اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

مهارات ومعارف النجار التقليدي في صناعة الأبواب العتيقة بمنطقة نفزاوة
تقع منطقة نفزاوة في الجنوب الغربي التونسي، وهي ما يعرف اليوم بولاية قبلي على المستوى الإداري، تنقسم جغرافيا إلى جزئين: ا...

الشعر الشعبي الجزائري قراءة تأثيلية في المفهوم والتطور وأشهر الأعلام.
إن الحديث عن الأدب الشعبي حاجة ملحة فرضتها إشكالية البحث في القيم الثقافية والاجتماعية والفكرية الأصيلة للشخصية الوطنية،...

سلطنة عُمان وحفظ تراثها الموسيقي
سلطنةُ عُمان، عالم من الإنفرادات، فإلى جانب امتيازها بتضاريسها الجغرافية، وخصوصيتها الثقافية، تتموقعُ السلطة في موقعٍ ها...
43
Issue 43
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
يوم فــــرح الغناء الشعبي في شمال فلسطين
العدد 43 - موسيقى وأداء حركي

أ‭.  ‬نوال‭ ‬الحردان‭ - ‬كاتبة‭ ‬من‭ ‬فلسطين

 

الغناء‭ ‬الشعبي‭ : ‬لون‭ ‬جميل‭ ‬من‭ ‬التراث‭ ‬الأصيل،‭ ‬ارتبط‭ ‬بالحضارة‭ ‬الإنسانية‭ ‬وتناقلته‭ ‬الأجيال‭ ‬عبر‭ ‬العصور‭. ‬

فهو‭ ‬بحق‭ ‬دلالة‭ ‬مجد،‭ ‬وعراقة‭ ‬شعب،‭ ‬يستحق‭ ‬منا‭ ‬أن‭ ‬نبينه،‭ ‬ونجليه،‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬ينسى‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬الحياة‭ ‬العصرية،‭ ‬وتقلباتها،‭ ‬واللهاث‭ ‬وراء‭ ‬محدثاتها،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الطقوس‭ ‬اندثرت،‭ ‬وطوتها‭ ‬الأيام،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تطوى‭ ‬من‭ ‬الوجدان‭ ‬عبق‭ ‬المربى،‭ ‬وذكريات‭ ‬الطفولة‭ ‬عالقة‭ ‬في‭ ‬الذهن،‭ ‬وجعبتي‭ ‬تفيض‭ ‬بعبق‭ ‬كلامهم‭ ‬الأصيل،‭ ‬وتطوف‭ ‬الروح‭ ‬في‭ ‬مرابعهم‭ ‬العتيقة‭ ‬الوضاءة‭ ‬بنقائها‭ ‬من‭ ‬لفح‭ ‬التحضر‭ ‬الذي‭ ‬أهدر‭ ‬بهاء‭ ‬الماضي،‭ ‬وحل‭ ‬الصخب‭ ‬والضجيج‭ ‬محل‭ ‬الهدوء‭.‬

عندما‭ ‬يأسر‭ ‬الكلام‭ ‬الجميل،‭ ‬تلابيب‭ ‬الذاكرة‭ ‬ويرسخ‭ ‬في‭ ‬الحنايا‭ ‬وقعه،‭ ‬وتستلذ‭ ‬الروح‭ ‬بأفق‭ ‬صفائه،‭ ‬وبراقة‭ ‬الشجن‭ ‬عند‭ ‬سماعه،‭ ‬والمؤسف‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الأغاني‭ ‬الثرية‭ ‬بالأصالة،‭ ‬لم‭ ‬نعد‭ ‬نسمعها‭ ‬في‭ ‬الأفراح،‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬الجيل‭ ‬الناشىء‭ ‬عنها‭ ‬شيئا،‭ ‬أتمنى‭ ‬استردادها‭ ‬وترديدها‭ ‬في‭ ‬الأعراس‭.‬

طالما‭ ‬تغنت‭ ‬حناجر‭ ‬الأجداد‭ ‬بعبارات‭ ‬هادفة‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬عيشهم،‭ ‬فجسدوا‭ ‬مشاعرهم،‭ ‬وتطلعاتهم‭ ‬وآمالهم،‭ ‬وارتباطهم‭ ‬بالمكان‭ ‬والزمان،‭ ‬وما‭ ‬يحيط‭ ‬بهم‭ ‬من‭ ‬أقوال‭ ‬بديعــة،‭ ‬وسجية‭ ‬نقية‭ ‬بما‭ ‬جال‭ ‬في‭ ‬خواطرهم،‭ ‬ووافق‭ ‬طبعهم،‭ ‬فقد‭ ‬غرست‭ ‬أغانيهم‭ ‬في‭ ‬النفوس‭ ‬العزة‭ ‬والرفعة،‭  ‬ودفعت‭ ‬بالهمم‭ ‬والشيم‭ ‬النبيلة،‭ ‬لتسمو‭ ‬بها‭ ‬الروح،‭ ‬وتتألق‭ ‬في‭ ‬صفوة‭ ‬الأنس‭ ‬والجمال‭.‬

وبأمانة‭ ‬وصدق‭ ‬سأضع‭ ‬بين‭ ‬أيديكم‭ ‬بعضاً‭ ‬بسيطاً‭ ‬من‭ ‬الأغاني‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬قيلت‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬فرح،‭ ‬أمانة‭ ‬وتوثيق‭ ‬منقولة‭ ‬من‭ ‬مصادرها‭ ‬الحية‭ ‬والتي‭ ‬يعود‭ ‬الفضل‭ ‬فيها‭ ‬لوالدتي‭ ‬الغالية‭ ‬أطال‭ ‬الله‭ ‬بعمرها،‭ ‬علماً‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬اللون‭ ‬خاص‭ ‬بأغاني‭ ‬النساء‭ .‬

وفصـــل‭ ‬كل‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬الاحتفال‭ ‬بالزفاف،‭ ‬وما‭ ‬يختص‭ ‬بــه‭ ‬مــن‭ ‬أغانٍ‭ ‬وزغاريـد‭ (‬مهاهاة‭)‬،‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬الزفاف‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬يستمر‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭ ‬وليالٍ،‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬التعاليل،‭ ‬وسهرة‭ ‬حنا‭ ‬او‭ (‬وداع‭)‬،‭ ‬وحمام‭ ‬عريس،‭ ‬وزفة‭ ‬عريس،‭ ‬وصمدة‭ ‬عرسان،‭ ‬وفاردة،‭ ‬وصباحية‭ .‬

وغرضي‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬البحث‭ ‬بعد‭ ‬توفيق‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬يتضمن‭ ‬هدفين‭ ‬الأول‭: ‬اصطحابكم‭ ‬إلى‭ ‬روض‭ ‬فرح‭ ‬وانشراح،‭ ‬يدغدغ‭ ‬الروح‭ ‬بزهو‭ ‬وإحساس‭ ‬جميل،‭ ‬لعلَّني‭ ‬أُروح‭ ‬به‭ ‬عن‭ ‬همومكم،‭ ‬ويلامس‭ ‬نفوسكم‭ ‬ببهجة‭ ‬وسرور،‭ ‬والأسمى‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬وصولك‭ ‬يا‭ ‬بني،‭ ‬ويا‭ ‬بنيتي‭ ‬الفضلاء‭ ‬إلى‭ ‬حياض‭ ‬العفة،‭ ‬والحلال‭ ‬المقدس،‭ ‬بمظلة‭ ‬الشرع‭ ‬المتوج‭ ‬بالمودة‭ ‬والرحمة‭ ( ‬الزواج‭)‬،‭ ‬والانتظار‭ ‬الطويل‭ ‬والحاني‭ ‬للأمهات‭ ‬والآباء،‭ ‬لتلك‭ ‬اللحظة‭ ‬المعقود‭ ‬عليها‭ ‬آمالهم‭ ‬وأحلامهم‭ ‬التي‭ ‬كبرت‭ ‬مـــع‭ ‬مسيرة‭ ‬خطواتكم‭ ‬يوماً‭ ‬بعـــــد‭ ‬يوم،‭ ‬وسنة‭ ‬بعد‭ ‬سنة،‭ ‬حتى‭ ‬حــان‭ ‬مــوعد‭ ‬القطاف،‭ ‬ولاح‭ ‬بقطوف‭ ‬فرح،‭ ‬ولحظة‭ ‬تحقق‭ ‬فيها‭ ‬الأمنيات،‭  ‬واللافت‭ ‬للنظر‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬اليومية‭ ‬أنه‭ ‬كلما‭ ‬دعاك‭ ‬شخص‭ ‬لزيارته،‭ ‬أو‭ ‬قدم‭ ‬لك‭ ‬الضيافة‭ ‬تلقائياً‭ ‬ترد‭ ‬عليه‭ ‬ان‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬بالافراح‭. ‬

وهدفي‭ ‬الآخر‭ ‬هو‭ ‬صون‭ ‬هذا‭ ‬التألق‭ ‬التراثي‭ ‬البديع‭ ‬وانعاشه‭ ‬من‭ ‬غبار‭ ‬السنين،‭ ‬ونقله‭ ‬إليكم‭ ‬كما‭ ‬تلقيته،‭ ‬ولم‭ ‬أدخل‭ ‬عليه‭ ‬شيئاً‭ ‬مني،‭ ‬عشقي‭ ‬وولائي‭ ‬وانتمائي‭ ‬المنسوج‭ ‬في‭ ‬الروح،‭ ‬للوطن‭ ‬والأرض‭ ‬التي‭ ‬ربتني،‭ ‬أرض‭ ‬فلسطين‭ ‬الأبية،‭ ‬أرض‭ ‬الصمود‭ ‬وأهلها‭ ‬المرابطين‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الاحتلال،‭ ‬وإحياء‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬موروثهم‭ ‬المشرق،‭  ‬فهو‭ ‬تحفة‭ ‬الأجداد‭ ‬الخالدة،‭ ‬ودرة‭ ‬العبارات،‭ ‬وأخيراً‭ ‬أتضرع‭ ‬إلى‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يتغمدهم‭ ‬جميعاً‭ ‬بواسع‭ ‬رحمته،‭ ‬ويغفر‭ ‬لهم‭ .‬

ارتأيت‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬أحصــر‭ ‬اسم‭ ‬العريس،‭ ‬أو‭ ‬العروس،‭ ‬باسم‭ ‬معين،‭ ‬ووجدت‭ ‬ارتياحاً‭ ‬في‭ ‬اختيــار‭ ‬اسم‭ (‬الغالي‭)‬،‭ (‬الغالية‭) ‬بحكم‭ ‬غلاوة‭ ‬الأبناء‭ ‬على‭ ‬ذويهم،‭ ‬وكما‭ ‬يقال‭: ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬أغلى‭ ‬من‭ ‬الضنى‭.‬

قيلت‭ ‬هذه‭ ‬الأغاني‭ ‬في‭ ‬الأعراس،‭  ‬ببلدتي‭ ‬الحبيبة‭ ‬عرابة1،‭ ‬أتحفت‭ ‬النفوس،‭ ‬ونقش‭ ‬السرور‭ ‬في‭ ‬الوجدان،‭ ‬وشغف‭ ‬الفؤاد‭ ‬وهام‭ ‬بالبهجة‭ ‬عند‭ ‬سماعها،‭ ‬وتمايلت‭ ‬الأزقة،‭ ‬والحواري‭ ‬والطرقات،‭ ‬من‭ ‬وقع‭ ‬صداها،‭ ‬والبيوت‭ ‬العامرة‭ ‬بشذى‭ ‬الحب‭ ‬والعطاء،‭ ‬للروابط‭ ‬التكافلية‭ ‬بين‭ ‬الناس،‭ ‬وتربع‭ ‬العز‭ ‬على‭ ‬مصاطب‭ ‬هذه‭ ‬الأرض‭ ‬الطيبة،‭ ‬غلاوة‭ ‬تشد‭ ‬وثاق‭ ‬الروح‭ ‬فداءً‭ ‬ووفاءً‭ ‬لها،‭ ‬فهي‭ ‬الأم‭ ‬الرؤوم،‭ ‬وحضن‭ ‬كل‭ ‬مكلوم،‭ ‬والدُرة‭ ‬الغالية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬وطىء‭ ‬ترابها‭ ‬واشتم‭ ‬عبيرها‭ ‬رغم‭ ‬انف‭ ‬المعتدي‭ ‬أرض‭ ‬الماضي،‭ ‬والحاضر،‭ ‬والمستقبل،‭ ‬أرض‭ ‬الرباط‭ ‬والبطولات‭ ‬الخالدة‭.‬

ستبقى‭ ‬جذوة‭ ‬الأمل‭ ‬المشتعلة‭ ‬في‭ ‬قلوبنا،‭ ‬ولن‭ ‬تهدأ‭ ‬نيرانها،‭ ‬حتى‭ ‬تعقد‭ ‬رايات‭ ‬النصر،‭ ‬بإذن‭ ‬الله،‭ ‬على‭ ‬قبتك‭ ‬المباركة،‭ ‬وقببك‭ ‬الزاهية،‭ ‬وشواطئك‭ ‬الدافئة،‭ ‬وجبالك‭ ‬الشامخة،‭ ‬ووديانك‭ ‬الراسيـة،‭ ‬وبياراتك‭ ‬العاطرة،‭ ‬فلسطين‭ ‬الغالية‭ ‬الصامدة‭ ‬بأهلها‭ ‬البواسل‭ ‬بوجه‭ ‬الاحتلال‭ ‬الغاشم‭ .‬

‭ ‬سنعود‭ ‬اليك‭ ‬يوما‭  ‬ونغني‭ ‬معاً،‭ ( ‬زلوا‭ ‬زلوا‭  ‬زلينا‭ ‬ما‭ ‬زلينا‭  ***‬والسعد‭ ‬عاود‭ ‬لينا‭ ‬وامشوا‭ ‬يا‭ ‬نذال‭).‬

