اللغة العدد

اقرأ في هذا العدد

تعقيب على مقال
يحظى الطب الشعبي باهتمام شعبي ورسمي متزايدين في كل انحاء العالم، فقد نشرت منظمة الصحة العالمية منذ اكثر من عقد (2002-200...

مكونات "موتيفات" التقاليد الشعبية العربية والإسلامية
يعد الأستاذ الدكتور حسن الشامي، أستاذ الثقافة والفولكلور ودراسات الشرق الأدنى وحضارته في جامعة إنديانا في الولايات المتح...

الثّابت والمتحوّل في طقوس الغذاء أثناء الضّيافة في المجتمع التّونسي: مقاربة أنثروبولوجيّة
تشمل الطّقوس مختلف الأحداث الاستثنائيّة واليوميّة، وتجمع بين ثنائيّات عديدة. فهي جادّة وصارمة ورسميّة أحيانا، وأحيانا أخ...
36
Issue 36
يمكنك تحميل العدد إلى جهازك بنوع PDF من خلال هذا الرابط
عندما يُعبّر الإنسان عن نفسه موسيقياً آلــة الناي نموذجاً
العدد 36 - موسيقى وأداء حركي

اكتشف الإنسان الآلات الموسيقية، حتى يُعبّر من خلالها عن خلجات نفسه، فتحمل بذلك صوته إلى الآخرين، ولعل آلة الناي، تُعدّ من أكثر الآلات الموسيقية التي اكتشفها الإنسان، وجعلها حاملة لشجنه.

اقترن وجود آلة الناي بحياة الوحدة والعزلة، فالإنسان الذي يرى نفسه وحيدا تراه يستعين بآلة الناي حتى تكون أنيسته ورفيقة عزلته، ربما لأنها آلة بسيطة وبذات الوقت معبرة أكثر من أي آلة أخرى، ففي القرى نرى الرعاة يستأنسون بهذه الآلة التي تتخذ أشكالا مختلفة وغاية في البساطة، وكذلك ترى الفلاح الذي يشدو ويعبر عن فرحه وترحه من خلال الجلوس لبعض الوقت والنفخ في هذه الآلة التي تخفف الكثير عنه.

أكمل القراءة
كسوة الكعبة .. نسيج ينطق بالتاريخ العربي
العدد 36 - ثقافة مادية

ارتبط النسيج بالتاريخ الإنساني، فقد كان مصدر حماية للإنسان، وكان أيضاً مصدرا للجمال والخصوصية الثقافية، ومرآة حقيقية للتنوع والإبداع.

وبتطورالصناعة تطورت المنسوجات لكن ظل تاريخ النسيج مرتبطا بالتاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي للمجتمعات الإنسانية.

وهنا نتحدث عن كسوة ارتبطت بعواطف ومشاعر الملايين، وهي إن كانت بدأت كتغطية لمبنى ارتبط بالله في الأرض، فإنها صارت آية من آيات الجمال وجزءا أصيلا من تاريخ العرب.

أكمل القراءة
المفارش السعفيَّة (البِرُوش) في الموروث الثقافي السوداني بالمنطقة الشمالية؛ البِرِشْ الأبيض والبِرِشْ الأحمر نموذجاً
العدد 36 - ثقافة مادية

إذا ألقينا الضوء على حرفة الأعمال السعفية، ولنأخذ منها على سبيل المثال ضفيرة البِرُوْشْ أي المفارش، نجدها متجذرة في التاريخ القديم، فبالرجوع إلى السجل الآثاري، أثبتت الدلائل أنها استخدمت منذ فترة العصور الحجرية، واستمرت خلال الفترات التاريخية المختلفة والمتعاقبة، مروراً بحضارة كرمة، ونبتة ومروي والفترة المسيحية والاسلامية، ولم يحدث بها أي تغيير يذكر، مما يؤكد مدى العمق التاريخي والبعد الحضاري والاستمرارية في تاريخ السودان القديم، وارتبطت بحياة الناس من خلال عاداتهم وتقاليدهم، حيث نجدها في التاريخ القديم مرتبطة بعادات دفن الموتى، فقد تم اكتشاف متوفى حُفِظ بفعل الطبيعة ملفوفا ببرش يعود إلى فترة العصر الحجري الحديث، وفي مواقع أخرى وجد أن الميت يرقد على البرش، وفي غيرها مغطى به، وتمت صناعتها من سعف النخيل(1).

