اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

المتخيل في القَصة الشعبية اليهودية المغربية قصة يوسف عليه السلام نموذجا
تبرز القصة الشعبية عن خواص ومميزات تلعب دورا هاما في جلب القارئ واجتذابه نحوها، لما تحتوي عليه من أحداث متميزة وقيم وأهد...

غَزَال الـمَقْدَشِيَّة.. شاعرةٌ وحكيمةٌ من اليمن السعيد
يُعْرَف اليمنيون بأنهم أهل الحكمة والفراسة، وأهل الدِّراية والكياسة، فمنهم الحكماء، ومنهم العظماء في شتى مناحي الحياة؛ و...

عادات الزواج وتقاليده في الماضي «دولة الإمارات العربية المتحدة» الجزء الأول اختيار الزوجة
تُعدّ العادات والتقاليد ممارسات جماعية تُلازم الحياة اليومية للناس قوامها أنماط من السلوك المتبع في شتى المناسبات، أي أن...
43
Issue 43
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
المتخيل في القَصة الشعبية اليهودية المغربية قصة يوسف عليه السلام نموذجا
العدد 43 - أدب شعبي

د‭.  ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الصواف‭ - ‬كاتب‭ ‬من‭ ‬المغرب

 

تبرز‭ ‬القصة‭ ‬الشعبية‭ ‬عن‭ ‬خواص‭ ‬ومميزات‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬هاما‭ ‬في‭ ‬جلب‭ ‬القارئ‭ ‬واجتذابه‭ ‬نحوها،‭ ‬لما‭ ‬تحتوي‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬أحداث‭ ‬متميزة‭ ‬وقيم‭ ‬وأهداف‭ ‬سامية‭. ‬وعليه‭ ‬فهي‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬أقدم‭ ‬الآثار‭ ‬الأدبية‭ ‬التي‭ ‬حفظتها‭ ‬الوثائق‭ ‬المكتوبة‭ ‬أو‭ ‬ذاكرة‭ ‬الإنسان‭. ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬الأدوار‭ ‬التي‭ ‬لعبتها‭ ‬القصة‭ ‬الشعبية‭ ‬والدوافع‭ ‬التي‭ ‬أنشأتها‭ ‬نقل‭ ‬الحوادث‭ ‬والتعويض‭ ‬عن‭ ‬الواقع،‭ ‬ونقد‭ ‬المجتمع،‭ ‬والتعليم،‭ ‬والتعبير‭ ‬عن‭ ‬أنواع‭ ‬الظلم‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاضطهاد‭ ‬التي‭ ‬تعرضت‭ ‬له‭ ‬الشعوب‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬العصور1‭.‬

القصة‭ ‬الشعبية‭ ‬اليهودية‭ ‬المغربية‭ ‬لا‭ ‬تخرج‭ ‬عن‭ ‬المحددات‭ ‬السالفة‭ ‬الذكر،‭ ‬إذ‭ ‬تمكن‭ ‬مبدعها‭ ‬من‭ ‬اكتساب‭ ‬الحرية‭ ‬قصد‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬وجهات‭ ‬نظره،‭ ‬وأهدافه‭ ‬وآماله‭ ‬المطلقة؛‭ ‬والمتمثلة‭:‬

‭     ‬في‭ ‬الوقوف‭ ‬عند‭ ‬محـطات‭ ‬من‭ ‬التـاريخ‭ ‬اليهودي‭ ‬العام،‭ ‬تخلد‭ ‬لحياة‭ ‬شخصيات؛‭ ‬كيوسف‭ ‬عليه‭ ‬السلام،‭ ‬لهم‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬نفسية‭ ‬اليهودي‭ ‬ينتمون‭ ‬إلى‭ ‬الزمن‭ ‬الماضي‭. ‬

‭      ‬إبراز‭ ‬ونقد‭ ‬الواقع‭ ‬المعاش‭ ‬للطائفة‭ ‬في‭ ‬الحاضر‭. ‬

‭      ‬التطلع‭ ‬إلى‭ ‬أهداف‭ ‬وآمال‭ ‬وأحلام،‭ ‬أو‭ ‬التطلع‭ ‬إلى‭ ‬عالم‭ ‬آخر‭ ‬لا‭ ‬يقدر‭ ‬أحد‭ ‬على‭ ‬تلمس‭ ‬وقائعه‭ ‬بالمدرك‭ ‬الحسي،‭ ‬يرتبط‭ ‬في‭ ‬قرارة‭ ‬النفس‭ ‬المبدعة‭ ‬بإلهام‭ ‬روحي‭ ‬يصلها‭ ‬بالمعتقد‭ ‬المجاوز‭ ‬للإدراك‭ ‬العقلي‭.‬

إن‭ ‬حلم‭ ‬وآمال‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬بعالم‭ (‬الموطن‭ ‬الأصل‭) ‬يسود‭ ‬فيه‭ ‬الاطمئنان‭ ‬والحرية‭ ‬وتتركز‭ ‬فيه‭ ‬قيم‭ ‬الخير،‭ ‬كما‭ ‬تنقشع‭ ‬عنه‭ ‬سحب‭ ‬الظلم‭ ‬وتزول‭ ‬منه‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬الحيف‭ ‬والاستغلال،‭ ‬هو‭ ‬حلم‭ ‬مشروع‭ ‬يتوق‭ ‬إله‭ ‬كل‭ ‬كائن‭ ‬بشري،‭ ‬لكن‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬إلا‭ ‬المتخيل،‭ ‬يساور‭ ‬الذات‭ (‬الجماعة‭)‬،‭ ‬حين‭ ‬تصطدم‭ ‬بواقع‭ ‬ووضع‭ ‬تاريخي‭ ‬صعب،‭ ‬ينتهي‭ ‬بالآمال‭ ‬والأحلام‭ ‬إلى‭ ‬الانهيار‭ ‬والفشل‭ ‬أمام‭ ‬ضربات‭ ‬القدر‭ ‬ومكر‭ ‬التاريخ‭.‬

لأجل‭ ‬ذلك‭ ‬سنتطرق‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المقال،‭ ‬بالدراسة‭ ‬والتحليل،‭ ‬إلى‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي‭ ‬في‭ ‬القصة؛‭ ‬

 


نبذة‭ ‬عن‭ ‬المتخيل

‭      ‬أهملت‭ ‬الفلسفة‭ ‬العقلانية،‭ ‬وبأشكال‭ ‬متفاوتة،‭ ‬الملكات‭ ‬الروحية‭ ‬من‭ ‬مخيلة‭ ‬وحس،‭ ‬لأنها‭ ‬تعتبر‭ ‬االمخيلة‭ ‬عنصرا‭ ‬يشوش‭ ‬على‭ ‬عمل‭ ‬العقل،‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬ديكارت،‭ ‬لذلك‭ ‬يتعين‭ ‬إقصاؤها‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬المعرفة؛‭ ‬لأن‭ ‬الأخيرة‭ ‬هي‭ ‬نتاج‭ ‬فعل‭ ‬عقلي‭ ‬خالص‭ ‬يتخذ‭ ‬من‭ ‬مبادئ‭ ‬العقل‭ ‬منطلقه‭ ‬ومرجعهب2،‭ ‬فيما‭ ‬تجد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المخيلة‭ ‬والمتخيل‭ ‬موضوعاتهما‭ ‬في‭ ‬الأساطير‭ ‬والحكايات‭ ‬والقصص‭ ‬والأحلام،‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يتعدى‭ ‬حدود‭ ‬العقل،‭ ‬وتهميشها‭ ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الفلسفة‭ ‬العقلانية‭ ‬تنظر‭ ‬إلى‭ ‬االذات‭ ‬الإنسانية‭ ‬من‭ ‬زاوية‭ ‬أحادية‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬فيها‭ ‬إلا‭ ‬العقلب3،‭ ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬الإنسان‭ ‬ليس‭ ‬عقلا‭ ‬وحسب،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬ننصاع‭ ‬مع‭ ‬أطروحة‭ ‬الفلسفة‭ ‬العقلانية؛‭ ‬ابل‭ ‬إنه‭ ‬كائن‭ ‬تناقضي‭ ‬يحتمل‭ ‬في‭ ‬كينونته‭ ‬الرغبة‭ ‬والحلم‭ ‬والعقل‭ ‬والواقع،‭ ‬وتعتمل‭ ‬في‭ ‬داخله‭ ‬كل‭ ‬الملكات،‭ ‬وتصطرع،‭ ‬في‭ ‬أشكال‭ ‬لغوية‭ ‬ورمزية‭ ‬قد‭ ‬يطغى‭ ‬عليها‭ ‬الجانب‭ ‬العقلاني،‭ ‬كما‭ ‬قد‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬سمات‭ ‬جمالية‭ ‬لا‭ ‬تخضع‭ ‬بالضرورة‭ ‬للنسق‭ ‬العقلي‭ ‬السائدب4‭.‬

وستجد‭ ‬هذه‭ ‬النظرة‭ ‬المحتشمة‭ ‬إلى‭ ‬المخيلة‭ ‬مكانتها‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬العقل،‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬له،‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬اكتشاف‭ ‬الصورة،‭ ‬بأنماطها‭ ‬المختلفة،‭ ‬الورقية‭ ‬والسينمائية‭ ‬والتلفزية،‭ ‬إذ‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬عملت‭ ‬على‭ ‬اخلخلة‭ ‬صرامة‭ ‬الخطاب‭ ‬العقلي‭ ‬وأصبحت‭ ‬رموز‭ ‬هذه‭ ‬الاكتشافات‭ ‬وإنتاجاتها‭ ‬تتواصل‭ ‬مع‭ ‬متخيل‭ ‬الإنسان‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬تتحاور‭ ‬مع‭ ‬عقلهب5‭. ‬من‭ ‬ثم‭ ‬غدت‭ ‬إنتاجات‭ ‬المخيلة‭ ‬والحس‭ ‬مجالا‭ ‬غنيا‭ ‬يكشف‭ ‬لنا‭ ‬عن‭ ‬جانب‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬حياة‭ ‬الإنسان‭ ‬لم‭ ‬توفره‭ ‬لنا‭ ‬اهتمامات‭ ‬العقل‭ ‬الصارمة‭. ‬إذن‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬المتخيل؟

يعتبر‭ ‬مفهوم‭ ‬المتخيل‭ ‬من‭ ‬المفاهيم‭ ‬الزئبقية‭ ‬التحديد‭ ‬والتعريف‭ ‬القاموسيين،‭ ‬نظرا‭ ‬لـاشساعة‭ ‬مجال‭ ‬المتخيل‭ ‬وتعدد‭ ‬وتقارب‭ ‬واختلاف‭ ‬المفاهيم‭ ‬التي‭ ‬تتوزعها‭ ‬مجالات‭ ‬معرفية‭ ‬متعددة،‭ ‬أدبية‭ ‬وفلسفية‭ ‬وصوفية‭ ‬وابستمولوجية‭ ‬وسيميولوجيةب6‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الدراسة،‭ ‬يستعمل‭ ‬مفهوم‭ ‬المتخيل‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬أدبية،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬كلمة‭ ‬امتخيلب‭ ‬imaginaire،‭ ‬تستعمل‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬بثلاثة‭ ‬دلالات‭ ‬على‭ ‬الأقل‭:‬

‭     ‬كصفة،‭ ‬وتعني‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬المخيلة،‭ ‬الذي‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬حقيقة‭ ‬واقعية‭.‬

‭       ‬كاسم‭ ‬مفعول،‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تخييله‭.‬

‭       ‬كإسم،‭ ‬وتعني‭ ‬الشيء‭ ‬الذي‭ ‬تنتجه‭ ‬المخيلة،‭ ‬كما‭ ‬تعني‭ ‬ميدان‭ ‬الخيال‭.‬7‭ ‬

ويـذهب‭ ‬مـحـمـد‭ ‬عـابـد‭ ‬الـجـابـري‭ ‬إلـى‭ ‬أن‭ ‬كلمة‭  ‬اimaginaireب‭ ‬من‭ ‬الكلمات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬نجد‭ ‬لها‭ ‬مقابلا‭ ‬مألوفا‭ ‬الاستعمال‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬العربية،‭ ‬والكلمة‭ ‬مشتقة‭ ‬من‭ ‬image‭ ‬بمعنى‭ ‬اصورة،‭ ‬صورة‭ ‬الشيء‭ ‬في‭ ‬المرآة‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬النفس،‭ ‬أي‭ ‬في‭ ‬الخيال،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬ترجمة‭ ‬الفلاسفة‭ ‬العرب‭ ‬القدماء‭ ‬للإسم‭ ‬الذي‭ ‬يطلق‭ ‬على‭ ‬الملكة‭ ‬الذهنية‭ ‬التي‭ ‬ترتسم‭ ‬فيها‭ ‬صور‭ ‬الأشياء‭ ‬الحسية‭ ‬والمتخيلة‭ ‬بلفظ‭ ‬المصورة‭ ‬تارة‭ ‬والمخيلة‭ ‬تارة‭ ‬أخرىب8،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬المتخيل‭ ‬هو‭ ‬جملة‭ ‬الصور‭ ‬غير‭ ‬الواقعية‭ ‬التي‭ ‬ترتسم‭ ‬في‭ ‬النفس‭.‬

كما‭ ‬أخذت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬الأدبية9‭ ‬ذ‭ ‬بالمغرب‭ ‬خاصةذ‭ ‬في‭ ‬استعمال‭ ‬مفهوم‭ ‬المتخيل،‭ ‬إذ‭ ‬عبر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدراسات‭ ‬عن‭ ‬االعالم‭ ‬الممكنب‭ ‬الذي‭ ‬تقترحه‭ ‬النصوص؛‭ ‬وهو‭ ‬اعالم‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬العالم‭ ‬الذي‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬فعلي،‭ ‬الشيء‭ ‬الذي‭ ‬يفيد‭ ‬أن‭ ‬مفهوم‭ ‬المتخيل‭ ‬قد‭ ‬استعمل‭ ‬بوصفه‭ ‬تصورا‭ ‬ذهنيا‭ ‬يحدد‭ ‬شبكة‭ ‬من‭ ‬العلاقات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتناقض‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬يتصور‭ ‬كونه‭ ‬قابلا‭ ‬لأن‭ ‬يحدث‭ ‬فعلا‭ ‬في‭ ‬الواقعب10،‭ ‬فالعالم‭ ‬المعطى‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬النصوص‭ ‬الأدبية‭ ‬عالم‭ ‬مبني‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المبدع،‭ ‬وإذا‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬العالم‭ ‬المبني‭ ‬تجسيدا‭ ‬استعاريا‭ ‬لفكرة‭ ‬يريد‭ ‬المبدع‭ ‬إيصالها‭ ‬إلى‭ ‬المتلقي،‭ ‬فإنه‭ ‬يقبل‭ ‬أن‭ ‬يستعير‭ ‬مادته‭ ‬الدلالية‭ ‬إما‭ ‬من‭ ‬الوقائع‭ ‬المحتملة‭ ‬الوقوع‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬محتملة‭ ‬الوقوع‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬أو‭ ‬المستقبل‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬خلق‭ ‬المتخيل‭ ‬لعالم‭ ‬ممكن‭ ‬يتعالى‭ ‬على‭ ‬الواقع‭ ‬افإنه‭ ‬حاضر‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لحظة‭ ‬من‭ ‬لحظات‭ ‬التواصل‭ ‬اليومي،‭ ‬سواء‭ ‬مع‭ ‬الذات‭ ‬أو‭ ‬مع‭ ‬الآخر،‭ ‬لأنه‭ ‬يكسر‭ ‬التكرار‭ ‬ويخرج‭ ‬عن‭ ‬أطر‭ ‬المألوف‭ ‬التي‭ ‬تميز‭ ‬اللغة‭ ‬المعادة،‭ ‬ويخلق‭ ‬إيقاعا‭ ‬زمنيا‭ ‬خصوصيا‭ ‬ممتدا‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬له،‭ ‬بالضرورة،‭ ‬بالزمن‭ ‬العام‭. ‬إن‭ ‬المتخيل‭ ‬حين‭ ‬يخلق‭ ‬هذه‭ ‬الزمنية‭ ‬الخاصة‭ ‬فإنه‭ ‬في‭ ‬حقيقة‭ ‬الأمر،‭ ‬يبدع‭ ‬وجودا‭ ‬مختلفا‭ ‬يوفر‭ ‬إمكانية‭ ‬التوازن‭ ‬الذاتي‭ ‬أو‭ ‬الجماعيب11‭.‬

وبالتالي،‭ ‬فإن‭ ‬المتخيل‭ ‬مجموع‭ ‬التصورات‭ ‬والدلالات‭ ‬والأفكار‭ ‬والعوالم‭ ‬الذهنية،‭ ‬التي‭ ‬ترتسم‭ ‬في‭ ‬النفس‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬الموضوعات‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬نتيجة‭ ‬للرغبات‭ ‬الشعورية‭ ‬أو‭ ‬اللاشعورية‭.‬

 


المتخيل‭ ‬اليهودي‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية‭ ‬المغربية

1‭ - ‬مرجعيات‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي‭:‬

تروم‭ ‬مسألة‭ ‬تحديد‭ ‬مرجعيات‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي،‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬الخلفيات‭ ‬التي‭ ‬يستند‭ ‬عليها‭ ‬هذا‭ ‬المتخيل‭ ‬أي‭ ‬االمحركات‭ ‬التي‭ ‬يتأسس‭ ‬عليها،‭ ‬والمنطلقات‭ ‬االقبليةب‭ ‬التي‭ ‬سمحت‭ ‬له‭ ‬بالظهور‭ ‬في‭ ‬ثقافة‭ ‬معينةب12؛‭ ‬بيد‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يفهم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬مرجعيات‭ ‬هذا‭ ‬المتخيل‭ ‬ثابتة‭ ‬بصورة‭ ‬نهائية‭.‬

إن‭ ‬المتخيل‭ ‬كمجموع‭ ‬التصورات‭ ‬الذهنية،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يوجد‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬ثقافة‭ ‬ما،‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬جماعة‭ ‬بشرية‭ ‬تلجأ‭ ‬إليه؛‭ ‬لأنها‭ ‬ابحاجة‭ ‬إلى‭ ‬المتخيل‭ ‬لكي‭ ‬تؤسس‭ ‬وجودها،‭ ‬ولكي‭ ‬تعطي‭ ‬لهذا‭ ‬الوجود‭ ‬قيمة‭ ‬ومعنىب13،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬المتخيل‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬االأوهام‭ ‬والصور‭ ‬بالمعنى‭ ‬المادي‭ ‬للكلمة‭. ‬إنه‭ ‬يعني‭ ‬الدلالات‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تجعل‭ ‬المجتمع‭ ‬يبدو‭ ‬متماسكا‭ ‬ككل14‭. ‬ولأجل‭ ‬هذا‭ ‬ذهب‭ ‬اكاستورياديسب‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المتخيل‭ ‬ذو‭ ‬بعدين،‭ ‬فهو‭ ‬امُكوِّن‭ ‬ومُكوَّن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬مؤسس‭ ‬ومؤسس‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحدب15،‭ ‬فهو‭ ‬مكون‭ ‬لهوية‭ ‬المجتمع،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يتشكل‭ ‬في‭ ‬ثقافة‭ ‬مجتمع‭ ‬وبفعل‭ ‬مرجعيات‭ ‬وسياقات‭ ‬تاريخية‭ ‬متعددة‭ ‬ومتداخلة‭.‬

انطلاقا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الطبيعة‭ ‬المزدوجة‭ ‬للمتخيل،‭ ‬وفيما‭ ‬يتصل‭ ‬بالموضوع،‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية،‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نسأل‭: ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬هذا‭ ‬المتخيل؟‭ ‬هل‭ ‬هي‭ ‬السياقات‭ ‬التاريخية‭ ‬والاجتماعية؟‭ ‬أم‭ ‬الأنساق‭ ‬الثقافية‭ ‬التي‭ ‬يتمثلها‭ ‬الإنسان‭ ‬اليهودي‭ ‬كالدين‭ ‬والرموز‭...‬؟‭ ‬أم‭ ‬مجموع‭ ‬هذه‭ ‬السياقات‭ ‬التاريخية‭ ‬والأنساق‭ ‬الثقافية‭ ‬معا؟‭.‬

يتوقف‭ ‬بنا‭ ‬مسار‭ ‬تحليل‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية،‭ ‬عند‭ ‬مقاربة‭ ‬صورة‭ ‬تكتنز‭ ‬في‭ ‬طياتها‭ ‬واقعا‭ ‬متخيلا‭ ‬أرادت‭ ‬الذاكرة‭ ‬اليهودية‭ ‬أن‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬ملجأ‭ ‬آت‭ ‬ليحل‭ ‬محل‭ ‬الواقع‭ ‬القائم‭. ‬وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الخاصية‭ ‬تميز‭ ‬الأدب‭ ‬الشعبي‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬بكافة‭ ‬أشكاله،‭ ‬وقد‭ ‬تضمن‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭:‬

