‬في‭ ‬امعجم‭ ‬الأقوال‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحيةب‭ (‬Diccionario de dichos y‭ ‬frases‭ ‬hechas‭) ‬هذا‭ ‬المثل‭ ‬بأنه‭ ‬يخفي‭ ‬في‭ ‬طياته‭ ‬رأيا‭ ‬مسبقا‭ ‬عنصريا‭ ‬ضد‭ ‬العرب،‭ ‬حيث‭ ‬يُلاحَظ‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬المورو‭ ‬يرمز‭ ‬إلى‭ ‬عدو‭ ‬مهزوم‭ ‬تحوَّل‭ ‬إلى‭ ‬عبد‭ ‬وغنيمة‭ ‬حرب‭. ‬

‭ ‬فوضوي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬السيطرة‭ ‬عليه‭: (‬Como‭ ‬moros‭ ‬sin‭ ‬señor‭) ‬ذ‭ ‬امثل‭ ‬موروس‭ ‬بلا‭ ‬سيِّدب‭:‬

هذا‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬شائع‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية،‭ ‬ويشير‭ ‬إلى‭ ‬اجتماع‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬بحيث‭ ‬يسود‭ ‬اجتماعهم‭ ‬الفوضى‭ ‬والاضطراب‭. ‬ويتحدث‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬تحوُّل‭ ‬الموروس‭ ‬إلى‭ ‬عبيد‭ ‬بعد‭ ‬هزيمتهم‭ ‬فيما‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬حروب‭ ‬الاسترداد‭ ‬الإسبانية‭. ‬

‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬مني‭: (‬Haber‭ ‬moros‭ ‬y‭ ‬cristianos‭) ‬ذ‭ ‬اكان‭ ‬هناك‭ ‬خلاف‭ ‬كبيرب‭:‬

هذا‭ ‬تعبير‭ ‬اصطلاحي‭ ‬دارج‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية،‭ ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬معناه‭ ‬الحرفي‭ ‬يشير‭ ‬فقط‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬موروس‭ ‬ومسيحيين،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يستخدم‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬شجار‭ ‬عنيف‭ ‬أو‭ ‬صراع‭ ‬شديد‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬ما‭. ‬

وهناك‭ ‬تعبير‭ ‬آخر‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬هذا،‭ ‬ويدل‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬القيمة‭ ‬السلبية،‭ ‬وهي‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬مني‭. ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬هو‭ (‬Haber moros‭ ‬y‭ ‬cristianos‭) ‬أي‭ ‬اكان‭ ‬هناك‭ ‬موروس‭ ‬ومسيحيونب،‭ ‬ويستخدم‭ ‬للاعتراض‭ ‬على‭ ‬المزايا‭ ‬الممنوحة‭ ‬ظلما‭ ‬للآخرين،‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬شكل‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬التمييز،‭ ‬حيث‭ ‬يطالب‭ ‬من‭ ‬يستخدم‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬بإقامة‭ ‬العدل‭ ‬والمساواة‭ ‬في‭ ‬التعامل،‭ ‬وأن‭ ‬تعامل‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬بنفس‭ ‬الطريقة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الحقوق‭ ‬والواجبات‭. ‬ويعتقد‭ ‬بويتراجو14‭ ‬أن‭ ‬سبب‭ ‬نشأة‭ ‬التعبير‭ ‬ربما‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬مشاجرة‭ ‬أو‭ ‬خلاف‭ ‬وقع‭ ‬خلال‭ ‬المهرجان‭ ‬الشعبي‭ ‬الإسباني‭ ‬الذي‭ ‬يقام‭ ‬سنويا‭ ‬لإحياء‭ ‬ذكرى‭ ‬حروب‭ ‬الاسترداد،‭ ‬ويطلق‭ ‬عليه‭ ‬اسم‭ ‬االمسلمون‭ ‬والمسيحيونب‭. ‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الصورة‭ ‬الإدراكية‭ ‬للمورو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬تقتصر‭ ‬على‭ ‬كونه‭ ‬شخصا‭ ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬مني،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬التعبير‭ ‬السابق‭ ‬له،‭ ‬فمن‭ ‬الملاحظ‭ ‬أن‭ ‬النقيض‭ ‬في‭ ‬التعبير‭ ‬الحالي‭ ‬ذو‭ ‬منزلة‭ ‬أقل‭. ‬