التعاليل‭ ‬

عندهم‭ ‬مثل‭ ‬يقال‭ ‬اقومي‭ ‬تعللي،‭ ‬وإرخي‭ ‬الجدايلب،‭ ‬ما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬التجلي،‭ ‬والسرور‭ ‬المنتظر،‭ ‬ولعـــله‭ ‬في‭ ‬نظري‭ ‬ما‭ ‬يعللون‭ ‬به‭ ‬أنفسهم‭  ‬من‭ ‬طيب‭ ‬الكلام‭ ‬والشجون‭ ‬الــذي‭ ‬يسكن‭ ‬انتظارهــــم‭ ‬لهـــذه‭ ‬اللحظة،‭ ‬فيمسحون‭ ‬عناء‭ ‬الأيام،‭ ‬وكد‭ ‬السنين،‭ ‬وقد‭ ‬تحقق‭ ‬حلمهم‭ ‬بفلذات‭ ‬أكبادهم،‭ ‬وهناك‭ ‬رأي‭ ‬لطيف‭ ‬من‭ ‬الاستاذ‭  ‬يوسف‭ ‬عبيد‭  ‬بمصطلح‭ ‬التعاليل‭: ‬أي‭ ‬تعال‭ ‬ليلاً‭ .‬

مع‭ ‬إقبال‭ ‬الليل،‭ ‬وسدول‭ ‬أستاره،‭ ‬ونسماته‭ ‬العليلة،‭ ‬تتسلل‭ ‬إلى‭ ‬المسامع‭ ‬رنة‭ ‬طبلة،‭ ‬وأهزوجة‭ ‬فرح‭ ‬إيذانا‭  ‬باستقبال‭ ‬الأهل‭ ‬والخلان‭ ‬والجيران،‭ ‬والأجمل‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الاحتفالات‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬أهل‭ ‬البلدة‭ ‬مدعو‭ ‬للمشاركة،‭ ‬يا‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬روابط‭ ‬عميقة،‭ ‬ومحبة‭ ‬عظيمة‭ ‬تفوق‭ ‬الوصف‭ ‬تربط‭ ‬الناس‭ ‬بعضهم‭ ‬ببعض‭ .‬

تغني‭ ‬إحداهن‭ ‬وهي‭ ‬جالسة،‭ ‬والأخرى‭ ‬تدق‭ ‬على‭ ‬الطبلة‭ (‬الدربكة‭)‬،‭ ‬وتردد‭ ‬الأخريات‭ ‬الأغاني‭ ‬خلفها‭ ‬مع‭ ‬السحجة‭ ‬القوية،‭ ‬إذ‭ ‬يُردد‭ ‬كل‭ ‬شطر‭ ‬مرتين،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬إيقاع‭ ‬الطبلة‭ ‬على‭ ‬نغمتين‭ ‬من‭ ‬الإيقاع‭: ‬البطيء،‭ ‬والسريع،‭ ‬وكل‭ ‬إيقاع‭ ‬يختص‭ ‬بأغانِ‭ ‬معينة،‭ ‬حسب‭ ‬لحنها‭.‬

1‭ - ‬أغاني‭:‬

اللي‭ ‬فرح‭ ‬لينا‭ ‬يجيي‭ ‬ويهنينا‭ ‬

‭ ‬يلاقي‭ ‬الغالي‭ ‬بعدل‭ ‬بالمينا

اللي‭ ‬فرح‭ ‬لينا‭ ‬يجيي‭ ‬عباب‭ ‬الدار

يلاقي‭ ‬الغالي‭ ‬بعدل‭ ‬بالعقال

اللي‭ ‬فرح‭ ‬لينا‭ ‬يجييب‭ ‬عباب‭ ‬البيت

‭ ‬يلاقي‭ ‬الغالي‭ ‬بعطر‭ ‬بالجوكيت

شجرة‭ ‬الفلفل2‭ ‬دوبها‭ ‬اللي‭ ‬هدولت

والحمد‭ ‬لله‭ ‬يا‭ ‬الميمة‭ ‬كننت

شجرة‭ ‬الفلفل‭ ‬دوبها‭ ‬اللي‭ ‬مالت

والحمد‭ ‬لله‭ ‬يا‭ ‬ميمتي‭ ‬نالت

‭***‬

يا‭ ‬فرحتي‭ ‬من‭ ‬المطال‭ ‬العمر‭ ‬اثنيناها

يا‭ ‬فرحة‭ ‬للغالي‭ ‬اليوم‭ ‬تانواها2

حمامةٍ‭ ‬دورجت‭ ‬بين‭ ‬البساتين

تدرج‭ ‬وتعرج‭ ‬على‭ ‬عشبٍ‭ ‬يواريها

طاحوا‭ ‬شباب‭ ‬الغوا‭ ‬يتقنصوا‭ ‬ليها

ما‭ ‬صادها‭ ‬إلا‭ ‬الغالي‭ ‬والكل‭ ‬فرحان

حمامةٍ‭ ‬دورجت‭ ‬بين‭ ‬البصل‭ ‬الاخضر

تدرج‭ ‬وتعرج‭ ‬على‭ ‬عشبٍ‭ ‬يواريها

طاحوا3‭ ‬شباب‭ ‬الغوا‭ ‬يتقنصوا‭ ‬ليها

ما‭ ‬صادها‭ ‬إلا‭ ‬الغالي‭ ‬والكل‭ ‬يتفكر

وكلما‭ ‬دخلت‭ ‬إمرأة‭ ‬لبيت‭ ‬العريس‭ ‬تقف‭ ‬على‭ ‬المدخل،‭ ‬وتهاهي‭ ‬أو‭ ‬تزغرد‭ ‬أو‭ (‬تزعق‭) ‬وهي‭ ‬كلمة‭ ‬يتداولونها‭ ‬في‭ ‬البلدة‭. ‬تزغرد‭ ‬بصوتها‭ ‬مهنئة‭ ‬لأم‭ ‬العريس،‭ ‬أو‭ ‬أخته،‭ ‬أو‭ ‬إحدى‭ ‬قريباته،‭ ‬وتقول‭:‬

آي‭ - ‬يا‭ ‬ام‭ ‬العريس‭ ‬الله‭ ‬يهنيك‭ ‬

‭ ‬آي‭- ‬وأنا‭ ‬جاي‭ ‬اهنيك

آي‭ - ‬ولقيتك‭ ‬فرحانة

آي‭ - ‬الله‭ ‬يتممها‭ ‬عليك

وترد‭ ‬عليها‭ ‬أم‭ ‬العريس

آي‭ ‬ذ‭ ‬مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ضيوف‭ ‬كن‭ ‬ضفتونا

‭ ‬آي‭ -‬واخضرت‭ ‬الدنيا‭ ‬وآنستونا‭ ‬

‭ ‬آي‭ -‬وعقبال‭ ‬نجيكم‭ ‬كما‭ ‬جيتونا

ومن‭ ‬الأغاني‭:‬

الحمد‭ ‬لله‭ ‬يا‭ ‬نذوريتنا4‭ ‬أوفيناها‭  ‬

والورقة‭ ‬البيضا‭ ‬بايدينا‭ ‬سحبناها‭  ‬

والورقة‭ ‬السودة‭ ‬أخذها‭ ‬اللي‭ ‬تمناها

يا‭ ‬دار‭ ‬أهلي‭ ‬يا‭ ‬محلا‭ ‬الرقصة‭ ‬جواها‭ ‬

وتمنت‭ ‬يا‭ ‬الميمة‭ ‬وربي‭ ‬جاب‭ ‬دعاها

يا‭ ‬دار‭ ‬أهلى‭ ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬فرحكم‭ ‬دومي

حس‭ ‬الغناني‭ ‬واقعدتني‭ ‬من‭ ‬النوم

يا‭ ‬دار‭ ‬أهلي‭ ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬فرحكم‭ ‬دايم

حس‭ ‬الغناني‭ ‬واقعدتني‭ ‬وانا‭ ‬نايم

يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬لينا‭ ‬بالعجل‭ ‬لينا

هاي‭ ‬البلاد‭ ‬بلادك‭ ‬وغيرك‭ ‬ما‭ ‬حكم‭ ‬بينا

لولاك‭ ‬ويا‭ ‬الغالي‭ ‬وانت‭ ‬أعز‭ ‬من‭ ‬أهلي

لا‭ ‬جيت‭ ‬انا‭ ‬ولا‭ ‬هزيت‭ ‬لك‭ ‬ضهري

وهناك‭ ‬من‭ ‬تهاهي‭ (‬تزعق‭) ‬لابنتها‭ ‬أو‭ ‬قريبتها‭ ‬عند‭ ‬آدائها‭ ‬لرقصة‭ ‬وغنوة‭ ‬تمرح‭ ‬بها،‭ ‬وتجل‭ ‬الأهل،‭  ‬فتقول‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬بنت‭ ‬الصدى‭ ‬والندى

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬بنت‭ ‬ساس‭ ‬الحيط‭ ‬وأعلى‭ ‬من‭ ‬البنا

آي‭- ‬وان‭ ‬كان‭ ‬بيك‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬نيالك

آي‭- ‬يا‭ ‬يذبح‭ ‬ويسلخ‭ ‬بسنينات‭ ‬الغلا

أو‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬واحنا‭ (‬اسم‭ ‬العيلة‭) ‬من‭ ‬حق‭ ‬وحقيق

آي‭- ‬يا‭ ‬شرشنا‭ ‬باحش‭ ‬بالأرض‭ ‬الغميق

آي‭ ‬ذ‭ ‬حلف‭ ‬علينا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬ما‭ ‬نلبس‭ ‬الا‭ ‬رقيق

آي‭- ‬وندعس‭ ‬على‭ ‬رقاب‭ ‬العدا‭ ‬ونجعلها‭ ‬طريق

واختيار‭ ‬الزغرودة‭ ‬المناسبة،‭ ‬وفق‭ ‬وضع‭ ‬الست‭ ‬مثلاً‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الست‭ ‬متزوجة‭ ‬وفي‭ ‬غربة،‭ ‬يقال‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬واحنا‭ ‬تغربنا‭ ‬ويا‭ ‬ها‭ ‬الناس

آي‭- ‬واحنا‭ ‬ان‭ ‬تغربنا‭ ‬نرفع‭ ‬الراس

آي‭ ‬ذ‭ ‬واحنا‭ ‬تغربنا‭ ‬عا‭ ‬ىسيط5‭ ‬أهلنا

آي‭- ‬يا‭ ‬سيط‭ ‬أهلنا‭ ‬قلط‭ ‬الجبال‭ ‬العواصِ

وللحامل‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬بالتين

آي‭-‬وانت‭ ‬على‭ ‬ايديكي‭ ‬بنين

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬سيدو‭ ‬يدق‭ ‬له‭ ‬الحلقه

آي‭- ‬وبيه‭ ‬يجيب‭ ‬له‭ ‬السرير

وإذا‭ ‬خاطبة‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬فتح‭ ‬الورد‭ ‬فتح

آي‭- ‬فتح‭ ‬على‭ ‬الكلية

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬أصيلة‭ ‬يا‭ ‬مصنصلة

آي‭- ‬يا‭ ‬كنة‭ (‬اسم‭ ‬العائلة‭)‬

أغاني‭:‬

عل‭ ‬الهاما‭ ‬عل‭ ‬الهاما‭ ‬

سلم‭ ‬زريف‭ ‬الكاما‭ ‬6‭( ‬القامة‭)‬

سلم‭ ‬علينا‭ ‬وراحِ‭ ‬

يا‭ ‬نجيمة‭ ‬المصباحِ

كل‭ ‬العرسان‭ ‬ملاحِ

الغالي‭ ‬قمر‭ ‬قداما‭.‬

لأطلعك‭ ‬من‭ ‬يمك‭ ‬وانزلك‭ ‬من‭ ‬يمك‭ ‬

تكبر‭ ‬وتضلك‭ ‬لامك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬كيفاوي7

لأطلعك‭ ‬علية‭ ‬وأنزلك‭ ‬علية

عروس‭ ‬شلبية‭ ‬للغالي‭  ‬يا‭ ‬كيفاوي

يا‭ ‬ويل‭ ‬ويلي‭ ‬قهوته‭ ‬وانا‭ ‬شربت‭ ‬من‭ ‬قهوته‭ ‬

‭ ‬أبو‭ ‬الغالي‭ ‬وخلفته‭ ‬غزو‭ ‬عا‭ ‬ابو‭ ‬سياله

يا‭ ‬ويل‭ ‬ويلي‭ ‬نسم‭ ‬هوا‭ ‬ديرتنا‭ ‬نسم

‭  ‬أبو‭ ‬الغالي‭ ‬يوم‭ ‬تبسم‭ ‬وزير‭ ‬بالسرايا

‭***‬

غنوا‭ ‬لي‭ ‬تلبق‭ ‬لي‭ ‬الغناني‭ ‬

وانا‭ ‬بنت‭ ‬الحمايل‭ ‬والرجالِ

وانا‭ ‬بي‭ ‬أبو‭ ‬الغالي‭ ‬تعرفونه

سخي‭ ‬الكف‭ ‬وذباح‭ ‬الحيالِ‭ ‬8

يسخى‭ ‬بالحايل‭ ‬ويذبح‭ ‬انه

ويطعمه‭ ‬لسعدات‭ ‬الرجالِ

يصل‭ ‬نص‭ ‬الدرب‭ ‬ويرجع‭ ‬يقولي

شو‭ ‬بتريدي‭ ‬يا‭ ‬ابوي‭ ‬يا‭ ‬دلالي

بريد‭ ‬سلامتك‭ ‬مع‭ ‬طول‭ ‬عمرك

واعيش‭ ‬ببيتك‭ ‬طول‭ ‬الزمانِ

غنوا‭ ‬لي‭ ‬تا‭ ‬ارقص‭ ‬لكم‭ ‬غيه

وأصلي‭ ‬مثبوت‭ ‬وأهلي‭ ‬العرابية

غنوا‭ ‬لي‭ ‬قبل‭ ‬تقولوا‭ ‬فزه

يسلموا‭ ‬اولادي‭ ‬وأضل‭ ‬أنا‭ ‬بعزي

وابو‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬بحرة‭ ‬كبيرة

والبحرة‭ ‬حايطها‭ ‬مدينة

لولا‭ ‬البحرة‭ ‬ما‭ ‬صرن‭ ‬المراكب

ولا‭ ‬رحن‭ ‬الهدايا‭ ‬ولا‭ ‬جيني

جينا‭ ‬داركم‭ ‬يا‭ ‬أحباب‭ ‬جينا

مبارك‭ ‬فرحكم‭ ‬ردوا‭ ‬علينا

‭***‬

صلوا‭ ‬عا‭ ‬النبي‭ ‬يا‭ ‬حاضرين

صلاة‭ ‬النبي‭ ‬تشرح‭ ‬قلب‭ ‬الحزين

الله‭ ‬معانا‭ ‬ومع‭ ‬الصابرين

نوينا‭ ‬الفرح‭ ‬ويا‭ ‬رب‭ ‬تعين

يا‭ ‬خضر‭ ‬9الاخضر‭ ‬لية‭ ‬على‭ ‬لية

بحفظ‭ ‬الله‭ ‬يا‭  ‬كل‭  ‬الغربية

يا‭ ‬خضر‭ ‬الاخضر‭ ‬يا‭ ‬محلا‭ ‬لياته

يسلم‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬شمعة‭ ‬خيات

يا‭ ‬خضر‭ ‬الاخضر‭ ‬ويا‭ ‬نبي‭ ‬عرابيل10

تحفظ‭ ‬الغالي‭ ‬ابو‭ ‬الخصر‭ ‬النحيل

‭***‬

يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬سند‭ ‬دارنا‭ ‬الفوقة

فيها‭ ‬شباب‭ ‬الغوا‭ ‬للعز‭ ‬مطلوقة

عبرت‭ ‬جوا‭ ‬لقيت‭ ‬القهوة‭ ‬مدقوقة

لذيت‭ ‬بعيني‭ ‬لقيت‭ ‬خيوله‭ ‬مربوطة

يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬سند‭ ‬دارنا‭ ‬التحتا

فيها‭ ‬شباب‭ ‬الغوا‭ ‬للعز‭ ‬منطلقة

عبرت‭ ‬جوا‭ ‬لقيت‭ ‬القهوه‭ ‬مندقة

ذيت‭ ‬بعين‭ ‬لقيت‭ ‬خيوله‭ ‬مرتبطة

‭***‬

عا‭ ‬ليش‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬زيد‭ ‬11عا‭ ‬ليش‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬زيد

لعب‭ ‬الامارة‭ ‬هيك‭ ‬لعب‭ ‬الامارة‭ ‬هيك

بعرسك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬لأرقص‭ ‬واغني‭ ‬هيك

يا‭ ‬طبيعة‭ ‬الخاتم‭ ‬حمرة‭ ‬عقيقية‭ ‬

سيطك‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬سيط‭ ‬الهلالية

لاقته‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬حلوة‭ ‬وشلبية

عافاك‭ ‬يا‭ ‬بيي‭ ‬يا‭ ‬مسدر12‭ ‬المية

يا‭ ‬طبيعة‭ ‬الخاتم‭ ‬حمره‭ ‬ملا‭ ‬الفنجان

سيطك‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬قلط13جبل‭ ‬عمان

لاقته‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬تلعب‭ ‬بها‭ ‬الذهبان

عافاك‭ ‬يا‭ ‬بيي‭ ‬ما‭ ‬مسدر‭ ‬العربان

يا‭ ‬طبيعة‭ ‬الخاتم‭ ‬حمرة‭ ‬ملمسة

سيطك‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬قلط‭ ‬الرواسي

لاقته‭ ‬يا‭ ‬غالية‭  ‬تلعب‭ ‬بالالماسِ

عافاك‭ ‬يا‭ ‬بيي‭ ‬يا‭ ‬مسدر‭ ‬الناسِ

وقد‭ ‬ترقص‭ ‬إثنتان‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬وترددان‭ ‬أغنية‭ ‬مثل‭ :‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭  ‬ثنتين‭  ‬بثنتين‭ ‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬على‭ ‬العين‭ ‬بملين

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬ثنتين‭ ‬عربيات‭ ‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬لاقيهن

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬واذبح‭ ‬وعشيهن

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬وحرير‭ ‬وكسيهن‭ ‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬الغالي‭ ‬نزل‭ ‬عا‭ ‬السوق

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬ونسيت‭ ‬انا‭ ‬اوصيه‭ ‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬عا‭ ‬بدلة‭ ‬الخمري‭ ‬

اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬يا‭ ‬لابسة‭ ‬الخمري‭ ‬

‭ ‬اه‭ ‬يا‭ ‬ويلا‭ ‬حيرتيني‭ ‬بأمري‭ .‬

‭***‬

طاب‭ ‬الكيف‭ ‬تعلمنا‭  ‬على‭ ‬طاب‭ ‬الكيف

ها‭ ‬الموجه‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬عا‭ ‬جنبه‭ ‬سيف

واطلعنا‭ ‬عل‭ ‬العلالي‭ ‬يا‭ ‬دلالي

كار14‭ ‬ابوي‭ ‬واخواني‭ ‬بنحيي‭ ‬الظيف

واطلعنا‭ ‬عل‭ ‬العلالي‭ ‬بالدربكه

الله‭ ‬يجير‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬يومٍ‭ ‬يحكي

واطلعنا‭ ‬عل‭ ‬العلالي‭ ‬بنقر‭ ‬الكف

الله‭ ‬يجير‭ ‬أبو‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬راس‭ ‬الصف

واطلعنا‭ ‬عل‭ ‬العلالي‭ ‬بها‭ ‬الملبوس

الله‭ ‬يجيرك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭  ‬عند‭ ‬العروس

الله‭ ‬يجيرك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬بدلة‭ ‬اشكال‭ ‬الوان

كل‭ ‬المال‭ ‬فدا‭ ‬عمرك‭ ‬خذ‭ ‬البنت‭ ‬العال‭ ‬العال

الله‭ ‬يجيرك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬بدلة‭  ‬شاريها

كل‭ ‬المال‭ ‬فدا‭ ‬عمرك‭ ‬خذ‭ ‬البنت‭ ‬اللي‭ ‬هاويها

2‭ - ‬فقرة‭ ‬الدبكة‭ : ‬

تأخذ‭ ‬كل‭ ‬سيدة‭ ‬بيد‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬الكوع،‭ ‬ويقفن‭  ‬بشكل‭ ‬حلقة،‭ ‬وعادة‭ ‬تقول‭ ‬الأغاني‭ ‬اثنتان،‭ ‬والبقية‭ ‬يرددن‭ ‬خلفهما‭ ‬بمصاحبة‭ ‬إيقاع‭ ‬الطبلة،‭ ‬وغالباً‭ ‬المجموعة‭ ‬تردد‭ ‬الشطر‭ ‬المكرر‭ ‬من‭ ‬الأغنية،‭ ‬والتمايل‭ ‬مع‭ ‬ضرب‭ ‬الأرجل‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بخفة‭ ‬ورشاقة‭ :‬

يا‭ ‬أبو‭ ‬شعور‭ ‬مسرحة‭ ‬فوق‭ ‬الهدوم

من‭ ‬يوم‭ ‬فرقة‭ ‬حبابي‭ ‬هجرت‭ ‬النوم

من‭ ‬يوم‭ ‬فرقة‭ ‬حبابي‭ ‬قلبي‭ ‬ذاب

ودمعي‭ ‬بلل‭ ‬ثيابي‭ ‬على‭ ‬الخد‭ ‬يعوم

بير‭ ‬الغربي‭ ‬بودي‭ ‬بدو‭ ‬وردة

بتطرز‭ ‬بالمخدة‭ ‬مشان‭ ‬النوم

وبير‭ ‬الغربي‭ ‬بنادي‭ ‬عا‭ ‬سعاد

بتطرز‭ ‬بالوسادة‭ ‬مشان‭ ‬النوم

بير‭ ‬الشعفور15‭ ‬نيالك‭  ‬ما‭ ‬اهدا‭ ‬بالك

حشت‭ ‬الورد‭ ‬من‭ ‬حالك‭ ‬وانا‭ ‬المحروم

جينك‭ ‬سربة‭ ‬صبايا‭  ‬أهلاً‭ ‬فيهن

ريت‭ ‬السعد‭ ‬يباريهن‭ ‬عا‭ ‬دايم‭ ‬دوم

‭***‬

ريظ‭ ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬شوره‭ ‬16يا‭ ‬هويدلي

ريظ‭ ‬يا‭ ‬ابو‭ ‬شوره‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

بحظين‭ ‬الغندوره‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬نام

بحضين‭ ‬الغندوره‭ ‬يا‭ ‬هويدلي‭ ‬

ريظ‭  ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬شبرية‭ ‬يا‭ ‬هويدلي

ريظ‭ ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬شبرية‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

بحضين‭ ‬الشلبية‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬نام

بحضين‭ ‬الشلبية‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

ريظ‭ ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬بارودة‭ ‬يا‭ ‬هويدلي

ريظ‭ ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬بارودة‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

بحضين‭ ‬ام‭ ‬الخدود‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬نام

بحضين‭ ‬ام‭ ‬الخدود‭ ‬ياعيني‭ ‬اه

اه‭ ‬يا‭ ‬ابن‭ ‬الهودلي‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

مثل‭ ‬ما‭ ‬قالك‭ ‬قولي‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

ومسيك‭ ‬بالخير‭ ‬يا‭ ‬اللي‭ ‬ما‭ ‬حدا‭ ‬مساك

اه‭ ‬يا‭ ‬ابن‭ ‬الهودلي‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

بعدك‭ ‬على‭ ‬عهدنا‭ ‬واللي‭ ‬حدا‭ ‬قساك

اه‭ ‬يا‭ ‬ابن‭ ‬الهودلي‭ ‬يا‭ ‬عيني‭ ‬اه

عا‭ ‬الشام‭ ‬خذني‭ ‬معك‭ ‬ولا‭ ‬تخليني

لا‭ ‬اختك‭ ‬حنونة‭ ‬ولا‭ ‬امك‭ ‬تسليني

عا‭ ‬الشام‭ ‬خذني‭ ‬معك‭ ‬بوكل‭ ‬دقه

بصبر‭ ‬على‭ ‬الجور‭ ‬ما‭ ‬بصبرعلى‭ ‬الفرقة

‭***‬

هية‭ ‬ولية‭ ‬يا‭ ‬غزال‭ ‬المية

‭ ‬على‭ ‬العين‭ ‬يا‭ ‬أبو‭ ‬طاسة‭ ‬مجلية‭ ‬

إسمي‭ ‬واسمك‭ ‬لاكتبه‭ ‬بدفتر

‭ ‬وان‭ ‬غاب‭ ‬عني‭ ‬لاكتبه‭ ‬بطلحية17

يا‭ ‬ميخذ‭ ‬الزينات‭ ‬وسع‭ ‬دارك

‭ ‬وافتح‭ ‬ليهن‭ ‬شباك‭ ‬للغربية

رجلي‭ ‬ورجلك‭ ‬للشرع‭ ‬طلقني

لا‭ ‬بارك‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬جيزة‭ ‬الغصبية

ياأبو‭ ‬الثلاث‭ ‬دقات‭ ‬قالوا‭ ‬عنك

يا‭ ‬أبو‭ ‬الثلاث‭ ‬دقات‭ ‬قالوا‭ ‬عنك

يا‭ ‬ابو‭ ‬الثلاث‭ ‬دقات‭ ‬قالوا‭ ‬الناس

وايش‭ ‬طوعك‭ ‬يا‭ ‬زين‭ ‬كنت‭ ‬عاص

لو‭ ‬انك‭ ‬من‭ ‬ديني‭ ‬وعليك‭ ‬حراسي

لناخذك‭ ‬بالسيف‭ ‬والغصبية

يا‭ ‬ابو‭ ‬الثلاث‭ ‬دقات‭ ‬باطل‭ ‬باطل

وايش‭ ‬طوعك‭ ‬يا‭ ‬زين‭ ‬تاخذ‭ ‬عاطل

لو‭ ‬انك‭ ‬من‭ ‬ديني‭ ‬وعليك‭ ‬نواطر

لناخذك‭ ‬بالسيف‭ ‬والغصبية

وفي‭  ‬آخر‭ ‬السهرة‭  ‬تخصص‭ ‬فقرة‭ (‬رقصة‭ ‬الأباريق‭)‬،‭ ‬على‭ ‬إيقاع‭ ‬الطبلة‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬يكاد‭ ‬بيت‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الأيام‭ ‬يخلو‭ ‬من‭ ‬أباريق‭ ‬الفخار،‭ ‬ومنها‭ ‬الأباريق‭ ‬الملونة‭ ‬المخصصة‭ ‬للأفراح،‭ ‬وبما‭ ‬يمليه‭ ‬الواجب‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬سيدة‭ ‬تجاه‭ ‬أم‭ ‬العريس،‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬تحضر‭ ‬إبريقاً‭ ‬مزيناً‭ ‬بالورد،‭ ‬وأغصان‭ ‬الشجر،‭ ‬مما‭ ‬يتوفر‭ ‬في‭ ‬بيتها،‭ ‬وفي‭ ‬وسط‭ ‬الورد‭ ‬تغرز‭ ‬شمعة،‭ ‬ويصطففن‭ ‬وراء‭ ‬بعضهن‭ ‬بعضاً،‭ ‬بشكل‭ ‬حلقة‭ ‬دائرية،‭ ‬ويشعلن‭ ‬الشمع،‭ ‬والأباريق‭ ‬تعلو‭ ‬رؤوسهن‭ ‬كأنهن‭ ‬أقمار‭ ‬تدور‭ ‬في‭ ‬هالة‭ ‬العبير‭ ‬الفواح‭ ‬من‭ ‬انصهار‭ ‬الشمع‭ ‬وطيب‭ ‬الورد‭ ‬وشذى‭ ‬الأغصان،‭ ‬ويرددن‭ ‬الأغاني،‭ ‬مثل‭:‬

مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬يا‭ ‬هلا‭ ‬يا‭ ‬ابريق

بنجح‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬وعقبال‭ ‬كل‭ ‬صديق

مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬الخيرِ

نزل‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬يكسي‭ ‬للعيلة

مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬يا‭ ‬مشنشل‭ ‬ليرات

نزل‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬يكسي‭ ‬للباشات

مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬الحاييص18

نزل‭ ‬ابوالغالي‭ ‬يكسي‭ ‬للعرايس

مرحبا‭ ‬يا‭ ‬ابريق‭ ‬يا‭ ‬مشنشل‭ ‬شمع

نزل‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬يكسي‭ ‬للربع

3‭ - ‬ليلة‭ ‬الحناء‭ ‬للعروس‭:‬

تقام‭ ‬عادة‭ ‬هذه‭ ‬الحفلة‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬أهل‭ ‬العروس‭ ‬مع‭ ‬الترتيب‭ ‬مع‭ ‬أهل‭ ‬العريس،‭ ‬وتجهز‭ ‬ام‭ ‬العريس‭  ‬الحناء‭ ‬على‭ ‬سدر‭ ‬دائري،‭ ‬ويزين‭ ‬بالورد‭ ‬والشموع،‭ ‬وسُرر‭ ‬حناء،‭ ‬والتحلايه،،‭  ‬وعندما‭ ‬تبدأ‭ ‬النساء‭ ‬بالغناء‭  ‬تتجلى‭ ‬العروس‭ ‬بنظرة‭ ‬هنية،‭ ‬وابتسامه‭ ‬بهية،‭ ‬تتلألأ‭ ‬بزينتها‭ ‬وحلتها،‭ ‬كقطعة‭ ‬من‭ ‬القمر،‭ ‬وتتراقص‭ ‬الزينة‭ ‬من‭ ‬حولها‭ ‬معلنة‭ ‬الحسن‭ ‬والجمال‭ .‬

ومن‭ ‬أغاني‭ ‬هذه‭ ‬الليلة‭:‬

ها‭ ‬المصمودة‭ ‬بنت‭ ‬امير‭ ‬بنت‭ ‬امير

سيط‭ ‬أهلها‭ ‬من‭ ‬أرض‭ ‬الشام‭  ‬لجنين

ها‭ ‬المصمودة‭ ‬بنت‭ ‬امير‭ ‬العرب

سيط‭ ‬أهلها‭ ‬من‭ ‬ارض‭ ‬الشام‭ ‬لحلب

ها‭ ‬المصمودة‭ ‬بنت‭ ‬امير‭ ‬العربان

سيط‭ ‬أهلها‭ ‬من‭ ‬ارض‭ ‬الشام‭ ‬لعمان‭ ‬

وهنا‭ ‬تشاهد‭ ‬أجمل‭ ‬منافسة‭ ‬حماسية‭ ‬بين‭ ‬أهل‭ ‬العريس‭ ‬وأهل‭ ‬العروس،‭ ‬وما‭ ‬يقال‭ ‬من‭ ‬الأغاني‭ ‬والزغاريد،‭ ‬فتقف‭ ‬العروس‭ ‬بحياء‭ ‬جميل‭ ‬وجبهة‭ ‬وضاءة‭ ‬لتحية‭ ‬قريبات‭ ‬العريس،‭ ‬ويترك‭ ‬عادة‭ ‬أهل‭ ‬العروس‭ ‬المجال‭ ‬لأهل‭ ‬العريس‭ ‬بعد‭ ‬الترحاب‭ ‬بهن‭ ‬وجلوسهن‭ ‬في‭ ‬المقدمة،‭ ‬حتى‭ ‬يرددن‭ ‬أغانيهن‭ ‬الجميلة‭ :‬

تهاهي‭ ‬أم‭ ‬العريس،‭ ‬أو‭ ‬إحدى‭ ‬قريباته‭ ‬فتقول‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬ريتك‭ ‬على‭ ‬الغالي‭ ‬مباركة

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬سبع‭ ‬ثمن‭ ‬بركات

آي‭ ‬ذ‭ ‬كما‭ ‬تبارك‭ ‬محمد

آي‭ ‬ذ‭ ‬على‭ ‬جبل‭ ‬عرفات

‭***‬

آي‭ -‬ يا‭ ‬ما‭ ‬اخذت‭ ‬لك‭ ‬يا‭ ‬شاطر

آي‭ ‬ذ‭ ‬لا‭ ‬صفرا‭ ‬ولا‭ ‬معلولة

آي‭ -‬ إلا‭ ‬قميح‭ ‬مغربل

آي‭ ‬ذ‭ ‬خاص‭ ‬من‭ ‬بنات‭ ‬الحمولة

تهاهي‭ ‬ام‭ ‬العروس‭:‬

آي‭- ‬واحنا‭ ‬الأصايل‭ ‬واحنا‭ ‬الأصول

آي‭ ‬ذواحنا‭ ‬المراسي‭ ‬جوا‭ ‬البحور

آي‭- ‬يا‭ ‬مين‭ ‬يناسبنا‭ ‬ويوخذ‭ ‬منا

آي‭ ‬ذ‭ ‬وتصبح‭ ‬الجواد‭ ‬عنا‭ ‬تقول

4‭ - ‬أغاني‭ ‬أهل‭ ‬العريس‭ :‬

صارت‭ ‬منا‭ ‬صارت‭ ‬من‭ ‬كناينا

صار‭ ‬السعد‭ ‬يدرج‭ ‬عا‭ ‬حمايلنا

بقت‭ ‬ليهم‭ ‬صارت‭ ‬لينا‭ ‬المزيونة

صار‭ ‬السعد‭ ‬يدرج‭ ‬على‭ ‬الحمولة

بقت‭ ‬ليهم‭ ‬صارت‭ ‬لينا‭ ‬الأصيلة

صار‭ ‬السعد‭ ‬يدرج‭ ‬على‭ ‬العيلة

بقت‭ ‬ليهم‭ ‬صارت‭ ‬لينا‭ ‬ام‭ ‬الجدايل

صار‭ ‬السعد‭ ‬يدرج‭ ‬على‭ ‬الحمايل

‭***‬

صحن‭ ‬المشمس‭ ‬لا‭ ‬تكبش‭ ‬

دور‭ ‬عا‭ ‬صحن‭ ‬التفاح

الغالي‭ ‬لا‭ ‬توخذ‭ ‬حيا‭ ‬الله

دور‭ ‬على‭ ‬الملاح

صحن‭ ‬المشمس‭ ‬لا‭ ‬تكبش‭ ‬

دور‭ ‬عا‭ ‬صحن‭ ‬الفقوس

الغالي‭ ‬لا‭ ‬توخذ‭ ‬حيا‭ ‬الله

‭ ‬دور‭ ‬عا‭ ‬ابو‭ ‬العروس

صحن‭ ‬المشمس‭ ‬لا‭ ‬تكبش‭ ‬

‭ ‬دور‭ ‬عا‭ ‬صحن‭ ‬الخيار

الغالي‭ ‬لا‭ ‬توخذ‭ ‬حياالله

دور‭ ‬على‭ ‬العم‭ ‬والخال

هذه‭ ‬أغاني‭ ‬تردد‭  ‬عند‭ ‬تلبيس‭ ‬العريس‭ ‬الشبكة،‭ ‬أو‭ (‬التلبيسة‭) ‬من‭ ‬الذهب‭  ‬للعروس‭:‬

يا‭ ‬عقيد‭ ‬اللولو‭ ‬يا‭ ‬غالية

يا‭ ‬عقيد‭ ‬اللولو‭ ‬يا‭ ‬هي

طولك‭ ‬عا‭ ‬طوله‭ ‬يا‭ ‬الغالي

طولك‭ ‬عا‭ ‬طوله‭ ‬يا‭ ‬هي

يا‭ ‬حطة‭ ‬بلابل‭ ‬يا‭ ‬غالية

يا‭ ‬حطة‭ ‬بلابل‭ ‬يا‭ ‬هي

غيرك‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬قابل‭ ‬يا‭ ‬الغالي

غيرك‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬قابل‭ ‬يا‭ ‬هي

يا‭ ‬ساعة‭ ‬بايدينا‭ ‬يا‭ ‬غالية

يا‭ ‬ساعة‭ ‬بايدينا‭ ‬يا‭ ‬هي

مبروكة‭ ‬علينا‭ ‬يا‭ ‬غالية

مبروكة‭ ‬علينا‭ ‬يا‭ ‬هي

طاحت‭ ‬تا‭ ‬تلبس‭ ‬ست‭ ‬العرايس

طاحت‭ ‬تا‭ ‬تلبس‭ ‬يا‭ ‬هي

ساعه‭ ‬والمحبس‭ ‬لبس‭ ‬يا‭ ‬الغالي

ساعة‭ ‬والمحبس‭ ‬يا‭ ‬هي

مفتاح‭ ‬السيارة‭ ‬يا‭ ‬عالية

مفتاح‭ ‬السيارة‭ ‬بسرعه‭ ‬يلا

ساعة‭ ‬واسوارة‭ ‬لبس‭ ‬يا‭ ‬الغالي

ساعه‭ ‬واسواره‭ ‬بسرعة‭ ‬يلا

وتردد‭ ‬التراويد‭ ‬في‭ ‬النصف‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬السهرة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬توزع‭ ‬السهرية‭ ‬والحنا‭ ‬على‭ ‬المدعوات،‭ ‬انها‭ ‬أغانٍ‭ ‬للعروس‭ ‬التي‭ ‬ستترك‭ ‬بيت‭ ‬الأهل،‭  ‬فتجد‭ ‬الجميع‭ ‬خاصة‭ ‬أم‭ ‬العروس‭ ‬التي‭ ‬تتألم‭ ‬على‭ ‬فراق‭ ‬ابنتها،‭ ‬وتنظر‭ ‬إليها‭  ‬برقة‭ ‬وحنان‭ ‬فتبكي‭ ‬المآقي،‭ ‬وتسكب‭ ‬العبرات‭ :‬

خيتي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬ودعي‭ ‬من‭ ‬يمك

ودي‭ ‬سلامك‭ ‬مع‭ ‬اولاد‭ ‬عمك

خيتي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬ودعي‭ ‬من‭ ‬حالك

ودي‭ ‬سلامك‭ ‬مع‭ ‬اولاد‭ ‬خالك

خيتي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬ودعي‭ ‬رفقاتك

والله‭ ‬لأودعهن‭ ‬وأنا‭ ‬راكب

يا‭ ‬دمع‭ ‬عيني‭ ‬على‭ ‬الخدود‭ ‬ساكب

والليلة‭ ‬حناك‭ ‬يا‭ ‬غالية

والليلة‭ ‬حنا‭ ‬ك‭ ‬يا‭ ‬هي

ما‭ ‬نعود‭ ‬نراك‭ ‬يا‭ ‬غالية

ما‭ ‬نعود‭ ‬نراك‭ ‬يا‭ ‬هي

ومن‭ ‬سلاليلنا‭ ‬يا‭ ‬غالية

من‭ ‬سلاليلنا‭ ‬يا‭ ‬هي

سائلي‭ ‬عنا‭ ‬ان‭ ‬رحلتي

سائلي‭ ‬عنا‭ ‬يا‭ ‬هي‭ ‬

‭***‬

سبل‭ ‬عيونه‭ ‬ومد‭ ‬ايده‭ ‬يحنونه

سبل‭ ‬عيونه‭ ‬ومد‭ ‬ايده‭ ‬يحنونه

خصره‭ ‬رقيق‭ ‬وبالمنديل‭ ‬يلفونه

خصر‭ ‬رقيق‭ ‬وبالمنديل‭ ‬يلفونه

يا‭ ‬ريت‭ ‬من‭ ‬فرق‭ ‬ضعوني‭ ‬عن‭ ‬ضعونه

يبلى‭ ‬بكاس‭ ‬العمى‭ ‬وأهله‭ ‬يقودونه

يا‭ ‬الآلمي19‭ ‬يا‭ ‬الالمي‭ ‬هييلي‭ ‬مخداتى‭ ‬

واطلعي‭ ‬بره‭ ‬وناديلي‭ ‬عا‭ ‬رفقاتى

يا‭ ‬الالمي‭ ‬يا‭ ‬الالمي‭ ‬هييلي‭ ‬مناديلي

واطلعي‭ ‬بره‭ ‬وناديلي‭ ‬على‭ ‬جيلي

يا‭ ‬الالمي‭ ‬يا‭ ‬الالمي‭ ‬هييلي‭ ‬مشط‭ ‬راسي

والليلةعندك‭ ‬وبكره‭ ‬من‭ ‬الصبح‭ ‬ماشي

ولا‭ ‬تطلعي‭ ‬من‭ ‬بيويتي‭ ‬يا‭ ‬معدلاتي

يا‭ ‬مركنة‭ ‬ذيال‭ ‬بيوتي‭ ‬عا‭ ‬مصطبتي

تفاح‭ ‬بالسوق‭ ‬يا‭ ‬شاري‭ ‬تعال‭ ‬اشتري

وانا‭ ‬رماني‭ ‬الهوا‭ ‬واصبحت‭ ‬انا‭ ‬المبتلي

وانا‭ ‬رماني‭ ‬الهوا‭ ‬على‭ ‬مصاطبهم

ظليت‭ ‬ادور‭ ‬على‭ ‬الاجواد‭ ‬لناسبهم

وانا‭ ‬رماني‭ ‬الهوا‭ ‬على‭ ‬علاليهم‭ ‬

ظليت‭ ‬ادور‭ ‬على‭ ‬الاجواد‭ ‬لا‭ ‬القيهم

يمه‭ ‬محلى‭ ‬الحبايب‭ ‬محلى‭ ‬طلتهن

يمه‭ ‬روحي‭ ‬العزيزه‭ ‬ما‭ ‬تفارقهن

يا‭ ‬أهل‭ ‬الغريبة‭ ‬طلو‭ ‬عا‭ ‬غريبتكم

وان‭ ‬قصرت‭ ‬خيلكم‭ ‬شدو‭  ‬مروتكم

كنك‭ ‬غريبة‭ ‬وهيلي‭ ‬من‭ ‬الدمع‭ ‬هيله

من‭ ‬العيد‭ ‬للعيد‭ ‬تا‭ ‬يطلو‭ ‬عليك‭ ‬ليلة

ولا‭ ‬تطلعي‭ ‬عا‭ ‬السلالم‭ ‬والهوا‭ ‬غربي

لا‭ ‬تطلعي‭ ‬يا‭ ‬مليحة‭ ‬تشعبي‭  ‬قلبي

ولا‭ ‬تطلعي‭ ‬عا‭ ‬السلالم‭ ‬والهوا‭ ‬شرقه

ما‭ ‬يجرح‭ ‬القلب‭ ‬غير‭ ‬الجور‭ ‬والفرقه

5‭ - ‬الزفة‭:‬

‭  ‬وهي‭ ‬زفة‭ ‬تقام‭ ‬للعريس،‭ ‬ويتخللها‭ ‬فقرات‭ ‬التجمع‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬أهل‭ ‬العريس‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬الضحى،‭ ‬وفقرة‭ ‬حمام‭ ‬العريس‭ ‬عند‭ ‬أصدقائه،‭ ‬ثم‭ ‬زفة‭ ‬العريس‭ ‬على‭ ‬الخيل،‭ ‬ثم‭ ‬فقرة‭ ‬وليمة‭  ‬الغداء،‭ ‬ثم‭ ‬الاستعداد‭ ‬للفاردة‭ .‬

