اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

فن التطريز المغربي: مرآة الحضارة
فن العمارة يتألف من مكونين اثنين، وهما طراز البناء الذي يتحدد بأبعاد وتكوينات لأداء الوظيفة التي أنشئ من أجلها، والفن ال...

دراسات حول فولكلور القبائل السودانـية وأمثالها الشعبية
كنا قد عرضنا في العدد رقم 15 من المجلة ملفًا بعنوان "إطلالة على فولكلور السودان"، ضمن مجموعة ملفات جديد النشر لبعض الدول...

الوشم : الرمز والمعنى
تعددت التصورات النظرية المتعلقة بظاهرة الوشم واختلفت باختلاف المناطق التي ظهر فيها والشعوب التي تبنته وحفلت به. فهو ظاهر...
39
Issue 39
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
مشروع تــوثـيق التراث الشعبي في المصادر العربية
العدد 39 - آفاق

أ.د. مصطفى جاد - كاتب من  مصر

إشكالية توثيق عناصر التراث الشعبي العربي الموجودة بالمصادر العربية، لا زالت قائمة في الأوساط العلمية المهتمة ببحث وتوثيق الثقافة الشعبية العربية.. ونقول إشكالية لأنها تمثل مشروعًا لم يتم حتى الآن، شأنه شأن المشروعات الأخرى "كأرشيف الفولكلور العربي"، و"أرشيفات الفولكلور الإقليمية"، و"بوابات التراث الشعبي" التي لم تُتح حتى الآن للمواطن العربي كي يتعرف تاريخ ثقافته وهويته الشعبية. غير أننا لم نيأس من الدعوة للم الشمل حول مشروع عربي يوثق لثقافة المنطقة وتراثها، والدعوة للوقوف على مشروع موحد يضم الجهود المبذولة في هذا الشأن.
ولعل التعامل مع المصادر العربية يكشف لنا تنوع اتجاهاتها وثراء ما تحمله من مضمون. حيث نجد أن العرب المسلمين قد تركوا لنا ذخيرة لا حصر لها من المؤلفات التي تناولت كافة الفنون والعلوم التي تعكس الثقافة العربية في جميع مراحلها، وتتضمن مواد تراثية شعبية سجلها العرب ولم يك في ذهن من قاموا بتأليفها أنهم يسجلون - عن غير قصد - لنواحي الحياة الشعبية بالبيئات العربية آنذاك.

الجهود السابقة في توثيق المصادر العربية:
وهناك العديد من المحاولات التي نادت بأهمية توثيق التراث الشعبي الموجود بالمصادر العربية، ولعل أهمها وأسبقها محاولات محمد الجوهري الذي خصص فصلاً كاملاً بعنوان "جمع المادة الفولكلورية من المدونات" في كتابه الأهم "علم الفولكلور" الذي صدرت طبعته الأولى عام 1975، وقدم فيه رؤية علمية متطورة آنذاك، ظلت هي الأساس المنهجي في هذا المضمار.
يليها تجربة عز الدين اسماعيل في معاجم اللغة والتي عرض لها في دراسته المعنونة "في الطريق إلى جمع التراث الشعبي المدون: تجربة استطلاعية في معاجم اللغة". وقد أشار إلى أن هذه التجربة تهدف إلى التعرف على حجم المادة الشعبية التي تضمنتها معاجم اللغة الموسوعية، وهي تجربة استطلاعية وليست تجربة استقصائية، وتقوم على أساس من ضرورة قراءة هذه المعاجم بوصفها كتبًا لا معاجم. ويضيف عز الدين اسماعيل أنه لم يقرأ إلا الباب الأول، باب الألف، من هذه المعاجم الموسوعية، هما "لسان العرب المحيط" لابن منظور.. و"تاج العروس من جواهر القاموس" للزبيدي.. وقد بلغ مجموع المواد التي استخرجها سبعين مادة.
ولعله من المهم الإشارة في هذا السياق إلى أن كاتب السطور قد اشترك في جانب من أبحاثه في الدراسات العليا بالمعهد العالي للفنون الشعبية عام 1990 في استكمال هذه التجربة مع الدكتورة نبيلة ابراهيم التي كانت تدرس لمرحلة الدراسات العليا آنذاك. وقد عكفت بالفعل على توثيق بعض مواد التراث الشعبي من معجم لسان العرب لابن منظور.
