اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

المواصفات القياسية في التراث الثقافي غير المادي
م ينل التقييس ما يستحقه من دراسة تليق بأهميته في الحفاظ على الموروث الشعبي رغم كون الاتفاقيات الدولية تؤكد عليه بشكل صري...

حكايات من النوبة والمحرق ودراسات حول العامية وصورة الحاكم.. وتجربة شبابية جديدة
نقدم في هذا الملف مجموعة متنوعة من الدراسات من كل من مصر والبحرين واليمن السعيد، فضلاً عن عرض لمحتويات مجلة الموروث الإم...

من الحرف التي تعتمد على ليف النخلة في مملكة البحرين
ليف النخلة عبارة عن نسيج رقيق ينمو على جذع النخلة، ويتم الحصول عليه بعدة طرق، منها من النخلة التي تم قطعها، لأي سببٍ كان...
38
Issue 38
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
الموروث الموسيقي الشعبي و علاقته بالطرق الصوفية في تونس من خلال نموذج
العدد 38 - موسيقى وأداء حركي

ارتبطت الموسيقى منذ القدم بالتقاليد والممارسات العقائدية والدّينية و تعتبر المجتمعات الإسلامية من بين الشعوب التي تبنت الموسيقى في إطار نشاطها العقائدي حيث نجد حضور الألحان سواء كانت بالآلات الموسيقية أو بدونها في إطار الإنشاد الديني والممارسات التي تتنزل ضمن فعل التصوف بصفة عامة.
ومن أهم مقومات التصوف العمل على تحقيق الحياة الروحية الإسلامية القائمة أساسا على الترفع عن ملذات الدنيا والرقي بالنفس لتحقيق العمق الروحاني والطمأنينة الخالصة. وبالرجوع إلى تواريخ الفتوحات الإسلامية تبين لنا تعاقب العديد من دعاة الشريعة الاسلامية المقتدين بالقرآن والسنة المحمدّية، وبالتالي تحوّل التصوف من ممارسات فردية في علاقة العبد بخالقه إلى مذاهب جماعية انتشرت فيما بعد في شكل "طرق"(1) صوفية داخل المجتمعات الإسلامية، لاسيما البلاد التونسية، حيث شهد سكانها إقبالا كبيرا على الشيوخ المتزهدين وزوايا الأولياء الصالحين التي كانت تمثّل بالنسبة لهم مصدر بركة وشفاء للروح

أكمل القراءة
عـتـيـقـة وصـامـدة الـربـابـة.. آلـة الـنـغـم والـشـجـن فـي الـفـن الـشـعـبـي
العدد 38 - موسيقى وأداء حركي

إذا لم يأتك الحديث عنها، فهي آلة موسيقية، ليست كأي آلة، إنها من أقدم وأشهر الآلات التي ما زال لها حضور قوي، في مجالس السمر، وأفراح البادية، والأرياف، وتُعنى بها جل فِرق الفنون الشعبية، وتحرص على استخدامها في المهرجانات التراثية والسياحية، قال عنها المؤرخ والفيلسوف الألماني هايني "إنها آلة لها أمزجة البشر".. يُقدِم على صناعتها كثير من الحرفيين المهرة، الذين ينتشرون في مناطق مُتفرِّقة من المعمورة العربية، حيث أنهم توارثوا هذه الصناعة عن آبائهم وأجدادهم، ورغم العائد المادي القليل، إلاَّ أن عددا من هؤلاء الصُنَّاع يؤكدون أنهم ماضون في حِفظ هذه الآلة التراثية العريقة، ومنعها من الاندثار، بل والعمل على ذيوعها وانتشارها، برغم غزو آلات الديجتال التي تـهــدد خـصـوصـيتـهـا.

أكمل القراءة