أكمل القراءة
تاريخ مهنة القصارين في البحرين دراسة تاريخية تحليلية
العدد 36 - في الميدان

من المهن القديمة في البحرين والتي انتهت ولم يعد يزاولها أحد منذ عدة عقود، هي مهنة غسيل الملابس والتي كانت تعرف في البحرين، وباقي البلدان العربية، باسم القِصارة أو مهنة القصارين. ولفظة القصارين جمع ومفردها القصّار وتعني الذي يقوم بغسل الملابس، وقد وردت هذه اللفظة في المعاجم العربية، جاء في معجم تاج العروس مادة (قصر):

«القَصّارُ والمُقَصِّر كشَدّادٍ ومُحَدِّث: مُحَوِّرُ الثِّيَاب ومُبَيِّضُها لأَنّه يَدُقُّها بالقَصَرَة التي هي القطْعَةُ من الخَشَب وهي من خَشَب العُنّاب لأَنّه لا نَارَ فيه كما قَالُوا وحِرْفَتُه القِصَارَة بالكَسْر على القيَاس. وقَصَرَ الثوبَ قِصَارَةً عن سيبويه وقَصَّرَه كلاهُمَا: حَوَّرَه ودَقَّه. وخَشَبَتُه المِقْصَرَة كمِكْنَسةٍ والقَصَرَةُ مُحَرَّكَةً أَيضاً».

أكمل القراءة
مؤتمران عربيان بمصر والإمارات رؤى وتحولات بالمنصورة ونوادر جحا بالشارقة
العدد 36 - جديد النشر

نعرض في هذا العدد لمجموعة جديدة من الأبحاث العلمية المتنوعة في مجالات عدة من التراث الشعبي العربي، وذلك من خلال التعرف على الأوراق البحثية التي تم عرضها ونشرها في مؤتمرين عربيين أُقيما في شهري سبتمبر وأكتوبر 2016 الأول ملتقى دولي بالإمارات العربية المتحدة بعنوان «جحا: تراث إنساني مشترك» ضمن ملتقى الشارقة الدولي للراوي والذي عُقد في الفترة من 26 إلى 28 سبتمبر 2016. والثاني هو مؤتمر علمي موسع بعنوان الملتقى الدولي «الثقافة الشعبية العربية: رؤى وتحولات» والذي أقيم بمدينة المنصورة بالدلتا المصرية في الفترة من 11-13 أكتوبر 2016. وقد شارك في المؤتمرين العديد من الدول العربية من مصر والسودان والإمارات والسعودية والبحرين والكويت والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، وباحث من خارج المنطقة العربية في ملتقى الشارقة من «قيرغيزستان»

أكمل القراءة
إطلالة على خمس إصدارات شعبية بحرينية قطوف دانية من رياض التراث الشَّعبي البَحريني
العدد 36 - جديد النشر

لا تقاسُ الحضارات بالمساحات الشاسعة المترامية الأطراف للدّول, بل تقاس بالفعل الحضاري المتنامي عبر الزَّمن, وهذا ينطبق على مملكة البحرين التي مازالت منذ حضارة «ديلمون» وإلى يومنا هذا مركز إشعاع حضاري رغم صغر مساحتها, فلها تاريخ حضاري عريق موغل في القدم, ومكنز فلكلوري وأثري متنوع لا تملكه الكثير من الدّول الكبرى. ووفاءً لهذا المكنز التراثي الهام ولمملكة البحرين التي أسدت خدمات جليلة للتراث الشَّعبي العربي من خلال مجلتها «الثقافة الشَّعبية» الغرَّاء وإصداراتها العديدة, سنتوقف في هذه الإطلالة مع جوانب مختلفة من التراث الشَّعبي البحريني من خلال خمس إصدارات شعبية قديمة وحديثة, والتي تحتاج لأهميتها, هي وسواها لأكثر من وقفة وأكثر من قراءة.

أكمل القراءة
مكونات "موتيفات" التقاليد الشعبية العربية والإسلامية
العدد 36 - أصداء

يعد الأستاذ الدكتور حسن الشامي، أستاذ الثقافة والفولكلور ودراسات الشرق الأدنى وحضارته في جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية، من أبرز علماء الفولكلور والدراسات الاجتماعية والسلوكية، وله ما يربو على ستين بحثاً ودراسةً، من المراجع الأساسية في مجال الدراسات الثقافية الاجتماعية، وهو من العلماء المخلصين الذين ما فتئوا يعملون في البحث والتقصّي منذ أكثر من نصف قرن.

وتعد أطروحته حول ديناميات الثقافة، التي قدمها عام 1967، أول دراسة تطبق لمبادئ نظريات التعلم الفردية والاجتماعية، وقد تناولت الأطروحة حالات الاستقرار والتغيير في التقاليد الشعبية في إطار الانتماء للعرق أو المجموعة.

أكمل القراءة
تعقيب على مقال
العدد 36 - أصداء

يحظى الطب الشعبي باهتمام شعبي ورسمي متزايدين في كل انحاء العالم، فقد نشرت منظمة الصحة العالمية منذ اكثر من عقد (2002-2005) استيراتيجية تحث فيه دول العالم على الإهتمام بهذا الجانب ودمجه المأمون المؤثر منه ضمن خدمات الرعاية الصحية الأولية(1)؛ وهو ما يرافق ضرورة البحث فيه من مختلف النواحي: السريرية، الاجتماعية والانثروبولوجية بل وحتى الإقتصادية والسياسية.

أكمل القراءة