وعـودة للـجـهـود الـسابقة .. فـقـد كـان عقد السبعينات عقد الاهتمام بالكشف عن التراث الشعبي في المصادر العربية، وقد عكس هذا مجموعة الدراسات التي نُشرت معظمها بمجلة التراث الشعبي العراقية في هذا العقد تحديداً، فالبحث الببليوجرافي المبدئي يشير لتسجيل العديد من المحاولات والتجارب لبعض الباحثين ورصد منهجهم العلمي. وقد يكون وراءهـــا مشــاريع مكتملة أو اكتملت بعد نشر الفكرة. ففي عام 1972 كتب أحمد كمال زكى حـول الأصمـعـى من وجهـة نظر المأثورات الشعبية بمجلة عالم الفكر، ثم تلت ذلك مجموعة دراسات مجلة التراث الشعبي العراقية والتي بدأت بدراسة محسن جمال الدين عام 1973 حول المؤلفات الشعبية في تراثنا مطبقاً على كتاب "المستطرف في كل فن مستظرف"، وبعد عامين تناول ظاهر زركوش في مقال له حول ملامح من التراث الشعبى كتاب "مقامات الهمذانى"، وفي عام 1976 ظهرت دراستان في الموضوع نفسه، الأولى لصالح العزاوى حول "أبو حيان التوحيدى" كمدخل فولكلورى، والثانية لعبد الغنى الملاح الذي تناول ومضات فولكلورية في شعر المتنبي وسلوكه. ولا زلنا في الدراسات المنشورة في مجلة التراث الشعبي العراقية، حيث نشر بطرس بهنام دراسته المعنونة "مقتطفات فولكلورية من مخطوطة قديمة" عام 1979، وبعد عام واحد تناول صالح العزاوي الموروث الشعبي في كتاب الأغاني لأبي الفـرج الأصفهـاني عـام 1980 بعد أن قـدم لنا من قبل "أبو حيان التوحيدي" الذي اهتم به باحث آخر في العام نفسه، حيث نشر يوسف محمد علي دراسته حول "الحس الشعبي في تراث أبي حيان التوحيدي". وعلى هذا النحو نجد أن حقبة السبعينيات كانت هي الأكثر اهتمامًا بموضوع توثيق التراث الشعبي في المصادر العربية.
أما عقد الثمانينات فقد شهد الاهتمام بعملية توثيق التراث الشعبي في المصادر العربية بصورة موسعة، فضلاً عن ظهور بعض الأطروحات الجامعية الـتي استخدم أصحابها مناهج متعددة في التطبيق. ومـن بـين نمـاذج التجـارب التطبيقية سنجـد دراسة صـلاح الـراوي حـول "الفـولكلور في كتاب حياة الحيوان للدميرى" وهي في الأصل أطروحته لنيل درجة الماجستير مطلع الثمانينات من جامعة القاهرة، وقد نُشرت في مجلدين بالقاهرة عام 2003. وفي الفترة نفسها تقريباً - عام 1984 ناقش عبد العزيز سلام أطروحته للماجستير بعنوان "العناصر الشعبية في كتاب عجائب المخلوقات للقزويني" غير أنها جاءت من جامعة شمس هذه المرة. وفي نهاية عقد الثمانينات رصـدنا دراسة لـرابح لطـفى جـمـعه عـام 1990 بعنوان "ألوان من المأثورات في التراث العربى الإسلامي".
أما عقد التسعينات فقد شهد استكمال التجارب التطبيقية في هذا الاتجاه ففي عام 1993 ناقش محمد مكي أطروحته حول موضوع "المأثورات الشعبية في كتاب الحيوان للجاحظ: تصنيف ودراسة" من جامعة القاهرة. ومنذ نهاية عقد الثمانينات وخلال عقد التسعينات شهد الوسط العلمي الفولكلوري مشاريع مخصصة لتوثيق التراث الشعبي العربي، على رأسها محاولة مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربي، ومحاولات رجب النجار واسماعيل الفحيل وزملائهما، والتي نُشر بعضها في مطلع القرن الحالي على نحو ما نجده في كتاب مرسي الصباغ "التراث الشعبي في كتب التراث". وهذه التجربة كانت ضمن مشروع علمي بمركز التراث الشعبي لدول الخليج العربي ولم يكتمل، وقد أسس له الدكتور رجب النجار رحمه الله أواخر عقد الثمانينات، وقد أطلعني النجار على منهج التصنيف ونماذج البطاقات التي تم إعدادها..إلخ، بما ينبئ بمشروع علمي كبير له خلفية مؤسسية. كما أطلعني اسماعيل الفحيل على تجارب كاملة أنجزها في توثيق عدة مصادر عربية، ويحتفظ بها في مكتبته، غير أنه لم يشأ نشرها، حتى يطمأن لمسألة حقوق الملكية الفكرية، على أساس أن هذا العمل كان ضمن مشروع جماعي.