إلى‭ ‬عَشْنَا‭ ‬نْعيشُو‭ ‬في‭ ‬زْمَاعْتْنَا‭ [‬جماعتنا‭]‬

ويقول‭ ‬السارد‭ ‬في‭ ‬موضع‭ ‬آخر‭: ‬انظر‭ ‬الصورة‭ ‬رقم‭ (‬2‭).‬

يستشف‭ ‬من‭ ‬الشواهد‭ ‬السالفة‭ ‬الذكر،‭ ‬أن‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬يبث‭ ‬عبر‭ ‬ثنايا‭ ‬قصه‭ ‬آماله‭ ‬وأحلامه،‭ ‬والمتمثلة‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭: ‬

‭     ‬يوحي‭ ‬الشاهد‭ ‬الأول‭ ‬بحلم‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬العيش‭ ‬بين‭ ‬جماعته‭ (‬بني‭ ‬إسرائيل‭) ‬في‭ ‬زمن‭ ‬آت‭ ‬هو‭ ‬الزمن‭ ‬المستقبل‭. ‬

‭      ‬يأمل‭ ‬القاص‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬الشاهد‭ ‬الثاني‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬لقاؤه‭ ‬بإخوانه‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬الآجال‭. ‬

هنا‭ ‬يتوجب‭ ‬علينا‭ ‬ذ‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬رصد‭ ‬خلفيات‭ ‬هذا‭ ‬الفضاء‭ ‬المتخيل‭ ‬ذ‭ ‬الوقوف‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الأحلام‭ ‬والآمال‭ ‬عبر‭ ‬السياقات‭ ‬التاريخية،‭ ‬وكذا‭ ‬الأنساق‭ ‬الثقافية‭ ‬خاصة‭ ‬الدين‭ ‬منها‭ ‬لمعرفة‭ ‬مرجعيات‭ ‬هذا‭ ‬المتخيل‭.‬

يظهر‭ ‬التاريخ‭ ‬اليهودي‭ ‬العام،‭ ‬أن‭ ‬اليهود‭ ‬لم‭ ‬يعرفوا‭ ‬الاستقرار‭ ‬كجماعة‭ ‬بشرية‭ ‬مستقلة‭ ‬في‭ ‬موطن‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬بقاع‭ ‬المعمور‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬التاريخ،‭ ‬وذلك‭ ‬منذ‭ ‬حملة‭ ‬انبوخذ‭ ‬نصرب16‭ ‬سنة‭ ‬605‭ ‬ق‭.‬م‭ ‬التياانتهت‭ ‬بالقضاء‭ ‬على‭ ‬مملكة‭ ‬يهوذا‭ ‬وتحطيم‭ ‬أورشليم17‭ ‬وتدمير‭ ‬الهيكل18،‭ ‬وحمل‭ ‬اليهود‭ ‬سبايا‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬بابل‭ ‬عام‭ ‬587‭ ‬ق‭.‬مب19،‭ ‬إذ‭ ‬تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬الحملة‭ ‬أولى‭ ‬مراحل‭ ‬الشتات‭ ‬التي‭ ‬عرفها‭ ‬اليهود،‭ ‬مرورا‭ ‬بـاالشتاتب‭ ‬الهلليني‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬السيادة‭ ‬الفارسية‭ ‬و‭ ‬أخيرا‭ ‬الشتات‭ ‬الروماني‭ ‬والوسيط‭ ‬وهو‭ ‬الشتات‭.. ‬الأخيرب20،‭ ‬الذي‭ ‬حل‭ ‬باليهود‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬لما‭ ‬ولوا‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬بطش‭ ‬وجبروت‭ ‬سلطة‭ ‬فرعون،‭ ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬امطاردة‭ ‬المصريين‭ ‬لهم،‭ ‬وقسوة‭ ‬ما‭ ‬أصابهم‭ ‬من‭ ‬الهلع‭ ‬والرعب،‭ ‬جعلهم‭ ‬يتيهون‭ ‬في‭ ‬سيناء‭ ‬أربعين‭ ‬عاماب21‭. ‬وبالتالي‭ ‬تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬النبذة‭ ‬أهم‭ ‬الخطوط‭ ‬العريضة‭ ‬للتاريخ‭ ‬اليهودي‭ ‬العام،‭ ‬الذي‭ ‬بدأت‭ ‬انتكاسته‭ ‬بتدمير‭ ‬أهم‭ ‬مقدساته‭ ‬ومعابده،‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬أورشليم‭ ‬والهيكل‭ ‬المقدس‭ ‬بالخصوص‭. ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للسياق‭ ‬التاريخي؛‭ ‬ترى‭ ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬الأنساق‭ ‬الثقافية،‭ ‬وخاصة‭ ‬الدين‭ ‬منها،‭ ‬من‭ ‬مرجعيات‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي‭ ‬كذلك؟‭.‬

اليهودية‭ ‬أقدم‭ ‬الديانات‭ ‬السماوية‭ ‬الثلاث؛‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬أنزلت‭ ‬على‭ ‬النبي‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬أثناء‭ ‬وجود‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬فيها،‭ ‬والكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬الذي‭ ‬أنزل‭ ‬على‭ ‬موسى‭ ‬هو‭ ‬التوراة،‭ ‬تشرحها‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬أحكام‭ ‬وشرائع‭ ‬تسمى‭ ‬الشريعة‭ ‬الشفوية‭ ‬االتلمودب‭. ‬وهي‭ ‬الشرح‭ ‬الحاخامي22‭ ‬لنصوص‭ ‬التوراة‭ ‬والذي‭ ‬قد‭ ‬سجل‭ ‬لاحقا‭ ‬عن‭ ‬تدوينها‭. ‬هذا‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬كتابين‭ ‬آخرين‭ ‬مقدسين،‭ ‬الأول‭ ‬يسمى‭ ‬االأنبياءب،‭ ‬ايتحدث‭ ‬عن‭ ‬حياة‭ ‬وتاريخ‭ ‬الأنبياء‭ ‬الذين‭ ‬عرفتهم‭ ‬الديانة‭ ‬اليهوديةب23،‭ ‬والكتاب‭ ‬الثاني‭ ‬يدعى‭ ‬االمكتوبات‭ ‬والأشعارب،‭ ‬وهي‭ ‬اوتضم‭ ‬الأناشيد‭ ‬والحكم‭ ‬والأمثال‭ ‬والمزامير‭ ‬والقصص،‭ ‬وصور‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬اليهود‭ ‬وفلسفتهمب24‭. ‬هذه‭ ‬الكتب‭ ‬المقدسة‭ ‬الثلاث‭ (‬التوراة،‭ ‬الأنبياء،‭ ‬المكتوبات‭) ‬تنطوي‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬جامع‭ ‬لها‭ ‬هو‭ ‬االعهد‭ ‬القديمب‭ ‬تمييزا‭ ‬له‭ ‬عن‭ ‬العهد‭ ‬الجديد‭ ‬ا‭ ‬الإنجيلب‭ ‬شريعة‭ ‬عيسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭. ‬

يعتبر‭ ‬اليهود‭ ‬من‭ ‬أشد‭ ‬الشعوب‭ ‬تمسكا‭ ‬بشعائرهم‭ ‬الدينية،‭ ‬فالدين‭ ‬عندهم‭ ‬هو‭ ‬الحياة‭ ‬والحياة‭ ‬هي‭ ‬الدين،‭ ‬ولذا‭ ‬فإنهم‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تشتتهم‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬الأرض،‭ ‬وتباعد‭ ‬بعضهم‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬في‭ ‬تاريخهم‭ ‬الطويل‭ ‬القاسي‭ ‬ظلوا‭ ‬محتفظين‭ ‬بهذه‭ ‬الشعائر‭ ‬والطقوس‭. ‬ومن‭ ‬أركان‭ ‬الدين‭ ‬اليهودي‭: ‬اعقيدة‭ ‬أرض‭ ‬الميعادب‭ ‬حيث‭ ‬يعتقد‭ ‬اليهود‭ ‬اعتقادا‭ ‬جازما‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬وتعالى‭ ‬قد‭ ‬وعد‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬بمساحة‭ ‬من‭ ‬الأرض؛‭ ‬لكي‭ ‬يقيموا‭ ‬عليها‭ ‬دولة‭ ‬لهم‭ ‬تجمعهم‭ ‬من‭ ‬التشرد‭ ‬والتشتت،‭ ‬في‭ ‬شخص‭ ‬نبيه‭ ‬إبراهيم‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬ذ‭ ‬الجد‭ ‬الأكبر‭ ‬لليهود‭ ‬حسب‭ ‬اعتقادهم‭ ‬ذ‭ ‬لما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬التوراة‭: ‬اوأقيم‭ ‬عهدي‭ ‬بيني‭ ‬وبينك‭ ‬وبين‭ ‬نسلك‭ ‬من‭ ‬بعدك‭ ‬وأعطي‭ ‬لك‭ ‬ولنسلك‭ ‬من‭ ‬بعدك‭ ‬أرض‭ ‬غربتك‭ ‬كل‭ ‬أرض‭ ‬كنعان‭ ‬ملكا‭ ‬أبديا‭ ‬وأكون‭ ‬إلههمب25،‭ ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬أرض‭ ‬كنعان‭ ‬هذه‭ ‬اارتبطت‭ ‬في‭ ‬أذهان‭ ‬اليهود‭ ‬بأورشليم‭ ‬والهيكلب26‭ ‬‭.‬

والخلاصة‭ ‬أن‭ ‬خصوصية‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي،‭ ‬تتطابق‭ ‬مع‭ ‬طبيعته‭ ‬المزدوجة‭ ‬بوصفه‭ ‬مكونا‭ ‬ومكون‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬فهو‭ ‬مكون‭ ‬بفعل‭ ‬السيرورات‭ ‬التاريخية،‭ ‬وكذا‭ ‬الأنساق‭ ‬الثقافية‭ ‬الممثلة‭ ‬بالدين،‭ ‬ومكون‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تكوين‭ ‬الهوية‭ ‬الخاصة‭ ‬بهذه‭ ‬الثقافة‭ ‬اليهودية‭ ‬المغربية‭. ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬درجة‭ ‬حضور‭ ‬هذا‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي؟‭.‬