أكاد‭ ‬أجزم‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬أجمل‭ ‬أيام‭ ‬الزفاف‭ ‬مهرجان‭ ‬حافل‭ ‬تكافلي‭ ‬يضم‭ ‬الأهل‭ ‬والخلان،‭ ‬بمشاركه‭ ‬فعلية،‭ ‬ووقفة‭ ‬جميلة،‭ ‬ودندنة‭ ‬أهازيج‭ ‬أصيلة‭ ‬تراقص‭ ‬المكان‭ ‬من‭ ‬الشجر‭ ‬والحجر‭ ‬والحيطان‭ ‬والطرقات‭  .‬

تتجمع‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬أهل‭ ‬العريس‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬الضحى‭  ‬بالغناء‭ ‬وإيقاع‭ ‬الطبلة‭ ‬المصاحب،‭ ‬لإعداد‭ ‬الطعام‭ ‬للغداء،‭ ‬وتجد‭ ‬في‭ ‬فناء‭ ‬البيت‭ ‬من‭ ‬تعد‭ ‬سيفاً‭ ‬مشكلاً‭ ‬بأغصان‭ ‬الأشجار‭ ‬والورود،‭ ‬للرقص‭ ‬به‭ ‬أمام‭ ‬العريس‭ ‬وفي‭ ‬زاويه‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬تجهز‭ ‬الشمسية‭ ‬وتزينها،‭ ‬وتخيط‭  ‬ما‭ ‬يحلو‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬الشرائط‭  ‬المزركشة،‭ ‬وقلائد‭ ‬الذهب‭ ‬والورد‭  ‬للعريس‭ ‬الغالي،‭ ‬ليحملها‭ ‬عند‭ ‬ركوبه‭ ‬على‭ ‬الفرس‭ ‬المزينة‭ ‬بالمناديل‭ ‬الرقيقة‭ ‬الملونة‭ ‬على‭ ‬رقبتها،‭ ‬وهناك‭ ‬من‭ ‬تجهز‭ ‬الملح،‭ ‬وحبات‭ ‬التوفي،‭ ‬والملبس‭ ‬،‭ ‬لينثر‭ ‬على‭ ‬العريس‭ ‬عند‭ ‬خروجه‭ ‬من‭ ‬الحمام‭ ‬إعتقاداً‭ ‬برد‭ ‬الحسد‭ ‬عنه‭ ‬،‭ ‬وتفريح‭ ‬الصغار،‭ ‬وبهجتهم‭  ‬عند‭ ‬تلقفهم‭  ‬للحلوى‭. ‬

وكلما‭ ‬دخلت‭ ‬امرأة‭ ‬مهنئة‭  ‬لأم‭ ‬العريس‭ ‬والبسمة‭ ‬لا‭ ‬تفارق‭ ‬الوجوه‭ ‬فإنها‭  ‬تهاهي‭ ‬لها‭ ‬قائلة‭ :‬

آي‭- ‬وأنا‭ ‬بغني‭ ‬واللي‭ ‬زمان‭ ‬ما‭ ‬غنيت

آي‭- ‬وأنا‭ ‬بغني‭ ‬كرامة‭ ‬لأهل‭ ‬البيت

آي‭- ‬وحياة‭ ‬مكة‭ ‬وزمزم‭ ‬والحرم‭ ‬والبيت

آي‭- ‬لولا‭ ‬عز‭ ‬القرابة‭ ‬لا‭ ‬جيت‭ ‬لا‭ ‬غنيت

فيرددن‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الزفة‭ :‬

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬ويا‭ ‬شجارية‭ ‬

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬عا‭ ‬مين‭ ‬مهدول20

مهدول‭ ‬على‭ ‬الغالي‭ ‬ونايم‭ ‬بضله

نايم‭ ‬ولا‭ ‬يدري‭ ‬بنقش‭ ‬العرايس

نقش‭ ‬العرايس‭ ‬عنه‭ ‬بعيدة

بلاد‭ ‬بعيدة‭ ‬عا‭ ‬الغالي‭ ‬قريبة

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬مهدول‭ ‬على‭ ‬المية

يا‭ ‬الغالي‭ ‬اجوز‭ ‬يا‭ ‬فرحة‭ ‬الكلية

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬مهدول‭ ‬على‭ ‬كمه

يا‭ ‬الغالي‭ ‬اجوز‭ ‬يا‭ ‬فرحتك‭ ‬يا‭ ‬امه

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬مهدول‭ ‬على‭ ‬ساكوه21

يا‭ ‬الغالي‭ ‬اجوز‭ ‬يا‭ ‬فرحتك‭ ‬يا‭ ‬ابوه

يا‭ ‬شجار‭ ‬الريحان‭ ‬مهدول‭ ‬على‭ ‬تخته

يا‭ ‬الغالي‭ ‬اجوز‭ ‬يا‭ ‬فرحتك‭ ‬يا‭ ‬اخته

‭***‬

يا‭ ‬طالعة‭ ‬من‭ ‬عتبة‭ ‬البستانِ‭ ‬

خيم‭ ‬عليك‭ ‬الورد‭ ‬والريحان

قولوا‭ ‬لأبو‭ ‬العريس‭ ‬ما‭ ‬يكلف‭ ‬سفرته

يا‭ ‬سفرته‭ ‬ما‭ ‬عدتها‭ ‬حكام

قولوا‭ ‬لها‭ ‬لام‭ ‬العريس‭ ‬قولوا‭ ‬لها

ترى‭ ‬الغالي‭ ‬بالحمام‭ ‬عريان

قزيت‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬البدلات‭ ‬عشرة

يلبس‭ ‬ويلبس‭ ‬جملة‭ ‬الشبان

قولوا‭ ‬لها‭ ‬لأم‭ ‬العريس‭ ‬قولوا‭ ‬لها

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالميدان‭ ‬جيعان

قزيت22‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬الخرفان‭ ‬عشرة

يذبح‭ ‬ويطعم‭ ‬جملة‭ ‬الشبان

يا‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬سرار‭ ‬قلوبنا

نغسل‭ ‬وننشر‭ ‬على‭ ‬ذيال‭ ‬كرومنا

وان‭ ‬كان‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬سرار‭ ‬قلوبنا

وان‭ ‬كان‭ ‬غيره‭ ‬خرب‭ ‬البستان

يا‭ ‬ميمتي‭ ‬مين‭ ‬ها‭ ‬الصبي‭ ‬الحوراني

كفه‭ ‬محنا‭ ‬وخلقته‭ ‬رحماني

يا‭ ‬ها‭ ‬العريس‭ ‬ويش‭ ‬تقولوا‭ ‬عنه

شب‭ ‬كويس‭ ‬مليت‭ ‬عيني‭ ‬منه

شب‭ ‬كويس‭ ‬الله‭ ‬يخليه‭ ‬لامه

‭***‬

يا‭ ‬مويعمي‭  ‬يا‭ ‬مويعمي‭ ‬ريانى

‭ ‬والزيتون‭ ‬الاخضر‭ ‬جوز‭ ‬العرسانِ

قولوا‭ ‬للتاجر‭ ‬يفتح‭ ‬الدكانِ

ونقص‭ ‬نخيط‭  ‬لمحمد‭ ‬الغالي

تحته‭ ‬مهيره‭ ‬واسمها‭ ‬فرهودة23

ما‭ ‬احلى‭ ‬يمينه‭ ‬شكلته‭ ‬البارودة

تحته‭ ‬مهيره‭ ‬كلها‭ ‬نقش‭ ‬اخضر

ما‭ ‬احلى‭ ‬يمينه‭ ‬شكلته‭ ‬ها‭ ‬الخنجر

تحته‭ ‬مهيره‭ ‬واسمها‭ ‬الغيانة

ما‭ ‬احلى‭ ‬يمينه‭ ‬شكلته‭ ‬الردانة

7‭ - ‬الحمام‭: ‬

ينتظرن‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬أمام‭ ‬بيت‭ ‬العزومة،‭ ‬خروج‭ ‬العريس‭ ‬من‭ ‬الحمام،‭ ‬والفرح‭ ‬يغمر‭ ‬الجميع،‭ ‬ويرددن‭ :‬

عابر‭ ‬على‭ ‬الحمام‭ ‬يا‭ ‬ريته‭ ‬هنيه

قزينا‭ ‬من‭ ‬الجوخ‭ ‬للغالي‭  ‬هدية

عابر‭ ‬على‭ ‬الحمام‭ ‬يا‭ ‬ريته‭ ‬هنايا

قزينا‭ ‬من‭ ‬الجوخ‭ ‬للغالي‭ ‬هدايا

عابر‭ ‬على‭ ‬الحمام‭ ‬يا‭ ‬ريته‭ ‬يتهنا

قزينا‭ ‬من‭ ‬الجوخ‭ ‬للغالي‭ ‬من‭ ‬عنا

حمام‭ ‬العريس‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬بداري

واليوم‭ ‬الزفة‭ ‬يا‭ ‬ميمتو‭ ‬فرحانه

حمام‭ ‬العريس‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬ببيتي

واليوم‭ ‬الزفة‭ ‬عطروا‭ ‬الجوكيتى

حمام‭ ‬العريس‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬بفي‭ ‬العلية

واليوم‭ ‬الزفة‭  ‬شكلوا‭ ‬الشمسية

حمام‭ ‬العريس‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬بفي‭ ‬العلالي

واليوم‭ ‬الزفة‭ ‬لمحمد‭ ‬الغالي

‭***‬

عددوا‭ ‬المهره‭ ‬وشدو‭ ‬عليها

تا‭ ‬ييجي‭ ‬الغالي‭ ‬ويركب‭ ‬عليها

عددوا‭ ‬المهره‭ ‬وهاتوا‭ ‬رسنها

تمهلوا‭ ‬عا‭ ‬المهره‭ ‬تا‭ ‬ينشف‭ ‬عرقها

عددوا‭ ‬المهره‭ ‬وهاتوا‭ ‬اللجام

تمهلوا‭ ‬على‭ ‬العريس‭ ‬تا‭ ‬ييجو‭ ‬العمام

عددوا‭ ‬المهره‭ ‬وهاتوا‭ ‬البارودة

زفولي‭ ‬الغالي‭ ‬بفي‭ ‬العقود

بالهنا‭ ‬بام‭ ‬الهنا‭ ‬يا‭ ‬هنية

حس‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬لفى‭ ‬عا‭ ‬الكلية

وإرسلو‭ ‬لاخوته‭ ‬تا‭ ‬يلاقونه

بالبارود‭ ‬المصطفة‭ ‬انتخوا‭  ‬له

وعند‭ ‬خروج‭ ‬العريس‭ ‬من‭ ‬الحمام‭ ‬يركب‭ ‬الفرس،‭ ‬ويحمل‭ ‬الشمسية‭ ‬المزينة،‭ ‬وتردد‭ ‬الأغاني‭ ‬الجميلة‭ ‬والزغاريد،‭ ‬وينثر‭ ‬الملح‭ ‬والحلوى،‭ ‬وتجوب‭ ‬الزفة‭ ‬الطرقات‭ ‬بجولة‭ ‬فرح‭ ‬غنائية،‭ ‬تعبر‭ ‬كل‭ ‬بيت‭  ‬وينثر‭ ‬الحلو‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬بيت‭ ‬يمر‭ ‬الموكب‭ ‬من‭ ‬أمامه‭ .‬

‭ ‬مهاهاة‭ ‬وزغاريد‭ ‬تقال‭  ‬في‭ ‬الزفة‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬ناس‭ ‬صلوا‭ ‬على‭ ‬محمد

آي‭- ‬حتى‭ ‬تلين‭ ‬الحجارة

آي‭- ‬هذا‭ ‬فرح‭ ‬مبارك

آي‭- ‬ما‭ ‬فيه‭ ‬ولا‭ ‬خسارة

آي‭ -  ‬يا‭ ‬شب‭ ‬الغالي‭ ‬مبارك‭ ‬ما‭ ‬عملنا‭ ‬لك

آي‭-  ‬يا‭ ‬جوخ‭  ‬مصري‭ ‬من‭ ‬التاجر‭ ‬قطعنا‭ ‬لك

آي‭ -  ‬لولا‭ ‬الكرامة‭ ‬لعمامك‭ ‬واخوالك

آي‭-  ‬لأسل‭ ‬سيفي‭ ‬وأدوس‭ ‬الأرض‭ ‬قدامك

آي‭ -  ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬ويا‭ ‬حلو‭ ‬الشمايل24