تصنيف المصادر العربية:
صنف محمد الجوهري المصادر التراثية المدونة إلى عشرة أنواع هي: الأعمال الببليوجرافية - المؤلفات الموسوعية - الكتابات ذات الطبيعة الدينية - الكتب التاريخية - الكتب الجغرافية - الكتب الأدبية والأعمال الأدبية الشعبية - كتب العلوم الطبيعية العربية - الكتب الاجتماعية والفكرية - كتب الرحلات - الصحف بأنواعها. وهذا هو التصنيف العلمي لموضوعات التراث العربي عامة. وعند النظر إلى هــذا الإرث الضـخـم سنجد إمكانية إعادة تـصـنـيـفه مـن وجهة نظر بحث التراث الشعبي إلى مســارين رئيسيين:
مصادر مباشرة في التراث الشعبي:
وهذا النوع من المصادر يتضمن مواد شعبية تعكس طبيعة العصر الذي أُلفت فيه، على نحو ما نجده في المصادر المرتبطة بالحكايات الشعبية كحكايات ألف ليلة وليلة، وحكايات كليلة ودمنة، ومئات الحكايات التي طُبعت متفرقة في كتيبات صغيرة، وكذا قصص الأولياء وكراماتهم (كقصة سيدي أحمد البدوي مع فاطمة بنت بري، وقصة سيدي ابراهيم الدسوقي..إلخ). وإلى جانب الحكايات سنجد كتب السير الشعبية العربية كسيرة عنترة بن شداد، وسيرة الظاهر بيبرس، وسيرة الأميرة ذات الهمة، وسيرة عنتر بن شداد، وسيرة سيف بن ذي يزن، وسيرة حمزة البهلوان، وسيرة الزير سالم. كما يدخل في هذا الإطار أيضًا المصادر المرتبطة بالشعر الشعبي ككتب المواويل والإنشاد الديني، والتواشيح الدينية، وتمثل معظمها مصادر رئيسة في التراث الشعبي الإسلامي كمربعات ابن عروس وما شابه. ثم تأتي كتب الأمثال الشعبية: وهي شديدة الثراء في تراثنا الشعبي العربي والإسلامي ككتاب أمثال العرب لمؤلفه المفضل الضبي (168ه)، ومجمع الأمثال لأبي الفضل الميداني (القرن الخامس الهجري)، وجمهرة الأمثال لأبي هلال العسكري (394 ه). وأيضًا كتب الألغاز والأحاجي كالإعجاز في الأحاجي والألغاز لأبي المعالي سعد الدين البغدادي (ت: 568 ه)، وهو أول معجم عربي يصلنا في هذا الباب.
وعلى هذا النحو يمكننا الوقوف على مئات المصادر التي يمكن أن تندرج تحت ما اصطلحنا عليه في العصر الحديث باســم "التراث الشعبي"، ككتب السحر والتطير، وكتب العلاجات الشـعـبـيـة والـتـداوي، وكــتب الفـكـاهـة والنكت والنوادر، وكتب الحرف والصناعات الشعبية. كما قد نتوقف عند بعض المصادر التي تخصصت في واحد من العادات والتقاليد الشعبية ككتاب ابن العطار (724هـ) المعـنون "رســالة في أحـكــام المــوتى في غـسـلـهـم وتكفينهم ودفنهم والتعذية عليهم".
هذا النوع من المصادر تحتوي مواد شعبية صريحة وواضحة.. وتحتاج بداية لحصرها من الببلوجرافيات (كبيبليوجرافيا مصادر دراسة التراث الشعبي العربي)، ثم نقوم باستخلاص ما تحتويه من عناصر شعبية، ثم توضع في تصنيف عربي موحد، على نحو ما نجده في مكنز الفولكلور مثلاً، بحيث نستطيع تحويلها لقاعدة بيانات متخصصة كما سنذكر لاحقاً.
مصادر تتضمن مواد شعبية:
وهذا النوع من المصادر يتطلب جهدًا أكثر، حيث سنحتاج هنا للبحث والتنقيب عن المواد التي يتوفر فيها العنصر الفولكلوري بتصنيفاته المتعددة في المصدر الذي سيقع تحت أيدينا، وقد لا يعكس عنوانه بدقة ما يحتويه من مواد، على نحو ما نجده في الكتب الموسوعية ككتاب النويري نهاية الأرب في فنون الأدب، وكتاب صبح الأعشى في صناعة الإنشـــا للـقـلقـشـندي، ومـروج الذهب للمسعودي. وفي هذا الإطار تواجهنا مئات المصادر التي يمكن أن نستخلص منها عناصر متنوعة من المعتقدات والمعارف الشعبية حول السماء - الأرض - البحار والأنهار - الكواكب والنـجوم - الحيوان - المعادن - الأزمـنة والفصول والأيـام والشهـور.. إلـخ. فضلاً عن الكتب ذات الصبغة الدينية كإحياء علوم الدين للغزالي (وبخاصة القسم الثاني الذي يتناول العادات والآداب الإنسانية كـعـادات الـطـعام والزواج وآداب السلوك). وكذا كتب العلوم الطبيعية والمؤلفات الجغرافية والكتب المصنفة تحت اسم "أدب الرحلات".