2‭ - ‬الفضاء‭ ‬المتخيل‭:‬

حسب‭ ‬اجوستاف‭ ‬لوبونب27‭ ‬لم‭ ‬يبدأ‭ ‬تاريخ‭ ‬اليهود‭ ‬بالحقيقة،‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬ملوكهم،‭ ‬فقد‭ ‬كانوا‭ ‬اأقل‭ ‬من‭ ‬أمة،‭ ‬حتى‭ ‬زمن‭ ‬شاؤول،‭ ‬كانوا‭ ‬أخلاطا‭ ‬من‭ ‬عصابات‭ ‬جامحة،‭ ‬كانوا‭ ‬مجموعة‭ ‬غير‭ ‬منسجمة‭ ‬من‭ ‬قبائل‭ ‬سامية‭ ‬صغيرة،‭ ‬أفاقة‭ ‬بدوية‭ ‬تقوم‭ ‬حياتها‭ ‬على‭ ‬الغزو‭ ‬والفتح،‭ ‬والجذب‭ ‬وانتهاب‭ ‬القرى‭ ‬الصغيرة،‭ ‬حيث‭ ‬تقضي‭ ‬عيشا‭ ‬رغيدا‭ ‬دفعة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬بضعة‭ ‬أيام‭. ‬فإذا‭ ‬مضت‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬القليلة‭ ‬عادت‭ ‬إلى‭ ‬حياة‭ ‬التيه‭ ‬والبؤسب28‭.‬

هكذا‭ ‬تكونت‭ ‬زمرة‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬السامية‭ ‬كجميع‭ ‬العشائر،‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الأمر‭ ‬مؤلفة‭ ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬واحدة،‭ ‬ذات‭ ‬جد‭ ‬واحد‭. ‬وهذا‭ ‬الجد‭ ‬هو‭ ‬يعقوب‭ ‬أو‭ ‬إسرائيل‭ ‬كما‭ ‬دعاه‭ ‬الرب‭ ‬من‭ ‬بعد،‭ ‬اوإسرائيل‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬ذرية‭ ‬إبراهيمب29عليه‭ ‬السلام،‭ ‬الجد‭ ‬الأكبر‭ ‬لليهود‭ ‬حسب‭ ‬اعتقادهم‭. ‬ولما‭ ‬سادت‭ ‬موجة‭ ‬القحط‭ ‬بآل‭ ‬يعقوب‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬كنعان‭ ‬ارتحلوا‭ ‬إلى‭ ‬مصر،‭ ‬وبطلب‭ ‬من‭ ‬يوسف،‭ ‬أقاموا‭ ‬بها‭ ‬وكثر‭ ‬عددهم،‭ ‬اواستعبدهم‭ ‬المصريون،‭ ‬فسئم‭ ‬أبناؤهم‭ ‬بؤسهم،‭ ‬فاغتنموا‭ ‬فرصة‭ ‬فتن‭ ‬اشتعلت،‭ ‬ففروا‭ ‬من‭ ‬بلاد‭ ‬العبوديةب30،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬أرض‭ ‬الميعاد،‭ ‬مرورا‭ ‬بصحراء‭ ‬مصر‭ ‬التي‭ ‬قضوا‭ ‬فيها‭ ‬حوالي‭ ‬أربعين‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬التيه‭ ‬والبؤس‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬النبي‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭. ‬فأرض‭ ‬الميعاد‭ ‬مختارة‭ ‬عن‭ ‬سائر‭ ‬الأمصار‭ ‬بدليل‭ ‬ميثاق‭ ‬قطعه‭ ‬الرب‭ ‬مع‭ ‬الجد‭ ‬الأكبر‭ ‬لليهود،‭ ‬إبراهيم‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬التوراة‭: ‬اوأقيم‭ ‬عهدي‭ ‬بيني‭ ‬وبينك‭ ‬وبين‭ ‬نسلك‭ ‬من‭ ‬بعدك‭ ‬وأعطي‭ ‬لك‭ ‬ولنسلك‭ ‬من‭ ‬بعدك‭ ‬أرض‭ ‬غربتك‭ ‬كل‭ ‬أرض‭ ‬كنعان‭ ‬ملكا‭ ‬أبديا‭ ‬وأكون‭ ‬إلههمب31،‭ ‬بيد‭ ‬أن‭ ‬أرض‭ ‬الميعاد‭ ‬هذه‭ ‬اارتبطت‭ ‬في‭ ‬أذهان‭ ‬اليهود‭ ‬بأورشليم‭ ‬والهيكل‭ ‬ومملكة‭ ‬داود‭ ‬وبالعهد‭ ‬الذي‭ ‬أبرمه‭ ‬الرب‭ ‬مع‭ ‬إبراهيمب32‭.‬

وبذلك‭ ‬عرف‭ ‬اليهود‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬الميعاد‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الاستقرار‭ ‬المنظم،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الملك‭ ‬داود‭ ‬الذي‭ ‬يكمن‭ ‬فضله‭ ‬ومجده‭ ‬على‭ ‬اليهود‭ ‬في‭ ‬امنحه‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬عاصمة،‭ ‬وفي‭ ‬حسن‭ ‬اختياره‭ ‬لهذه‭ ‬العاصمة،‭ ‬فلولا‭ ‬أورشليم‭ (‬القدس‭)‬،‭ ‬لكان‭ ‬شأن‭ ‬اليهود‭ ‬ضئيلا‭ ‬إلى‭ ‬الغايةب33‭. ‬وازداد‭ ‬اليهود‭ ‬تشبثا‭ ‬بهذه‭ ‬العاصمة‭ ‬بعد‭ ‬موت‭ ‬الملك‭ ‬داوود،‭ ‬وتربع‭ ‬ابنه‭ ‬سليمان‭ ‬على‭ ‬زمام‭ ‬الأمور،‭ ‬فاستطاع‭ ‬أن‭ ‬يوطد‭ ‬المملكة‭ ‬وأن‭ ‬يقيم‭ ‬علاقات‭ ‬مع‭ ‬جيرانه‭ ‬من‭ ‬الأمم؛‭ ‬فقام‭ ‬ببناء‭ ‬الهيكل‭ ‬المقدس،‭ ‬وهو‭ ‬البيت‭ ‬أو‭ ‬القصر،‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للإله‭ ‬مسكن‭ ‬كما‭ ‬للبشر‭. ‬ويروي‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭ ‬اأن‭ ‬داود‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يبني‭ ‬بيت‭ ‬الرب‭ ‬فقال‭ ‬الرب‭: ‬لا‭ ‬تبني‭ ‬بيتا‭ ‬لإسمي‭ ‬لأنك‭ ‬رجل‭ ‬حروب،‭ ‬فقد‭ ‬سفكت‭ ‬دما‭. ‬وأن‭ ‬سليمان‭ ‬ابنك‭ ‬هو‭ ‬يبني‭ ‬بيتي‭ ‬ودياري؛‭ ‬لأني‭ ‬اخترته‭ ‬لي‭ ‬ابنا،‭ ‬وأن‭ ‬سأكون‭ ‬له‭ ‬أبا‭ ‬واثبت‭ ‬مملكته‭ ‬إلى‭ ‬الأبدب34،‭ ‬وبنى‭ ‬سليمان‭ ‬الهيكل‭ ‬الذي‭ ‬استغرق‭ ‬بناؤه‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭.‬

على‭ ‬هذا‭ ‬الأساس،‭ ‬عرف‭ ‬اليهود‭ ‬نعمة‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الملك‭ ‬داوود‭ ‬وابنه‭ ‬سليمان،‭ ‬وشيدوا‭ ‬رباطا‭ ‬وثيق‭ ‬الصلة‭ ‬بينهم‭ ‬وبين‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬اأورشليمب‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وبين‭ ‬المعتقد‭ ‬الديني‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬الهيكل‭ ‬المقدس‭ ‬بالخصوص‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى؛‭ ‬لكن‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬انقلب‭ ‬الوضع‭ ‬رأسا‭ ‬على‭ ‬عقب‭ ‬بعد‭ ‬موت‭ ‬الملك‭ ‬سليمان‭ ‬ابنحو‭ ‬قرن‭ ‬ونصفب35،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬المماليك‭ ‬الذين‭ ‬خلفوا‭ ‬سليمان،‭ ‬فكان‭ ‬من‭ ‬صنيعهم‭ ‬أن‭ ‬اأثاروا‭ ‬غضب‭ ‬نبوخذ‭ ‬نصر‭ ‬بمحالفتهم‭ ‬لفرعون‭ ‬مصر،‭ ‬فاستولى‭ ‬ملك‭ ‬بابل‭ ‬القوي‭ ‬على‭ ‬أورشليم‭ ‬في‭ ‬سنة‭ (‬586‭ ‬ق‭.‬م‭ ). ‬فجعل‭ ‬عاليها‭ ‬سافلها،‭ ‬وهدم‭ ‬هيكلها،‭ ‬وجعل‭ ‬من‭ ‬اليهود‭ ‬أسارى،‭ ‬فغدت‭ ‬أورشليم‭ ‬أثرا‭ ‬بعد‭ ‬عينب36‭. ‬على‭ ‬إثر‭ ‬هذا‭ ‬الحادث‭ ‬فتك‭ ‬باليهود‭ ‬الشتات‭ ‬والبؤس‭ ‬زمنا‭ ‬حتى‭ ‬تربع‭ ‬اقورشب37‭ ‬على‭ ‬حكم‭ ‬بابل‭ (‬538‭ ‬ق‭.‬م‭)‬،‭ ‬وأذن‭ ‬لليهود‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬فلسطين‭ ‬وبناء‭ ‬الهيكل‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬بيد‭ ‬أنهم‭ ‬الم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬بناء‭ ‬المعبد‭ ‬بسبب‭ ‬الحالة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المزرية،‭ ‬حتى‭ ‬عندما‭ ‬ظهر‭ ‬النبي‭ ‬عزراب38‭. ‬

وفي‭ ‬سنة‭ ‬سبعين‭ ‬من‭ ‬الميلاد‭ ‬ااستولى‭ ‬اتيطسب39‭ ‬على‭ ‬أورشليم،‭ ‬وجعلها‭ ‬طعمة‭ ‬للنيران،‭ ‬وبدئ‭ ‬بتشتيت‭ ‬شمل‭ ‬اليهودب40،‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬وهو‭ ‬خيار‭ ‬لا‭ ‬رجعة‭ ‬فيه،‭ ‬أجج‭ ‬معه‭ ‬لهيب‭ ‬هجر‭ ‬وفقدان‭ ‬اليهود‭ ‬لأورشليم‭ ‬والهيكل‭ ‬المقدس،‭ ‬فأضحيا‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬ومخيلة‭ ‬اليهودي‭ ‬جيلا‭ ‬بعد‭ ‬جيل‭ ‬توقا‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬إليهما‭.‬

