اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

إطلالة على خمس إصدارات شعبية بحرينية قطوف دانية من رياض التراث الشَّعبي البَحريني
لا تقاسُ الحضارات بالمساحات الشاسعة المترامية الأطراف للدّول, بل تقاس بالفعل الحضاري المتنامي عبر الزَّمن, وهذا ينطبق عل...

مكونات "موتيفات" التقاليد الشعبية العربية والإسلامية
يعد الأستاذ الدكتور حسن الشامي، أستاذ الثقافة والفولكلور ودراسات الشرق الأدنى وحضارته في جامعة إنديانا في الولايات المتح...

تعقيب على مقال
يحظى الطب الشعبي باهتمام شعبي ورسمي متزايدين في كل انحاء العالم، فقد نشرت منظمة الصحة العالمية منذ اكثر من عقد (2002-200...
36
Issue 36
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
كسوة الكعبة .. نسيج ينطق بالتاريخ العربي
العدد 36 - ثقافة مادية

د. إيمان مهران

كاتبة من مصر

ارتبط النسيج بالتاريخ الإنساني، فقد كان مصدر حماية للإنسان، وكان أيضاً مصدرا للجمال والخصوصية الثقافية، ومرآة حقيقية للتنوع والإبداع.

وبتطورالصناعة تطورت المنسوجات لكن ظل تاريخ النسيج مرتبطا بالتاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي للمجتمعات الإنسانية.

وهنا نتحدث عن كسوة ارتبطت بعواطف ومشاعر الملايين، وهي إن كانت بدأت كتغطية لمبنى ارتبط بالله في الأرض، فإنها صارت آية من آيات الجمال وجزءا أصيلا من تاريخ العرب.

 

لقد ارتبط البيت الحرام بأبي الأنبياء سيدنا إبراهيم، وهو قبلة المسلمين، يقول الله في كتابه الكريم أنه أول بيت وضع للناس..بسم الله الرحمن الرحيم ﴿إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدى للعالمين﴾ [آل عمران آية 96]

ويحكي التاريخ الشفاهي للعرب أن أول من كسا البيت الحرام كسوة كاملة قد يكون (إسماعيل)، أو قد يكون (تبع بن أبي كرب أسعد) ملك حمير اليمنية وذلك عام 220 قبل الهجرة (حوالي 400 ميلادي)، أو قد يكون عدنان جد سيدنا محمد.

والمقصود بالكسوة تغطية بهدف الحماية، سواء كانت التغطية لجسم جماد أو كائن حي. وهنا نقصد بالكسوة «الكُسوة الشَّريفة» وهي قماش تم حياكته بحجم بيت الله الحرام تُكسى به الكعبةُ كل عام لحمايته من أيدي الزوار التي تتبرك بملامسته، وأيضاً من العوامل الجوية التي تحيط به.

وترى الكاتبة أن كسوة الحرم المكي بدأت مع بنائه، وأن إسماعيل أول من فكر في ذلك، ولا يوجد ما يؤيد أو ينفي البدايات الأولى للكسوة وفكرتها، لكن من المؤكد تطورها على يد اليمنيين كتجار يمرون بالحرم إبان توجههم لبلاد الشام بهدف التجارة، حيث يكسون الكعبة للتبرك بها.

ومـــــع الفتوحــــات العربيــة تنــــوعـــت الكـــســـوة بــــــين اليمن والعراق ومصر واستقـرت الآن بالسعودية، لكن الفترة الكبــيرة في تجهيز كســـوة الحرم كانت فيها من الكسوة المصرية.

فقد بدأت كسوة الكعبة بعد فتح مكة من أيام الرسول صلى الله عليه وسلم (من بيت مال المسلمين) وذلك إبان حجة الوداع وكانت من النسيج اليمني.

أما في عهد الخلفاء الراشدين فقد كساها سيدنا أبو بكر الصديق، و سيدنا عمر بن الخطاب، و سيدنا عثمان بن عفان، بأثواب بيضاء رقيقة كانت تصنع في مصر بمدينة الفيوم.

وفي عهد الأمويين فقد كسا معاوية بن أبي سفيان الكعبة بكسوتين من دمشق، كسوة في يوم عاشوراء، وكسوة آخر شهر رمضان.

