اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

مكونات "موتيفات" التقاليد الشعبية العربية والإسلامية
يعد الأستاذ الدكتور حسن الشامي، أستاذ الثقافة والفولكلور ودراسات الشرق الأدنى وحضارته في جامعة إنديانا في الولايات المتح...

تاريخ مهنة القصارين في البحرين دراسة تاريخية تحليلية
من المهن القديمة في البحرين والتي انتهت ولم يعد يزاولها أحد منذ عدة عقود، هي مهنة غسيل الملابس والتي كانت تعرف في البحري...

دراسة سيميو انثروبولوجية لعادات وطقوس الزواج بتلمسان
يختلف الـزّواج باختلاف المجتمعات في أشكاله، وعادات الاحتـفـال بـه بـطـرق يـقـرّهـا المجتمع، ويفـرضها على أفراده، وترتكز ...
36
Issue 36
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
رسالة التراث الشعبي من البحرين إلى العالم . . ومن شرارة . . إلى أخرى
العدد 36 - المفتتح

في العام 1979، كانت العاصمة القطرية الدوحة تستعد لاستقبال المؤتمر السادس لوزراء الإعلام لدول الخليج العربية، وكنت أتولى تأسيس قسم الدراسات والبحوث بإدارة الثقافة والفنون هناك، بطلب من سعادة الصديق الدكتور عيسى بن غانم الكواري وزير الإعلام وقتها. في ذلك الوقت طرحتُ على وزارة الإعلام القطرية، في وجود الأديب السوداني الراحل الطيب صالح مديرا عاما، أن تتبنى طرح فكرتي لتوحيد جهود دول الخليج العربية لجمع وتدوين وتوثيق مواد التراث الشعبي على المؤتمر المرتقب، وتأسيس مركز علمي متخصص يكون مقره الدوحة. فتم استحسان الفكرة وقُـدمت إلى ذلك المؤتمر، الذي قبلها من بعد عدة مناقشات.

أكمل القراءة
المنظمة الدولية للفن الشعبي التغيير والتفاؤل المشروع
العدد 36 - التصدير

جمع الشغف بالفلكلور أفرادامن المتعلقين به على تأسيس المنظمة الدولية للفن الشعبي بالنمسا سنة 1979 حيث التقى المؤسسون حول جملة من المبادئ الفكرية والقيم الثقافية جعلتهم يتجندون طوعا لصيانة التراث الثقافي غير المادي حيثما كان للوجود الانساني نتاج ثقافي. يعقدون حوله اللقاءات ويرتبون المؤتمرات وينظمون المهرجانات. وهكذا بات حفظ التراث الشعبي هاجسا يعضد فيه الأهلي الرسمي ويلتقي فيه المحلي العالمي باعتباره إرثا نفيسا يعني البشرية ليس من حيث ماضيها فحسب. وإنما من حيث الحاضر والمستقبل أيضا فثقافة الجماعة من الجماعات شعبية كانت أو عالمة هي نسغ وجودها وروح كيانها.

أكمل القراءة
الثقافة الشعبية وبنية الذهن المعرفية
العدد 36 - آفاق

عرفت العلوم المعرفية (cognitive sciences) تطورا هائلا تجلى في التحولات الكبرى التي تشهدها العلوم المعرفية كاللسانيات وعلم النفس المعرفي والعصبي وعلم الإناسة والأحياء والذكاء الاصطناعي...إلخ. وتعتبر الثقافة الشعبية معنية إلى أقصى حد بهذه التحولات المعرفية التي تسعى في عمومها إلى بلورة ما أصبح يعرف اليوم نظرية صورية للمعرفة (formal theory of cognition) وضمنها المعرفة اللغوية والثقافة الشعبية، لكون مكونات الثقافة الشعبية من عادات وتقاليد وصور فولكلورية ... إلخ، ماهي إلا عناصر لها أساس أحيائي / ذهني كامن في الجهاز التصوري للكائن البشري (الإنسان)، كما أن الجهاز البيولوجي للإنسان فهو مكيف بحسب ماهو موجود في بيئة ثقافية معينة، وهذا الأمر يساهم في خلق انسجام ثقافي / بيئي. وهذا التفاعل بين مكونات الثقافة الشعبية والجهاز البيولوجي / الذهني للإنسان، يجعلنا أمام تصور عام يوضح التفاعل بين هذه العناصر التي هي عبارة عن صور ذهنية ناتجة عن أنساق معرفية وإدراكية.