آي‭-  ‬يا‭ ‬يوم‭ ‬عرسك‭ ‬نعزم‭ ‬كل‭ ‬الحمايل

آي‭-  ‬حلف‭ ‬بيك‭ ‬ما‭ ‬يذبح‭ ‬الثنايا

آي‭ -  ‬الا‭ ‬كل‭ ‬كبش‭ ‬وحايل

8‭ - ‬أغاني‭ ‬للزفه‭:‬

ما‭ ‬أحلى‭ ‬طير‭ ‬الحمام‭ ‬ما‭ ‬أحلى‭ ‬زغاليله

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬يا‭ ‬امه‭ ‬غنيله

ماأحلى‭ ‬اطير‭ ‬الحمام‭ ‬ما‭ ‬أحلى‭ ‬فريخاته

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬يا‭ ‬فرحة‭ ‬خواته

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬يا‭ ‬فرحة‭ ‬عماته

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬يا‭ ‬فرحة‭ ‬خالاته

ما‭ ‬أحلى‭ ‬طير‭ ‬الحمام‭ ‬ما‭ ‬أحلى‭ ‬رفه‭ ‬الشرقي

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬وانشرح‭ ‬له‭ ‬قلبي

ما‭ ‬أحلى‭ ‬طير‭ ‬الحمام‭ ‬ما‭ ‬أحلى‭ ‬رفه‭ ‬العالي

يا‭ ‬الغالي‭ ‬بالزفة‭ ‬يا‭ ‬عمته‭ ‬تعالي

وفي‭ ‬الزفة‭ ‬عادة‭ ‬يكون‭ ‬طابور‭ ‬الرجال‭ ‬مع‭ (‬الحداية‭)‬،‭ ‬أو‭ ‬الزجال‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬الأمام،‭ ‬يسبق‭ ‬طابور‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬المؤدي‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬العزومة‭ ‬للعريس‭ ‬والرجال‭ ‬للغداء،‭ ‬وكلما‭ ‬لمحت‭ ‬أم‭ ‬ابنها‭ ‬أو‭ ‬قريبها‭ ‬أو‭ ‬زوجها‭  ‬تهاهي‭  ‬له‭ ‬بكلام‭ ‬يخصه،‭ ‬مثل‭ ‬أخ‭ ‬مغترب،‭ ‬وحضر‭ ‬بزياره‭ ‬للأهل،‭ ‬تقول‭ ‬له‭ ‬أخته‭:‬

آي‭-‬ ‭ ‬يا‭ ‬اخوي‭ ‬بلاد‭ ‬الغربة‭ ‬ذلتنا

آي‭ ‬ذ‭  ‬وكلمة‭ ‬عويلة25‭ ‬قامتنا‭ ‬وحطتنا

آي‭-‬ ‭ ‬نذرٍ‭ ‬علي‭ ‬يا‭ ‬اخوي‭ ‬لن‭ ‬جيت‭ ‬ديرتنا

آي‭ ‬ذ‭ ‬لنذبح‭ ‬ذبايح‭ ‬ونقول‭ ‬اليوم‭ ‬فرحتنا

وهذه‭ ‬تناغي‭ ‬ابنها‭ ‬ببهجة‭ ‬جياشة‭ ‬وتقول‭:‬

آي‭ - ‬يا‭ ‬يزيد‭ ‬نخلتي‭ ‬وانا‭ ‬بربيها

آي‭ - ‬يا‭ ‬عزوتي‭ ‬من‭ ‬الدنيا‭ ‬وما‭ ‬فيها

آي‭ ‬ذ‭ ‬والبس‭ ‬رواسي‭ ‬وعلى‭ ‬الكتاف‭ ‬وارخيها

آي‭ ‬ذ‭ ‬يطول‭ ‬عميرك‭ ‬ما‭ ‬أشلبك‭ ‬فيها

آي‭- ‬شفت‭ ‬الشب‭ ‬الغالي‭ ‬ماشي‭ ‬طريق‭ ‬العين

آي‭- ‬يا‭ ‬بارودته‭ ‬من‭ ‬فضة‭ ‬وزنادها‭ ‬بألفين

آي‭-  ‬وكل‭ ‬الشباب‭ ‬بتندا‭ ‬هي‭ ‬يا‭ ‬كحيل‭ ‬العين

آي‭- ‬الله‭ ‬يحفظك‭ ‬لأمك‭ ‬لا‭ ‬تصيبك‭ ‬عين

آي‭- ‬يا‭ ‬شب‭ ‬الغالي‭  ‬يا‭ ‬قرنفل‭ ‬ملات‭ ‬ايدي

يا‭ ‬طَعَّام‭ ‬للزاد‭ ‬وخلفة‭ ‬الأجاويدي

آي‭-‬وان‭ ‬أجاك‭ ‬الحكم‭ ‬يا‭ ‬سيدي

لأغني‭ ‬الغناني‭ ‬والحقها‭ ‬تراويدي

وهذه‭ ‬تعز‭ ‬عمها،‭  ‬أو‭ ‬خالها،‭ ‬فتهاهي‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬ويا‭ ‬جودي‭ ‬وميجودي

آي‭- ‬يا‭ ‬ذهب‭ ‬اليوسفي‭ ‬على‭ ‬الراس‭ ‬ممدودة

آي‭- ‬ريت‭ ‬اللي‭ ‬يبغضك‭ ‬بالقبر‭ ‬ممدودي

آي‭- ‬من‭ ‬الحول‭ ‬للحول‭ ‬لتوكله‭ ‬الدودة

وهذه‭ ‬تزعق‭ ‬للأخوان‭ ‬المتخاصمان‭ ‬فتقول‭ :‬

آي‭  - ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬ويا‭ ‬رمانة‭ ‬الغضة

آي‭- ‬يا‭ ‬اللي‭ ‬تمشي‭ ‬السيارة‭ ‬على‭ ‬زرد‭ ‬فضة

آي‭ ‬ذ‭ ‬وان‭ ‬ودا‭ ‬خيك‭ ‬كل‭ ‬المال‭ ‬لا‭ ‬ترضى

آي‭- ‬والصلح‭ ‬بينكم‭ ‬لا‭ ‬عاشت‭ ‬البغضة

وهذه‭ ‬تهاهي‭  ‬لأبيها‭  ‬فتقول‭ :‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬بيي‭ ‬لاقي‭ ‬للفرح‭ ‬لاقي

آي‭- ‬يا‭ ‬بحر‭ ‬عكا‭ ‬ويا‭ ‬دزاز‭ ‬الوراقِ

آي‭- ‬سألت‭ ‬رب‭ ‬السما‭ ‬الواحد‭ ‬الباقي

آي‭- ‬يطول‭ ‬عميرك‭ ‬ويظل‭ ‬الفرح‭ ‬متلاقِ

أو‭:‬

آي‭- ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬برق‭ ‬الطريقين

آي‭- ‬يا‭ ‬رقبة‭ ‬النمر‭ ‬ومحسوبة‭ ‬بألفين

آي‭- ‬وان‭ ‬قدموني‭ ‬عينيكي‭ ‬للأول

آي‭- ‬وان‭ ‬أخروني‭ ‬برجح‭ ‬بالثمانين

أو‭:‬

آي‭-  ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬ويا‭ ‬عز‭ (‬اسم‭ ‬العائلة‭)‬

آي‭-‬يا‭ ‬قصر‭ ‬عالي‭ ‬وشباكين‭ ‬غربيات

آي‭-  ‬اجينك‭ ‬الخلع‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬مطويات

آي‭- ‬يا‭ ‬هدم‭ ‬الأمارة‭ ‬وملبوس‭ ‬الكباريات

وعند‭ ‬رقص‭ ‬الشباب‭ ‬يقال‭:‬

آي‭- ‬ارقص‭ ‬يا‭ ‬رقاص‭ ‬يا‭ ‬دالية‭ ‬حلا

آي‭- ‬يا‭ ‬رقصك‭ ‬مليح‭ ‬يا‭ ‬حلاوة‭ ‬بالُعلا

آي‭- ‬وان‭ ‬كان‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬بيك‭ ‬نيالك

آي‭- ‬يذبح‭ ‬ويسلخ‭ ‬بسنينات‭ ‬الغلا

والأم‭ ‬هنا‭ ‬تهنىء‭ ‬نفسها‭ ‬بجبر‭ ‬خاطرها،‭ ‬بعد‭ ‬معاناتها‭ ‬وصبرها،‭ ‬فتقول‭ :‬

آي‭- ‬صبر‭ ‬قلبي‭ ‬وما‭ ‬قصر

آي‭-‬وانفك‭ ‬حبل‭ ‬العيا‭ ‬من‭ ‬بعد‭ ‬ما‭ ‬تعسر

آي‭- ‬وحياة‭ ‬نجوم‭ ‬الليل‭ ‬تتفسر

آي‭-‬وأنا‭ ‬حزينة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬بتفكر

واذا‭ ‬كان‭ ‬أب‭ ‬العريس‭ ‬متوفى‭  ‬يقال‭ :‬

آي‭-  ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬ما‭ ‬مات

آي‭-  ‬وما‭ ‬خلف‭ ‬بنات

آي‭-  ‬ما‭ ‬خلف‭ ‬إلا‭ ‬سبوعه

آي‭- ‬والعز‭ ‬لل‭- ‬اسم‭ ( ‬العائلة‭)‬

وهذه‭ ‬تبث‭ ‬الحماسة‭  ‬عند‭ ‬رؤيتها‭ ‬جموع‭ ‬أعمامها‭ ‬واخوالها‭  ‬فتقول‭:‬

آي‭- ‬هذولا‭ ‬ال‭---- ‬عمامي‭ ‬واخوالي

آي‭- ‬بالله‭ ‬ازرعوا‭ ‬لي‭ ‬طريق‭ ‬الحوض‭ ‬ريحانه

آي‭- ‬حياكم‭ ‬الله‭ ‬وحيتني‭ ‬شرافتكم

آي‭- ‬والرجل‭ ‬منكم‭ ‬يسوى‭ ‬مية‭ ‬رجالِ

‭***‬

الماني‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬الماني‭ ‬

الماني‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬الماني‭ ‬

سناسل‭ ‬فضة‭ ‬وذهباني

سناسل‭ ‬فضة‭ ‬وذهباني

ما‭ ‬أحلى‭ ‬الزفة‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬والعمانية‭ ‬قدامي

محلى‭ ‬الزفة‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬والعمانية‭ ‬قدامي

ما‭ ‬أحلى‭ ‬الزفة‭ ‬يا‭ ‬يمه‭ ‬واولاد‭ ‬عمي‭ ‬قدامي

احمد‭ ‬يسحب‭ ‬الفرس‭ ‬ومحمود‭ ‬يرقص‭ ‬قدامي

يا‭ ‬يمه‭ ‬ماحلى‭ ‬الرفقة‭ ‬

والحمايل‭ ‬متفقة

لأعزم‭ ‬عا‭ ‬أهل‭ ‬الزرقا

اطناشرتكسي‭  ‬اطناشر‭ ‬باص

يا‭ ‬يمه‭ ‬ماأحلى‭ ‬اللمه

والحبايب‭ ‬ملتمه

لأعزم‭ ‬على‭ ‬اولاد‭ ‬عمي

اطناشرتكسي‭  ‬اطناشر‭ ‬باص

قول‭ ‬الماني‭ ‬طلع‭ ‬جديد

وموزن‭ ‬وزن‭ ‬الحديد

قولوا‭ ‬للغالي‭ ‬سعيد

يعلى‭ ‬ظهر‭ ‬الرهواني26

قول‭ ‬الماني‭ ‬طلع‭ ‬اليوم

وموزن‭ ‬وزن‭ ‬المليون

قولوا‭ ‬للغالي‭ ‬المزيون

يعلى‭ ‬ظهر‭ ‬الرهواني

بشر‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬بشر‭ ‬

يا‭ ‬عرسك‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مخسر

من‭ ‬يومٍ‭ ‬نوينا‭ ‬لك‭ ‬واحنا‭ ‬نقطع‭ ‬ونفصل‭  ‬

غندور‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬غندور

جايب‭ ‬تجرة‭ ‬من‭ ‬اسطنبول‭ ‬

من‭ ‬يومٍ‭ ‬نوينا‭ ‬لك‭ ‬واحنا‭ ‬بهنا‭ ‬وسرور

شالك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬شالك

وأعجبني‭ ‬جعي‭ ‬عقالك

من‭ ‬يومٍ‭ ‬نوينا‭ ‬لك‭ ‬واحنا‭ ‬نقطع‭ ‬ونفصل‭  ‬

‭***‬

ورانا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬ورانا‭ ‬

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬لا‭ ‬ترانا

لورى‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬لورى

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭  ‬لا‭ ‬ترى

بالميدان‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬بالميدان

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬عن‭ ‬العرسان

بالسريس27‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬بالسريس

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬عن‭ ‬العريس

بالوادي‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬بالوادي

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬عن‭ ‬الاولاد

بالخله‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬بالخلة

تعمى‭ ‬يا‭ ‬عين‭ ‬الحسود‭ ‬ولا‭ ‬تضل

‭***‬

واجب‭ ‬عليكن‭ ‬يا‭ ‬بنات‭ ‬عمامه

تزفين‭ ‬الغالي‭ ‬وترقصين‭ ‬قدامه

اطلعنا‭ ‬نزفه‭ ‬والشباب‭ ‬تزفه

الغالي‭ ‬ما‭ ‬اخفه‭ ‬شمعة‭ ‬العرسانِ

واجب‭ ‬عليكن‭ ‬لي‭ ‬يا‭ ‬قرابات‭ ‬امه

تزفين‭ ‬الغالي‭ ‬والورد‭ ‬يشمه

اطلعنا‭ ‬نزفه‭ ‬والشباب‭ ‬تزفه

الغالي‭ ‬ما‭ ‬اخفه‭ ‬شمعة‭ ‬العرسانِ

واجب‭ ‬عليكن‭ ‬يا‭ ‬بنات‭ ‬العيلة

تزفين‭ ‬الغالي‭ ‬عا‭ ‬ظهر‭ ‬الكحيلة

اطلعنا‭ ‬نزفه‭ ‬والشباب‭ ‬تزفه

الغالي‭ ‬ما‭ ‬اخفه‭ ‬شمعة‭ ‬العرسانِ

‭***‬

طاحت‭ ‬الخيل‭ ‬ترقص‭ ‬بميدان‭ ‬العرسان

يا‭ ‬صلاتك‭ ‬يا‭ ‬محمد‭ ‬يا‭ ‬خزاة‭ ‬الشيطان

طاحت‭ ‬الخيل‭ ‬ترقص‭ ‬بميدان‭ ‬العريس

يا‭ ‬صلاتك‭ ‬يا‭ ‬محمد‭ ‬يا‭ ‬خزاتك‭ ‬يا‭ ‬ابليس

‭***‬

وفي‭ ‬آخر‭ ‬المطاف‭ ‬يسحب‭ ‬الرجال‭ ‬الفرس‭ ‬بزفة‭ ‬للرجال،‭ ‬حتى‭ ‬بيت‭ ‬العزومة‭ ‬للغداء،‭ ‬بأغنية‭ ‬كتوصية‭ ‬لأب‭ ‬العريس‭ ‬بإبنه‭:‬

