اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

المعمار بالمغرب على عهد الحماية الفرنسية بين الأصالة والتأثير الأوربي مدينة تازة أنموذجا
جسدت المدينة أحد المجالات المميزة للمغرب الممسوسة أكثر من طرف الحركة الاستعمارية، فأصيبت في وحدتها وتفككت بنيتها واكتست ...

تعليقات حول كتاب
قدّم جيسون هذه الملاحظات خلال التظاهرة الاحتفالية التي أقامتها دائرة الفلكلور وموسيقى الشعوب في جامعة إنديانا في 18 نوفم...

السمك ورمزيته في جزيرة تاروت
ظل أهالي جزيرة تاروت(1) ولا زالوا مكانا للتندر والسخرية نظير قيامهم بإعلان الخطوبة من خلال توزيع السمك على الأهل والجيرا...
37
Issue 37
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
رحلت النبيلة ذات الهمة
العدد 37 - جديد النشر

فقد‭ ‬الوسط‭ ‬الفولكلوري‭ ‬العربي‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬رواد‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية،‭ ‬والتي‭ ‬أثرت‭ ‬المجال‭ ‬بعشرات‭ ‬الدراسات‭ ‬المهمة‭ ‬في‭ ‬حقل‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬عامة،‭ ‬والأدب‭ ‬الشعبي‭ ‬خاصة،‭ ‬رحلت‭ ‬الأستاذ‭ ‬الدكتورة‭ ‬نبيلة‭ ‬ابراهيم‭ (‬1929‭ ‬‭ ‬2017‭)  ‬الشهيرة‭ ‬بذات‭ ‬الهمة،‭ ‬ونبيلة‭ ‬إبراهيم‭ ‬هي‭ ‬أستاذة‭ ‬الأدب‭ ‬الشعبي‭ ‬بجامعة‭ ‬القاهرة،‭ ‬وقد‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬الماجستير‭ ‬حول‭ ‬زروميات‭ ‬المتنبيس‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬مدخلاً‭ ‬لدراستها‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الدكتوراه‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬جوتنجن‭ ‬بألمانيا‭ ‬عام‭ ‬1966‭ ‬حول‭ ‬زسيرة‭ ‬الأميرة‭ ‬ذات‭ ‬الهمةس‭. ‬وعملت‭ ‬عميدًا‭ ‬للمعهد‭ ‬العالي‭ ‬للفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬بأكاديمية‭ ‬الفنون‭ ‬بالقاهرة‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬1987‭ ‬و1989‭. ‬وقد‭ ‬عاشت‭ ‬حياتها‭ ‬في‭ ‬بحث‭ ‬التراث‭ ‬الشعبي‭ ‬العربي‭ ‬واستخراج‭ ‬مضامينه‭ ‬ورموزه‭ ‬بعقلية‭ ‬الناقد‭ ‬المستنير‭.. ‬فكانت‭ ‬دراساتها‭ ‬حول‭ ‬أشكال‭ ‬التعبير‭ ‬في‭ ‬الأدب‭ ‬الشعبي،‭ ‬والبطولات‭ ‬العربية،‭ ‬وفنون‭ ‬القص‭  ‬الشعبي،‭ ‬وترجماتها‭ ‬زللفولكلور‭ ‬في‭ ‬العهد‭ ‬القديمس،‭ ‬وزالحكاية‭ ‬الخرافيةس‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬ما‭ ‬قدمته‭ ‬للثقافة‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭. ‬ونبيلة‭ ‬ابراهيم‭ ‬هي‭ ‬زوجة‭ ‬الناقد‭ ‬الراحل‭ ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬إسماعيل‭. ‬وسوف‭ ‬نعرض‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬ملفًا‭ ‬حول‭ ‬سيرتها‭ ‬العلمية‭ ‬الرائدة‭ ‬كخطوة‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬توثيق‭ ‬تراث‭ ‬رواد‭ ‬تراثنا‭ ‬الشعبي‭ ‬العربي‭ ‬الحديث‭.‬

أكمل القراءة
الأغاني الشعبية الفلسطينية
العدد 37 - جديد النشر

إيماناً‭ ‬من‭ ‬الباحثة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬هدى‭ ‬حمودة‭ ‬بالموروث‭ ‬الثقافي،‭ ‬على‭ ‬أنّه‭ ‬المخزون‭ ‬الشعبي‭ ‬والكنز‭ ‬الروحي‭ ‬ومدّخر‭ ‬الأمة‭ ‬لوعيها‭ ‬وانفعالاتها،‭ ‬وحافظ‭ ‬سرّ‭ ‬ارتباطها‭ ‬بأرضها‭ ‬وانتمائها‭ ‬لجذورها‭..‬‭ ‬انطلقت‭ ‬باحثتنا‭ ‬الجادّة‭ ‬بتسجيل‭ ‬الأغاني‭ ‬الشعبية‭ ‬وتصنيفها‭ ‬تسجيلاً‭ ‬أرشيفياً‭ ‬خدمة‭ ‬للدارسين‭ ‬والبـاحثين،‭ ‬وحفـظاً‭ ‬للهـوية‭ ‬الشعبية‭ ‬للأمّـة‭ ‬وتواصـلاً‭ ‬مع‭ ‬الطمـوح‭ ‬الوطـني‭ ‬المنـطـلق‭ ‬ضـد‭ ‬الهجمة‭ ‬الصهـيونـية‭ ‬الشـرسـة‭.‬

إنّ‭ ‬الأهداف‭ ‬المتعدّدة‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬لتُغري‭ ‬الدارسين‭ ‬إلى‭ ‬طرق‭ ‬هذا‭ ‬الباب‭ ‬المهمّ‭ ‬الذي‭ ‬يوصلنا‭ ‬إلى‭ ‬جوهر‭ ‬الأمة‭ ‬وقلبها‭ ‬النابض‭ ‬رغم‭ ‬المعنويات‭ ‬التي‭ ‬تعصف‭ ‬بخيمتها‭ ‬صباحا‭ ‬مساء‭!‬

ولعلّ‭ ‬خصائص‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬لها‭ ‬طابع‭ ‬الخصوصية‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬باقي‭ ‬مثيلاتها‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية‭ ‬على‭ ‬حدّ‭ ‬سواء‭ ‬وهي‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭:‬

أكمل القراءة