وفي هذا الإطار أيضًا نحتاج لقراءة المصدر كاملاً بعـناية، لنتوقف مـن حـين لآخـر عنـد فقرة أو أكثر تحـتوي معـرفة شعبية، أو عـادة، أو معتـقد، أو حـرفة تقليدية ضمن سياق المصدر، الذي قد يكون صاحبه يتناول حادثة ما، أو يصف بلداً معينة، أو يسرد تاريخ حقبة ما.. إلخ.
وهذا النوع من المصادر يحتاج لجهد أكبر- كما أشرنا - في التوثيق، على عكس النوع الأول الذي يتضمن نصوصاً صريحة في التراث الشعبي.

مصادر رئيسية في التراث العربي:
كتب جلال أمين، في إطار تناوله لموضوع إعادة تقديم كتب التراث العربي للشباب، مقالاً حمل عنوان "أهم مائة كتاب في التراث العربي"، وقد اختار مائة كتاب من التراث العربي كبداية لمشروع إعادة نشر وتقديم هذا التراث، مشيراً إلى أن هذه القائمة هي قائمة مبدئية بأسماء ما اعتبرها أهم مائة كتاب في التراث العربي القديم، وهو اختيار شخصي كان ثمرة أكثر من خمسين عاما قضاها بين كتب التراث. كما يؤكد على أنه لا شك في أن البعض قد يعترض على إيراد بعض المؤلفات في هذه القائمة، أو على إغفال بعض المؤلفات منها.. غير أن الأمر لا يعدو لديه مجرد رأي شخصي، وفتح باب المناقشة.
وهذه هي القائمة التي اقترحها:

الكتاب - المؤلف - الموضوع - تاريخا الميلاد والوفاة
المعلقات السبع (شرح الزوزني) - - شعر -
كليلة ودمنة - عبدالله بن المقفع - قصص 721 - 757
السيرة النبوية - محمد بن إسحاق - سيرة 704 - 768
ديوان بشار بن برد - بشار بن برد - شعر 714 - 784
كتاب سيبويه - سيبويه - نحو 761 - 793
ديوان أبي نواس - أبو نواس - شعر 747 - 814
الرسالة - الشافعي - فقه 767 - 820
المغازي - الواقدي - سيرة 747 - 823
طبقات فحول الشعراء - محمد بن سلام الجمحي - نقد أدبي 756 - 845
الطبقات الكبرى - محمد بن سعد - سيرة وتراجم 784 - 845
ديوان الحماسة (شرح المرزوقي) - أبو تمام - شعر 806 - 846
ديوان أبي تمام - أبو تمام - شعر 806 - 846
الجبر والمقابلة - محمد بن موسى الخوارزمي - رياضة 780 - 848
الحيوان - الجاحظ - علم الحيوان-أدب 776 - 869
رسائل الجاحظ - الجاحظ - أدب 776 - 869
صحيح البخاري - البخاري - حديث 810 - 870
عيون الأخبار - ابن قتيبة - أدب 828 - 889
فتوح البلدان - البلاذري - تاريخ - 892
الأخبار الطوال - أبوحنيفة الدينوري - تاريخ - 895
ديوان ابن الرومي - ابن الرومي - شعر 836 - 896
ديوان البحتري - البحتري - شعر 821 - 797
الكامل - المبرد - لغة 825 - 898
تفسير الطبري - الطبري - تفسير 838 - 923
تاريخ الرسل والملوك - الطبري - تاريخ 838 - 923
الحاوي - أبوبكر الرازي - طب 865 - 925
الزيج - النبتاني - فلك 858 - 929
مقالات الإسلاميين - أبوالحسن الأشعري - علم الكلام 873 - 935
العقد الفريد - ابن عبد ربه - أدب وتاريخ 860-940
مروج الذهب - المسعودي - تاريخ -956
ديوان المتنبي - المتنبي - شعر 915-965
المواقف - النفري - تصوف -965
كتاب الأغاني - أبوالفرج الأصبهاني - أدب وتاريخ 897-967
الأمالي - أبوعلي القالي - لغة 901-967
ديوان أبي فراس - أبو فراس - شعر 932-968
رسائل إخوان الصفا - إخوان الصفا - فلسفة القرن العاشر الميلاد
نشوار المحاضرة - القاضي التنوخي - قصص 940-998
الفهرست - ابن النديم - ببلوجرافيا -995
ما يحتاج إليه الصناع من أعمال الهندسة - البوزجاني - هندسة 940-998
أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - محمد بن أحمد المقدسي - جغرافيا 948-1000
الخصائص - ابن جني - لغة 932 ـ 1002
الإمتاع والمؤانسة - أبوحيان التوحيدي - أدب 932-1023
المقابسات - أبوحيان التوحيدي - أدب 932 - 1023
الهوامل والشوامل - التوحيدي/مسكوية - أدب 932 - 1023
تجارب الأمم - مسكويه - أدب وفلسفة 932-1023/- 1030
القانون في الطب - ابن سينا - طب 980-1037