ها‭ ‬العريس‭ ‬بشورك‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي

ها‭ ‬العريس‭ ‬بشورك

واصمده‭ ‬بدارك‭ ‬محمد‭ ‬الغالي

واصمده‭ ‬بدارك

ها‭ ‬العريس‭ ‬بيدك‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬

ها‭ ‬العريس‭ ‬بيدك

واصمده‭ ‬بعقدك‭ ‬اياد‭  ‬الغالي

واصمده‭ ‬بعقدك

واصمده‭ ‬عندك‭ ‬اياد‭  ‬الغالي

واصمده‭ ‬عندك

شنشل‭ ‬الزردية‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬

وشنشل‭ ‬الزردية

واعبر‭ ‬الشلبية‭ ‬لمحمد‭ ‬الغالي‭ ‬

‭ ‬واعبر‭ ‬الشلبية

لا‭ ‬تقول‭  ‬نسيتك‭ ‬يا‭ ‬شب‭ ‬الغالي

‭  ‬لا‭ ‬تقول‭ ‬نسيتك

عا‭ ‬الصدر‭ ‬حطيتك‭ ‬يا‭ ‬عقد‭ ‬جوهر‭ ‬

‭ ‬عا‭ ‬الصدر‭ ‬حطيتك

وبعد‭ ‬الزفة،‭ ‬تدخل‭ ‬النساء‭ ‬الى‭ ‬بيت‭ ‬العريس‭ ‬بالغناء‭ ‬والزغاريد،‭ ‬ويجتمعن‭ ‬حول‭ ‬مائدة‭ ‬الغداء‭ ‬التي‭ ‬أعدت‭ ‬منذ‭ ‬الصباح،‭ ‬فيقلن‭ : ‬

هيك‭ ‬نعرم28‭ ‬رزنا‭ ‬

‭ ‬كيد‭ ‬العدا‭ ‬ما‭ ‬هزنا

ابو‭ ‬الغالي‭ ‬يا‭ ‬عزنا‭                                        ‬نغني‭ ‬له‭ ‬بالعافية

وعافتين‭ ‬وعافية

يا‭ ‬ميه‭ ‬أهلاً‭ ‬وسهلاً‭ ‬بيكم‭ ‬يا‭ ‬ضيوف‭ ‬

‭ ‬يا‭ ‬ميه‭ ‬أهلا‭ ‬وسهلا‭ ‬بيكم‭ ‬يا‭ ‬ضيوف

والغدا‭ ‬علينا‭ ‬والعشا‭ ‬خاروف

‭ ‬والغدا‭ ‬علينا‭ ‬والعشا‭ ‬خارف

يا‭ ‬ميه‭ ‬أهلاً‭ ‬وسهلاً‭ ‬بيكم‭ ‬يا‭ ‬ضيفان‭ ‬

‭ ‬يا‭ ‬ميه‭ ‬أهلاً‭ ‬وسهلاً‭ ‬بيكم‭ ‬يا‭ ‬ضيفان

والغدا‭ ‬علينا‭ ‬والعشا‭ ‬خرفان‭ ‬

‭ ‬والغدا‭ ‬علينا‭ ‬والعشا‭ ‬خرفان‭ ‬

‭***‬

يا‭ ‬دارنا‭ ‬يا‭ ‬دارنا‭ ‬يا‭ ‬دارنا‭ ‬يا‭ ‬دارنا

دار‭ ‬السعادة‭ ‬دارنا‭  ‬دار‭ ‬السعادة‭ ‬دارنا

يا‭ ‬دارنا‭ ‬حولك‭ ‬رمان‭ ‬يا‭ ‬دارنا‭ ‬يا‭ ‬دارنا

صفو‭ ‬الكراسي‭ ‬للعرسان‭ ‬بدارنا‭ ‬يا‭ ‬دارنا

9‭ - ‬الفاردة‭:‬

‭ ‬وهو‭ ‬ذهاب‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬الى‭ ‬بيت‭ ‬العروس،‭ ‬إما‭ ‬سيراً‭ ‬على‭ ‬الأقدام،‭ ‬أو‭ ‬بالحافلات‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬العروس‭ ‬من‭ ‬بلدة‭ ‬ثانية‭.‬

مهاهاة‭ ‬للفاردة‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬سيروا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قدر‭ ‬الله‭ ‬

‭ ‬آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬عز‭ ‬خلق‭ ‬الله‭ ‬

‭ ‬آي‭ ‬ذ‭ ‬أولكم‭ ‬محمد

‭ ‬آي‭- ‬ثانيكم‭ ‬رسول‭ ‬الله

‭ ‬أغاني‭ ‬للفاردة‭ :‬

كلينا‭ ‬واحنا‭ ‬صابرين

تا‭ ‬راد‭ ‬رب‭ ‬العالمين

يا‭ ‬ربي‭ ‬توكلنا‭ ‬عليك

والصبر‭ ‬يا‭ ‬نعم‭ ‬الوكيل

سيرو‭ ‬عا‭ ‬مقدر‭ ‬الله

والكاتبو‭ ‬ربي‭ ‬بصير

سيرو‭ ‬على‭ ‬قطر‭ ‬الندى

خلي‭ ‬الصابوح‭ ‬29يصير‭ ‬غدا

يا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬ريتك‭ ‬تدوم

انت‭ ‬القمر‭ ‬واحنا‭ ‬النجوم

كل‭ ‬الحكومة‭ ‬طاعت‭ ‬له

‭ ‬ختمت‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬الرسوم

يا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭  ‬يوم‭ ‬مرق

سيفه‭ ‬على‭ ‬جنبه‭ ‬برق

كل‭ ‬الحكومة‭ ‬طاعت‭ ‬له

ختمت‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬الورق

‭***‬

وجوري‭ ‬يا‭ ‬عروربية‭ ‬وجوري‭ ‬يا‭ ‬عروربية‭ ‬

ولا‭ ‬جرة‭ ‬بمذليه‭ ‬ولا‭ ‬جرة‭ ‬بمذلية

يا‭ ‬مانو‭ ‬لخضض‭ ‬المية‭ ‬يا‭ ‬مانو‭ ‬لخضض‭ ‬المية

ابو‭ ‬الغالي‭ ‬لخضض‭ ‬الميه‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬لخضض‭ ‬المية

عدوه‭ ‬قرصته‭ ‬حية‭ ‬عدوه‭ ‬قرصته‭ ‬حية

يا‭ ‬مانو‭ ‬ها‭ ‬اللي‭ ‬لاقانا‭ ‬يا‭ ‬مانو‭ ‬ها‭ ‬اللي‭ ‬لاقانا

‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬ها‭ ‬اللي‭ ‬لاقانا‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬ها‭ ‬اللي‭ ‬لاقانا

مشانا‭ ‬عا‭ ‬بيته‭ ‬ولافانا‭ ‬مشانا‭ ‬عا‭ ‬بيته‭ ‬ولافانا

يا‭ ‬مانو‭ ‬عاالجبل‭ ‬العالي‭ ‬يا‭ ‬مانو‭ ‬عا‭ ‬الجبل‭ ‬العالي

‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬عاالجبل‭ ‬العالي‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬عاالجبل‭ ‬العالي

عدوه‭ ‬من‭ ‬البلد‭ ‬خالي‭ ‬عدوه‭ ‬من‭ ‬البلد‭ ‬خالي

يا‭ ‬مانوعاالجبل‭ ‬الازرق‭ ‬يا‭ ‬مانو‭ ‬عاالجبل‭ ‬الازرق

ابو‭ ‬الغالي‭ ‬عاالجبل‭ ‬الازرق‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬عاالجبل‭ ‬الازرق

عدوه‭ ‬بالبحر‭ ‬يغرق‭ ‬عدوه‭ ‬بالبحر‭ ‬يغرق

‭***‬

دقة‭ ‬يا‭ ‬صبايا‭ ‬دقة،‭                                ‬مرينا‭ ‬عا‭ ‬المي‭ ‬زرقا

يسلمنا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬يمشي‭ ‬بينا‭ ‬طقة‭ ‬طقة

هية‭ ‬يا‭ ‬صبايا‭ ‬هية،‭                               ‬مرينا‭ ‬عن‭ ‬نبع‭ ‬مية‭ ‬

يسلمنا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬يمشي‭ ‬فينا‭ ‬شوية‭ ‬شوية

رضا‭ ‬يا‭ ‬خيال‭ ‬رضا‭                   ‬والدرب‭ ‬طويلة‭ ‬وعريضة

يسلمنا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬يمشي‭ ‬فينا‭ ‬رضا‭ ‬رضا

قطعنا‭ ‬البحر‭ ‬يا‭ ‬عمي‭  ‬

على‭ ‬اللي‭ ‬خصرها‭ ‬ضمة‭ ‬

يا‭ ‬غالية‭ ‬خصرها‭ ‬ضمة

قطعنا‭ ‬البحر‭ ‬يا‭ ‬خالي

على‭ ‬اللي‭ ‬فيدها‭ ‬غالي‭ ‬

يا‭ ‬غالية‭ ‬فيدها30‭ ‬غالي

طلعة‭ ‬العروس‭:‬

طلعة‭ ‬العروس‭ ‬من‭ ‬بيت‭ ‬أهلها،‭ ‬وهي‭ ‬تتألق‭ ‬بالفستان‭ ‬الأبيض‭ ‬وفرحة‭ ‬عمرها‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬الزوجية‭.‬

تهاهي‭ ‬لها‭ ‬إحدى‭ ‬قريباتها‭ ‬مودعة‭ ‬لها‭ ‬ب‭ :‬

آي‭ - ‬يا‭ ‬طير‭ ‬الحنين31‭ ‬عرني‭ ‬جناحك‭ ‬يوم

آي‭- ‬لازور‭ ‬حبابي‭ ‬وأروح‭ ‬لهم‭  ‬كل‭ ‬يوم

آي‭- ‬يا‭ ‬نار‭ ‬الحطب‭ ‬تنطفي‭ ‬نار‭ ‬الحبايب‭ ‬دوم

آي‭- ‬واحنا‭ ‬الحبايب‭ ‬واحنا‭ ‬اللي‭ ‬افترقنا‭ ‬اليوم

ومن‭ ‬الأغاني‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭:‬

قومي‭ ‬اركبي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬

الخيل‭ ‬مربطة‭ ‬برمان‭ ‬الخيل‭ ‬مربطة‭ ‬برمان

والله‭ ‬ما‭ ‬بركب‭ ‬تا‭ ‬يجو‭ ‬عمامي‭ ‬من‭ ‬عمان

‭ ‬تا‭ ‬يجو‭ ‬عمامي‭ ‬من‭ ‬عمان

قومي‭ ‬اركبي‭ ‬يا‭ ‬غالية

‭ ‬الخيل‭ ‬مربطه‭ ‬بليمون‭ ‬الخيل‭ ‬مربطه‭ ‬بليمون

والله‭ ‬ما‭ ‬بركب‭ ‬تا‭ ‬يجيي‭ ‬بي‭ ‬ها‭ ‬الحانون

‭ ‬تا‭ ‬يجيي‭ ‬بي‭ ‬ها‭ ‬الحانون

والله‭ ‬ما‭ ‬ركب‭ ‬تا‭ ‬يجيي‭ ‬خي‭ ‬ها‭ ‬المزيون

‭ ‬تا‭ ‬يجي‭ ‬خي‭ ‬ها‭ ‬المزيون

قومي‭ ‬اركبي‭ ‬يا‭ ‬غالية

‭ ‬قومي‭ ‬تمامك‭ ‬عاد‭ ‬قومي‭ ‬تمامك‭ ‬عاد

شعرك‭ ‬ربايط‭ ‬سعد‭ ‬

رابي‭ ‬عشط‭ ‬الواد‭ ‬رابي‭ ‬عشط‭ ‬الواد‭ ‬

قومي‭ ‬اركبي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬

والتكسي‭ ‬متعطل‭ ‬والتكسي‭ ‬متعطل

يا‭ ‬بيك‭ ‬ابو‭ ‬الغالي‭ ‬ما‭ ‬ظنش‭ ‬يبطل‭ ‬ما‭ ‬ظنش‭ ‬يبطل

‭***‬

اتحملونا‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬ها‭ ‬الساعة‭ ‬

واخرى‭ ‬سويعة‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬طلاعة

اتحملونا‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬عصرية

واخرى‭ ‬سويعة‭ ‬و‭ ‬بخاطر‭ ‬الكلية

واتحملونا‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬دقايق

واخرى‭ ‬سويعه‭ ‬وبخاطر‭ ‬الرفايق

واتحملونا‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬دقيقة

واخرى‭ ‬سويعه‭ ‬وبخاطر‭ ‬الرفيقه

واتحملونا‭ ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬ها‭ ‬الليلة

واخرى‭ ‬سويعة‭ ‬على‭ ‬ظهور‭ ‬الخيل

واتحملونا‭  ‬يا‭ ‬الأهل‭ ‬بالهمة

واخرى‭ ‬سويعة‭ ‬بخاطرك‭ ‬يا‭ ‬أمي

‭***‬

سلملي‭ ‬عليهم‭ ‬بالله‭ ‬يا‭ ‬طير

‭ ‬سلملي‭ ‬عليهم‭ ‬مشان‭ ‬الله

صافحهم‭ ‬بايديهم‭ ‬بالله‭ ‬يا‭ ‬طير

‭ ‬صافحهم‭ ‬بايديهم‭ ‬مشان‭ ‬الله

سلملي‭ ‬عا‭ ‬امي‭ ‬بالله‭ ‬يا‭ ‬طير

‭ ‬سلملي‭ ‬عا‭ ‬امي‭ ‬مشان‭ ‬الله

‭ ‬لا‭ ‬تهمل‭ ‬الهمي‭ ‬بالله‭ ‬يا‭ ‬طير

‭ ‬لا‭ ‬تهمل‭ ‬الهمي‭ ‬مشان‭ ‬الله

ملاحظة‭: ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأغنية‭ ‬تذكر‭ ‬أسماء‭  ‬كل‭ ‬رجال‭ ‬عيلة‭ ‬العروس‭ ‬اللذين‭ ‬يشاركون‭ ‬في‭ ( ‬النقوط‭) :‬

واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بايديها‭ ‬واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بايديها