تمكن‭ ‬هذا‭ ‬الارتباط‭ ‬والتعلق‭ ‬بأرض‭ ‬الميعاد‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الفكر‭ ‬اليهودي،‭ ‬فأصبح‭ ‬حلما‭ ‬يساور‭ ‬الذاكرة‭ ‬اليهودية،‭ ‬تترجمه‭ ‬الأدبيات‭ ‬اليهودية‭ ‬رمزيا،‭ ‬و‭ ‬شعائريا،‭ ‬ولفظيا،‭ ‬حال‭ ‬مبدعنا‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية،‭ ‬الذي‭ ‬بدت‭ ‬شخصيته‭ ‬تعيش‭ ‬غربتها‭ ‬في‭ ‬ذاتها‭ ‬وفي‭ ‬محيطها‭ ‬الذي‭ ‬يعاديها‭ ‬لمناقضته‭ ‬واقع‭ ‬الحلم،‭ ‬حسب‭ ‬قول‭ ‬القاص‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭:‬

يَا‭ ‬حْنَا‭ ‬غُرْبَا‭ ‬وُمْوَالْفِيْنْ‭ ‬غُرْبَتْنَا

نَارْ‭ ‬الغُرْبَة‭ ‬يَا‭ ‬خْوَانِي‭ / ‬كْوَاتْنَا‭ ‬بِيْنْ‭ ‬العَيْنِينْ

على‭ ‬هذا‭ ‬الأساس،‭ ‬غدت‭ ‬حياة‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬مرتبطة‭ ‬أشد‭ ‬الارتباط‭ ‬بتحقيق‭ ‬متخيلها،‭ ‬الذي‭ ‬ينشطر‭ ‬الى‭ ‬شطرين‭:‬

3‭ - ‬متخيل‭ ‬أورشليم‭:‬

تتبوأ‭ ‬اأورشليمب‭ ‬في‭ ‬فكر‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬المقام‭ ‬الرفيع،‭ ‬والروح‭ ‬السارية‭ ‬في‭ ‬الجسد؛‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬الأدبيات‭ ‬والتاريخ‭ ‬اليهوديين،‭ ‬باعتبارها‭ ‬أعظم‭ ‬مدينة‭ ‬في‭ ‬إثباتها‭ ‬للهوية‭ ‬اليهودية،‭ ‬التاريخية‭ ‬والدينية‭. ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬شد‭ ‬اليهود‭ ‬إلى‭ ‬الحنين‭ ‬والعودة‭ ‬لهذه‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة،‭ ‬رغبة‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬إذكاء‭ ‬الشعور‭ ‬الديني،‭ ‬وتمجيد‭ ‬التاريخ‭ ‬اليهودي‭ ‬لتحقيق‭ ‬الذات‭ ‬الجماعية‭.‬

الحنين‭ ‬إلى‭ ‬الوطن‭ ‬الأصل‭ ‬ظاهرة‭ ‬إنسانية‭ ‬عامة،‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬المرء‭ ‬التخلي‭ ‬عنها،‭ ‬مهما‭ ‬بلغ‭ ‬رقيه‭ ‬الحضاري،‭ ‬وتطوره‭ ‬المادي‭. ‬لذا‭ ‬نجد‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬اأورشليمب‭ ‬الوطن‭ ‬الأم‭ ‬،‭ ‬الذي‭ ‬ضم‭ ‬الأجداد‭ ‬والآباء،‭ ‬والشريحة‭ ‬اليهودية‭ ‬جمعاء‭ ‬بين‭ ‬الأمصار،‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬غدت‭ ‬روحه‭ ‬ينتابها‭ ‬شعور‭ ‬برغبة‭ ‬ملحة‭ ‬عارمة‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬جذوره،‭ ‬بدل‭ ‬واقع‭ ‬الاغتراب‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬ايفقد‭ ‬المقيمون‭ ‬في‭ ‬المنفى‭ ‬مكانهم‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬قد‭ ‬يعتريهم‭ ‬الإحساس‭ ‬بأن‭ ‬الحياة‭ ‬تجرفهم‭ ‬وأنهم‭ ‬ضائعون‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬أصبح‭ ‬فجأة‭ ‬غريبا‭ ‬عليهم‭. ‬ففقدان‭ ‬المركز‭ ‬الثابت‭ ‬الذي‭  ‬يمثله‭ ‬االوطنب‭ ‬معناه‭ ‬الفقدان‭ ‬الأساسي‭ ‬اللاتجاهب‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬يبدو‭ ‬نسبيا‭ ‬وبلا‭ ‬هدف،‭ ‬وتقطع‭ ‬الجذور‭ ‬الثقافية‭ ‬وجذور‭ ‬الهوية‭ ‬قد‭ ‬يدفع‭ ‬الإنسان‭ ‬إلى‭ ‬الإحساس‭ ‬بأنه‭ ‬يذبل‭ ‬ويذوي،‭ ‬بل‭ ‬بأنه‭ ‬بات‭ ‬غير‭ ‬ذي‭ ‬وجود‭ ‬ماديب41‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يدفعنا‭ ‬إلى‭ ‬القول،‭  ‬إن‭ ‬ارتباط‭ ‬مخيلة‭ ‬المبدع‭ ‬بالأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬هو‭ ‬تاريخ‭ ‬يلغي‭ ‬الوجود‭ ‬خارج‭ ‬اأورشليمب‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الشوق‭ ‬والحنين‭.‬

إن‭ ‬حلم‭ ‬المبدع‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬أماط‭ ‬اللثام‭ ‬عن‭ ‬عواطف‭ ‬وهواجس‭ ‬جياشة‭ ‬تنم‭ ‬عنوة‭ ‬عن‭ ‬إرادة‭ ‬الذات‭ ‬إلى‭ ‬الاجتماع‭ ‬بقوم‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬مجددا‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة،‭ ‬إذ‭ ‬يباشره‭ ‬شعور‭ ‬لقاء‭ ‬الإخوة‭ ‬حسب‭ ‬قوله،‭ ‬بالبهجة‭ ‬والارتياح‭ ‬النفسي،‭ ‬لما‭ ‬يوفرونه‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬اجتماعي‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬نصائح‭ ‬أو‭ ‬تعاطف‭ ‬أو‭ ‬كونهم‭ ‬محلا‭ ‬للثقة‭ ‬أو‭ ‬لمجرد‭ ‬اشتراكهم‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬النظرة‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭. ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬يمنح‭ ‬المبدع‭ ‬اليهودي‭ ‬قيمة‭ ‬معنوية‭ ‬تحمي‭ ‬من‭ ‬المشقة‭ ‬بزيادة‭ ‬تقدير‭ ‬الذات،‭ ‬عكس‭ ‬واقع‭ ‬الاغتراب‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬المرء‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬يقرر‭ ‬مصيره،‭ ‬أو‭ ‬التأثير‭ ‬في‭ ‬مجرى‭ ‬الأحداث‭ ‬أو‭ ‬صنع‭ ‬القرارات‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬تختص‭ ‬بحياته‭ ‬ومصيره،‭ ‬مهما‭ ‬بلغ‭ ‬شأنه‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬المغترب‭ ‬فيه‭.‬

وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬بات‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬وحرية‭ ‬المبدع‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي،‭ ‬رهين‭ ‬في‭ ‬تصوره‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة،‭ ‬والاجتماع‭ ‬بالأهل،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬قصه‭: ‬صورة‭ ‬رقم‭(‬2‭)‬

تطارد‭ ‬شخصية‭ ‬المبدع‭ ‬أطياف‭ ‬حلم‭ ‬هارب‭ ‬تريد‭ ‬الإيقاع‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬حبال‭ ‬الواقع،‭ ‬حلم‭ ‬تستعيده‭ ‬الذاكرة‭ ‬كلما‭ ‬ضاقت‭ ‬الذات؛‭ ‬لكنه‭ ‬حلم‭ ‬نضج‭ ‬بتأثير‭ ‬وعي‭ ‬نقدي‭ ‬للواقع‭ ‬القائم،‭ ‬دفع‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ينحو‭ ‬جاهدا‭ ‬إلى‭ ‬تغيير‭ ‬واقعه‭ ‬بما‭ ‬يتطابق‭ ‬وتطلعاته‭ ‬الحالمة،‭ ‬هذا‭ ‬الوعي‭ ‬ولد‭ ‬الخوف‭ ‬وعدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬النفسي‭ ‬للقاص،‭ ‬عند‭ ‬عجزه‭ ‬عن‭ ‬إقامة‭ ‬الواقع‭ ‬المحلوم‭ ‬به‭ ‬مكان‭ ‬الآخر‭ ‬القائم،‭ ‬بذلك‭ ‬أصبح‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬يعيش‭ ‬المأساة‭ ‬والخوف‭ ‬اللذين‭ ‬غيبا‭ ‬معهما‭ ‬الأمن‭ ‬والحرية‭ ‬من‭ ‬حياته‭. ‬وهذا‭ ‬الوضع‭ ‬لن‭ ‬يستقيم‭ ‬في‭ ‬تصوره‭ ‬إلا‭ ‬بمعانقة‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭.‬