‭- ‬غيور‭: (‬Ser‭ ‬muy‭ ‬moro‭) ‬ذ‭ ‬اكان‭ ‬غيوراب‭:‬

بالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المعنى‭ ‬الحرفي‭ ‬لهذا‭ ‬التعبير‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬مجرد‭ ‬نسبة‭ ‬شخص‭ ‬إلى‭ ‬المورو،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يستخدم‭ ‬للإشارة‭ ‬إلى‭ ‬شخص‭ ‬غيور‭ ‬جدا‭. ‬وربما‭ ‬يستخدم‭ ‬بصيغة‭ ‬أخرى،‭ ‬هي‭ ‬اكان‭ ‬غيورا‭ ‬كرجل‭ ‬موروب‭. ‬

‭ ‬مزوِّر‭: (‬El‭ ‬oro‭ ‬que‭ ‬cagó‭ ‬el‭ ‬moro‭) ‬ذ‭ ‬االذهب‭ ‬الذي‭ ‬زيَّفه‭ ‬الموروب‭:‬

هذا‭ ‬التعبير‭ ‬شائع‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬المعاصرة،‭ ‬ويستخدم‭ ‬كرد‭ ‬حاسم‭ ‬وقاطع‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬يدعي‭ ‬شيئا‭ ‬مشكوكا‭ ‬في‭  ‬صحته‭. ‬فعندما‭ ‬يتفاخر‭ ‬شخص‭ ‬بامتلاك‭ ‬شيء‭ ‬ما،‭ ‬خاصة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬بيعه،‭ ‬فيقول‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬الساعة‭ ‬ذمثلا‭- ‬قيِّمة‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬لها،‭ ‬بينما‭ ‬يعتقد‭ ‬الآخر‭ ‬بعدم‭ ‬صحة‭ ‬هذا‭ ‬الكلام،‭ ‬فيجيبه‭ ‬مستخدما‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬ليعبر‭ ‬عن‭ ‬شكوكه‭ ‬وريبته‭. ‬ويشير‭ ‬التعبير‭ ‬إلى‭ ‬الاتهام‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬المسيحيون‭ ‬يوجهونه‭ ‬إلى‭ ‬الموريسكيين‭ ‬بأنهم‭ ‬يزيفون‭ ‬الذهب‭. ‬ولا‭ ‬يُعرف‭ ‬تحديدا‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬الموريسكيون‭ ‬حقا‭ ‬يزيفون‭ ‬الذهب‭ ‬لدفع‭ ‬الجزية‭ ‬المفروضة‭ ‬عليهم‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬المسيحية،‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاتهام‭ ‬مُزيَّف‭ ‬أطلقته‭ ‬تلك‭ ‬الفئة‭ ‬الإسبانية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تطالب‭ ‬بطرد‭ ‬الموريسكيين‭ ‬من‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الأيبيرية‭. ‬

‭ ‬غير‭ ‬موثوق‭ ‬به‭: (‬Moro‭ ‬viejo‭ ‬no‭ ‬puede‭ ‬ser‭ ‬cristiano‭) ‬ذ‭ ‬اشيخ‭ ‬مورو‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مسيحياب‭:‬

يشير‭ ‬المعنى‭ ‬الحرفي‭ ‬لهذا‭ ‬المثل‭ ‬إلى‭ ‬استحالة‭ ‬اعتناق‭ ‬شيخ‭ ‬مسلم‭ ‬للديانة‭ ‬المسيحية،‭ ‬ويستخدم‭ ‬عندما‭ ‬يريد‭ ‬المتحدث‭ ‬التشكيك‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬شخص‭ ‬آخر‭ ‬أو‭ ‬نيته‭. ‬ويرجع‭ ‬أصل‭ ‬المثل‭ ‬إلى‭ ‬الصعوبات‭ ‬الهائلة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تواجهها‭ ‬السلطات‭ ‬المسيحية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تحويل‭ ‬المسلمين‭ ‬عن‭ ‬دينهم‭. 

3‭ ) ‬أمثال‭ ‬شعبية‭ ‬وتعبيرات‭ ‬اصطلاحية‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬محايدة‭:‬

‭- ‬إنتاج‭ ‬المخدرات‭ ‬والاتجار‭ ‬بها‭: (‬Bajarse‭ ‬al‭ ‬moro‭) ‬ذ‭ ‬االسفر‭ ‬إلى‭ ‬بلاد‭ ‬الموروسب‭:‬

يستخدم‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬بلاد‭ ‬المغرب‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬تحصيله‭ ‬في‭ ‬إسبانيا؛‭ ‬لكونه‭ ‬غير‭ ‬أخلاقي‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬شرعي،‭ ‬وذلك‭ ‬مثل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬المخدرات‭ ‬والحشيش‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المعنى‭ ‬العام‭ ‬لهذا‭ ‬التركيب‭ ‬سلبي،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬صورة‭ ‬المورو‭ ‬فيه‭ ‬صورة‭ ‬محايدة‭ ‬لأنه‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬مجرد‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬موقع‭ ‬جغرافي‭. ‬