وحينما جاء الخليفة المأمون كساها ثلاث مرات في العام الأولي من (القباطي المصرية) أول شهر رجب، والثانية، من (الديباج الأبيض) في عيد الفطر، ثم من (الديباج الأحمر) في يوم التروية.

الكسوة اليمنية

كان لليمن قديماً دورها البارز في صناعة المنسوجات، فقد أنشأ ملوك اليمن دوراً للنسيج في العديد من المدن والقرى اليمنية، حيث اختصت بعضها بإنتاج أنواع معينة صارت من أهم منتجاتها والتصق اسمها باسم المدينة التي تنتجها، وكانت هذه المناسج تقوم بنسج الأقمشة الخاصة بالخليفة وحاشيته، بالإضافة إلى ما تحتاج إليه الدولة من خلع وأعلام وأقمشة للهدايا وكسوة للكعبة.. حيث اختصت (سحول) بإنتاج البرود الموشاة، و(شرعب) بإنتاج البرود الشرعبية، فضلاً عن (بريم) و(وصاب)، الذين كانا ينتجان البز البريمي والوصابي..

أنواع النسيج اليمني التي كسيت به الكعبة الشريفة:

تـــــــرى الكاتـــــــبة أن الأسمــــاء التـــي ذكـــرهــــا الــــــرواة عبر التاريخ وترتبط بتاريخ المنسوج اليمني إبــــان نـفــــس الفــترة التـــاريـــخــيــــة التــي كســـــــيت بهـــا الكعبـة، لـــــــــــه أهميــــــة فـــي تــــــوثــــيق تــــطـور المنسوجــات العـــربـــــية، وبعــــد الرجـــوع للمراجـــع والروايات الشـفــهــية العــربــية يمكــن تقـــديم تــلك الـــرؤيا عـــن كســـوة الكــعــبة اليــمــنـية، لتكون كالتالي:

1. الحصف:

نسيج من خوص النخيل، وأول من تعهد كسوة الكعبة به تبع أبي كرب أسعد الحميري اليمني، في حوالي 400 ميلادي (سنة 220 قبل الهجرة).

2. الوصايل:

أثواب حمر مخططة يوصل بعضها ببعض، ومميزاته في عدم وجود تصميم زخرفي مسبق ، وإنما تتم الزخرفة عن طريق استخدام خيوط ملونة «مصبوغة» تستخدم في السدة (الخيوط الطولية) أو اللحمة (الخيوط العرضية) بطريقة متصلة أو منفصلة مشكلة نوعاً من الزخرف، تقترب تقنياتها من طريقة القباطي المصرية.

3. الآدم:

نسيج من بلدة المعافر باليمن.

4. البرود:

طول الواحد منها ثمانية أذرع وكانت تصدر منها على الجمل الواحد 122 برداً، وغالباً ما تصنع من الكتان في بلدة المعافر باليمن.

5. الملايا:

كسوة لينة رقيقة من شقق الحرير وطول الشقة منها عشرون ذراعاً، وأول من تعهد كسوة الكعبة به تبع أبي كرب أسعد الحميري اليمني، إبان فترة حكمه لحمير في القرن الرابع الميلادي .

6. العصيب:

أثواب يمنية يعصب غزلها (أي يجمع ويشد) ثم يصبغ وينسج.

7. المعافير:

نسيج صوفي يصنع من الصوف وينتج في بلدة المعافير باليمن، وأول من تعهد كسوة الكعبة به تبع أبي كرب أسعد الحميري اليمني، إبان فترة حكمه لحمير في القرن الرابع الميلادي.

8. الحبرات:

فهو ما كان من البرود مخططا وهو من ثياب.

9.الأنماط:

فهي ضرب من البسط.

الكسوة الدمشقية

لم يذكر لنا التاريخ إلا عن كسوة كانت في عهد الأمـــويـــين فــقــد كســــا معــاويــة بـــن أبــي سفــيان الكـعــبة بكسوتين من دمشق، كسوة في يوم عاشوراء، وكسوة آخر شهر رمضان.

الكسوة العراقية

ذكر التقي الفاسي في «شفاء الغرام» أنه كسا الكعبة حسين الأفطس العلوي كسوتين من قز رقيق، إحداهما صفراء، والأخرى بيضاء. أمر بعملهما أبو السرايا. صنعا في مدينة الكوفة بالعراق، مكتوب عليهما:

«بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى أهل بيته الطيبين الأخيار. أمر أبو السرايا الأصفر بن الأصفر داعية آل محمد صلى الله عليه وسلم بعمل هذه الكسوة لبيت الله الحرام».