والخير‭ ‬منكم‭ ‬يجييها‭ ‬والخير‭ ‬منكم‭ ‬يجييها

والخير‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬وانعم‭ ‬عليها‭ ‬واطلعها

واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بالايد‭ ‬واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بالايد

والخير‭ ‬يجي‭ ‬من‭ ‬بعيد‭ ‬والخير‭ ‬يجي‭ ‬من‭ ‬بعيد

والخير‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬وانعم‭ ‬عليها‭ ‬واطلعها

واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بالخنصر‭ ‬واربع‭ ‬خواتم‭ ‬بالخنصر

والخير‭ ‬منكم‭ ‬يتيسر‭ ‬والخير‭ ‬منكم‭ ‬يتيسر

والخير‭ ‬يا‭ ‬بي‭ ‬الغالي‭ ‬وانعم‭ ‬عليها‭ ‬واطلعها

ويهاهى‭ ‬لها‭ :‬

آي‭ -  ‬وارفعي‭ ‬راسك‭ ‬يا‭ ‬مرفوعة‭ ‬الراسِ

آي‭ ‬ذ‭ ‬لا‭ ‬بيك‭ ‬حوفة‭ ‬32ولا‭ ‬ما‭ ‬قالت‭ ‬الناسِ

آي‭ -  ‬وارفعي‭ ‬راسك‭ ‬لبيك‭ ‬وقولي‭ ‬له

آ‭ ‬ي‭ - ‬وأربع‭ ‬تفافيح‭ ‬ذهب‭ ‬والرب‭ ‬يدعي‭ ‬له

أو‭:‬

آي‭- ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬الوجه‭ ‬دورة‭ ‬قمر‭ ‬والشعر‭ ‬مثل‭ ‬الليل

آي‭-  ‬والخصر‭ ‬من‭ ‬رقته‭ ‬هد‭ ‬القوى‭ ‬والحيل

آي‭- ‬يا‭ ‬صايمين‭ ‬الضحى‭ ‬ومفطرين‭ ‬الليل

آي‭-  ‬رُدوا‭ ‬غزالي‭ ‬وأنا‭ ‬ما‭ ‬ضل‭ ‬لي‭ ‬حيل

أو‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬وقعدتك‭ ‬على‭ ‬المرتبه‭ ‬قعدة‭ ‬البنا

آي‭- ‬والكحل‭ ‬في‭ ‬العين‭ ‬لو‭ ‬صفقت‭ ‬له‭ ‬غنى

آي‭ ‬ذ‭ ‬وحطيت‭ ‬القدم‭ ‬على‭ ‬القدم‭ ‬ما‭ ‬سمعت‭ ‬له‭ ‬رنه

آي‭- ‬ريت‭ ‬البطن‭ ‬اللي‭ ‬حملك‭ ‬مسكنه‭ ‬الجنة

أو‭:‬

آي‭ ‬ذ‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬مليحة‭ ‬وبيت‭ ‬الجود‭ ‬رباها

آي‭- ‬مهما‭ ‬طلبت‭ ‬من‭ ‬بيها‭ ‬الغالي‭ ‬كن‭ ‬اعطاها

آي‭ ‬ذ‭ ‬ميتين‭ ‬ليرة‭ ‬من‭ ‬الذهب‭ ‬اعطاها

آي‭- ‬بريت‭ ‬الفراطة‭ ‬واللي‭ ‬ينقده‭ ‬الطير

أغاني‭ ‬أخرى‭ ‬تخص‭ ‬طلعة‭ ‬العروس‭:‬

مشوها‭ ‬وعشوها‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬مشوها‭ ‬وعشوها‭ ‬يا‭ ‬لالا‭ ‬

غالية‭ ‬عا‭ ‬ابوها‭ ‬ها‭ ‬العروس‭ ‬غالية‭ ‬عا‭ ‬ابوها‭ ‬يا‭ ‬لالا

مشوها‭ ‬عمهلها‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬مشوها‭ ‬عمهلها‭ ‬يا‭ ‬لالا

غالية‭ ‬عا‭ ‬أهلها‭ ‬ها‭ ‬العروس‭ ‬غاليه‭ ‬عا‭ ‬أهلها‭ ‬يا‭ ‬لالا

مشوها‭ ‬نتفه‭ ‬نتفه‭ ‬يا‭ ‬غالية‭  ‬مشوها‭ ‬نتفه‭ ‬نتفه‭ ‬يالالا

‭ ‬شمعة‭ ‬ولا‭ ‬تنطفي‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬شمعة‭ ‬ولا‭ ‬تنطفي‭ ‬يا‭ ‬لالا

مشوها‭ ‬الواد‭ ‬الواد‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬مشوها‭ ‬الواد‭ ‬الواد‭ ‬يا‭ ‬لالا

‭ ‬غالية‭ ‬وبنت‭ ‬جواد‭ ‬ها‭ ‬العروس‭ ‬غالية‭ ‬وبنت‭ ‬جواد‭ ‬يالالا

مشوها‭ ‬شوية‭ ‬شوية‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬مشوها‭ ‬شوية‭ ‬شوية‭ ‬يا‭ ‬لالا‭ ‬

غاليه‭ ‬وعربية‭ ‬هاالعروس‭ ‬غاليه‭ ‬وعربية‭ ‬يا‭ ‬لالا

من‭ ‬أغاني‭ ‬أهل‭ ‬العريس،‭ ‬وتقال‭  ‬أحيانا‭ ‬في‭ ‬دبكة‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬أهل‭ ‬العروس‭ :‬

حولونا‭ ‬حولونا‭ ‬

نسايب‭ ‬لا‭ ‬تزعلونا

يا‭ ‬ابو‭ ‬العروس‭ ‬فز‭ ‬حيلك

حولونا‭ ‬حولونا

ضيوف‭ ‬الك‭ ‬ما‭ ‬احنا‭ ‬لغيرك

حولونا‭ ‬حولونا

احنا‭ ‬ضيوف‭ ‬الغانمين

حولونا‭ ‬حولونا

فرش‭ ‬الساحة‭  ‬حرير

حولونا‭ ‬حولونا

عادتنا‭ ‬نلبس‭ ‬مخامل

حولونا‭ ‬حولونا

حبيبنا‭ ‬مناسب‭ ‬أصايل

حولونا‭ ‬حولونا

عادتنا‭ ‬نلبس‭ ‬مخامر

حولونا‭ ‬حولونا

حبيبنا‭ ‬مناسب‭ ‬اكابر

حولونا‭ ‬حولونا

عادتنا‭ ‬نلبس‭  ‬مقاصب

حولونا‭ ‬حولونا

حبيبنا‭ ‬مناسب‭ ‬مناصب

حولونا‭ ‬حولونا

ابو‭ ‬الغالي‭ ‬حيا‭ ‬ضيوفه

حولونا‭ ‬حولونا

وآمر‭ ‬على‭ ‬ذبح‭ ‬خروفه

حولونا‭ ‬حولونا

واحنا‭ ‬ما‭ ‬ننسى‭ ‬معروفه

حولونا‭ ‬حولونا

وآمر‭ ‬على‭ ‬صب‭ ‬القهيوي

حولونا‭ ‬حولونا‭ ‬

تقولوا‭ ‬ناشلها‭  ‬من‭ ‬بير

حولونا‭ ‬حولونا

10‭ -  ‬الصمدة‭ ‬للعرسان‭ :‬

‭ ‬‭ ‬عند‭ ‬وصول‭ ‬العروس‭ ‬تستقبلها‭ ‬ام‭ ‬العريس،‭ ‬وهي‭ ‬تحمل‭  ‬طبق‭ ‬الحناء‭ ‬وورقة‭ ‬شجر‭ ‬خضراء،‭ ‬مثل‭ ‬الليمون،‭ ‬تتناولها‭ ‬العروس‭ ‬وتلصقها‭ ‬على‭ ‬الباب،‭ ‬تيمناً‭ ‬بحياة‭ ‬سعيدة،‭  ‬ويُصمد‭ ‬العروسان‭ ‬على‭ ‬اللوج‭ ‬المزين‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬أهل‭ ‬العريس،‭ ‬ومن‭ ‬أغانيهن‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفقرة‭:‬

ضبي‭ ‬بدلتك‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬ضبي

ريت‭ ‬الخير‭ ‬عا‭ ‬وجهك‭ ‬يصبي

‭  ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬عا‭ ‬وجهك‭ ‬يصبي

ضبي‭ ‬بدلتك‭ ‬وارخي‭ ‬زنارك

‭ ‬ريت‭ ‬الخيركله‭ ‬لأبو‭ ‬عيالك

‭ ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬كله‭ ‬لأبو‭ ‬عيالك

ضبي‭ ‬بدلتك‭ ‬وارخي‭ ‬قميصك

‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬كله‭ ‬لعريسك

‭  ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬كله‭ ‬لعريسك

ضبي‭ ‬بدلتك‭ ‬وارخي‭ ‬عباتك

‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬كله‭ ‬لحماتك

‭  ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬كله‭ ‬لحماتك

ميلي‭ ‬عندنا‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬ميلي

‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬على‭ ‬وجهك‭ ‬يصير

‭ ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬على‭ ‬وجهك‭ ‬يصير

ضبي‭ ‬بدلتك‭ ‬وارخي‭ ‬الجدايل

‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬عا‭ ‬وجهك‭ ‬بشاير

‭ ‬يا‭ ‬ريت‭ ‬الخير‭ ‬عا‭ ‬وجهك‭ ‬بشاير

‭***‬

يا‭ ‬زارع‭ ‬الورد‭ ‬شمه

والورد‭ ‬مفتح‭ ‬عا‭ ‬إمه

‭ ‬يصلح‭ ‬للغالي‭ ‬يشمه‭ ‬

يا‭ ‬زارع‭ ‬الورد‭ ‬صونه

والورد‭ ‬مفتح‭ ‬عا‭ ‬غصونه‭ ‬

‭ ‬يصلح‭ ‬للغالي‭ ‬يصونه

والورد‭ ‬اجا‭ ‬من‭ ‬الجناين

غوزوا‭ ‬براس‭ ‬الكناين

والورد‭ ‬اجا‭ ‬من‭ ‬ترشيحا33

غوزوا‭ ‬براس‭ ‬المليحة‭ ‬

والورد‭ ‬اجا‭ ‬عن‭ ‬المية

غوزوا‭ ‬براس‭ ‬الشلبية

‭***‬

عَمر‭ ‬البيت‭ ‬عَمر‭ ‬بحياة‭ ‬الرجال

تلقى‭ ‬بالبيت‭ ‬غزيل‭ ‬تلقى‭ ‬بالبيت‭ ‬غزال

شرع‭ ‬البيت‭ ‬واعبر‭ ‬يا‭ ‬بني‭ ‬الكرام

تلقى‭ ‬بالبيت‭ ‬يا‭ ‬غالية‭ ‬شعرها‭ ‬للزنار

يا‭ ‬لفت‭ ‬يا‭ ‬لفت‭ ‬يا‭ ‬غزال‭ ‬اللفت

واحنا‭ ‬بنات‭ ‬عمك‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬ليش‭ ‬خفت

عدوك‭ ‬بالطابون‭ ‬مزبل‭ ‬بجفت

ومن‭ ‬المهاهاة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفقرة‭ :‬

آي‭- ‬يازارع‭ ‬الزيتون‭ ‬الاخضر

آي‭- ‬وازرع‭ ‬وكثر‭ ‬منه

آي‭-  ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬خطب‭ ‬واتجوز

آي‭- ‬يا‭ ‬رب‭ ‬تكثر‭ ‬منه

أو‭:‬

آي‭- ‬حوطتكم‭ ‬بياسين‭ ‬

آي‭- ‬يا‭ ‬زهر‭ ‬البساتين

آي‭- ‬يا‭ ‬مصحف‭ ‬صغير

آي‭- ‬على‭ ‬صدور‭ ‬السلاطين

يوم‭ ‬الصباحية‭:   ‬وهــو‭ ‬اليوم‭ ‬الثاني‭ ‬بعد‭ ‬الزفاف،‭  ‬تتجمع‭ ‬نساء‭ ‬أهل‭ ‬بيت‭ ‬العريس،‭ ‬والمقربات‭ ‬من‭ ‬الجدات،‭ ‬والعمات،‭ ‬والخالات،‭ ‬وتتجلى‭ ‬العروس‭ ‬بفستانها‭ ‬الأبيض،‭ ‬إذ‭ ‬تمسك‭ ‬بكتفيها‭ ‬إحدى‭ ‬النساء‭ ‬الكبيرات‭ ‬بالسن،‭ ‬وتجليها‭ :(  ‬تمشى‭ ‬العروس‭ ‬أمامها‭ ‬باستحياء‭ ‬ودلال،‭ ‬ترفع‭ ‬كفيها،‭ ‬أو‭ ‬تحمل‭ ‬الشمع‭ ‬بيديها،‭ ‬والأخرى‭ ‬ترقصها،‭ ‬وتغني‭ ‬لها‭ ): ‬

تقدمو‭ ‬يا‭ ‬رعيه‭  ‬تا‭ ‬تنجلي‭ ‬ها‭ ‬الشلبية

الحق‭ ‬يحفظ‭ ‬عريسك‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عين‭ ‬وردية

قنبازك‭ ‬يا‭ ‬حشو‭ ‬كمك‭ ‬وانتي‭ ‬عزيزةعا‭ ‬إمك

وقزا‭ ‬عريسك‭ ‬يقولك‭ ‬يا‭ ‬ستي‭ ‬قومي‭ ‬تعالي

والله‭ ‬بلاني‭ ‬بلاني‭ ‬بالبنت‭ ‬بنت‭ ‬الدلالِ

ومدللة‭ ‬من‭ ‬بيت‭ ‬ابوها‭ ‬يا‭ ‬الغالي‭ ‬زيدها‭ ‬دلالي

منديلك‭ ‬عليه‭ ‬ليموني‭  ‬وان‭ ‬حدثك‭ ‬قوليله

اصيلة‭ ‬بنت‭ ‬الحمولة

منديلك‭ ‬عليه‭ ‬زهريه‭ ‬وان‭ ‬حدثك‭ ‬قوليله

بنت‭ ‬الحمولة‭ ‬اصلية