أكمل القراءة
القول بالعاميّة والشعر الشعبي
العدد 36 - أدب شعبي

لا مجتمع إنسانياً بلا قول. ولا يهم في هذا المقام إذا كان المجتمع كبيراً أو صغيراً. كل تجمع بشري يندرج تحت اسم عشيرة أو قبيلة أو إتنية، وبمعنى آخر، كل متحد اجتماعي، له قول. والقول هنا، هو الكلام الذي يتبادله الناس في عملية التواصل. والقول نفسه هو الأداة المستخرجة من وعاء الفكر الذي هو اللغة. ما يعني أن القول بمعنى ما، هو اللغة نفسها، ولكن المستعملة بالعفوية المطلقة والاسترسال اللازم، للتعامل اليومي، وللتبادل في شتى مناحي الحياة وأمورها التي تحقق، بتواصل مستمر، بين الناس في الزمان والمكان. وإذا كان القول من اللغة، فاللغة لا تستحوذ على القول فقط، إلا في الحالات التي كانت مقتصرة عليه، فحسب. وجاء، من بعد، من شارك القول في انتمائه إلى اللغة. جاء عصر التدوين الذي به اصطلح الباحثون على تحديد بدء الحضارة الانسانية.

أكمل القراءة
"ألف ليلة وليلة" في الفنون البصرية شرقا وغربا
العدد 36 - أدب شعبي

لحكايات “ألف ليلة وليلة” أصول فنية وأساليب تعبيرية وفنون تشكيلية، لطالما استلهمها الفنانون في معالجاتهم وصياغاتهم لعلاقات الواقع بالخيال، وللحالات الشــعوريـة الـتــي تعكسها تعبيراتهم ورسوماتهم وتشكيلاتهم المختلفة، وعلاقة تلك التعبيرات والصياغات بالمعايير الفنية النوعية التـــي تــتــفــرد بــهـا “ألـــف ليــلـة وليلة” إضافة للغتها التصويرية، وقيمها التشكيلية وخيال مبدعيها الجامح يـقول د/ مصطفى الرزاز: “لعلنا نتصور حال مؤلفي الليالي على اختلافهم، وموقفهم مـن فنون الرسم والنحت والتصوير التي كانت محاصرة في تلك الفترة ومخفية عــن الأنظار، تعاني نوعا من الحظر خوفا من شبهة الشرك”.

أكمل القراءة
تجليات البطولة في الأدب الشعبي
العدد 36 - أدب شعبي

تشكل البطولة أحد الموضوعات الرئيسية للعديد من أشكال الأدب الشعبي على تعددها وتنوعها، وعلى رأسها أساطير البطولة والملاحم وحكايات الخوارق والأساطير الدينية التي تتضمن سير الأنبياء والأولياء والقديسين وغيرها. وربما يرجع ذلك إلى أن الإنسان منذ أحس بوجوده على الأرض، كان همه أن يصور النموذج البطولي للإنسان الفائق القوة الذي يستطيع أن يحقق شيئا لشعبه بشكل خاص. وقد جاء التعبير عن البطولة في العالم الأرضي بعد التعبير عنها وتصويرها في العالم السماوي في أوساط الآلهة- كما يبدو ذلك في العديد من الأساطير القديمة(1).

أكمل القراءة
الثّابت والمتحوّل في طقوس الغذاء أثناء الضّيافة في المجتمع التّونسي: مقاربة أنثروبولوجيّة
العدد 36 - عادات وتقاليد

تشمل الطّقوس مختلف الأحداث الاستثنائيّة واليوميّة، وتجمع بين ثنائيّات عديدة. فهي جادّة وصارمة ورسميّة أحيانا، وأحيانا أخرى تبدو مُقولبة وروتينيّة(1). وتتضمّن الطّقوس والممارسات الاجتماعيّة المقترنة بها جملة من المعاني والرّموز الثّقافيّة التي تستوجب تأويلها(2)، لذلك فإنّ دور الباحث في الانتروبولوجيا هو فكّ تلك الرّموز وفهم معانيها للكشف عن جوانب من الهويّة الثّقافيّة للمجتمع. فالطّقوس إذن تعبّر عن القيم والمعاني والمعتقدات السّائدة في مجتمعات معيّنة، وتقوم بمهمّة دمج الفرد بطريقة أشدّ إحكاما في الكلّ الاجتماعي(3). وعليه فهي «تسنّ شكل العلاقات الاجتماعية... وتخوّل للنّاس معرفة مجتمعهم المخصوص»(4)، وتنهض بدور هامّ في الحفاظ على الهويّة والتعبير عنها وهو ما يمكّن من مقاومة الضّغوط الخارجيّة(5) النّاتجة عن التّثاقف. وفي الحقيقة فإنّ كلّ الأشياء التي تحدث في طقس ما تبدو وكأنّها منفصلة عن مجرى الحياة اليوميّة، وهو ما يخلق بعدا جديدا يتميّز باستثنائيّة أو حدّيّة(6) Liminality بمعنى أنّ أحداث الطّقوس لها حدّ تبدأ منه وحدّ آخر تنتهي إليه، وهي بذلك تكون خارجة عن البنيات الطّبيعيّة للأحداث.