وفي العصر الحديث أمر (الشريف الحسين) بصنع كسوة الكعبة من «القيلان» حيث نسجت في العراق سنة 1342هـ احتياطا، لوجود خلاف بين الحكومة المصرية والسلطة السعودية، لكن جاءت الكسوة المصرية كالعادة وكسيت بها الكعبة ، وبقيت كسوة (القيلان) محفوظة.

فلما كان عام 1343هـ استعاد الملك عبد العزيز مكة المكرمة و تنازل الشريف الحسين عن الملك لابنه الملك علي، فامتنعت الحكومة المصرية في أثناء ذلك من إرسال كسوة الكعبة العائدة لعام 1343هـ فكساها الملك عبد العزيز ذلك العام بالكسوة «القيلان» العراقية التي سبق وأمر بصنعها الشريف الحسين بالعراق.

كسوة خراسان

اشتهـــرت مــديـــنة خـــراســـان بــالــديـبــاج، وقــد كســيـت الكعبة بالديباج الخرساني لمرات، وقد ذكرت العديد من المراجع ذلك، ومن المعروف شهرة إيران في المنسوجات.

ويحكي التاريخ أن يزيد بن معاوية أمر بكسوة الكعبة بالديباج الخراساني، فلما كان ابن الزبير، اتبع أثره، فكان يبعث إلى مصعب بن الزبير بالكسوة كل سنة، فكانت تكسى يوم عاشوراء. وهذه الرواية تدل على أن يزيد بن معاوية وعبد الله بن الزبير كانا يكسوان الكعبة الديباج المصنوع في خراسان.

الكسوة المصرية

اشتهرت فنون المنسوجات المصرية منذ العهود القديمة، وقد اهتم الفراعنة بالمنسوجات فقد كان هناك آلهة فرعونية حامية للنسيج وآلهة ناسجة وأخرى خالقة للنسيج.

لقــد فـــاقـــت شــهـــرة المنــسـوجـــات المـــصــريـــة الأزمــان لتعيش طوال العهد الروماني والإسلامي في المقدمة، وكان أشهرها على الإطلاق منسوجات الكتان و التى تــصـنع بـطـريــقــة الــقـبـاطــى. وتــعــد فـــنــون الـجــوبـــلان أو الأبيسون أوالتابسترى كـلــهـا تقنية واحــدة تـــوازي فــــن الـــقبـــاطي المــصــري.

وفي العصر القبطي صادق فن النسيج الرهبان والهـــاربـــين مـــن بــطـــش الـــرومــــان في الــصحارى المصرية، ليُعـــرف الــعــهــد الـقــبــطي بتمـيـز صنـاعاته النسجية خاصة القباطي.

لقد كان ضمن هدايا المقوقس حاكم مصر لسيدنا (محمد) صلى الله عليه وسلم قطع من المنسوجات المصرية، فعرفها الخلفاء من بعده واهتموا بإحضار الــكــــســــــوة مــــن مصــر، لتســتـــمر وتتـطـــور مـــع العـــصـــر الحديث، باستثناء بعض الفترات التي تأثرت بظروف الحرب في المنطقة.

وكان الحرير التنيسي المصنوع في مصر (تنيس بلدة في الدلتا المصرية، موقع مدينة بورسعيد الآن) أو حرير شطا وتونة (قرب محافظة دمياط بدلتا مصر) أشهر ما تم جلبه من تلك المنتجات النسجية المصرية إبان العهد الإسلامي.

تقنية القباطي وكسوة الكعبة:

القباطي مصطلح أطلقته سعاد ماهر على هذا النوع من المنسوجات الذي يعني بالعربية (النسجيات المرسمة). وهو نسيج غير ممتد يعتمد على تقاطع الرأسي (خيوط السدا) مع الأفقي (خيوط اللحمة) مما يسمح بتشكيل مساحات زخرفية، وقد قسمت نسيج القباطي في فترة الانتقال تبعًا للعناصر والأسلوب الزخرفي إلى خمسة طرز وأساليب، حيث تنسب تسميته للبلدة التي يصنع فيها هذا الأسلوب، فهناك طراز الدلتا وطراز البهنسا وطراز تنيس وطراز الفيوم وطراز الصعيد، وهي بالفعل الأماكن التي صنعت منها الكسوة في أوج الحضارة الإسلامية.