لا‭ ‬يعتبر‭ ‬شعور‭ ‬اليهود‭ ‬اتجاه‭ ‬قدسية‭ ‬الأرض‭ ‬مسألة‭ ‬عاطفية‭ ‬فحسب؛‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬شعور‭ ‬ديني‭ ‬عميق‭ ‬لدرجة‭ ‬أنه‭ ‬أقرب‭ ‬إلى‭ ‬الارتباط‭ ‬العقائدي،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬تعتبر‭ ‬في‭ ‬تصور‭ ‬اليهود‭ ‬عامة،‭ ‬والقاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬بالخصوص،‭ ‬فريضة‭ ‬دينية‭ ‬بمقتضاها‭ ‬يعتقد‭ ‬اليهود‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬حياة‭ ‬لهم‭ ‬ولن‭ ‬يرضى‭ ‬عنهم‭ ‬الرب‭ ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬عادوا‭ ‬إلى‭ ‬اأورشليمب‭ ‬وأقاموا‭ ‬دولة‭ ‬داود‭ ‬وسليمان‭ ‬وعمروا‭ ‬الهيكل‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الفريضة‭ ‬الدينية،‭ ‬التي‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬اأورشليمب‭ ‬مشروطة‭ ‬في‭ ‬الديانة‭ ‬اليهودية‭ ‬بالطاعة‭ ‬والاستقامة،‭ ‬إذ‭ ‬نجد‭ ‬اأن‭ ‬أحد‭ ‬نصوص‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭ ‬يوضح‭ ‬أن‭ ‬الوعد‭ ‬بالأرض‭... ‬مشروط‭ ‬بقيد‭ ‬الطاعة‭ ‬والاستقامة،‭ ‬فإذا‭ ‬لم‭ ‬يقم‭ ‬بنو‭ ‬إسرائيل‭ ‬بالطاعة‭ ‬والاستقامة‭ ‬فإن‭ ‬مصيرا‭ ‬مؤلما‭ ‬ينتظرهمب42‭. ‬ولعل‭ ‬أوضح‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬الإصحاح‭ ‬الثامن‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬سفر‭ ‬التثنية،‭ ‬الذي‭ ‬يوضح‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬فقراته‭ ‬الأولى‭ ‬وعد‭ ‬الرب‭ ‬لبني‭ ‬إسرائيل‭ ‬بالأرض‭ ‬المقدسة،‭ ‬وما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬فقرات‭ ‬الإصحاح‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬اللعنات‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬قوم‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬يحافظوا‭ ‬على‭ ‬وصايا‭ ‬الرب،‭ ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬اللعنات‭ ‬قول‭ ‬الكاتبين‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬الله‭: ‬اوكما‭ ‬فرح‭ ‬الرب‭ ‬لكم‭ ‬ليحسن‭ ‬إليكم‭ ‬ويكثركم‭ ‬كذلك‭ ‬يفرح‭ ‬الرب‭ ‬لكم‭ ‬ليفنيكم‭ ‬ويهلككم‭ ‬فتستأصلون‭ ‬من‭ ‬الأرض‭ ‬التي‭ ‬أنت‭ ‬داخل‭ ‬إليها‭ ‬لتمتلكها،‭ ‬ويبددك‭ ‬الرب‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬من‭ ‬أقصاء‭ ‬الأرض‭ ‬إلى‭ ‬أقصائها،‭ ‬وتعبد‭ ‬هناك‭ ‬آلهة‭ ‬أخرى‭ ‬لم‭ ‬تعرفها‭ ‬أنت‭ ‬ولا‭ ‬آباؤك‭ ‬من‭ ‬خشب‭ ‬و‭ ‬حجر،‭ ‬وفي‭ ‬تلك‭ ‬الأمم‭ ‬لا‭ ‬تطمئن،‭ ‬ولا‭ ‬يكون‭ ‬قرار‭ ‬لقدمك‭ ‬بل‭ ‬يعطيك‭ ‬الرب‭ ‬هناك‭ ‬قلبا‭ ‬مرتجفا‭ ‬وكلال‭ ‬العينين‭ ‬وذبول‭ ‬النفس‭...‬ب43‭.‬

ولعل‭ ‬هذا‭ ‬الشرط‭ ‬الديني‭ ‬الموكول‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬الظفر‭ ‬والعودة‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬اأورشليمب،‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬ينسجم‭ ‬وتطلعات‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬قصته‭ (‬قصة‭ ‬يوسف‭)‬،‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬بمشاهدها‭ ‬إلى‭ ‬الوعظ‭ ‬الأخلاقي‭ ‬والإرشاد‭ ‬الديني‭. ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يدفعنا‭ ‬إلى‭ ‬القول،‭ ‬بأن‭ ‬رؤية‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬قصته‭ ‬تتمثل‭:‬

‭     ‬دعوة‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬إلى‭ ‬الالتزام‭ ‬بالتعاليم‭ ‬الدينية‭ ‬اليهودية،‭ ‬والسمو‭ ‬بالفضائل،‭ ‬وتجنب‭ ‬الرذائل‭.‬

‭     ‬مخاطبة‭ ‬الفكر‭ ‬اليهودي‭ ‬وتذكيره‭ ‬ذ‭ ‬على‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬وروده‭ ‬في‭ ‬التوراة‭ ‬ذ‭ ‬بأن‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬واجبات‭ ‬تحقيق‭ ‬عودة‭ ‬اليهود‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة‭ ‬الإلتزام‭ ‬بما‭ ‬تم‭ ‬ذكره‭. ‬وبالتالي‭ ‬يعد‭ ‬حلم‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬حقيقة‭ ‬دينية‭ ‬وعهدا‭ ‬بين‭ ‬الرب‭ ‬وبين‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬يجب‭ ‬الوفاء‭ ‬به‭ ‬حسب‭ ‬تصوره‭.‬

4‭ - ‬متخيل‭ ‬هيكل‭ ‬سليمان‭:‬

الهيكل‭ ‬كلمة‭ ‬عربية‭ ‬يقابلها‭ ‬في‭ ‬العبرية‭ ‬ابيت‭ ‬هَمَقْدَاشْب‭ ‬أي‭ ‬البيت‭ ‬المقدس،‭ ‬أو‭ ‬اهيخالب‭ ‬وتعني‭ ‬البيت‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬اللغات‭ ‬السامية‭. ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬أسماء‭ ‬الهيكل‭ ‬ابيت‭ ‬يهوهب‭ ‬ويهوه‭ ‬هو‭ ‬إله‭ ‬اليهود،‭ ‬إذا‭ ‬هو‭ ‬بيت‭ ‬الإله،‭ ‬والهيكل‭ ‬أعد‭ ‬أساسا‭ ‬ليكون‭ ‬مسكنا‭ ‬للإله،‭ ‬وليس‭ ‬مكانا‭ ‬للعبادة‭ ‬وأداء‭ ‬الطقوس‭ ‬وتقديم‭ ‬القرابين،‭ ‬وإن‭ ‬أصبح‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬مكانا‭ ‬لهذه‭ ‬الأمور44‭.‬

يقول‭ ‬المؤرخ‭ ‬اول‭. ‬ديورانتب‭ ‬عن‭ ‬قدسية‭ ‬الهيكل‭ ‬ومكانته‭ ‬في‭ ‬اليهودية‭: ‬اكان‭ ‬بناء‭ ‬الهيكل‭ ‬أهم‭ ‬الأحداث‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬ملحمة‭ ‬اليهود‭. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الهيكل‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬بيتا‭ ‬ليهوه‭ (‬إله‭ ‬اليهود‭) ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬أيضا‭ ‬مركزا‭ ‬روحيا‭ ‬لليهود،‭ ‬وعاصمة‭ ‬ملكهم،‭ ‬ووسيلة‭ ‬لنقل‭ ‬تراثهم،‭ ‬وذكرى‭ ‬لهم،‭ ‬كأنه‭ ‬علم‭ ‬من‭ ‬نار‭ ‬يتراءى‭ ‬لهم‭ ‬طوال‭ ‬تجوالهم‭ ‬الطويل‭ ‬المدى‭ ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬الأرض،‭ ‬ولقد‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬فوق‭ ‬ذلك‭ ‬شأن‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬الدين‭ ‬اليهوديب45؛‭ ‬لأجل‭ ‬هذا‭ ‬تشكل‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬هيكل‭ ‬سليمان‭ ‬في‭ ‬مخيلة‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي،‭ ‬وذلك‭ ‬بعد‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬اأورشليمب،‭ ‬الغاية‭ ‬المثلى‭ ‬والهدف‭ ‬المنشود،‭ ‬فكثيرا‭ ‬ما‭ ‬تردد‭ ‬مقولة‭ ‬على‭ ‬ألسنة‭ ‬الحخامات،‭ ‬وكذا‭ ‬في‭ ‬الأدبيات‭ ‬اليهودية،‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬معنى‭ ‬لليهود‭ ‬بدون‭ ‬أورشليم،‭ ‬ولا‭ ‬معنى‭ ‬لأورشليم‭ ‬بدون‭ ‬الهيكل‭ ‬الثالث،‭ ‬افالناس‭ ‬دائما‭ ‬ما‭ ‬يشعرون‭ ‬عند‭ ‬تأمل‭ ‬الدنيا‭ ‬بوجود‭ ‬قوة‭ ‬متعالية‭ ‬ولغز‭ ‬عميق‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬الوجود‭ ‬نفسه‭. ‬ودائما‭ ‬ما‭ ‬يحسون‭ ‬بأن‭ ‬تلك‭ ‬القوة‭ ‬ترتبط‭ ‬ارتباطا‭ ‬عميقا‭ ‬بذواتهم‭ ‬وبالعالم‭ ‬الطبيعيب46،‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬شيء‭ (‬معبد،‭ ‬مكان،‭ ‬أرض‭) ‬يمس‭ ‬شغاف‭ ‬القلب‭ ‬بالجذب،‭ ‬ويشغل‭ ‬بقعة‭ ‬خيالية‭ ‬في‭ ‬الذهن،‭ ‬بعده‭ ‬يتدحرج‭ ‬في‭ ‬سلم‭ ‬القداسة‭ ‬يوما‭ ‬بعد‭ ‬يوم،‭ ‬واتجربة‭ ‬الإحساس‭ ‬بالقداسة‭ ‬ذات‭ ‬ضروب‭ ‬منوعة،‭ ‬فهي‭ ‬قد‭ ‬توحي‭ ‬بالخوف،‭ ‬أو‭ ‬بالرهبة،‭ ‬أو‭ ‬بالثراء‭ ‬النفسي‭ ‬أو‭ ‬بالسكينة،‭ ‬أو‭ ‬الهلع،‭ ‬أو‭ ‬بضرورة‭ ‬القيام‭ ‬بعمل‭ ‬أخلاقي‭ ‬معين،‭ ‬وهي‭ ‬تمثل‭ ‬لونا‭ ‬أكثر‭ ‬اكتمالا‭ ‬وأرفع‭ ‬شأنا‭ ‬من‭ ‬الوجود‭ ‬لابد‭ ‬منه‭ ‬لاستكمال‭ ‬ذات‭ ‬الإنسانب47‭.‬

القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬يعيش‭ ‬حالة‭ ‬نفسية‭ ‬تتسم‭ ‬بعدم‭ ‬التوازن،‭ ‬وكأن‭ ‬عضوا‭ ‬من‭ ‬جسده‭ ‬ضاع‭ ‬منه‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬فيها‭ ‬الوعي‭ ‬قد‭ ‬نضج‭ ‬بعد،‭ ‬فكبر‭ ‬ونزاع‭ ‬قائم،‭ ‬تشنه‭ ‬الذات‭ ‬على‭ ‬النفس‭ ‬لإرغامها‭ ‬تجاوز‭ ‬مرحلة‭ ‬النقص‭ ‬هذه،‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬التوازن،‭ ‬الذي‭ ‬يختله‭ ‬العضو،‭ ‬وما‭ ‬هذا‭ ‬العضو‭ ‬من‭ ‬ذات‭ ‬المبدع‭ ‬إلا‭ ‬الهيكل‭ ‬المقدس،‭ ‬افإحساس‭ ‬المرء‭ ‬بأن‭ ‬شيئا‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬تخلى‭ ‬عنه‭ ‬يحيل‭ ‬إلى‭ ‬مظهر‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬شر‭ ‬باطن‭ ‬في‭ ‬الوجود‭ ‬وسائر‭ ‬في‭ ‬الكون،‭ ‬وكثيرا‭ ‬ما‭ ‬يتميز‭ ‬هذا‭ ‬القلق‭ ‬الباطن‭ ‬بإحساس‭ ‬بالفراق‭ ‬والفقد،‭ ‬إذ‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬نفتقده‭ ‬في‭ ‬حياتنا،‭ ‬وأن‭ ‬وجودنا‭ ‬أصبح‭ ‬ممزقا‭ ‬مشتتا‭ ‬ناقصا،‭ ‬وتتشكل‭ ‬في‭ ‬نفوسنا‭ ‬نطفة‭ ‬الإحساس‭ ‬بأن‭ ‬الحياة‭ ‬ما‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الصورة،‭ ‬وأننا‭ ‬فقدنا‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬جوهري‭ ‬لسعادتناب48‭.‬

وما‭ ‬يزيد‭ ‬في‭ ‬إذكاء‭ ‬شعور‭ ‬المبدع‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬بأهمية‭ ‬الهيكل‭ ‬في‭ ‬حياته،‭ ‬حينما‭ ‬يأخذ‭ ‬هذا‭ ‬الهيكل‭ ‬مكانة‭ ‬دينية‭ ‬مميزة‭ ‬في‭ ‬المعتقد‭ ‬اليهودي،‭ ‬إذ‭ ‬نجد‭ ‬التلمود‭ ‬الكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬الثاني‭ ‬عند‭ ‬اليهود،‭ ‬تحدث‭ ‬في‭ ‬مواضيع‭ ‬متعددة‭ ‬منه‭ ‬عن‭ ‬أهمية‭ ‬الهيكل،‭ ‬ومن‭ ‬ذلك‭: ‬الما‭ ‬دخل‭ ‬تيطس،‭ ‬وبهزة‭ ‬من‭ ‬سيفه‭ ‬مزق‭ ‬ستار‭ ‬الهيكل،‭ ‬فسال‭ ‬الدم‭ ‬من‭ ‬الستار،‭ ‬فأرسلت‭ ‬بعوضة‭ ‬لعقابه،‭ ‬ودخلت‭ ‬إلى‭ ‬مخه،‭ ‬وأخذت‭ ‬تكبر‭ ‬حتى‭ ‬صارت‭ ‬مثل‭ ‬الحمامة،‭ ‬وحين‭ ‬فتحت‭ ‬جمجمته‭ ‬وجدوا‭ ‬أن‭ ‬البعوضة‭ ‬لها‭ ‬فم‭ ‬من‭ ‬نحاس،‭ ‬ومخالب‭ ‬حديديةب49‭.‬

كما‭ ‬ساهمت‭ ‬فكرة‭ ‬وصف‭ ‬اليهود‭ ‬أنهم‭ ‬اشعب‭ ‬الله‭ ‬المختارب‭ ‬في‭ ‬توطيد‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬وبين‭ ‬الهيكل،‭ ‬فقد‭ ‬أكدت‭ ‬أسفار‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬متعددة‭ ‬أن‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬هم‭ ‬أفضل‭ ‬البشر،‭ ‬وأن‭ ‬الله‭ ‬خصهم‭ ‬بهذه‭ ‬المكانة‭ ‬الرفيعة‭ ‬دون‭ ‬بقية‭ ‬البشر،‭ ‬وهم‭ ‬أبناء‭ ‬الله‭ ‬المباركون،‭ ‬بينما‭ ‬بقية‭ ‬الأمم‭ ‬هم‭ ‬أبناء‭ ‬البشر‭. ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬النصوص‭ ‬التي‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬الإصحاح‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬سفر‭ ‬التثنية‭. ‬يقول‭ ‬الرب‭: ‬الأنك‭ ‬أنت‭ ‬شعب‭ ‬مقدس‭ ‬للرب‭ ‬إلهك،‭ ‬إياك‭ ‬قد‭ ‬اختار‭ ‬الرب‭ ‬إلهك‭ ‬لتكون‭ ‬له‭ ‬شعبا‭ ‬خاصا‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬الذين‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الأرض‭. ‬ليس‭ ‬من‭ ‬كونكم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سائر‭ ‬الشعوب‭. ‬التصق‭ ‬الرب‭ ‬بكم‭ ‬واختاركم‭ ‬لأنكم‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬سائر‭ ‬الشعوب،‭ ‬بل‭ ‬محبة‭ ‬الرب‭ ‬إياكم‭ ‬وحفظه‭ ‬القسم‭ ‬الذي‭ ‬أقسم‭ ‬لآبائكمب50‭. ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬جعلت‭ ‬تصور‭ ‬القاص‭ ‬للهيكل‭ ‬بمثابة‭ ‬بيت‭ ‬الأب،‭ ‬ذلك‭ ‬المكان‭ ‬الأليف‭ ‬الذي‭ ‬يجسد‭ ‬في‭ ‬نفسيته‭ ‬الأصل،‭ ‬الهوية،‭ ‬المعتقد،‭ ‬الذات‭...‬،‭ ‬مادام‭ ‬الهيكل‭ ‬بيت‭ ‬الرب،‭ ‬فهو‭ ‬يمثل‭ ‬مكانة‭ ‬دينية‭ ‬مميزة،‭ ‬باعتباره‭ ‬مقر‭ ‬إله‭ ‬اليهود،‭ ‬وفي‭ ‬إعادة‭ ‬بناءه‭ ‬تثمين‭ ‬وتجديد‭ ‬للعلاقة‭ ‬بينهم‭ ‬وبين‭ ‬الرب‭.‬

وتأسيسا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬سبق،‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬حلم‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الميعاد‭ ‬ذ‭ ‬التي‭ ‬تنحصر‭ ‬في‭ ‬أورشليم‭ ‬والهيكل‭ ‬المقدس‭ ‬بالخصوص‭ ‬ذ‭ ‬الشغل‭ ‬الشاغل‭ ‬للقاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي،‭ ‬وهدف‭ ‬تغلغل‭ ‬في‭ ‬النفس،‭ ‬فأصبح‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬الأدبيات‭ ‬والشعائر‭ ‬اليهودية،‭ ‬ارتبطت‭ ‬به‭ ‬الحرية‭ ‬والأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬المبدع‭. ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬السبيل‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬أو‭ ‬إلى‭ ‬ماذا‭ ‬يعزى‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬المنشود؟‭ ‬هل‭ ‬للقوة‭ ‬الجسدية‭ ‬أم‭ ‬هناك‭ ‬قوة‭ ‬غيبية‭ ‬ستعمل‭ ‬على‭ ‬تخليص‭ ‬اليهود‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬الاغتراب‭ ‬والشتات‭ ‬الذي‭ ‬يعانون‭ ‬منه،‭ ‬والزج‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬واقع‭ ‬الحلم‭ ‬المحلوم‭ ‬به؟‭.‬

5‭ - ‬المنقذ‭/ ‬المسيح‭ ‬المخلص‭ ‬المتخيل‭:‬

إن‭ ‬كلمة‭ ‬المسيح‭ ‬المخلص‭ ‬مأخوذة‭ ‬من‭ ‬الكلمة‭ ‬العبرية‭ ‬اماشِيَّحْب،‭ ‬ومنها‭ ‬اما‭ ‬شحوتب‭ ‬أي‭ ‬االمشحانيةب،‭ ‬وهي‭ ‬الاعتقاد‭ ‬بمجيء‭ ‬الماشيح،‭ ‬والكـلمة‭ ‬مشتقة‭ ‬من‭ ‬الكلمة‭ ‬العـبريـة‭ ‬امشحب‭ ‬أي‭ ‬مسح‭ ‬بالزيت‭ ‬المقدسب51،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يصنع‭ ‬من‭ ‬أفخر‭ ‬الأطياب‭ ‬وأفخر‭ ‬أصناف‭ ‬العطارة‭ ‬وزيت‭ ‬الزيتون‭ ‬النقي،‭ ‬لقول‭ ‬الرب‭ ‬لنبيه‭ ‬موسى‭ ‬عليه‭ ‬السلام‭: ‬اوأنت‭ ‬تأخذ‭ ‬لك‭ ‬أفخر‭ ‬الأطياب‭. ‬مرا‭ ‬قاطرا‭...‬وقرفة‭ ‬عطرة‭...‬وقصب‭ ‬الذريرة‭...‬وسليخة‭...‬وزيت‭ ‬الزيتون‭... ‬تصنعه‭ ‬ذهنا‭ ‬مقدسا‭ ‬للمسحة‭. ‬وعطر‭ ‬العطارة‭ ‬صنعه‭ ‬العطار‭. ‬ذهنا‭ ‬مقدسا‭ ‬للمسحة‭...‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬لي‭ ‬ذهنا‭ ‬مقدسا‭ ‬في‭ ‬أجيالكمب52‭. ‬وقد‭ ‬كان‭ ‬المسح‭ ‬يمارس‭ ‬لمبايعة‭ ‬الملوك؛‭ ‬فيسمى‭ ‬مسيحا،‭ ‬أي‭ ‬ممسوحا‭ ‬بالزيت53،‭ ‬يمسحون‭ ‬رأس‭ ‬الملك‭ ‬والكاهن‭ ‬بالزيت‭ ‬قبل‭ ‬تنصيبهما،‭ ‬علامة‭ ‬على‭ ‬المكانة‭ ‬الخاصة‭ ‬الجديدة،‭ ‬وعلامة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الروح‭ ‬الإلهية‭ ‬أصبحت‭ ‬تحل‭ ‬وتسري‭ ‬فيهما54،‭ ‬ليكونوا‭ ‬مقدسين،‭ ‬مكرسين‭ ‬ومخصصين‭ ‬للرب‭.‬