أكمل القراءة
دراسة سيميو انثروبولوجية لعادات وطقوس الزواج بتلمسان
العدد 36 - عادات وتقاليد

يختلف الـزّواج باختلاف المجتمعات في أشكاله، وعادات الاحتـفـال بـه بـطـرق يـقـرّهـا المجتمع، ويفـرضها على أفراده، وترتكز هذه الاختلافات عـلى القيم السّائـدة التّي تميّـز الطّابـع المحلّـي لثقافة ما عـن الثّـقـافـات الأخـرى. وفي مدينة تلمسان تتنوع أنماط الزواج؛ منها الداخلي أو ما يسمى بزواج الأقارب وهو أمر مستحب، وميسر للمعرفة بالأصل وتقارب المستويات الاجتماعية، والإبقاء على مستويات الأسرة. وهناك الزواج الخارجي الذي يؤدي هو الآخر إلى تدعيم الجماعات القرابية عن طريق توسيع دائرة قرابتها بالمصاهرة من جماعات أخرى مع ما يصاحب هذه العلاقات الزوجية من مصالح وروابط اقتصادية واجتماعية كثيرة ومتنوعة.

أكمل القراءة
تمثلات الموت في تاريخ المغرب من خلال أمثال شعبية وأقوال مأثورة
العدد 36 - عادات وتقاليد

يرتبط معنى المثل في معاجم اللغة العربية بالتشبيه والمقارنة، فهو عند الفراهيدي «الشيء يُضرب للشيء فيُجعل مثله»(1)، وعند ابن منظور «الشبه والصفة والنظير»(2). ويُقدم ابراهيم بن سيار النظّـام (ت. 230 أو 231هـ/ 844 - 845م ) تعريفا جامعا مانعا للمثل ومميزاته قائلا: «يَجتمع في المثل أربعة لا تجتمع في غيره من الكلام: إيجاز اللّفظ وإصابة المعنى وحسن التشبيه وجودة الكناية فهو نهاية البلاغة»(3). ويظهر معنى المثل عند الدارسين المعاصرين أكثر وضوحا، إذ تُعرّف إيلي كونكاس مراندا (Elli Köngäs - MARANDA) الأمثال بأنها «صور أو دالات مشتقة من السياق الذي ينتج المدلولات»(4)، ويُعرّف كرم إدريس المثل بأنه «قالب لغوي يشير إلى تجربة أو نموذج معرفي ناتج عن سلوك سابق يُعتقد أنه سيتكرر من طرف الموجَّه إليه الخطاب أو الذي يدور عليه الحديث، ويتميز بالشمولية والجدية وسهولة الإقحام»(5)، الشيء يوفر فيه مرونة تجعله سهل التوظيف والاستعمال في وضعيات وسياقات مختلفة.

أكمل القراءة
''الأغنية الشعبيّة الجديدة'' في تونس وتحديث المجتمع إثر الاستقلال: دراسة توثيقيّة
العدد 36 - موسيقى وأداء حركي

يمثل مفهوم التحديث مبحثا هاما من المباحث التحليلية في علم الاجتماع المعاصر لشرح الفعل الكوني أو العملية الكونية بما هي عملية تقوم على التحول والتغير عبر الزمن بواسطة تحقيق المجتمعات التقليدية مرحلة من التجديد والتعصير، أي التحول من القطب التقليدي إلى القطب الحضري العلماني حسب نظرية روبرت ريدفلد(1). وللتحديث عدة أوجه تناولتها مباحث علم الاجتماع بالتحليل والدرس، من ذلك:

التحديث أو التجديد السياسي: وذلك من خلال تطوير المؤسسات الرئيسية مثل الأحزاب السياسية والبرلمانات والعمليات الانتخابية التي تقوم على التصويت السري الذي يعزز نسبة المشتركين في اتخاذ القرار.

التحديث أو التعصير الثقافي: وهو الذي يبرز بصفة خاصة في ظهور العلمانية والتمسك بالعقائد الوطنية القومية.

أكمل القراءة