الإشارات والتنبيهات - ابن سينا - فلسفة 980 - 1037
كتاب المناظر - ابن الهيثم - بصريات 569 - 1039
تحقيق ما للهند - البيروني - جغرافيا وفلسفة 973 - 1048
اللزومات - أبوالعلاء المعري - شعر 973 - 1057
الأحكام السلطانية - الماوردي - شريعة 1058
المحلى - ابن حزم - فقه 994-1064
طوق الحمامة - ابن حزم - أدب 994-1064
الفصل في الملل والأهواء والنحل - ابن حزم - دين 994-1064
الرسالة القشيرية - القشيري - تصوف 998-1074
أسباب نزول القرآن - الواحدي - أسباب النزول 1075
المقتبس من أنباء أهل الأندلس - ابن حيان القرطبي - تاريخ 987-1076
أسرار البلاغة - عبدالقاهر الجرجاني - نقد أدبي 1078
سيرة المؤيد في الدين بقلمه - المؤيد في الدين- سيرة ذاتية 999-1087
شرح كتاب السير الكبير - السرخسي - قانون دولي 1090
إحياء علوم الدين - الغزالي - دين وتصوف 1058-1111
المنقذ من الضلال - الغزالي - سيرة ذاتية 1058-1111
تهافت الفلاسفة - الغزالي - فلسفة 1058-111
مقامات الحريري - الحريري - قصص 1054-1122
أمثال الميداني - الميداني - أمثال 1124
الكشاف - الزمخشري - تفسير 1075-1144
الملل والنحل - الشهرستاني - دين 1086-1153
نزهة المشتاق في الختراق الآفاق - الإدريسي - جغرافيا 1100-1166
حي بن يقظان - ابن طفيل - فلسفة-قصص 1105-1185
كتاب الاعتبار - أسامة بن منقذ - تاريخ-سيرة ذاتية 1095-1188
فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال - ابن رشد - فلسفة 1126-1198
تهافت التهافت - ابن رشد - فلسفة 1126-1198
المنتظم - ابن الجوزي - تاريخ 1116-1200
رحلة ابن جبير - ابن جبير - أدب رحلات 1145-1217
معجم البلدان - ياقوت الحموي - جغرافيا 1179-1229
معجم الأدباء - ياقوت الحموي - تراجم أدبية 1179-1229
الكامل في التاريخ - عز الدين بن الأثير - تاريخ 1160-1233
الفتوحات المكية - ابن عربي - تصوف 1165-1240
مقدمة ابن الصلاح - ابن الصلاح - حديث 1181-1243
شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - تاريخ ولغة وأدب 1190-1257
طبقات الأطباء - ابن أبي أصبيعة - تراجم 1204-1270
تفسير القرطبي - محمد بن أحمد القرطبي - تفسير 1272
وفيات الأعيان - ابن خلكان - تراجم 1211-1282
تنقيح الأبحاث للملل الثلاث - ابن خلكان - تراجم 1211-1282
شرح تشريح القانون لابن سينا - ابن النفيس - طب 1210-1288
الحكم العطائية - ابن عطاء الله - تصوف 1259-1309
لسان العرب - ابن منظور - معاجم 1233-1312
جامع الرسائل - ابن تيمية - شريعة 1263-1328
نهاية الأرب - النويري - موسوعات 1279-1332
رحلة ابن بطوطة - ابن بطوطة - رحلات 1304-1368
الإحاطة في أخبار غرناطة - ابن الخطيب - تاريخ وأدب 1313-1374
مقدمة ابن خلدون - ابن خلدون - فلسفة تاريخ 1332-1406
صبح الأعشى - القلقشندي - موسوعات 1355-1418
السلوك لمعرفة دول الملوك - المقريزي - تاريخ 1364-1442
الخطط المقريزية - المقريزي - جغرافيا 1364-1442
بدائع السلك في طبائع الملك - ابن الأزرق - سياسة وفلسفة تاريخ 1427-1489
الإتقان في علوم القرآن - السيوطي - علوم القرآن 1445-1505
المزهر - السيوطي - لغة 1445-1505
نفح الطيب - المقري التلمساني تاريخ - أدب 1591-1631
ألف ليلة وليلة - - قصص -
عجائب الآثار الجبرتي تاريخ 1753-1825