وهكذا‭ ‬دعي‭ ‬الكهنة‭ ‬والأنبياء‭ ‬والملوك‭ ‬بـامسحاء‭ ‬الربب55،‭ ‬ومفردها‭ ‬امسيح‭ ‬الربب،‭ ‬ويصفهم‭ ‬الله‭ ‬بمسحائي،‭ ‬يقول‭ ‬في‭ ‬كتابه‭: ‬اولا‭ ‬تمسوا‭ ‬مسحائي‭ ‬ولا‭ ‬تؤذوا‭ ‬أنبيائيب56،‭ ‬ويقول‭ ‬في‭ ‬موضع‭ ‬آخر‭: ‬الا‭ ‬تمسوا‭ ‬مسحائي‭ ‬ولا‭ ‬تسيئوا‭ ‬الى‭ ‬أنبيائي‭ ‬لأنهم‭ ‬مسحوا‭ ‬بالذهن‭ ‬المقدس‭ ‬وحل‭ ‬عليهم‭ ‬روح‭ ‬الربب57‭.‬‭ ‬ومنها‭ ‬حال‭ ‬الملك‭ ‬داوود‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬المسيح‭ ‬المخلص‭ ‬كما‭ ‬يرى‭ ‬العهد‭ ‬القديم،‭ ‬إذ‭ ‬قال‭ ‬الرب‭ ‬عنه‭: ‬اإني‭ ‬بيد‭ ‬داوود‭ ‬أخلص‭ ‬شعبي‭ ‬إسرائيلب58‭. ‬ثم‭ ‬صارت‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬العقائد‭ ‬اليهودية‭ ‬التي‭ ‬تعني‭: ‬االاعتقاد‭ ‬في‭ ‬بعثة‭ ‬ملك‭ ‬من‭ ‬نسل‭ ‬داوود‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬الزمن‭ ‬ليجمع‭ ‬شتات‭ ‬اليهود‭ ‬المنفيين،‭ ‬ويعود‭ ‬بهم‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬المقدسة،‭ ‬ويحطم‭ ‬أعداء‭ ‬إسرائيل،‭ ‬ويتخذ‭ ‬أورشليم‭ ‬عاصمة‭ ‬له،‭ ‬ويعيد‭ ‬بناء‭ ‬الهيكلب59‭.‬

إن‭ ‬تصور‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬لطريقة‭ ‬خلاصه‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬الاغتراب‭ ‬المظلم‭ ‬والمفعم‭ ‬بالاستعباد‭ ‬والشقاء‭ ‬حسب‭ ‬نظرته،‭ ‬نابع‭ ‬إذن،‭ ‬من‭ ‬فكرة‭ ‬الاعتقاد‭ ‬أن‭ ‬شخصا‭ ‬مثاليا‭ ‬من‭ ‬نسل‭ ‬الملك‭ ‬داوود‭ ‬سيباشر‭ ‬بنهاية‭ ‬التاريخ،‭ ‬ويخلص‭ ‬قوم‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل‭ ‬من‭ ‬ويلاته،‭ ‬بتحقيق‭ ‬حلمهم‭ ‬المنشود‭. ‬لكن‭ ‬من‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬االمخلصب‭ ‬الذي‭ ‬علقت‭ ‬عليه‭ ‬أحلام‭ ‬وآمال‭ ‬اليهود؟‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬وقع‭ ‬هذا‭ ‬الخلاص‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬اليهود‭ ‬فيما‭ ‬بعد؟‭.‬

إن‭ ‬المتتبع‭ ‬لفكرة‭ ‬الخلاص‭ ‬أو‭ ‬المخلص‭ ‬في‭ ‬التراث‭ ‬اليهودي،‭ ‬سيجد‭ ‬جذورها‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬المعتقد‭ ‬الديني‭ ‬اليهودي،‭ ‬حيث‭ ‬احتلت‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ (‬الخلاص‭) ‬في‭ ‬أسفار‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭ ‬حيزا‭ ‬كبيرا‭. ‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬اليهود‭ ‬يعتقدون‭ ‬أن‭ ‬مخلصهم‭  ‬هو‭ ‬النبي‭ ‬ا‭ ‬إيلياب60‭ ‬أو‭ ‬اإلهي‭ ‬يهوهب‭ ‬حسب‭ ‬التعبير‭ ‬اليهودي،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقا‭ ‬لما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬إصحاح‭ ‬من‭ ‬سفر‭ ‬املاخيب،‭ ‬يقول‭ ‬الرب‭: ‬اهأنذا‭ ‬أرسل‭ ‬إليكم‭ ‬إيليا‭ ‬قبل‭ ‬مجيء‭ ‬يوم‭ ‬الرب‭ ‬اليوم‭ ‬العظيم‭ ‬والمخوفب61‭. ‬بفضل‭ ‬هذا‭ ‬النبي‭ ‬يعتقد‭ ‬بنو‭ ‬إسرائيل‭ ‬أنه‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬شأن‭ ‬عظيم‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬ستعاد‭ ‬في‭ ‬ظله‭ ‬مملكة‭ ‬داوود‭ ‬وأمجادها‭ ‬الغابرة،‭ ‬وفي‭ ‬سيادتها‭ ‬القوية‭ ‬والمستقلة،‭ ‬سوف‭ ‬يتم‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬الهيكل‭ ‬المقدس‭ ‬في‭ ‬أورشليم،‭ ‬ويتم‭ ‬جمع‭ ‬شمل‭ ‬اليهود‭ ‬المشتتين‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬التوراة‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭: ‬ايرد‭ ‬الرب‭ ‬إلهك‭ ‬سبيلك‭ ‬ويرحمك‭ ‬ويعود‭ ‬فيجمعك‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬الذين‭ ‬بددك‭ ‬إليهم‭ ‬الرب‭ ‬إلهك،‭ ‬إن‭ ‬يكن‭ ‬قد‭ ‬بددك‭ ‬إلى‭ ‬أقصاء‭ ‬السموات‭ ‬فمن‭ ‬هناك‭ ‬يجمعك‭ ‬الرب‭ ‬إلهك‭ ‬ومن‭ ‬هناك‭ ‬يأخذك‭ ‬ويأتي‭ ‬بك‭ ‬الرب‭ ‬إلهك‭ ‬إلى‭ ‬الأرض‭ ‬التي‭ ‬امتلكها‭ ‬أباؤك‭ ‬فتمتلكها‭ ‬ويحسن‭ ‬إليك‭ ‬ويكثرك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬آبائكب62‭. ‬وقتئذ‭ ‬سيتحول‭ ‬شقاء‭ ‬اليهود‭ ‬وبؤسهم‭ ‬إلى‭ ‬متعة‭ ‬وسعادة‭ ‬وفرح‭ ‬أبدي‭ ‬دائم‭ - ‬حسب‭ ‬اعتقادهم،‭ ‬لقول‭ ‬الرب‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬مدوني‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭: ‬اومفديوا‭ ‬الرب‭ ‬يرجعون‭ ‬ويأتون‭ ‬إلى‭ ‬صهيون‭ ‬بالترنم‭ ‬وعلى‭ ‬رؤوسهم‭ ‬فرح‭ ‬أبدي‭. ‬ابتهاج‭ ‬وفرح‭ ‬يدركانهم‭. ‬يهرب‭ ‬الحزن‭ ‬والتنهدب63‭ ‬من‭ ‬طريق‭ ‬اليهود،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬الحرمان‭ ‬والشر‭ ‬والطغيان‭ ‬لن‭ ‬يكونوا‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬مخلصهم،‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬مثلا‭ ‬أعلى‭ ‬ذ‭ ‬حسب‭ ‬اعتقاد‭ ‬اليهود‭ ‬دائما‭ ‬ذ‭ ‬في‭ ‬العدل‭ ‬بين‭ ‬قوم‭ ‬بني‭ ‬إسرائيل،‭ ‬لما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭: ‬اولذته‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬مخافة‭ ‬الرب‭ ‬فلا‭ ‬يقضي‭ ‬بحسب‭ ‬نظر‭ ‬عينيه‭ ‬ولا‭ ‬يحكم‭ ‬بحسب‭ ‬سمع‭ ‬أذنيه،‭ ‬بل‭ ‬يقضي‭ ‬بالعدل‭ ‬للمساكين‭ ‬ويحكم‭ ‬بالإنصاف‭ ‬لبائسي‭ ‬الأرض‭ ‬ويضرب‭ ‬بقضيب‭ ‬فمه‭ ‬ويميت‭ ‬المنافق‭ ‬بنفحة‭ ‬شفتيه،‭ ‬ويكون‭ ‬البر‭ ‬منطقة‭ ‬متنيه‭ ‬والأمانة‭ ‬منطقة‭ ‬حقويةب64‭.‬

لأجل‭ ‬هذه‭ ‬الحياة‭ ‬المثالية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬الخلاص،‭ ‬اكان‭ ‬من‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬ينتظر‭ ‬اليهود‭ ‬بشغف‭ ‬مقدم‭ ‬المسيح‭ ‬المخلص‭ ‬ليحررهم‭ ‬ويحقق‭ ‬لهم‭ ‬االوحي‭ ‬الإلهيب‭ ‬المنشود‭ ‬بإعادتهم‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الميعادب65‭. ‬وما‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي‭ ‬إلا‭ ‬عنصر‭ ‬فاعل‭ ‬من‭ ‬الأمة‭ ‬اليهودية،‭ ‬يستهدف‭ ‬تحويل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬مخيلته‭ ‬وقلبه‭ (‬أرض‭ ‬الميعاد‭= ‬أورشليم‭+ ‬الهيكل‭ ‬المقدس‭ ) ‬إلى‭ ‬حقيقة‭ ‬تاريخية‭ ‬واقعية‭ ‬تعزى‭ ‬إلى‭ ‬إنسان‭ ‬مثالي‭ ‬مقدس‭ (‬المخلص‭) ‬آت‭ ‬لا‭ ‬محالة‭ ‬ذ‭ ‬حسب‭ ‬اعتقاده‭ ‬ذ‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب‭.‬

على‭ ‬سبيل‭ ‬الختم

وبناء‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬سلف،‭ ‬إن‭ ‬المتخيل‭ ‬اليهودي‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬يوسف‭ ‬الشعبية‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬شيء‭ (‬حلم‭) ‬متشكل‭ ‬تاريخيا‭ ‬ودينيا‭ ‬في‭ ‬اللاوعي‭ ‬الثقافي‭ ‬للأمة‭ ‬اليهودية،‭ ‬أصبح‭ ‬يمارس‭ ‬سلطته‭ ‬على‭ ‬الأفراد‭ ‬لا‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬التصور‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإبداع‭ ‬أيضا،‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬نقل‭ ‬إنه‭ ‬موضوع‭ ‬الإبداع‭ ‬نفسه‭. ‬وقد‭ ‬سمحت‭ ‬لنا‭ ‬دراسة‭ ‬هذا‭ ‬المتخيل‭ ‬برسم‭ ‬صورة‭ ‬حية‭ ‬عن‭ ‬وجدان‭ ‬القاص‭ ‬اليهودي‭ ‬المغربي،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬بناء‭ ‬الأحلام‭ ‬وعرض‭ ‬الانكسارات‭ ‬وجراحها‭.‬