توقفت إرسال الكسوة المصرية:

توقف إرسال الكسوة الشريفة من مصر منذ سنة 1962م حتى الآن لأسباب سياسية، وإن كان الكثير من الحرفيين يحكون عن ذكريات عملهم بالمملكة عقب ذلك حيث تعاقدت المملكة مع العديد منهم للعمل هناك.

الكسوة السعودية

تم إنشاء مصنع «أجياد» كأول مصنع سعودي لكسوة الكعبة المشرفة، وكان أغلب العاملين به من الفنيين الهنود مع بعض المصريين. وفي عام (1352هـ/1934م) كسيت الكعبة المشرفة بأول كسوة مصنوعة بالسعودية.

مصنع «أم الجود» بمكة المكرمة:

وفي عام (1397هـ/1977م) أنشأت السعودية مصنعاً جديدًا لكسوة الكعبة بمنطقة «أم الجود» بمكة المكرمة، وزودته المملكة بأحدث الإمكانيات اللازمة لإنتاج الكسوة، ولم يبق من الإنتاج اليدوي سوى الزخارف الموجودة في الشرائط، وتنسج كسوة الكعبة من الحرير الطبيعي المصبوغ باللون الأسود.

وصف الكسوة السعودية:

كانت كسوة الكعبة السعودية عام 1345هـ من الجوخ الأسود الفاخر مبطنة بالقلع القوي، وحزام مطرز بآلة التطريز وكتبت الآيات عليه بالقصب الفضي المموه بالذهب مع ستارة الباب «البرقع»، وتلك أول كسوة سعودية على الإطلاق.

تشكيل الكسوة:

ارتبط تشكيل الكسوة ببناء الكعبة الهندسي وهو بناء مر بمراحل عديدة، و يعتمد تشكيل الكسوة هندسي على المقاسات الحقيقية للجسم المغطى، وهو أيضاً يرتبط بالعديد من العوامل المرتبطة بتجميع المنتج النسجي.

مراحل التصنيع:

1. الخامة (قماش الكسوة):

يأتي قماش الكسوة من الحرير الإيطالي الطبيعي وخيوطه تسمى (سرسين)، وهو أفخر أنواع الحرير.

2. الصباغة:

تعد الصباغة من المراحل الهامة في المنسوجات فعوامل التعرية والطقس يؤثر على اللون، لأهمية تجريب اللون واختباره والأسود الذي يعتبر الأكثر مقاومة لعوامل الطبيعة الموجودة في محيط الحرم.

3. الطباعة:

كانت الطريقة القديمة التي تستعمل هي نثر البودرة والجير بفردها على الثقوب المفتوحة التي تحدد الكتابات، فتمر من خلال ذلك ويتم طبعها ومن ثم تحديدها بالطباشير على القماش ليتم بعدها التطريز.

3. التطريز:

تطريز كسوة الكعبة بالأسلاك الفضية والذهبية، يتم بوضع الخيوط القطنية بكثافات مختلفة فوق الخطوط والزخارف. كما يطرز الحزام بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب، ويحيط الحزام بالكسوة كلها ويبلغ طوله 47 مترا، كما يوجد تحت الحزام على الأركان سورة الإخلاص مكتوبة داخل دائرة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية، وعلى الارتفاع نفسه وتحت الحزام أيضا، توجد 6 آيات من القرآن الكريم، يفصل بينها شكل قنديل كتب عليه «يا حي يا قيوم» أو «يا رحمن يا رحيم» أو«الحمد لله رب العالمين»، أما ما تحت الحزام فمكتوب جميعه بالخط الثلث المركب ومطرزًا تطريزًا بارزًا، ومغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب.

4. الخياطة والتجميع:

ويتم إنتاج قماش الكسوة من مكنة الجاكارد على هيئة قطع كبيرة (طاقة) كل قطعة بعرض (10سم) وبطول 14م (15 تكرارًا )، ثم يتم تفصيل كل جنب من جوانب الكعبة على حدة حسب عرض الجنب، وذلك بتوصيل القطع بعضها مع بعض مع المحافظة على التصميم الموجود عليها، ثم تبطن بقماش القطن (قلع المركب) وعند التوصيلات تتم خياطتها بمكائن الخياطة الآلية وبها مكنة تمتاز بكبر حجمها في الطول إذ تبلغ حوالي (16 مترًا) وبطاولة خياطة (14 مترًا).