ونتصور أن هذه القائمة من الممكن أن تشكل بداية مهمة في مشروع توثيق تراثنا الشعبي العربي المدون.. وإن كانت تحتاج لبعض التعديلات البسيطة، غير أنها تضع أمامنا خريطة موضوعية وتاريخية لتراثنا العربي، كخلفية يمكن البناء عليها. وهناك مصدر آخر قد يساعدنا بشكل كبير في اختيار قائمة المصادر التي نبدأ بها، وأقصد هنا مجلة "تراث الإنسانية" التي كانت تصدر عن دار الكتب عقد الستينيات، وقد أعادت الهيئة المصرية العامة للكتاب نشرها منتصف التسعينيات.. هذه المجلة تضم تعريفاً مفصلاً بأقلام كبار الكتاب في القرن العشرين لأمهات المصادر العربية والغربية، ومن بين المصادر التي تناولتها المجلة بالشرح والتحليل: السلوك للمقريزي- نكت الهميان في نكت العميان للصفدي - الحيوان للجاحظ - الكامل في التاريخ لابن الأثير - الأحياء للغزالي - النجوم الزاهرة لابن تغربردي - حسن المحاضرة للسيوطي - رسالة الغفران للمعري - آداب الكاتب لابن قتيبة - وفيات الأعيان لابن خلكان - دلائل الإعجاز للجرجاني - الخصائص لابن جني - عيون الأخبار لابن قتيبة - نهاية الأرب في فنون الأدب للنويري - سقط الزند للمعري - تحديد نهايات الأقاليم للبيروني - كليلة ودمنة- الكامل للمبرد - رحلة ابن بطوطة - منطق الشفاء لابن سينا - عجائب المخلوقات للقزويني - سراج الملوك للطرطوشي - الجامع لمفردات الأدوية والأغذية لابن البيطار - الإفادة والاعتبار للبغدادي - موطأ مالك - فتوح مصر لابن عبد الحكم - سيرة عنترة - سيرة بني هلال - سيرة الأميرة ذات الهمة - معجم الأدباء لياقوت الحموي - تاريخ الأمم والملوك للطبري - طبقات الشعراء لابن سلام الجمحي - كتاب سيبويه - الرسالة للشافعي - الإمتاع والمؤانسة لأبي حيان التوحيدي - حي بن يقظان لابن طفيل - كتاب الصناعتين لأبي هلال العسكري - القانون المسعودي للبيروني - الموسيقي الكبير للفارابي - الخطط التوفيقية لعلي مبارك.
وهذه القائمة تتداخل مع قائمة جلال أحمد أمين، وتكملها في بعض المصادر التي يحتاجها الدرس الفولكلوري، كسيرة عنتر بن شداد، وسيرة الأميرة ذات الهمة، والسيرة الهلالية، والموسيقي الكبير للفارابي، ومعجم الأدباء لياقوت الحموي.. إلخ. غير أن أهم ما يميز قائمة تراث الإنسانية، أنها ليست مجرد قائمة مقترحة، بل تشمل عرضاً مفصلاً لكل مصدر، بداية من العصر الذي ظهر فيه هذا المصدر، وسيرة حياة المؤلف، ومضمون ما جاء بالمصدر، والهدف منه، ومكانة المعلومات الواردة به نسبة لعصره، وعلاقة المؤلف بمن حوله من المؤلفين في عصره..إلخ.
وإذا نجحنا في استخلاص العناصر الشعبية من هذه المصادر نكون قد كشفنا النقاب عن مئات الأسئلة حول مصادر ثقافتنا العربية، وامتدادها أو انقطاعها عن ثقافتنا المعاصرة، أو طرائق تحويرها، أو تبدلها، إلى آخر هذه التساؤلات التي تفسر لنا الظواهر الشعبية التي نعيشها، وأسبابها.
منهج التوثيق:
يكشف منهج التوثيق المتبع لعناصر التراث الشعبي الموجودة في مصادرنا العربية عن تحقيق العديد من الأهداف من بينها إتاحة رصد البعد التاريخي لعناصر التراث الشعبي العربي، ومدى الانتشار والتغير مقارنة بما يتم الآن، بل وتفسيره في بعض الأحيان. ومن ثم يمكننا تتبع العناصر الشعبية العربية التي لا زالت تمارس حتى الآن، إذ سيكشف التحليل النظري مقارنة تلك العناصر بما يتم جمعه ميدانياً. كما يكشف المنهج نفسه عن عناصر التراث الشعبي العربي التي طرأت عليها تغيرات سواء في الشكل أو المضمون. وأخيراً عناصر التراث الشعبي العربي التي كانت تمارس في زمن ما غير أنها اختفت تمامًا.
ونود أن نشير هنا إلى أننا لسنا بصدد توثيق كل مصدر عربي على حده ونشره كما تم في المحاولات السابقة، بل إننا بصدد توثيق العناصر الشعبية وتجميعها وتصنيفها تحت رؤوس موضوعات محددة، وتواريخ متتابعة. على سبيل المثال إذا كان لدينا عنصر حول "التفاؤل" أو "التشاؤم"، فإن هذا الموضوع سيوثق أسفله جميع المواد الموجودة بالمصادر، في ترتيب زمني، أي أننا سنتعرف على ما أورده ابن قتيبة من روايات حول "التفاؤل"، وكذا المسعودي، والدميري، وابن الأثير..إلخ حول الموضوع نفسه، وكل منهم يمثل مرحلة تاريخية وجغرافية محددة.. ومن ثم نتعرف على الثقافة الشعبية العربية المرتبطة بهذا العنصر في البيئات العربية في عصورها المختلفة.
