اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

الصقارة
أي تجانسٍ هذا الذي يتحكم في علاقة الإنسان بطائرٍ جارح، في صداقةٍ استثنائية بين الصقر والصقّار، وفي تفاعلهما وثقتهما معاً...

أســــواق مـدينة تـــازة عــلى عـــهد الحماية الــــفرنسية بــالمغرب: الوظائف، الأســس والتــــحولات
أود في البداية الإشارة إلى نقطتين رئيسيتين كمدخل لهذه المساهمة؛ أولهما أن الحديث عن الأسواق بتازة على عهد الحماية هو حدي...

التركيب العاملي في الحكاية الشعبية حكاية «عزة ومعيزيزة» نموذجا
على الرغم من تعدد التفسيرات والأبحاث التي تحاول رصد أصول الحكاية الشعبية، فإن حقيقة هذه الأخيرة (بحكم كونها شعبية) لا يم...
41
Issue 41
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
الصقارة
العدد 41 - لوحة الغلاف

أي تجانسٍ هذا الذي يتحكم في علاقة الإنسان بطائرٍ جارح، في صداقةٍ استثنائية بين الصقر والصقّار، وفي تفاعلهما وثقتهما معاً بمسرح الطبيعة الحيّة؟
أي تفاعلٍ هذا الذي يُظهر لنا قدرة الإنسان على التحكم بطيرٍ جارح، قد يختفي في لمح البصر خارج نطاق قدرة أي إنسان عن الرؤية، لكنه مع ذلك يعود دائماً إلى قبضة يد صقاره؟
أنتَ امام طائر قوي حساس شديد الذكاء، يعدّ من أغلى الطيور وأجملها، هذا الصيّاد الصّبور الذي اكتسب عبر آلاف السنين منزلة مقدسة عند الأقدمين، واستطاع أن يتحول إلى رمز من رموز القوة والجسارة والهويّة الثقافية لكثير من الشعوب.
وأنتَ أمام صقّار أدرك بأن الثقة والصبر والبداهة هي وسيلته المثلى للسيطرة على الطبيعة وعلى الطائر، فالصقّارة توقظ فينا فضيلة الصبر والمثابرة والقدرة على غرس الإيثار، وتعلمنا التواضع والاخلاص.
الصقارّة ليست هواية مثيرة فحسب، بل هي فنون ومهارات توارثتها الأجيال، انها هوس يفوق الهواية، وحب به قدر كبير من المرونه في التعامل، إنها إعادة التواصل المفقود بين الإنسان وبين الطبيعة، فهي لا تزال تمارس في أكثر من ثمانٍ وستين دولة، وهي منتشرة ومزدهرة رغم مرور خمسة آلآف سنة على انطلاقها.
في عام 2010 أدرجت منظمة اليونسكو تربية الصقور ضمن قائمة التراث اللامادي للإنسانية، وجاء في النص الصادر بهذه المناسبة أن تربية الصقور «باتت تترافق مع روح الصداقة والمشاركة، أكثر من اعتبارها مصدر رزق، تتركز أساساً على طول خطوط الهجرة وممراتها، يمارسها أشخاص من كل الأعمار، رجالاً أو نساء، هواة أو محترفين. يطوّر مربو الصقور علاقة قوية ورابطاً روحياً مع طيورهم، وتنتقل تربية الصقور من جيل إلى جيل، حيث يصطحب المربون معهم أبناءهم عند الخروج للصيد لتدريبهم على السيطرة على الطائر وإقامة علاقة ثقة معه».
الصقّارة تراثٌ إنساني حي، وهي جزء من الهوية الثقافية والتراثية لمنطقة الخليج العربي، وهي خير شاهد على قدرة الإنسان للتواؤم مع الطبيعة، وجزءاً لا يتجزأ من تراث المنطقة العريق الذي يمتد إلى مئات السنين.
وفي البحرين تراث عريق للصقارة يمتد إلى آلاف السنين وهناك العديد ممن امتهنها بشغف وحب مراكما خبرة ظلت تتوارث من جيل إلى جيل تعززها هواية الصيد بالصقور ، وهي هواية متأصلة ومكلفة تتطلب جملة من الإعدادات المتقنة التي تسبق حملة مجهزة لرحلة صيد تستغرق أياما قد يسبقها سفر بالسيارات أو الطائرات إلى مواقع الصيد في مواسم محددة.
وللصقارة أدوات ومعدات تستخدم في رجلي الطير ، تكميمه ، مكان وقوفه وأداة وقاية لحمل الطير على الذراع وما إلى ذلك من معدات وأدوات يعرف الصقارة صانعوها المجيدين.

عبد القادر عقيل