اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

مشروع تــوثـيق التراث الشعبي في المصادر العربية
إشكالية توثيق عناصر التراث الشعبي العربي الموجودة بالمصادر العربية، لا زالت قائمة في الأوساط العلمية المهتمة ببحث وتوثيق...

الأمثال الشعبية المصريــة قراءة في السمات البنائية والتكوينية
في الموروث العربي القديم قيل( أسير من مثل ) ، وفى الأمثال الشعبية المصرية يقال ( المثل للكلام زي البرهان للقضية) هذا معن...

الأصول المعجمية لبعض التّعبيرات الأجنبيّة ذات الصّبغة التّراثـيّة في اللهجَة البَحريـنيّة مقاربة لظاهرة الاقتراض اللغويّ في العاميّة البحرينة (الجزء الثاني)
تناولت دراسة "الأصول المعجمية لبعض التّعبيرات الأجنبيّة ذات الصّبغة التّراثيّة في اللهجَة البَحرينيّة" في جزئها الأول تأ...
39
Issue 39
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
الطقوس والممارسات العقائديـة في المجتمع الشعبي بولاية تبسة ودلالتها الاجتماعية
العدد 39 - عادات وتقاليد

يعد الاهتمام بدراسة الطقوس والممارسات العقائدية من البحوث الأكثر شيوعا في حقل الدراسات الأدبية الشعبية وحتى الأنثروبولوجية وذلك نظرا لأهميتها باعتبارها مرآة عاكسة لقضايا المجتمع الشعبي في منطقة معينة، كما تعتبر أيضا حلقة وصل تربط بين تاريخنا الغابر في الزمن السحيق وبين حاضرنا ومستقبلنا، لذا كانت إشكالية البحث: ماهي الأصول التاريخية لمثل هذه الممارسات الاعتقادية؟، وما الدلالة الاجتماعية لها؟. وللإجابة عن هذه الإشكاليات، ارتأينا أن يكون موضوع البحث تحت عنوان: الطقوس والممارسات العقائدية في المجتمع الشعبي بولاية تبسة ودلالتها الاجتماعية معالجين فيه العناصر التالية:مـفـهـوم مـصـطـلـح الـطـقـس في اللـغـة والاصـطـلاح العـام...

أكمل القراءة
الوشم : الرمز والمعنى
العدد 39 - عادات وتقاليد

تعددت التصورات النظرية المتعلقة بظاهرة الوشم واختلفت باختلاف المناطق التي ظهر فيها والشعوب التي تبنته وحفلت به. فهو ظاهرة إنسانية قديمة قدم التاريخ عرفتها شعوب كثيرة ومارستها بأشكال تعددت وجوهها واتفقت الدوافع إليها في الحضارات القديمة على وجه الخصوص حيث يبدو الوشم محملا باعتقادات الجماعة وتصورها لطبيعة الوجود والعلاقات بين الأفراد داخلها،في وحدة مصيرهم وعلاقتهم جميعا بما وراء الوجود . ويبدو الوشم في منطلقه ظاهرة طبيعية تباشره عوادي الزمن حيث تفعل الطبيعة فعلها في وجوه الحياة المختلفة فتترك من آثارها ما يبدو شاهدا على هذا الفعل . وتبدو الطبيعة من هذه الناحية الواشم الأول الذي يبدع من فنون الندوب والخطوط وألوان الآثار ما يخلد فعلها فكأنها المبدع الذي يحرص على أن يؤبد أثره.ومن الطبيعة استوحى الإنسان الأول فكرة الوشم من حيث التصور والممارسة والغاية ومنها استنبط الأدوات التي جعلته يمارس رسومه الوشمية استجابة لنوازعه النفسية والاجتماعية المختلفة.لذلك نرى في نصوص كثيرة هذا الارتداد إلى الطبيعة في حديث الإنسان عن الوشم وفي تطرقه في غضون قوله للحديث عن فعل الطبيعة في الحياة.

أكمل القراءة