وسوف نعرض هنا لبعض النماذج الممثلة لبعض الظواهر الشعبية الموجودة في بطون تلك المدونات، التي قد لا نستطيع الوصول إليها دون منهج رصين في التوثيق العلمي.
معتقدات حول الحيوان:
الحدأة طائر معروف، وكنيته أبو الخطاف، وأبو الصلت، يصيد الجرزان وكان من أصيد الجوارح، فانقطع عنه الصيد لدعوة سيدنا سليمان (تاج العروس للزبيدي).
الأعمال السحرية:
التأخيذ أن تحتال المرأة بحيل في منع زوجها من جماع غيرها، وذلك نوع من السحر. والآُخذة: رُقية تأخذ العين ونحوها، كالسحر، أو خرزة يؤخذ بها النساء الرجال - من التأخيذ. وآخذه: رقاه. (لسان العرب لابن منظور).
الأدوات السحرية:
أنا صنعت لك منطقة وهي من الجلد المدبوغ، وقد علم الله أنها أحسن من القلنسوه، فإن هذه القلنسوه لا تقع لها إلا إخفاء لا بسها عن أعين الناس، وأما أنا فقد صنعت لك منطقة إذا تحزمت بها وحاربت العسكر كثيراً أو قليلاً، ولم يجدوا لهم اصطبارا بين يديك ولا يقدرون عليك. وأول ما يحارب بها في العساكر الذين بين يديك إذا نزلت إلى العومات، فإنهم لا يجدون لهم من صبر ولا ثبات للوقوف بين يديك. ثم إن الحكيمة عاقلة أخرجت منطقة وهي من جلد الغزال، وقد نقشت عليها أسماء وطلاسم بقلم يونانى وقدمتها للملك سيف، وقالت له تحزم بها حالاً سريعاً فى هذه الساعة، وانزل على هؤلاء الأعداء، وضع فيهم الحسام حتى تشتتهم في البراري والآكام (سيرة سيف بن ذي يزن).
الحسد:
كانت العرب في الجاهلية إذا بلغ الرجل منهم ألفاً (أي صار يملك ألف بعير) فقأ عين بعير منها وسرحه، أي لا ينتفع به (تاج العروس للزبيدي).
التفاؤل والتشاؤم:
قال عكرمة: كنا جلوساً عند ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهما، فمر طائر يصيح، فقال رجل من القوم: خير.. خير. فقال ابن عباس: لا خير ولا شر. فخرج يريد بعض بني مخزوم، فبينما هو يسير عنّ له ظبي فكره ذلك ومضى، فإذا هو بغراب يبحث التراب على وجهه فكره وتطير منه (عيون الأخبار لابن قتيبة).
معتقدات حول الأشجار:
ﻋﻦ كعب قال: كانت ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ تنبت محراب ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟنبي وتكلمه ﺑﻠﺴﺎﻥٍ ذلق فتقول: ﺃﻧﺎ ﺷﺠﺮﺓ كذا ﻭفي دواء كذا. ﻓﻴﺄﻣﺮ بهم ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ فيكتب اسمهم ﻭمنفعتهم ﻭﺻﻮﺭهم، ﻭتقطع وترفع الخزائن، حتى ﻛﺎﻥ ﺁﺧﺮ ماجاء منهم الخرّوبة، فقالت أنا الخرّوبة. فقال سليمان : ﺍﻵﻥ نعيت ﺇلى ﻧﻔﺴﻲ ﻭﺃﺫﻥ خراب ﺑﻴت المقدس (عيون الأخبار لابن قتيبة).
آداب السلوك:
ﻗﺮأﺕ في كتاب ﻟﻠﻬﻨﺪ أﻧﻪ ﻗﺪ قيل في اﻟﻔﺮاﺳﺔ واﻟﺘّﻮﺳّﻢ: إﻧﻪ ﻣﻦ ﺻﻐﺮﺕ ﻋﻴﻨﻪ، وﻣﺎل أﻧﻔﻪ إلى أيمن ﺷﻘﹼﻴﻪ، وﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺑين ﺣﺎﺟﺒﻴﻪ، وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺎﺑﺖ ﺷﻌﺮﻩ ﺛﻼثاً ثلاثاً، وطال ﺇﻛﺒﺎﺑﻪ إذا ﻣﺸﻰ، وتلفّت ﺗﺎﺭﺓ بعد أﺧﺮﻯ، غلبت ﻋﻠﻴﻪ أخلاق اﻟﺴوء (عيون الأخبار لابن قتيبة).