5. القياسات:

يبلغ ارتفاع الكسوة (14 متراً)، ويوجد في الثلث الأعلى من هذا الارتفاع حزام الكسوة بعرض (95سم) كتبت عليه آيات قرآنية مختلفة.

6. وزن الحرير:

يــــزن الـــحـــريـــر نـــحـــو 670 كــيلـــو جــرامــــــا مـن الحرير الطبيعي.

7. وزن الذهب والفضة:

يزن سلك الذهب والفضة حوالي 150 كيلو جراما.

8. قطع الكسوة:

تتكون الكسوة من خمس قطع تغطي كل واحدة منها وجهًا من أوجه الكعبة والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على الباب.

9. ستارة باب الكعبة:

ستــــارة بــــاب الـــكـــعــبــــة ويطلـــق عـــلــيــها الـــبـرقــــع، فمــصـــنــوعة مـــن نــفـــس قـــمــاش الــحـــريـــر الأســــــود، وارتفاعها ستة أمتار ونصف، وعرضها ثلاثة أمتار ونصف، ومكتوب عليها آيات قرآنية وزخارف إسلامية.
وقد استحدثت الستارة المنقوشة التي توضع على واجهة باب الكعبة وهي المسماة «البرقع» في عام 810 هجري ثم انقطعت مابين سنتي 816 و818 هجري واستؤنفت عام 819 هـ حتى الآن.

10. الكتابة على الكسوة:

بدأت الكتابة على الكسوة منذ العصر العباسي ويعتبر شريط الطراز وثيقة تاريخية. وكان شريط الطراز يبدأ بالبسملة أو الدعاء أو بهما معًا، ثم ذكر اسم الخليفة وولي عهده أو وزيره، ثم تاريخ الصناعة، ثم اسم مركز الصناعة وأحيانًا اسم ناظر الطراز، أو الذي قام بالصناعة، أو التطريز، وفي الكسوة كتبت العبارات التالية:

(لا إله إلا الله محمد رسول الله)

(سبحان الله وبحمده)

(سبحان الله العظيم)

(يا حنان يا منان يا الله)

وتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها. وتنفذ بالخط الثلث المركب أومطرزة حروفها بأسلاك الفضة المطلية بالذهب ، و الآيات القرآنية المكتوبة على الكسوة السعودية هي نفسها الآيات القرآنية التي كانت تكتب على الكسوة المصرية في جميع الجهات مع تعديل بسيط بالزيادة أو النقصان، واستحداث بعض القطع المكتوبة ووضعها تحت قطع الحزام في الجهات الأربع .

وبعد أن تابعنا تاريخ الكسوة التي ارتبطت بأقدم بيت للأديان السماوية الكعبة.. نؤكد أن النسيج العربي كان دائماً مرآة صادقة للتقدم الفني والتجاري والسياسي بين دولنا العربية ليصبح نسيجا ينطق بتاريخنا العربي المشترك.

المراجع

إيمان مهران ، «تحليل الجانب الجمالى لفن الكليم في بعض قرى محافظة أسيوط_

مع دراسة ميدانية لتحديد أساليب التنمية والحفظ»، رسالة دكتوراه ، أكاديمية الفنون، القاهرة،2009.

أشرف صالح محمد سيد ،النَسِيجُ : حِكايةُ صِّناعةُ شَّعْبية ، مقال منشور

( www.oudnad.net).

وفية عزي ،الفنون الإسلامية في اليمن، صنعاء، بدون تاريخ.

حسين عبد الله باسلامه ، تاريخ الكعبة المعظمة : عمارتها و كسوتها و سدنتها ، الطبعة الأولى، 1354هـ_1936 م.

البتنوني ، الرحلات الحجازية.

عبد الرحمن عمار، تاريخ فن النسيج المصري، القاهرة، دار نهضة مصر للطبع والنشر، 1974.

موقع تاريخ وآثار وحضارة مصر القديمة، الموقع تابع لمكتبة الإسكندرية (www.bibalex.org/egyptology)

الصور

1 http://www.alarabiya.net/

2 http://archaeologic.net//uploads/img_i1364_makkah2012ic.jpg

3 http://alwasat.ly/ar/news/egypt/34865/

4 http://www.ansabcom.com/vb/imgcach e/6897.imgcache.jpg