‭- ‬منافس‭: (‬Abad‭ ‬y‭ ‬ballestero‭, ‬mal‭ ‬para‭ ‬los‭ ‬moros‭) ‬ذ‭ ‬ا‭ ‬كبير‭ ‬أساقفة‭ ‬ورجل‭ ‬شرطة‭.. ‬شرٌّ‭ ‬ووبال‭ ‬على‭ ‬الموروسب‭:‬

هذا‭ ‬المثل‭ ‬يحذِّر‭ ‬من‭ ‬الخطر‭ ‬العظيم‭ ‬الذي‭ ‬يحيق‭ ‬بالمرء‭ ‬عندما‭ ‬يتخذ‭ ‬عدوا‭ ‬من‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يجمعون‭ ‬في‭ ‬أيديهم‭ ‬السلطة‭ ‬الدينية‭ ‬والقوة‭ ‬العسكرية‭ ‬معا‭. ‬وتعدُّ‭ ‬صورة‭ ‬المورو‭ ‬محايدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التعبير‭ ‬لأنه‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬العداوة‭ ‬التي‭ ‬تغلف‭ ‬علاقة‭ ‬كبير‭ ‬الأساقفة‭ ‬بالموروس،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬التعبير‭ ‬لا‭ ‬يحمل‭ ‬أي‭ ‬معنى‭ ‬تحقيري‭ ‬للمورو،‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬استبدال‭ ‬أي‭ ‬جنس‭ ‬أو‭ ‬عرق‭ ‬آخر‭ ‬منافس‭ ‬أو‭ ‬معارض‭ ‬لكبير‭ ‬الأساقفة‭ ‬بلفظ‭ ‬المورو‭. ‬

 

النتائج‭ ‬

تشكَّلت‭ ‬صورة‭ ‬العربي‭ ‬والمسلم‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية‭ ‬كنتيجة‭ ‬للاتصال‭ ‬التاريخي‭ ‬بين‭ ‬الثقافتين‭. ‬وتظهر‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬جلية‭ ‬في‭ ‬التراث‭ ‬الشعبي‭ ‬والفلكلوري،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الأمثال‭ ‬والتعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬التي‭ ‬تتضمن‭ ‬كلمة‭ ‬اموروب‭. ‬وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬الدراسة‭ ‬الحالية‭ ‬أن‭ ‬صورة‭ ‬المسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬تتنوع‭ ‬تنوَّعا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬القيم‭ ‬التي‭ ‬تعكسها،‭ ‬فأحيانا‭ ‬تعكس‭ ‬قيما‭ ‬إيجابية،‭ ‬وأحيانا‭ ‬أخرى‭ ‬سلبية،‭ ‬وربما‭ ‬تكون‭ ‬أيضا‭ ‬محايدة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬لفظ‭ ‬اموروب‭ ‬بالموقع‭ ‬الجغرافي‭ ‬أو‭ ‬بمجرد‭ ‬المنافسة‭. ‬

لقد‭ ‬ظهرت‭ ‬الصيغ‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬قيما‭ ‬إيجابية‭ ‬كنتيجة‭ ‬للتعايش‭ ‬السلمي‭ ‬بين‭ ‬الحضارتين‭ ‬العربية‭ ‬والإسبانية،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬التقدم‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬المسلمون‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬أنواع‭ ‬العلوم‭ ‬خلال‭ ‬العصور‭ ‬الوسطى‭. ‬وهكذا‭ ‬فقد‭ ‬ظهرت‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬بطريقة‭ ‬غير‭ ‬متعمدة‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬الخصائص‭ ‬الإيجابية‭ ‬التي‭ ‬تمتع‭ ‬بها‭ ‬المسلمون‭ ‬واشتهروا‭ ‬بها‭ ‬بين‭ ‬سكان‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الإيبيرية‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الديانات‭ ‬الأخرى،‭ ‬ومن‭ ‬ذلك‭ ‬الخبرة‭ ‬والحكمة‭ ‬والجدارة‭ ‬بالثقة‭ ‬والمهارة‭ ‬والقوة‭ ‬والشجاعة‭. ‬وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬الدراسة‭ ‬الحالية‭ ‬أن‭ ‬الصورة‭ ‬الإدراكية‭ ‬الإيجابية‭ ‬لمصطلح‭ ‬اموروب‭ ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬التعبيرات‭ ‬الاصطلاحية،‭ ‬وأن‭ ‬أغلب‭ ‬هذه‭ ‬الأمثال‭ ‬باتت‭ ‬مهملة‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الحالي‭.‬

على‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬أغلب‭ ‬التعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬تنسب‭ ‬للمسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭ ‬خصائص‭ ‬سلبية،‭ ‬حيث‭ ‬تعكس‭ ‬بذلك‭ ‬فكرة‭ ‬نمطية‭ ‬متأصلة‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الشعب‭ ‬الإسباني‭ ‬حول‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمين‭. ‬وما‭ ‬زال‭ ‬جزء‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬شائع‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬حتى‭ ‬وقتنا‭ ‬هذا‭. ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الصورة‭ ‬السلبية‭ ‬التي‭ ‬تعكسها‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬قد‭ ‬ظهرت‭ ‬بطريقة‭ ‬متعمَّدة‭ ‬نتيجة‭ ‬للصراع‭ ‬التاريخي‭ ‬ورغبة‭ ‬في‭ ‬تشويه‭ ‬صورة‭ ‬العدو‭ ‬المسلم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬خلق‭ ‬ذريعة‭ ‬أخلاقية‭ ‬تبرر‭ ‬طرد‭ ‬المسلمين‭ ‬من‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الأيبيرية،‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬كانوا‭ ‬إسبانا‭. ‬وتتمثَّل‭ ‬أهم‭ ‬الخصائص‭ ‬السلبية‭ ‬التي‭ ‬نسبتها‭ ‬هذه‭ ‬التراكيب‭ ‬للمسلمين‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭ ‬عدو‭ ‬خطير‭ ‬أو‭ ‬مهزوم،‭ ‬وأنه‭ ‬غنيمة‭ ‬حرب،‭ ‬وأنه‭ ‬فوضوي‭ ‬يصعب‭ ‬التحكم‭ ‬فيه،‭ ‬وأنه‭ ‬غيور‭ ‬ومزوِّر‭ ‬وغير‭ ‬جدير‭ ‬بالثقة‭. ‬

وانطلاقا‭ ‬مما‭ ‬ذكرناه‭ ‬في‭ ‬الفقرات‭ ‬السابقة‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أغلب‭ ‬الأمثال‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬صورة‭ ‬إيجابية‭ ‬للمسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭ ‬قد‭ ‬باتت‭ ‬مهملة،‭ ‬وأن‭ ‬أغلب‭ ‬التعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬التي‭ ‬تعكس‭ ‬صورة‭ ‬سلبية‭ ‬للمسلم‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬شائعة‭ ‬الاستخدام‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية‭ ‬المعاصرة،‭ ‬يتضح‭ ‬أن‭ ‬الصورة‭ ‬السلبية‭ ‬للمسلم‭ ‬أو‭ ‬العربي‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬مستمرة‭ ‬حتى‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬في‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬الإسبانية،‭ ‬بينما‭ ‬تلاشت‭ ‬الصورة‭ ‬الإيجابية‭ ‬مع‭ ‬تلاشي‭ ‬ماضي‭ ‬المسلمين‭ ‬المزدهر‭. ‬

وأخيرا،‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أنتهز‭ ‬هذا‭ ‬البحث‭ ‬للمطالبة‭ ‬بحذف‭ ‬التعبيرات‭ ‬الاصطلاحية‭ ‬الإسبانية‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬العنصري‭ ‬والمسيئة‭ ‬للشعوب‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬من‭ ‬معجم‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكية‭ ‬الإسبانية‭ ‬للغة‭. ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬التعبيرات‭ ‬تعبير‭ ‬امثل‭ ‬موروس‭ ‬بلا‭ ‬سيِّدب‭ (‬Como‭ ‬moros‭ ‬sin‭ ‬señor‭)‬،‭ ‬الذي‭ ‬أشرنا‭ ‬إليه‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البحث،‭ ‬والذي‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬مذكورا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المعجم‭ ‬الذي‭ ‬يشرف‭ ‬على‭ ‬وضعه‭ ‬22‭ ‬أكاديمية‭ ‬من‭ ‬أكاديميات‭ ‬اللغة‭ ‬الإسبانية،‭ ‬بعدد‭ ‬الدول‭ ‬المتحدثة‭ ‬لهذه‭ ‬اللغة‭. ‬نطالب‭ ‬بذلك‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ما‭ ‬تطالب‭ ‬جمعيات‭ ‬ضد‭ ‬العنصرية‭ ‬ذخاصة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬باراغواي‭- ‬بحذف‭ ‬التعبير‭ ‬الاصطلاحي‭ ‬ايعمل‭ ‬مثل‭ ‬زنجيب‭ (‬Trabajar como un negro‭) ‬من‭ ‬نفس‭ ‬المعجم‭. ‬