صفات الإنسان:
ﻗﺎل ﻫﺸﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪ الملك ﻳُﻌﺮف حمق اﻟﺮﺟﻞ ﺑﺄرﺑﻌﺔٍ: ﺑﻄﻮل لحيته، وﺑﺸﻨﺎﻋﺔ ﻛﻨﻴﺘﻪ، وﻧﻘﺶ ﺧﺎتمه، وإفراط ﺷﻬﻮﺗﻪ؛ فدخل ﻋﻠﻴﻪ ذات ﻳﻮم ﺷﻴﺦٌ ﻃﻮﻳﻞ العثنون، ﻓﻘﺎل ﻫشام: أﻣﺎ هذا فقد جاء بواحدة، فانظروا أين هو من الثلاث (عيون الأخبار لابن قتيبة).
الحكايات الشعبية:
الرجل يجلس للصيد ويقع الحيوان البري (الغزالة) في شباكه فيطلقه - الغريب يسأل عن سر إطلاقه للحيوان فيخبره أنه يشبه حبيبته (حياة الحيوان للدميري).
حكايات الأنبياء:
المنجمون يحذرون الملك من مولد طفل (في ليلة محددة) يهدد ملكه، فيأمر الملك بقتل مواليد هذه الليلة - الشخص المقدس (النبي) يولد في نفس الليلة - الأم تخفيه في بيت الحيوان (حياة الحيوان للدميري).
الأزياء الشعبية:
ﻛﺎﻥ إدريس النبي عليه السلام أول من خط بالقلم، ﻭﺃﻭّﻝ ﻣﻦ ﺧﺎﻁ ﺍﻟﺜﻴﺎﺏ ﻭﻟﺒﺴﻬﻢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ يلبسون الجلوﺩ (عيون الأخبار لابن قتيبة) .
المزمار:
كانت لداود نبي الله معزفةُ، يضرب بها إذا قرأ الزبور، فكان إذا قرأ اجتمع إليه الإنس والجن والطير فبكى وأبكى من حوله. ولهذا قيل: مزامير داود، كأنه أغاني داود (عيون الأخبار لابن قتيبة).
ومن الطبيعي أن ترتيب هذه المواد يحتمل أكثر من تصنيف، فضلاً عن أن المسألة لا ترتبط بالتصنيف فقط على هذا النحو، بل ستحتاج لعمليات تكشيف دقيقة، وعمل روابط بين كل مادة والمواد ذات العلاقة..إلخ. وهي مسألة تحتاج لدراسة أخرى متخصصة لشرح أكثر تفصيلاً. وعلى هذا النحو الذي عرضناه من نماذج المواد الشعبية بالمصادر العربية، يمكننا جمع آلاف العناصر التراثية الشعبية، والتي يمكننا من خلالها رصد العناصر الشعبية التي اخترقت الزمن وبقيت كما هي، أو تلك التي تغيرت بفعل التطور الطبيعي للبشرية، أو تلك التي بقيت بعض آثارها.
نحن في حاجة ملحة وضرورية لجمع الجهود التي بُذلت في توثيق تراثنا الشعبي في المصادر العربية.. فلا شك أن هذه الجهود حملت بين أعطافها أفكاراً وأساليب متعددة في منهجية التوثيق، فضخامة المصادر جعل من محاولات التوثيق مسألة معقدة وتحتاج إلى جهد جماعي ومؤسسي. غير أن الإطار المؤسسي هنا لم يكتمل، ومن ثم فخارطة الجهود السابقة في توثيق تراثنا الشعبي العربي حفلت بجهود فردية من هنا وهناك.. ولم تلتق تلك الجهود في مشروع موحد مكتمل حتى الآن. ومن ثم فالمسألة تحتاج إلى وضع خطة عربية رصينة لعمل قاعدة بيانات لهذا التراث ونشره في جميع أقطار الوطن العربي.. وتوثيق المواد الشعبية النظيرة التي لا زالت تمارس حتى الآن، ومن ثم نستطيع استعادة التراث والمأثور في آن. ولعل مكنز الفولكلور العربي الذي نسعى لإنجازه في هذه الآونة يمكن أن يكون الوعاء العلمي الذي يستوعب هذه المعلومات التي قطعاً ستتجاوز آلاف العناصر إلى ملايين العناصر. والأمر يحتاج لجهد غير عادي يبدأ بحصر المصادر والتوثيق الببليوجرافي لها، ثم توزيع المواد على الباحثين، والبدء في عمليات استخلاص المعلومات، ثم توثيقها وتصنيفها، ثم تأتي مرحلة إعداد قاعدة بيانات وعمليات وإدخال البيانات التراثية، ثم البيانات الميدانية، ثم المواد المصورة والمسجلة والفيديو..إلخ.
ونزعم أن الفرصة مهيأة في هذه المرحلة لتوثيق التراث الشعبي في المصادر العربية لما يتوفر لدينا الآن من إمكانيات وتقنيات وسواعد عربية مدربة تستطيع أن تنهض بهذا العمل المهم.
هو حلم مشروع ولكنه ليس بعيدًا عن قدراتنا وخبراتنا في الجمع الميداني والتوثيق.